المقالات
السياسة
مابين موافقنا وجحا
مابين موافقنا وجحا
10-09-2013 09:01 AM

من النوادر التي تحكى عن جحا انه قيل له ان مدينتك تحترق فقال لا يهمني مادامت النار بعيدة عن بيتي فقيل بيتك يحترق فقال لايهمني ما دامت بعيدة عن غرفتي وهكذا الى وصلته واصبح هو نفسه في غير مأمن منها.
وهذا اشبه بما يحصل لنا الان فدارفور تنزف منذ عشرة سنين والناس يتحدثون عن الجنجويد والاغتصاب والفظائع التي تحدث هناك ومعظم السودانيين في الشمال لا يبالي او غير مصدق اما بسبب عدم الاهتمام او بسبب التغييب المقصود من قبل اجهزة اعلام المؤتمر الوطني. نفس الشئ الان يحدث في جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق بنفس الوتيرة التي حدثت في دارفور تقصف الانتنوف وتلقي ببراميل المتفتجرات التي لا تفرق بين بشر وشجر وحجر كل تجعله هشيما تزروه الريح وما زال البعض غير مصدق ان هذا يحدث ومعظمنا لم يشعر بمآسي الاهل والامهم واحزانهم وفقدانهم لاعزاء وفلذات اكباد من جراء هذا العنف ومعاملة حاملي السلاح والعزل بنفس القدر فهذه المليشيات الحكومية لا فرق عندها بين مسلح واعزل فالكل يجب يرضخ ويزعن ويكبر ويهلل لحكومة المؤتمر الوطني ويسلم لها . الان كثير منا افاق من غفوته بعد هبة ثورة سبتمر بعد ان رأى وتأكد بعينه كيف تعاملت مليشيات المؤتمر الوطني مع الثوار السلميين وكيفية تعامل هذه المليشيات حتى مع الثائرات من نسائنا الماجدات. وكل هذا القمع باستخدام الذخيرة الحية في احتجاجات الثوار الاخيرة يؤكد لكل متشكك في ما كان ينقل عن الامم المتحدة عن الابادة الجماعية وجرائم الحرب ومآسي الاهل الاعزاء في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق واتحدى الحكومة ان تسمح للقنوات الفضائية العربية والاجنبية بدخول تلك المناطق لنقل الصورة كما هي من هناك ولن تفعل فهي حتى في مدن الشمال اغلقت مكاتب قتوات حاولت ان تنقل اخبار ثورة سبتمبر. واكثر من ذلك هي تمنع حتى منظمات الاغاثة من تقديم الغذاء والدواء في تلك المناطق المقفولة. اخيرا المجد والخلود لجميع الشهداء الذين ضحوا بارواحهم في كل اقاليم السودان انتم رمز وحدتنا وعزتنا


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#796140 [انصاري]
5.00/5 (1 صوت)

10-09-2013 03:54 PM
شكراً لكاتب المقال.. فالنراكم البناء الثوري.. ونراكم النضال .. من (هامش) الكفاح المسلح ..إلي (مركز) العمل المدني.. فالنمازج النضال..لنشعل مشكاة النصر معاً..


سامح الشيخ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة