المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من يصنع السلام في السودان و دار فور؟
من يصنع السلام في السودان و دار فور؟
12-30-2010 09:16 AM


من يصنع السلام في السودان و دار فور؟

بقلم /عيسى الطاهر

هل عمر البشير يعي ما يفعله و ما يقوله في هده الأيام ?أم انه نوع من الهضربة وجنون النهايات الغير سعيدة ?
من الواضح أن الرجل افتقد التوازن فيما يقول ويصرح به هنا وهنالك في محاولات يائسة لانقاد ما يمكن في السودان المتهاوي بأسباب حكومة المؤتمر الوطني منذ التصريح بالتنازل عن حصة شمال السودان من البترول مقابل تصويت الإخوة في الحركة الشعبية لصالح الواحدة مرورا بإعلان السعي في إقامة دولة الشريعة و العروبة في السودان في حال انفصال الجنوب و نهاية بزيارته الفجائية إلي دار فور – نيالا وتصريحاته بالدعوة إلي الوصول إلي اتفاقية سلام مع الحركات المفاوضة في الدوحة خلال ال 24 ساعة القادمة يتبين لي أن الرجل أصيب بمس من الهستيريا و الهذيان من العيار الثقيل بدرجة انه لا يعي بما يقول ويصرح به في منابر الخطابة

انه كلام البشير عن السلام بهده الطريقة دلالة واضحة أن الرجل يعيش في حالة نفسية صعبة و يمكن وصف حالته بحال الطائر المذبوح الذي يتأرجح ألما قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة و بما أن البشير يعلم جيدا أن مقبرته الأخيرة ستكون في دار فور وان أيامه أصبحت معدودة في حكم السودان اعتقد انه لن يدخر جهدا ليثبت لأهل دار فور عكس ما فعله و ما قام به طوال السنوات الماضية من جرائم بشعة بحقهم وهي التي عدت و ألصقت به لعنة المحكمة الجنائية الدولية إلي الأبد
أن الجماهير التي احتشدت في مدينة نيالا جاءت إلي الحشد شماتة في رؤية البشير كيف يتأرجح ويرقص ألما يستجدي السلام منها و العفو !!!
أبدا لم تأتي تلك الجماهير العريضة حبا فيه ولا للاستماع إلي نهيقه وهو يجعر بتلك الكلمات البائسة ويصب جام غضبه علي المعارضة المسلحة في دار فور
أليس البشير هو من قتل واغتصب وحرق كل شي في دار فور ? لمادا يحتاج الجلاد إلي الضحية في
هدا الوقت ?
من الغريب و الملفت للنظر أن البشير هو من يبحث عن السلام في دار فور في الوقت الذي لا تفهم فيه حكومة المؤتمر الوطني أن السلام غير موجود بأسبابهم في دار فور و السودان عامة
يجب علي البشير وسدنة حكومة المؤتمر الوطني أن يعلموا أن السلام يأتي عندما يستجيبون لمطالب أهل دار فور العادلة تطبيقا وعملا في ارض الواقع أي بإيقاف حملات التطهير العرقي و طرد المرتزقة المستجلبين من ارض دار فور وإيقاف هجمات الانتنوف ضد المدنين العزل و المشاركة العادلة في السلطة والثروة والامتثال أمام العدالة الدولية لمحا سبتهم حينها سيبادلهم أهل دار فور و السودان سلاما بسلام وحبا بحب إن سلام التوقيعات هو نوع من اللعبة السياسية التي تمارسها حكومة المؤتمر الوطني لكسب مزيدا من الوقت و الاستمرار في جرائمها النكرة
أن بعض عقلاء المؤتمر الوطني أن كان فيهم عاقل بعضهم يزكمون أنوفهم من رائحة ما تفوه به كلمات عمر البشير عن الشريعة و العروبة وعنصريته الصريحة ضد الأقليات الغير إسلامية مثل أقباط السودان وبعض قبائل النوبة و الأجانب المتواجدين في السودان الشمالي من غير المسلمين بصفة دائمة بعد الانفصال لأنه بهده التصريحات يفتح جبهات جديدة من الخلافات ويجلب لهم مصاعب جديدة فيما يتبقى
من السودان الشمالي.

عيسى الطاهر/ باريس
E-mail :[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1464

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عيسي الطاهر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة