المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الوضع السياسي مأزوم ومضطرب..!ا
الوضع السياسي مأزوم ومضطرب..!ا
12-29-2010 12:01 PM

الوضع السياسي مأزوم ومضطرب..!

محمد آدم عربي

٭ إثنا عشر يوماً فقط ويخرج جنوب السودان بولاياته العشر، والوضع السياسي في الشمال يزداد تأزماً. نقطف بعض عناوين الصحف:
موكب للرابطة الشريعة للعلماء والدعاء بالسودان، مطالبة بتطبيق الشريعة ومنع قيام حزب للحركة الشعبية بعد الانفصال لعلهم يقصدون منبر قطاع الشمال بقيادة ياسر عرمان. كان ذلك يوم الجمعة بالخرطوم مسجد القصر مكان التجمع. موكب لشباب منبر السلام العادل يُلغى بواسطة الشرطة حيثيات المنع تهيئة المناخ للاستفتاء.
موكب لحزب الامة برئاسة الامام الصادق المهدي يفض بواسطة الشرطة ويطلق الغاز المسيل للدموع وتصاب احدى كريمات الامام.
اما التصريحات:
تحالف المعارضة يهدد بازالة النظام حال رفض حكومة قومية.
طه نائب الرئيس يصرح الحديث عن حكومة قومية سابق لاوانه اقليمياً- الرئيس حسني مبارك والعقيد معمر القذافي في زيارة للخرطوم لم يكشف عنها ولكن تداعيات الموقف السوداني الذي لا يحسد عليه دفعت بهم لتقديم النصح والمشورة. والزيارة لا تحمل حتى شمعة تضيء نفق الانفصال ولكن كما يحلو للاستاذة الزميلة رنده بالاستشهاد كثيراً بلعبة الورق والمصطلح المعلوم (يلعب لصالح ورقه) ان الكل يلعب لصالح ورقه إلا نحن.
دولياً: إهتمام بالغ بأمر الاستفتاء وقيام دولة الجنوب السيد رئيس الولايات المتحدة باراك اوباما على خط ساخن مع رئيس حكومة الجنوب وبالمقابل السيد نائب الرئيس الامريكي بايدن يخاطب السيد نائب رئيس الجمهورية الاستاذ علي عثمان ويشدد على ضرورة تسوية القضايا العالقة وإستفتاء سلمي.
وفي تقديري ان توجهات الدولة الشمالية التي بدأت ملامحها وفق التصريحات تقلق بعض الجيران عرباً وأفارقة وكما نعلم ان بعض البلدان العربية تطلق على منسوبي الحركة الاسلامية (الكلاب الضالة) وفي آخر الاعتقالات ليل نهار.
مع كل هذه الحرارة والحراك السياسي تأتي الازمة المعيشية والزيادات في كل السلع الضرورية مما اضطر قادة المؤتمر الوطني لتوجيه جهات الاختصاص بعمل اللازم، نجد المحتكرين لقوت الشعب وان الزيادات غير مبررة واليكم الزيادات في هذا الشهر في بعض السلع الاساسية.
- اولاً: الدواء الزيادة فيه 03% من المسكن البنادول الى الادوية المنقذة للحياة.
جوال السكر 05 كيلو 531 جنيه
جركانة زيت 63 رطل 021 جنيه
جوال الدقيق 52 كيلو 45 جنيه
جوال الدقيق 05 كيلو 801 جنيه
جوال البصل 59 جنيه
كيلو العجالي 41 جنيه
كيلو الضان 42 جنيه
رطل اللبن 3ر1 جنيه
الخبز 4 قطعة بدل خمسة بجنيه مع تقليل الوزن.
زيادة في صابون الغسيل والحمام
زيادة في العدس 001% وفي الارز 001%
هذه الزيادات كما اسلفت في هذا الشهر 21، أما الزيادات التي ستطرأ في يناير 1102 ستكون حسب مصدر عليم بالتجارة قال: ان الجمارك سوف يزيد دولارها الذي كان 4ر2 سيصبح 7ر2 وهذه تنعكس على كل المستورد في غياب الصناعة الوطنية فنحن نستورد صابون غسيل وشعيرية وكبريت ومرقة الماجي وصابون الحمام انظروا الى (السيوبر ماركتات) كما ذكر لي ملاحظة هامة قالها مسؤولو الضرائب بأن الربط وصل 601% هذا يعني زيادة على السلع.
٭ أما الخدمات الصحة والتعليم فهى متوفرة لأهل الحظوة تبدأ بمستشفيات خمسة نجوم حتى الاردن ولندن والمانيا، وذكر فى كاركتير باحدى الصحف لزوجة مات زوجها فزارته بالمقابر وقالت له بعد الفاتحة عليه (والله العظيم رقدتك هنا احسن من المستشفى) طبعاً مستشفى حكومي رغم كل ذلك ندعو الى احترام الرأى الآخر المختلف مع تقدير وجهات نظر الآخرين وإعطاء آرائهم حقها من الاعتبار والاهتمام طالما نحن متساوون في المواطنة لا سيما أهل الفكر والرأى من سياسيين وزعماء.
ان تجسيم الوحدة الفكرية والشعورية وهويتها لا ينبغي ان تكون مكان مساومة ومجادلة وتشكيك وتخوين ،نرى ضرورة ترك الطعن والتجريح في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد، نرى ضرورة التقارب وهذا لا يتأتى إلا بالتنازل وترك الطعون، والتجريح مع إلتماس العذر للمخالف وان كان مخطئاً في ظنك اقول ذلك وقد دأب بعض القادة من المؤتمر الوطني على التجريح عبر الوسائط الاعلامية وهذه تزيد الاحتقان السياسي. ندعو الى الوحدة والحوار بالتي هى أحسن. ان القسوة في التعبير تعادل العنف المفرط في استعمال القوة وهذه تؤدي الى ردود أفعال لا يحمد عقباها واذكر هنا مقالاً لاحد الكتاب قال: لو اني كنت في مكان وزارة العدل لاستقبلت النساء حاملات مذكرة إستنكار جلد الفتاة مع الضيافة وقول معروف وإنصراف.
قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن المؤمن ليس باللعان ولا الطعان ولا الفاحش ولا البذيء). اختم بمقال للسيد/ رئيس تحرير صحيفة الاهرام المصرية الاستاذ اسامة سرايا بعنوان مصر والسودان وإستفتاء 9 يناير. إن أهل مصر يحسدون على تربيتهم الوطنية عندما يقال مصر ينتهي الكلام، والصحف مثل الاهرام كمؤسسة عريقة قديمة هى لسان الحكومة وليست (كلام جرائد) كما نقول نحن. فالرجل يتكلم باسم الحكومة وهذا رأى الحكومة المصرية، يقول في احدى الفقرات (لم تكن مصر يوماً بعيدة عن تطور الاوضاع في السودان. ولم تكف عن التحذير والمشورة لمن هم في سدة الحكم في الجنوب والشمال والتعاون معهم تفاعلت مصر مع القضية بقدر ما تسمح لها أبعاد مشكلة داخلية ،زار الرئيس مبارك جوبا في جنوب السودان في حين تساءل الجنوبيون اين الرئيس السوداني من زيارة جوبا؟ استقبل الرئيس مبارك مرات ومرات قيادات الجنوب ونقصد الاوضاع بالأخطاء المتكررة إنتهت الى ما نحن بصدده اليوم بل ان العلاقات المصرية السودانية قد عانت كثيراً بسبب سياسات حكومة الانقاذ وانقيادها لافكار الترابي ومن موقع الشقيقة الاكبر تجاوزت مصر عن اخطاء كثيرة ارتكبت في حقها حفاظاً على استقرار الاوضاع في السودان. يقول في فقرة أخرى ( لا يمكن لمصر ان تقف حجر عثرة في طريق حق الجنوببين في تقرير مصيرهم وقد توافق الجميع على ذلك فهى التي اعطت السودان نفسه ذلك الحق في عام 6591) وفي أخرى يقول :( قد يبدو هذا الفكر الجديد بعيداً في ظل الواقع الراهن ولكنه اصبح مسألة بالغة الاهمية للسودان فالشمال السوداني يواجه مأزق الانفصال وهو منقسم على نفسه يعاني تفككاً في جبهته الداخلية وفقدان تحالف وطني يضم اطياف العمل السياسي يواجه به مؤامرات تقسيم السودان وتفتيت قدرته وليس من هذا الفكر الجديد المطلوب ان يقف الرئيس السوداني في ظل الازمة الراهنة ليعلن قبل ايام إنه سوف يتم تعديل الدستور وستكون الشريعة المصدر الرئيس للتشريع في حال إنفصال الجنوب أى ان الرئيس السوداني لا يزال يعتقد ان دولة الخلافة في السودان أهم من وحدته وإنه بانفصال الجنوب قد تخلص من القوة التي تعوق انشاء الدولة الدينية في السودان وهو بذلك لا يجعل من بقاء السودان موحداً املاً ضعيفاً). انتهى وهذا رأى مصر الدولة.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1057

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#68117 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2010 03:59 PM
كل العالم يدرك الخطر الا البشير وجماعته كانهم خارج منظومة الحياة .


محمد آدم عربي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة