المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-30-2010 09:18 AM

محمد عبد الله برقاوي..
bargawibargawi@yahoo.com

في سنوات صبانا المبكر..في قري الجزيرة..كنا نعيش في عالم محدود مداه الأبعد المدارس التي تتفاوت مسافة من قرية لآخري.. ثم نعود الي مساكننا التي لا نغادرها الا مصطحبين أبائتا للعمل في الزراعة أو الاهتمام بالمواشي أو الذهاب لطاحونة الدقيق وكثيرا ما نرتاد الشفخانات للعلاج الدوري من البلهارسيا التي تصيبنا في الموسم ثلاث مرات اذ أن هوايتنا المتاحة في الرياضات الراقية هي السباحة في الترع الموبؤة بجرثومة ذلك المرض.. وفي العصريات لابأس من كرة القدم أو الكدة المسماة ايضا التيوة...

وكانت امسياتنا التي لا تتعدي الثامنة أو التاسعة علي احسن تقدير..فنقضيها في ساحة القرية تحت ضوء القمر حيث لم نسمع بالاختراع المسمي بالكهرباء وقتها..و نتسلي بلعبة شليل والرمة وحراسا.. وعسكر وحرامية .. والأخيرة دائما تنتهي بانتصار العسكر علي الحرامية في مشهد يتسم بالتهزئىء والسخرية والضرب علي القفا جزاء علي فعل السرقة الذي ضبطوا متلبسين به ..وان كان الأمر لايتعدي اللعب والمسامرة البريئة منا كأطفال الا اننا كنا نعتقد ان مهمة العسكر التي خلقهم من اجلها الخالق هي محاصرة الحرامية اينما حلوا ومعاقبتهم..

ثم كبرنا وكبرت احزاننا علي رأي صديقنا الراحل الشاعر حسن الزبير ..طيب الله ثراه لنكتشف ان العسكر اصبحوا حليفا للحرامية وتجاوز تحالفهم مرحلة سرقة السخلان و الخراف في القرية وكسر البقالات كما كنا نجسد في العابنا تلك ..الي التأمر علي ما هو أكبر وكان بعيدا عن مخليتنا الغضة صغيرة الشاشة تصور الأهوال التي رايناها ونحن كبار وليتنا كنا صغارا الي الأبد.. في سذاجتنا وبراءتنا تلك..

وسطو العسكر علي السلطة هو المدخل .. الواسع لشراذ م النفعين الذين يزينون لهم الطريق ويوسعونها امامهم للمضى قدما في تبادل المنافع التي تكون مفاتيح خزائنها في يد العسكر الذين يبدأون بخداع الأمة في بياناتهم الأولي بتوخي الحزم وربما الاطاحة بعدد من الرقاب لذر الرماد في العيون باتباع مقتضيات الصالح العام اما بالموت المباشر قطعا للاعناق واما بقطع الأرزاق..
ولعلنا في النموذج السوداني علي مختلف مراحل حكم العسكر ربما قد نستثني فترة الفريق عبود التي ما سعي حكامها للانقلاب علي السلطة القائمة بارادتهم أو بطموح ذاتي منهم.. وهي قصة لانريد تكرارها فقد مسها أكثر من كاتب في ذات السياق خلال الأيام القليلة الماضية.. بيد انه والشهادة لله ان جنرالات عبود رغم بعض الأخطاء الأخلاقية من طرف بعضهم و اعدامهم لبعض رفاقهم الذين تحركوا للانقلاب عليهم فلا توجد نقاط فساد تحسب عليهم في الاستيلاء علي المال العام أو استغلال النفوذ. او محاباة قريب أو حبيب أو نسيب او حزب ما... لسبب بسيط..وهو.. لانهم ابعدوا أنفسهم عن الحرامية ..فاستعانوا بأشرف رجال السودان كفاءة وامانة ..وسلموهم الحقائب السيادية والاقتصادية والخدمية.. ..كمأمون بحيري للمالية ..وأحمد خير للخارجية..والدكتور أحمد زكي للصحة وزيادة ارباب للتربية ..وسانتينو دينق للثروة الحيوانية. ومكي المنا للري.واخرين خرجوا كلهم مع عسكرهم بعد ثورة أكتوبر وصفحتهم ناصعة وعاش بعضهم علي الكفاف وكلهم الآن عند لطيف مقتدر عليهم الرحمة..

ولكننا لانستطيع استثناء أو تجاوز فترة مايو بكل مراحلها وتقلباتها من أحتواء الحرامية للعسكر سواء علي مستوي سرقة السلطة في بداية خطها الاحمر وتخريب الاقتصاد بسياسة الأشتراكية ( الشتراء ) التي عاثت فيه فسادا جراء المصادرة والتأميم لجهد رجال المال والأعمال من الوطنيين وغيرهم دون جريرة ارتكبوها ودون حكم قضائي يعطي السلطة ذلك الحق..
ولعل مآلات الوضع الحالي في استشراء الفساد بالدرجة التي اصبح هو القاعدة أما الفضيلة والانضباط هي الاستثناء . في اروقة الحكم وأصحاب الحظوة من اعضاء الحزب الحاكم و منسوبي الحركةالاسلامية الموالين للحكم علي كافة مستوياتهم الرسمية وغيرها .ما هي الا نتاجا لانفراط النظام المايوي وانفتاح الثغرات فيه لركوب المتسلقين من المنافقين وشذاذ الافاق علي موجة مزاجية ذلك النظام لاسيما في سنوات ترنحه السبع الأخيرة التي ارتمي فيها دائخا في عب الاسلامين الذين ساقوا الذرائع المريبة فيما بعد واستغلالا لكل الظروف التي خلقوها للاندياح عبر المراحل اللاحقة لسقوط نظام مايو..من التمثيل علي الشعب بقبولهم بخيار الديمقراطية التي اعقبت الانتفاضة والتي ما لبثوا ان ضاقوا ذرعا بمشوارها الطويل نحو غايتهم التي بنوا لها طرق الوسائل الملتوية والسريعة في ايصالهم الي الحكم عبر العسكر وفق الخديعة باسم الدين و السعي لانقاذ البلاد من براثن الضياع..ولكنهم كانوا هم ذاتهم مصدر ذلك الضياع للوطن ليس في اقتصاده فحسب ولا في مقدرات شعبه.. وانما في مساحاته وأمنه وتاريخه وقيمه وأخلاقه ومستقبله.. فكانوا ابشع صور العسكر الذين اتوا لنا بافظع نوعية من الحرامية.. جعلتنا نتمني ان يعود بنا الزمان القهقري لنلعب لعبة العسكر والحرامية ونقبض عليهم واحدا واحدا ولكن ..حقيقة ..هذه المرة.. وليس مجازا في اللعب .. والله المستعان وهو من وراء القصد..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2068

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#68769 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2010 06:37 PM
هل نقول ان القيامة قامت ام ان هنالك ضوء اخر النفق وعلي من تبقى من شرفاء هذا الوطن التقدم نحو هذا الضوء لعل الله يجعل من بعد عسر يسرا.


#68560 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2010 12:20 PM
و اسوأ ما في نظام العسكر الحالي ان كل العسكريين الوطنيين الذين \"يقبضون الحرامية\" و يدافعون عن البلد و عزته قد تم تصفيتهم و التخلص منهم و اصبحت المؤسسات العسكرية و الشرطية تحت جلباب الحزب الحاكم و امانة من اماناته ، و تم احلال الشرفاء بالموالين غير الشرفاء، فلم يعد من العسكر من يقبض الحرامية اذ صار الحرامية انفسهم هم العسكر، و صاروا يقبضون الشرفاء!


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة