المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
وهلا.. بثت فضائية قلب الوزير.. البيان التالي !
وهلا.. بثت فضائية قلب الوزير.. البيان التالي !
10-07-2013 03:27 PM


image

بعض زوجات مسئؤلي الإنقاذ من أصحاب جلد ورأس الفطيسة الأصليين أو من المؤلفة أنوفهم على عفن فضلة الذئاب التي يتركوها لهم !
وهن غالباً يكّن من صنف الزوجة الثانية أو الأخيرة ما قبل ما ملكت الأيمان.. وهي الجامعية أو المثقفة التي ترتاد ملمات الإعلام ومجتمع الحظوة المخملي والتي تدخل الى مرآب القلب العاشق جديدة من الوكالة أو أرملة شهيد بعد إقناع الدفار القديم بضرورة العمل على خط مثنى وثلاث ورباع .. دون إعتراض من شرطة المساواة في الفراش أو المعاش !
فنجدهن يفعلن في بعض الظروف الحرجة مثل ذلك الرجل الذي دخلت عليه زوجته تولول وتنوح لتخبره بوفاة أبيها..فرد عليها متشاغلاً بما في يده دون أن ينظر لحالتها المأساوية.. إنتي في موت أبوك .. وما تدري عن كدوسي وقد إنكسرت فيه قشة !
تحدثت من قبل زوجة النائب في دكة الإحتياط حتى نهاية اللعبة .. الحاج آدم يوسف فاستنكرت أن يناديه الناس بالحاج ساطور قبل أن تتسال عن سبب إستفزازه مشاعرالناس المغبونة على إنتهاك حرمة البلاد دون التصدي لها ولو بنبلة النظر .. حينما إدعى مقدرتهم على محاربة إسرائيل بالسواطير اذا ما دخلت الى البلاد راجلة ..بدلاً عن إسترجالها من الجو المفتوح الحدود و الخدود على كل صفعات القاصي والداني !
وبالأمس تحدثت حرم الوزير المتحدي والمستفز بوجه قباحة مخدميه لمشاعر أمهات الشهداء وأهل المصابين بسلاح شبيحة الملاجيء.. وهي تسهب في استعراض نخوة زوجها..وتقشفه الذي انعكس حتى في وقودسيارتها .. ولعلها لاتذكر قصة الشاب الذي كتب من سلطنة عمان شاكياً زوجها بعد أن لهف عنه شقاء غربته ليبني بها فندقاً في الجنوب وقتها و أنكر عليه الشراكة وفقاً للرواية المنشورة !
وهو ذات الوزير الشهم الذي هدد بخط يده وكيلة وزارة المالية حينها إن لم تلبي له إجازة تبرع لقريته من المال العام وبدون سند قانوني ..فإنه

وهو المستشار الرئاسي وقتئذ يملك مستندات تدين وزير المالية بالإستيلاء على مال السفارة في واشنطن لغرض علاج إبنه !
فإن دفعتم سكتنا وإن رفضتم نطقنا !
نعم المستشار وبئس الفساد ..ويالقبح المساومة بمال الشعب الذي ينكر زوجك شيخ العرب كما وصفتيه كريما أجواداً حنوناً.. أن من في سن آخر عنقودة من زهرة شبابك الناضرة وهو في خريف أوراقة المتساقطة سياسياً ..يموتون كالفراشات إحتراقاً بنار نخوته التي كسر أنف كذبها الفتى بهرام الذي إنحاز لهيبة الوطن التي مرّقها في التراب ..رجال الحكم الكاذبين ويقرع لهم طبول التبريرات أمثال بعلك ممن فقدوا هيبتهم التي لا ينبغي مراعاتها..فمن لا يحترم سنه و مكانته الإجتماعية ومبادئه السياسة إن كان يمتلك ذرة من كل ذلك ..فليس جديراً بالإحترام ..!
فهلا بثثت هذا البيان ولو عرضاً في شاشة ضميرك .. ياقناة قلب الوزير ..الناطق المؤجر لكذب الحكومة !
***

أم.. الشهيد..والد.. الشهيدة ..
***

من صبر.. والد..الشهيدة..
لى قلب.. أم.. الشهيد..
بترجع الفرحة الوئيدة..
لى بلادنا الصافي ريدا..
حلحلت أقدامنا قيدا..
والخطى الشابة الجديدة..
سايرة فوق نهج العقيدة..
المن زمان راسخة واكيدة..
تخطو ..بالفكرة السديدة..
في سكة أجدادنا التليدة ..
تنطلق بيها وتزيدا..
من صدى الذكرى المجيدة..
هبة اكتوبر تعيدا..
تردد أشعارا.. ونشيدا ..
تشدو بالألحان تجيدا..
من حناجر العز ..تعيدا..
سكتة الوجع .. العنيدة..
بالهتاف نقطع وريدا..
وكم رؤوس ظالمة وعديدة..
نمشي.. ناطاها.. ونبيدا..
سلطة الطغمة البليدة..
بى جسارة القول نكيدا..
وفيها نار الذٌل نقيدا..
الحركة..ما بتصبح مفيدة..
دون قيادة تكون رشيدة..
تجربة أبريل فريدة..
جيبو ناسا نا الجد مُريدة..
ترسم أهدافنا البعيدة..
مافي أمة بتلقى عيدا..
إلا يتكاتف نضيدا..
وتنهض الثورة الوليدة..
للشمس يمتدا جيدا..
وللنجوم تسمو وتصيدا..
أرضنا النامت كسيدة..
ما كسول والله سيدا..
نهبوا تبريها ..وجريدا..
من خيرها ما استنفع وليدا..
إرتحل ملوال صعيدا..
والعصابة تهز سعيدة..
في الملمات رافعة إيدا..
إلا إيد الحق سهيدة..
ناصرة للمظلوم شهيدة..
***
7 أكتوبر 20013
bargawibargawi@yahoo.com


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3361

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#794100 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2013 01:30 AM
يا للمفارقة بين الصورتين صورة صاحبة قناة قلبك وهى بكامل زينتها ووجها بكامل مكياجه من البدر والكحل والروج وصورة أم هذا الطفل الملقى على الطريق ويسبح فى دمائه ووجهها ممكيج بالدموع . لاحول ولا قوة ال بالله


#793971 [emad alawad]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 09:34 PM
أحييك أستاذنا على هذا المقال الضافي الشافي ..
وما اجمل هذه الجملة الختامية الخلاصة لكل المقال ((فهلا بثثت هذا البيان ولو عرضاً في شاشة ضميرك .. ياقناة قلب الوزير ..الناطق المؤجر لكذب الحكومة!!))


#793678 [حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 04:46 PM
وأكد أنه وان قتلوا ثلثى الشعب السودانى سيستمروا فى حكم الثلث الباقى هذا ما قاله البشير بصريح العبارة فى مجلس الوزراء


#793640 [ادم جمعه]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 04:21 PM
شكرا ونسأل الله حفظ الوطن وابنائه الاوفياء


#793608 [abuhabu]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 04:07 PM
صدقة الاستاذ البرقاوى
هؤلاء القوم لاضمير لهم
لا اخلاق لهم
لا حس لهم
لا هم لهم
انهم مجردون من الانسانية
مامعنى كلمات غزل فى مثل هذة الايام
ابنائنا قتلى فى الشوارع
وهذة عديمة الانسانية تغازل فى بعلها الذى لايشبة الثقافة والذى لايشبة الاعلام


#793582 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2013 03:47 PM
لو قتل لهذه النفعية صاحبت قناة قلبك طفل لعرفت مرارة الظلم ولأدركت كذب بعلها شيخ الكذب والضلال


ردود على خالد حسن
[الزول الكان سمح] 10-07-2013 05:21 PM
لا أعتقد يا أخى خالد بأن يرف لها جفناً أو تذرف الدموع كأم ذاك الطالب المضرج بدمائه ومرمى تحت الشمس فى القيلة..عهد الإنقاذ لم لم يفرز النفعيين من الرجال فقط وإنما النساء كُثُرُ كذلك

وإن شاء المولى العلى القدير فمسمار قلبها ده حيجيهو يوم يتمنى فيه لو أنه قد كان قد دُق فى لوح خشب مركب غاص فى أعماق البحر وأذابه الصدأ


#793579 [sabile]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2013 03:46 PM
حملة مقاطعة صلاة العيد خلف السيدين الصادق والميرغني احتجاجا على مواقفهم الضبابية والجبانة من ثورة 23 سبتمبر


ردود على sabile
United States [كبسول] 10-07-2013 06:16 PM
قف نؤيد كم ونشد من ازركم........أرجو كتابة السيدين المتخاذلين .......شدوا الجرزان وعين الله ترعاكم


محمد عبد الله برقاوي
  محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة