المقالات
السياسة
مشاهد من ثورة الشمال النيلى(2)
مشاهد من ثورة الشمال النيلى(2)
10-06-2013 10:46 AM


... سطر جديد
يجب أن نتذكر دائماً أن أي حل للمشكل السودانى يجب أن يهدف الى تحقيق الحرية والعدالة والمساواة بين جميع الشعوب السودانية لان أُس الازمة وجوهرها يتمثل فى أزمة العلاقات الشائكة فى علاقات السلطة فى السودان المبنيَة على صلة القرابة على أساس الانتماء العرقى للعروبة والدينى للاسلام والتى بدورها انبنى عليه الاقتصاد الريعى غير المنتج فى الدولة السودانية (الحديثة) وهو ما إنعكس بالتالى على كافة اوجه الحياة اليومية للسودانيين فكان هناك مهمشون سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وجهويا مقابل مستفيدين من امتيازات السلطة على كل الاصعدة وهذا ماقاد الى انعدام الحرية والعدالة والمساوة ولكن ليكون معلوم انه ومع انتشار التعليم وسائل المعرفة الحديثة إلى تنامى نوع من الوعي (القومي) لدى أبناء الكيانات المهمشة خاصة فيما يعرف –سابقا- بمشكلة الجنوب وبروز إشكالات الحرب الأهلية . وقد شهدت الستينات أيضاً تنامي وعي كيانات إثنية ثقافية (غير جنوبية) كقوى سياسية تجاوزت حاجز التخويف الأيديولوجي المجهّز في الدمغ وأختام الاتهام بالعنصرية الذي كان وما يزال من أهم أسلحة أيديولوجيا الهيمنة المركزية الاسلاموعروبية.
خاضت تلك الكيانات الانتخابات في فترة الديمقراطية الستينية مثل مؤتمر البجا الذي تأسس عام 1958م ، اتحاد جبال النوبة ونهضة دارفورهذا من جانب ومن جانب آخر، فإنه - كما ذكرنا- من خلال توسع قاعدة التعليم والحياة الحضرية والتراكم الكمي والنوعي لأبناء الهوامش في حلبة الصراع فقد تطور وعيهم بذاتهم وبمصالحهم في ظل الهيمنة الثقافية والإقصاء المادي والمعنوي المتمثل في العنصرية الاجتماعية والاستعلاء العرقي، وتجلي ذلك في توزيع الثروة وتقسيم العمل ومن ثم بينونة الطبقيات ذات الطوابع العرقية فكان لابد من اعادة قراءة الواقع السودانى فكانت نتيجته الحتمية هى رفع السلاح فى وجه المركز الاسلاموعروبى .
... سطر جديد جداٌ
إن خيار رفع السلاح فى وجه الحكومة المركزية من الكيانات المهمشة فى السودان لم ولن يكن خيار له بديل امام آلة العنف المعنوى والمادى اللامحدود من قبل حكومات المركز التى ظلت تتجاهل أس الازمة وتأبى أن تسمع صوت العقل و الضمير حيث يظل خيار الحل السلمى خيار اخر تسانده كيانات الهامش كوسيلة يمكن ان تجنب السودانيين حمام الدم فى ربوع السودان اليوم ان كان هناك من يرعوى ويؤمن بضرورة الجلوس الى طاولة الحوار و اعمال صوت العقل .
لقد لاحظنا من خلال متابعتنا للاحداث التى تدور اليوم انها تشبه الى حد كبير وضعية الجنوبيين ابان مفاوضاتهم مع نظرائهم الشماليين خلال مؤتمر جوبا والتى افضت فيما بعد الى خلق أزمة السودان فى الجنوب حين تعاملت نخب الشمال النيلى بعقلية الفهلوة وتجاوزت الاتفاق حول فدرالية الجنوب وتمتُعه بكل الحقوق التى ينالها الشماليين ذلك الوقت فلم تتضمن ذلك فى دستور السودان وفق اللجنة البرلمانية المكونة لوضع الدستور عام 1953م ، حيث يكمن وجه الشبه فى ذلك فى محاولة اقصاء كيانات الهامش خصوصا الجبهة الثورية من قبل القوى المكونة ل(تنسيقية الثورة) حيث لم تكن الجبهة الثورية جزء من القوى المكونة لها كانما مايقوم به ثوار الجبهة الثورية لايرقى لأن يصنف كفعل ثورى يتوجب التضامن معه ولو على سبيل حماية الثوار فى المدن والريف من آلة قتل عصابة القصر كما اعلنته الجبهة الثورية فى بيانها بتاريخ 30/9/2013م .هذا يعكس مدى التفكير العنصرى الذى تتمتع به تلك القوى وهو مايصدر من لا وعيها حيث تكمن التصورات الحقيقة حول الآخر الثورى . لعمرى انها نفس العقلية التى يفكر بها كل تيارات الاسلام السياسى فى السودان وهذا مايؤسف فى الامر.
إن كان هناك من يعتقد ان الامر يقف فقط بتغيير فوقى فى السلطة فى ظل التعقيدات الحالية فى السودان يكون واهم فيما يفكر فيه. إن المُضى فى نفس السياسات التاريخية لحكومة المركز وأن كان عن وعى او لاوعى فانه حتما لن يقود الا لمزيد من التفكك والانهيار للدولة السودانية . إن التغيير المطلوب لن يكون على شاكلة رجب ابريل او اكتوبر فالمطلوب هو ازاحة العقلية المأزومة التى ظلت على الدوام تفكر من منظور السيد حتى وإن ادعت التغيير. نخص بحديثنا الكثير من الاصدقاء من بنات وابناء المركز الذين نعلم انهم حادبين على مصلحة السودان وجادبن فى احداث التغيير الحقيقى به. لكن ما يدور الان ابعد مايكون عن التغيير الحقيقى من وجهة نظرنا ابتداءً من محاولة ادلجة الحراك الشعبى العفوى السودانى بحشره حشراً من خلال دلالة تسمية تحالف قوى التغيير (تنسيقية الثورة) الذى يبطن ضمنياَ النزوع نحو التبعية الى المحيط العربى تيمناَ بمسميات مايسمى بالربيع العربى فإلى متى سنظل ندور فى هذا الفلك ؟ .
سنظل نؤكد أن الازمة لاتكمن فى السياسات الاقتصادية لنظام عصابة القصر. فالازمة اعمق من ذلك . إن ما يحدث من انهيار على المستوى الاقتصادى للسودان ليس الا مظهر من تجليات الازمة بسبب ميكانيزمات التمركز والتهميش القائمة على التحيز على أساس الفارق الإثني الثقافي ومن ثم استثمار جهاز الدولة إقصائيا وتمفصل العرق واللون مع الطبقة وتقسيم العمل،الديني واللغوي والجهوي مع السياسي فمن الطبيعي أن ينشأ هذا الصراع ولأن هذه الوضعية تتناقض جوهريا مع الديمقراطية والتنمية فكان لابد من أن تتولد المضادات الأيديولوجية للمركزية المسيطرة.
الآن، و بعد تتويج مشروع المركزية الإسلاموعربية في السودان لنفسه في نظام الجبهة الإسلامية "المشروع الحضاري" الذي أخرج المسكوت عنه إلى حيز الممارسة العلنية وتشديد الخطاب في قمة تجلياته الدينية لمواجهة نهوض القوميات وخاصة المسلمة منها وبعد تفشي الحروب الأهلية فقد وصلت الأزمة إلى قمة تجلياتها. الواقع هو أن ما تفعله الجبهة الإسلامية كان دافعه وعيها الحقيقي بمهددات هذا النهوض القومي للمركزية الإسلاموعربية وهيمنتها ومكاسبها التاريخية.
على ما ذكرنا لايسعنا إلا ان نصل الى محصلة مفادها ضرورة إعمال كل أدواتنا من اجل التغيير.إن مايحدث الان فى الخرطوم ومدن الشمال النيلى من تقتيل للعزل من شرفاء الشعب السودانى الى جانب مايجرى يومياً فى جبال النوبة و دارفور والنيل الازرق لايمكن ايقافه عن طريق المظاهرات السلمية فقط - الزارعنا غير الله اليجى يقلعنا- على الاقل فى الوقت الحالى وعليه ندعو كل الحادبين من بنات وابناء الشعب السودانى للالتحاق بقوات الجبهة الثورية والتضامن معها للوقوف امام الة حصد ارواح الابرياء التى يقودها البشير الذى هو اسواء من القذافى واشد نكالا بأهله من بشار .
... مشهد اخيرمكرر
هذه الوضعية التاريخية المأزومة قد وصلت أزمتها -في السودان- إلى قمة تجلياتها بتفشي الحروب الأهلية فى كل الهامش السودانى والمؤشرات تشير الى انتقاله الى المركز نفسه ومنهجياً.و الان ليس بمقدورها إعادة إنتاج نفسها واستمرارها مرة أخرى وتبقى مآلاتها في الاحتمالات التالية:
1ـ قيام الثورة: وذلك بتشكل كتلة تاريخية (Historical Bloc )عبر تحالف الكيانات المهمشة مع قوى الوعي والتقدم في المركز للإطاحة بهذه الوضعية التاريخية التي باتت تضر بغالبية الناس في السودان بمن فيهم السواد الأعظم من أبناء المركز أنفسهم. بالتالي إن تأسيس الأوضاع بشروط جديدة تستند على حقيقة التعددية وتلتزم بتوجهات العدالة والمساواة والتعايش السلمي .
2ـ التسوية التاريخية: إن لم يتيسر قيام كتلة تاريخية ناضجة وقادرة على إنجاز فعل الثورة لأي أسباب أو تداخلات أخرى فتبقى المسألة مرهونة بمقدار التنازلات التي يمكن أن تقدمها النخبة الإسلاموعربية (يمينها ويسارها) واستعداد قوى الوعي والمهمشين للتضحية للاتفاق على برنامج حد أدنى مثل ميثاق أسمرا للقضايا المصيرية والالتزام به مما قد يؤدي ـ على المدى الطويل ـ إلى التحولات الضرورية، وإنجاز ما كان يمكن أن ينجزه فعل الثورة.
3ـ الانهيار: فإذا استمرت المساومات السياسية التي لا تعنى بجوهر المشكلة واستمر العجز عن تشكيل كتلة تاريخية ناضجة - وعيا وقوة- وعجزت المركزية عن تقدير الواقع حق قدره وأصرت على مشروعها فسيبقى احتمال الانهيار على شاكلة الصوملة أو تفتت الدولة السودانية إلى أقاليم متحاربة.نحن لا نستبعد التدخلات الخارجية كنتيجة طبيعية لذلك وقد يكون انفصال الجنوب البداية لهذا الانهيار وربما ساعد ذلك في إعادة الإنتاج للأزمة في السودان الشمالي واستمرار الوضعية فيه إلى حين اكتمال نهوض قوميات أخرى والدخول في مأزق جديد مع احتمال نشوء نفس الأزمة في الجنوب ،إن لم يستفد الجنوبيون من الدرس التاريخي.

[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1185

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#791940 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:58 PM
اعتقد الوعي بخلل المركز الموروث فيما نسميه بالمركز العروبي اسلام , قد توسعت دائرته.
والكل يعلم بان نصر الحركة الشعبية جون قرنق كان مؤكدا فى الشمال لو لا تلاعب لم ينكشف سره حتى الان.
الوعي بتظلمات الهامش تنامى فى المركز كما تنامى فى (الهامش).


#791933 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:51 PM
الاستاذ تيرا :

انا من اشد المناصريين والمقتنعيين ببرمامج الجبهة الثورية وبقناعة راسخة بان هؤلاء الاسلاموييين لن يذهبو الا بالبندقية ؟ فهم وحسب فهمى البسيط قد سيطرو على فئة كبييرة جدا من المجتمع من خلال بث سمومهم العنصرية وتخويف كل مواطنى الشمال نيلى وغيره بان كيان الجبهة الثورة لن ياتى الا لقتلهم او ربطهم بافريقيا ؟؟؟؟؟ هكذا يروج وتروج اجهزة النخبة العنصرية الحاكمة بكل فكئاتها ومعها جوقة انتهازية من ابناء الهامش انفسهم امثال تابيتا بطرس ومجموعات دارفور الاسلامو عروبية امثال ابوساطور وغيره ؟؟ وحتى الذيين يحرسووون هذا النظام العنصرى حقيقة هم ابناء الهامش انفسهم ؟؟؟؟؟؟؟؟ فماذا فعلتم اخى ..؟

علية ومن خلال تتبعنا من العام الفائت قامت عدد من المحاولات للثورة مثل ثورة الكنداكات التى انتهت بصورة دارامتيكية ونساها الناس ؟ لكن هذه المرة اعتقدالسبب الرئسى الذى جعل لهذه الثورة ان يراها العالم هو (تقديم التضحيات) او موت العديد من الشهداء ... لاتوجد ثورة سلمية ضد نظام (يدلوجى سلاموعروبى مدعووم بلوبيات عرقية جاهلة فى مجتمع هش التكويين الشعبى) ... سوى القوه ولا يوجد حل سوى الصدام مع هؤلاء المجرميين ...

على الجبهة الثورية ان تفعل شغلها بقوه وان تقووم بعمل دعائى كبيير موازى لحركة الشارع المظاهرات فى بقية المدن والاستفاده من القنوات المصرية التى تصفى حسباتاها مع نظام الاخوان المسلميين البائد ...

على الجبهة الثورية ان تتحدث بلغة واضحة جدا لمخاطبة الشارع بانها ستتدخل لحماية المتظاهريين بقوه السلاح وعليها ان تخاطب الجيش والشرطة بلغة واضحة ومختلفة وان تعلن للجميع بان هدفها محدد وهو (القوات الامنية واجهزة النظام فقط)....


الشاذلى تيرا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة