المقالات
السياسة
أكبر الخروف ولا القرعة ....؟
أكبر الخروف ولا القرعة ....؟
10-06-2013 08:55 PM


أكبر الخروف ولا القرعة ....؟

عمنا عبد الرحيم البلال .. رحمه الله رحمة واسعة وأدخله الجنة ..

رجل أرباب من نسل الملوك ...
كريم وشهم ...
يحب أكل اللحمة ..
سكينو دائماً حمرة ... وعينو دائماً حمرة ....

عنده مناسبة .. وأظنها سماية ... وفي ذلك الزمن لم يكن الحال كحال اليوم والأكل بالصفر أو البتيزا أو الهوت دق ...
فقد كان الملاح الرئيسي المتوفر هو ...القرع .. ولم يكن .. الخبز .. هو الخبز الآن .. بل كانت كانت ..الكسرة .. هي الأساس ...

عمنا عبد الرحيم البلال أتى بخروف كبييييييييييير ...

فهو بطبعه أرباب لا يحب القليل ... وكما ذكرنا أتى بالخضار الرئيسي .. قرعة قرعتين للملاح ...

وعندما جاء الغداء ... وعمنا بيحب اللحمة بطبعه ...

قدر ما يهبش حتة يتخيلة لحمة .. تطلع قرعة ...
قدر ما يهبش حتة يتخيلة لحمة .. تطلع قرعة ...

اثنين وثلاثة وأربعة فسأل الناس ...

إنتو يا جماعة ...

أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

وتمر السنين .. وسنين مرت ومرو سنين .. ونأتي نحن .. وبنفس سؤال عمنا عبد الرحيم البلال نسأل ..

أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

من قبل وصل الارسال التلفزيوني للولاية في مطلع السبعينات ودخل كل أرجائها ... حارة حارة وشارع شارع وحلة حلة .. إلا نحن في منطقة الظل كما تسمى ... ومعتمدية أبو حمد لم يإتينا إلا بعد العام 1997م تخيلوا معي منطقة لم ترى التلفزيون إلا بعد العام 1997م

ونسأل ...
أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

وبنفس الكيفية يأتي مروي صاحب الاسم الكبير وأقصد مروي السد وليس مروي المدينة ومروي المنطقة .. ويقوم السد .. وتقوم البحيرة التي تمثل أساس الكهرباء .. فمياه السد لم يتم تعبيتها في جركانات أو براميل حتى لا تغرق المنطقة ..
بل قامت البحيرة في أرض معتمدية ابو حمد بإسمها القديم وحدودها القديمة .. فغرقت الأراضي وتم تهجير الناس منها ... ولم يبخلوا ولم يقصروا في أن يساهموا بمالهم وارضهم في ان يقوم السد .. وتستخرج الكهرباء ... وتخرج للناس .. ولم تترك مدينة مدينة وقرية قرية وشارع شارع وزقاق زقاق إلا دخلته .. إلا منطقة الظل وهي الأساس والراس لم تدخلها حتى الآن ..

ونسأل ..
أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

يقوم السد .. وتظهر الخدمات التابعة للسد ... والتي تتوالاها إدارة السدود بنفسها ..

وتقام الطرق وتقام الكباري وتقام المستشفيات وتقام المطارات واااات كثيرة وكبيرة في كثير من مناطق الولايتين الشمالية والنيل .. إلا منطقة الظل ... تنعدم فيها أبسط وسائل النقل البحري وتنتظر أن يجود عليها من قامت عندهم الكباري وأن يتبرعوا لها بالبنطون القديم أو كبري حديد قديم ..

ونسأل ..
أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

الزراعة ...
البلد الكبير .. والاسم الكبير .. والقدح الكبير .. والبيت الكبير .. الأساس والراس .. قبل أن تأتي آفة البترول ... ومنطقة الرباطاب من أنجح المناطق الزراعية في الولاية كما ونوعاً خاصة في البستنة وغيرها من محاصيل بعامل التجربة وبعامل كل المقومات الطبيعية فيها ... وحتى الآن لم يقام فيها ولا مشروع واحد على أرض الواقع وحتى الذي قام كمشروع الأمن الغذائي قام إسماً فقط .. ولم يتم حتي يتم تطوير ما كان قائماً فيها منذ سنين وسنين رغم الناس لم يتركوا وزارة أو معتمدية أو باب حكومي إلا وطروقه لتطبيق شعار الحكومة المرفوعة منها والمزانيات المرصودة للأمر .. ولكن الحال كما هو ...

ونسأل ..
أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

الذهب ..
ويكاد عقل الناس يذهب ... تركوا كل شي .. وهجروا كل شي .. واعتزلوا كل شي .. وأصبحوا يبحثون عن الحلم في أرض الذهب .. وأرض الذهب ورغم أنها هي أرض الذهب منذ أن خلقها الله ولم يأتيها في عهد معين .. كالبيتزا .. تظل هي كما هي .. وتشتهي أن تأكل التمر وهي من تحمله ... وأن تستفيد من الذهب وهو يستخرج من أرضها ...

ويأتيها الناس من كل فج وتستخرج كميات الذهب لتغذي جيوب الناس وتغذي الخزينة العامة .. وهي كما هي ليس لها شي في الأمر .. بل الأدهى والأمر أنها اصبحت مستودع للنفايات بكل أشكالها وأنواعها من جراء عمل الذهب إبتداء من الكيماوئي وحتى مخلفات الأكياس وعلب التونة .. ولا أحد يتكلم ولا أحد يقول ماذا في الأمر ..

ونسأل ..
أكبر الخروف ولا القرعة ...؟

الغريبة اننا نحن من أتى بالخروف ونحن أتى بالقرع .. وقد يكون حال عمنا عبد الرحيم البلال أفضل حظاً من حالنا.. فهو قد يكون وجد لنفسه قطعة من .. القرع .. ولم يجد قطعة من .. اللحم ..

ولكننا نحن .. لم نجد لا قطعة من القرع ... ولا قطعة من اللحم ... ..

لذلك ظل السؤال قائم ...

أكبر الخروف ولا القرعة ..؟
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1112

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طارق طه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة