المقالات
السياسة
خيول الإنقاذ و سباق التحدي
خيول الإنقاذ و سباق التحدي
10-08-2013 01:22 PM



• لغة التحدي التي يمارسها المسؤولين في دولة الإنقاذ تذكرني أيام الطفولة .... حيث كان الواحد منا يتحدى زميله ليعيش نشوة الإنتصار وسط زملائه ويشبع الأنا الطفوليه.... وفي تلك المرحلة لم يكن مهما ان يكون التحدي مبنيا على أطروحة منطقية او حقيقة علمية... فالهدف من التحدي هوالإنتصار للذات ولو كان ذلك بالفهلوة... يبدو أن الفهلوة سمة أساسية عند أصحابنا بتاعين حكومة الإنقاذ .... وزير الداخلية في مؤتمر صحفي يقول أنه يتحدى الجميع ان لم تكن تلك الجثث التي تم نشرها هي جثث مصرية ..... يظهر ان الوزير عايز يستغل المؤتمر الصحفي في الترويج والدعاية للجثث المصرية و ينسبها الى ميدان رابعة .... ان وزير الداخلية لا يتحرج فالإنقاذ اعطت المصرين شلاتين و حلايب ... و أعطتهم عجول و ابقار سودانية "ملح" عشان تصبح ابقار مصرية .... و البشير كرم الفراعنة لانهم احرزوا كاس "الإنقاذ" اقصد كاس افريقيا بخمسة وثلاثين سيارة" لنج" من الوكالة... انها مصر وانها جثث مصرية و نحن حمام مصري ميت بنصدقك يا وزير الداخلية..
• التحدي الآخر أطلقه الرئيس البشير عندما قال اتحدى الشعب السوداني ان كان قد اكل او سمع "بالهوت دوق" قبل الإنقاذ.... هرطقة المستبدين تؤكد انهم يعانون من مركب نقص و أنهم يعانون من أمراض هوس تضخيم الذات... الكثيرون منهم لا يرون ابعد من أرجلهم... الثابت في تاريخ الشعب السوداني أنه ما من مستبد صعد الى القمة إلا كما صعد هوى وذهب الى مزبلة التاريخ .... قبل البشير بتاع "الهوت دوق" سبقه الإنقلابي جعفر نميري الرئيس المستبد الأسبق بتاع "ثوب زوجة الرئيس أبو ألف جنيه ما مرت نجار" .... لم يقلها الرئيس نميري بلسانه... و لكن هنالك من المتملقين و المداهنيين من دبج له الأناشيد و الأغاني التي تعظمه وتمجده ... فتغنى الراحل سيد خليفة وقال "جبت الموية للعطشان.... و جبت اللقمة للجعان ... وجبت العافية للمرضان" ... بعض الظرفاء وجدوا في هذا النص الغنائي ريحة أُلوهية..... ومع هذا ذهب النميري الى مزبلة التاريخ مع ثوب زوجته ابو الف جنية ... لن ينفع البشير هوت دوقه .... و لا مارتاتدلته ... و همبرجريهه... كلوا سوف يذهب الى المزبلة....
• من سواقط الإنقاذ والكلام الماخمج... انو الغالبية العظمى من السودانين بركبوا الدواب والماعندو دابه بركب "حداشر خ" يعني "الكداري" ... فرفع الدعم عن المحروقات سوف لن يلقي بظلاله السوداء الكالحة على هؤلاء الغلابة .. هم الغلابة في شنو والحسانية في شنو... السؤال الشرعي هل قطبي المهدي حساني "مع الإعتذار الشديد للحسانيه" ام غلابي "مع الإعتذار الشديد للغلابه" ... أصلو الزمن غلاب ... غلبني يا فيمتو "عصيرالغلابه" ... تأثيرات موضوع رفع الدعم عن المحروقات ستكون واضحة جدا على أصحاب السيارات الفارهة... وأصحاب العملات "الصعبة" ناس قطبي المهدي وما جاورهم من تماسيح الإنقاذ.... اما أصحاب العملات "السهلة" ناس قريعتي راحت و ما زاملهم فلا خوف عليهم و لاهم يحزنون..
• تطاول أصحاب سلطة الإنقاذ قديما و حديثا يؤكد على خواءهم الفكري و جهلهم المزري ... و يعكس تماما سلوك مستجد النعمة وناهب أموال الشعب ...... فقديما قال "طفلهم المعجزة" .... عثمان إسماعيل ان السودانيون كانوا متسولين و شحاتين قبل "الإنقاذ" .... والصحيح أن السودانيون كانت عيونهم مليانه ... العندو والماعندو... وأن د. مصطفى اسماعيل و صحبه كانوا معدمين و"عيونهم فارغة" ....نمت اكتافهم وامتلأت بطونهم من موائد الكرام ومن الإعانات المالية و الإمتيازات الحكومية حتى صاروا مثل الناس و عندما تمردوا بليل على سلطة منتخبة من الشعب... تنعموا بماله الذي نهبوه فأستكرشوا واستجعبوا " بطنك كرشت غي البنات نافي... دقنك حمست جلدك خرش ما في... وكت الوهم وافيت... صدق العلم جافي...... صدق الوعد نافيت.... مر الصدق وافي" تسلم ياقدال،،، وأفقروا الشعب وكدسوا المال في خزائنهم باليورو و الدولار و تتطاولوا في البيان و أكثروا من النساء فمنهم من تزوج مثنى وثلات ورباع ثم مر بآيات الطلاق فطلق منهم من طلاق بغرض الإبدال و الإحلال .... و في عهد قريب قالها حاج ساطور نائب الرئيس عندما سألته مذيعة في أحدى القنوات العربية عن الإرتفاع الجنوني لسعر كيلو الطماطم و تدهور الأحوال الإقتصادية .. قال إن ارتفاع سعر الطماطم في مصلحة المواطن لأن الشعب السوداني غالبيته من المزارعين فالطبع هذا سوف يزيد من دخولهم.... يمكنكم ان تتخيلوا معظم الشعب السوداني وهم فارشين طماطمهم امام منازلهم ومزارعهم وأسواقهم وهم يتغنون بأغنية الأستاذ الوطني القح ابوعركي البخيت ويتغزلون في طماطمهم "حبينا طماطمك يا حلوة... في البيت في الشارع وفي المسرح.." فات على الحاج "ساطور" نظرية العرض والطلب الإقتصادية المعروفة والعلاقة التوازنيه بينهما فكلما قل العرض وزاد الطلب ارتفعت قيمة السلعة وكلما زاد العرض وقل الطلب انخفضت قيمة السلعة اما في الحالة التي اشار اليها الحاج ساطور اقتصاديا يقال عنها إغراق السوق ... يعني اذا كان غالبية الشعب السوداني ينتج طماطم فهذا معناه ان السوق المحلي سوف يغرق بسلعة الطماطم فالبتالي سوف ينخفض سعرها الى أدنى المستويات... لكن نقول شنو في حاج ساطور وفي الطفل المعجزة خصوصا اذا علمنا أن هنالك حاجات ثانية حامياني....
• و أخيرا هل تصدق أيها المواطن العزيز أن الحد الأدنى لدخل الفرد السوداني هو 1800 دولار أمريكي وهذا طبعا وفقا لرواية الخبير الوطني والإستراتيجي القادم من كوكب المريخ ربيع عبد العاطي و في رواية أخرى لخبراء اقتصادين من كوكب زحل أشاروا الى ان دخل الفرد السوداني أعلى من ذلك و لكن .. تخوف الخبير الوطني من ناس الضرائب وأصحاب البقالات دفعه للمحاولة إلى تخفيف العبء على المواطن وأن يرفع عن كاهله عباضة ناس الضرائب و ثقالة أصحاب البقالات مما جعله يتواضع ويذكر رقما يناسب حالة الدجل والشعوذة الماشة في البلد.... و الله يرحم ناس آدم اسميث و يغطي على الحاج آدم "ساطور" صحاب نظرية سعر الطماطم.. وقطبي المهدي الخبير الإقتصادي والمتخصص في جمع العملات الأجنبية ... ومصطفي إسماعيل الخبير الأممي والمتخصص في المجاعات والشحته .. وعلى محمود وزير مالية النظام و صاحب الحيشان التلاتة...


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




غازي محي الدين عبد الله كباشي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة