المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
مكتب شباب وطلاب حزب البعث : إسقاط النظام واجب الساعة.
مكتب شباب وطلاب حزب البعث : إسقاط النظام واجب الساعة.
10-08-2013 08:57 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
حزب البعث العربي الإشتراكي أمة عربية واحدة
قيادة قطر السودان – مكتب الشباب والطلاب ذات رسالة خالدة
• الشعب الذي خرج في سبتمبر لا يطالب بإلغاء الزيادات وإنما يطالب بإسقاط النظام.
• أسقاط النظام واجب الساعة.
• الإضراب السياسي والعصيان المدني طريقنا لإسقاط النظام.
• الشهداء الذي سقطوا مهراً للحرية والديمقراطية دماءهم لن تروج هدراً.
• الحرية لجميع المعتقلين السياسيين ..والإعتقال لا يزيد الجماهير إلا صلابة وتمسكاً بإسقاط النظام.
يا طلاب وشباب السودان:
تمثل هبة سبتمبر التي انطلقت من نيالا وأعقبتها مدني رفضاً للزيادات في أسعار الوقود وإمتدت الى العاصمة وبقية المدن الرئيسية في الاقاليم ، هي إمتداداً طبيعي لنضال الشعب المتصل ضد النظام المتسلط على الشعب منذ يومه الأول لكنها الهبة الأكبر خلال ربع القرن الماضي من ظلم الديكتاتورية من حيث زخمها وحجم المشاركة الشعبية فيها واتساع نطاقها في الزمان والمكان ومستوى القمع الذي واجه به النظام الفاشي ، فبعد أكثر من ثمانية ايام من الإحتجاجات العفوية السلمية والمنظمة التي شهدتها مدن العاصمة الثلاثة الى جانب مدني والكاملين وسنار وربك وحلفا والقضارف وكسلا وبورتسودان والأبيض والفاشر ونيالا والدمازين وغيرها تجاوزت الاحتجاجات انطلاقتها العفوية ومسبباتها المباشرة لتنتقل الى مرحلة متقدمة من المواجهه في التنظيم والتعبير عن الأهداف الديمقراطية بما جعلها تكتسب من يوم لآخر المزيد من مشاركات الجماهير في العاصمة والاقاليم ،لقد بلورت إحتجاجات الايام الماضية بسماتها المشار إليها أولى ملامح وسمات الثورة الشعبية التي يراهن عليها الشعب السوداني كطريق لإسقاط النظام الفاشي الدموي وتأسيس بديله الديمقراطي وتحقيق أهدافها في الحرية والديمقراطية والحياة الكريمة .
الطلبة والطالبات الشرفاء:
إن الحركة الطلابية وفي قلبها حزب البعث العربي الإشتراكي ظلت على الدوام تقدم التضحيات الجسام في خضم المعركة المباشرة للنظام وكانت دوماً هي الخط الأول، والمتصدي لعنف النظام الدموي، بالتالي هي مطالبة الآن بأن توحد صفوفها وتنظم نفسها في مواصلة شرارة الإنتفاضة، التي أراد المخربون في جهاز الأمن حرفها عن مسارها الطبيعي، ووصفها بالتخريب، لقد فشلت كل دعاوى النظام في حرف الحراك الشعبي المتزايد عن مساره الحقيقي والتي ظلت الحركة الطلابية، وشباب السودان يتوجون نضالهم من أجل أسقاط النظام، وهذا يفرض علينا جميعاً أن نحافظ على سلمية التظاهرات والمسيرات وصيانة الثورة الشعبية وعزل القوى التي تريد حرفها، بتأطير كل الشباب الثائر على الفساد، فسقوط النظام الفعلي قد حدث فعلاً حينما سقط الطغمة الحاكمة في نظر شعبها وبكافة شرائحه وينتظر الشباب والطلاب وجماهير شعبنا سقوطها الشكلي، وبإستمرار الشباب والحراك والتظاهر والمسيرات، يستكمل هذا السقوط. ونحن نستحضر أكتوبر المجيد ونضالات الحركة الطلابية التي توجها شهيدها القرشي ونأخذ منها الدروس والعبر لتكون لنا نبراساً وهادياً في الحاضر والمستقبل، لتستكمل الشرارة الثورة الشعبية فقد كان للحركة الطلابية دائماً موقع الصدارة في تأكيد أن الشعب ورغم القمع أقوى من طغيان أي نظام مستبد وفاشي، ومخطئ من يظن أن القوة مهما بلغت سوف تحمي الفاسدين الذي أرتكبوا الجرائم على مدار 24 سنة الماضية، أبرزها جريمة إنفصال الجنوب، فالنظام الذي يفرط في جزء من بلاده ليس جديراً بالبقاء، والنظام الذي يقتل شعبه ليس جديراً بأن يقود البلد مهما كلف ذلك من تضحيات . إن فشل آلة القمع بكل ماتسلحت به في إحتواء الحراك الشعبي وتأكد بأن الجماهير أقوى وأكثر صلابه وتصميماً على المضي في خط الثورة حتى النهاية مهما طال أمد النضال ومهما عظمت التضحيات، فخلال الايام الثلاثة الاولى من الهبة الشعبية قدم الشعب السوداني فداء الثورة عدداً من الشهداء يفوق مجموع شهداء ثورتي أكتوبر وأبريل المجيدتيين وعبثاً يحاول النظام الإساءة للإنتفاضة وتجريمها بالتخريب ونهب الممتلكات التي ساهمت أجهزته القمعية فيها أوساعدت من كان ذلك هدفه بالفراغ الأمني الذي إفتعلته فيما تلاحق آلته القمعية أبناء وبنات الشعب المنتفضين سلمياً ،لقد هدف النظام من وراء ذلك الى الإلتفاف على جوهر الأزمة بالتستر على جرائمه وإعطاء مبرر لمواجهة المحتجين والمتظاهرين بالرصاص الحي والترويع ظناً منه أن ذلك قادر على إخافة جماهير الشعب وطلائعها الثورية، هذا التصميم الثوري والإستعداد النضالي وبذل التضحيات الغالية وعزل عناصر النظام المندسه والذي هو مصدر استمرار الهبه الثورية حتى الآن وإحتمال تصاعدها حتى اسقاط النظام وهو ماأبطل مفعول آلة القمع الرسمية ووضع النظام على حافة العجز التام . فقد إتضح جلياً بأن القتل الذي يمارسه النظام لم ينجح في إخماد الثورة وفي إثناء الجماهير عن الإحتجاج بقدر ماكشف إفلاس النظام وعدم قدرته على التعامل مع التطلعات الشعبية بغير القمع والكبت والإرهاب والتقتيل وإزاء اصرار النظام على البقاء والدفاع عن إستمراره في الحكم بوسائل القمع وحدها فإن من المتوقع أن يتواصل مدد الشهداء والجرحى والمعتقلين .
يا ثوار أكتوبر وماريل :
إن ماحدث في العاصمة وغيرها من مدن السودان من أعمال قتل هي تكملة لمجزرة 23 أبريل 28 رمضان ولمجازر وممارسات النظام الفاشي الدموي في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق وفي بورسودان وكجبار ونيالا وجامعة الجزيرة وإتساع هذا النهج الدموي في التعامل مع التطلعات الشعبية المشروعه يعني إنسداد سبل التعامل مع النظام أو الرهان على معالجة مشكلات البلاد في ظله ، فالدماء التي تسيل على إمتداد السودان تحتم إسقاط النظام كطريق وحيد لإعادة السلم والطمأنينة والأمن في بلادنا ، ويتعين على الحركة الطلابية وجمعياتها وروابطها، وتكويناتها المناطقية أن ترتفع الى مستوى التحدي الماثل والى المستوى الذي حققه النهوض الشعبي والإنتقال من مرحلة الإحتجاج بما فيها من عفوية الى مرحلة الثورة بماتقضيه من وعي ومن تنظيم وبراعة في إدارة المواجهه اليومية مع توجهات النظام الفاشية، وعليه فإن البعثيون والحركة الطلابية السودانية بمختلف التوجهات الفكرية والسياسية مطالبون بأن يكونوا هم الركيزة الأساسية لهذه الإنتفاضة الشعبية وأن يشاركوا في صناعة أحداثها وأن يسطروا أروع الملاحم البطولية وقد كان على العهد دائماً في مهمات المعركة الوطنية من أجل :
• جبهة طلابية وشبابية واسعه لتنظيم وتحشيد طاقات الشباب والطلاب في مواقع الدراسة "جامعات وثانويات" والأحياء من أجل أستكمال الثورة الشعبية السلمية نحو بديلها الوطني الديمقراطي.
• تصعيد النضال بالجامعات والثانويات والإرتقاء بترصين وسائله على طريق الإنتفاضة الشعبية والعصيان المدني.
حزب البعث العربي الإشتراكي مكتب الشباب والطلاب
الخرطوم
أكتوبر


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1065

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#795392 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
4.07/5 (5 صوت)

10-09-2013 05:28 AM
وصدق من قال
محال ان تموت وانت حي
فكيف يموت ميلاد وجيل
سلام علي اشبال البعث الصناديد
سلام علي ورثة الشهداء الاحرار الميامين
سيروا وعين الله ترعاكم الي غد مشرق وفجر جديد


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة