المقالات
السياسة

10-10-2013 04:58 AM



عام 1993، وفي حفل عشاء أقيم على شرف الرئيس التشيكي فاكلاف هافل، وقفت سيدة أمريكا الأولى آنذاك على قدمين من جسارة، ومدت ذراعها النحيل إلى الوسيم جينيه سبيرلينج طالبة مراقصته على أنغام الجاز. صحيح أن وسامة سبيرلنج لا تقاوم، لكن السيدة كلينتون استبقت الباب وأرادت أن تقطع ألسنة نسوة يوسف التي قد تمتد لتغضب ساكن البيت الأبيض، فخاطبت الحشد المستنفر قائلة: "نحن نرقص من أجل عملة عالمية قوية."
لم تغب لغة المصالح عن دقات أقدام الراقصين فوق بلاط هافل أبدا، ولم يكن هناك داع لتكشف السيدة كلينتون عن ساقيها قبل أن تدخل داره، فقد أعلن الرجل أكثر من مرة توأمة سياسية كاملة مع السياسة الأمريكية حتى قبل أن تلقي به الثورة المخملية فوق كرسي تشيكوسلوفاكيا قبل أن ينشطر تحت فخذيه إلى نصفين.
لطالما أعلن الرجل الزاهد في الملك أنه لا يبتغي من وراء الكتابة درهما ولا متاعا، وأنه يكره السياسة كما يكره أن يقذف في النار. لكن عداءه السافر للشيوعيين أهله للعب دور الجوكر في مواجهة التمدد الروسي نحو الغرب. وهكذا وجد فاكلاف نفسه على قمة هرم جليدي يوشك أن ينهار. وحين بدأت رياح التقسيم تأتي بما لا تشتهيه سفن القوميه، أعلن هافل استقالته من منصبه حتى لا يصبح شاهدا على مشروع التقسيم.
لكن الرجل لم يثبت على مبادئه طويلا، إذ سرعان ما رشح نفسه لانتخابات تشيكيا بعد الانفصال، وتولى الحكم بالتزكية لأن أحدا لم ينافسه على منصبه الشرفي يومئذ. ولأن الرجل كان أكثر شهرة في الغرب مما كان عليه في مسقط رأسه، فقد ظل يحكم باسم المصالح التي كانت تتمايل دوما مع خصور الأمريكيين الراقصين في بلاطه.
وهكذا، تحول الأديب والمفكر والمناضل هافل من رمز للمقاومة إلى أداة للتحول الدرامي نحو الجاز لينسى السنوات الخمس العجاف التي قضاها في سجون حكام البلاد الشيوعيين. صحيح أن الرجل ساهم فعليا في إطلاق الحريات لاسيما السياسية في بلاده، فأطلق سراح المعتقلين هناك لأنه "لم يثق في نزاهة الأحكام التي صدرت ضدهم إبان الحكم الشيوعي" إلا أنه أفسد الحياة السياسية والفكرية وساهم في ازدياد معدل الجريمة بفعلته تلك كما يقول معارضو سياساته التحررية.
واليوم، وبعد عقدين من الحفلة الاقتصادية الراقصة في بلاط سيد تشيكيا، لا نرى على الساحة السياسية من راقصي العشاء الأخير أحدا، فقد بدلت أمريكا سيدتها الأولى بسوداء لا نثق إن كانت تجيد الرقص في بلاط تشيكيا، لكن من المؤكد أنها صافحت السيد سبيرلنج أكثر من مرة بعد أن اصطفاه زوجها وجعله مستشاره الاقتصادي الأول.
من المؤكد أن مؤهلات السيد سبيرلنج لم تقتصر على الرقص في بلاط التشيك أو فوق بلاط البيت الأبيض، فقد كافح الرجل مع إدارة أوباما من أجل أن لا يسقط الاقتصاد الأمريكي في فخ الركود مجددا، لكن رياح الاقتصاد لا تأتي دائما وفق ما تشتهي أقدام الراقصين فوق الخرائط المقسمة. فها هو جينيه سبيرلنج يغادر طاقم الإدارة الأمريكية بعد أربع سنوات من الفشل ليخلفه جيفري زينيتس الذي لا يقل وسامة ورشاقة.
لكن رغم تغير أقدام الراقصين وإيقاع أقدامهم، تظل تشيكيا ساحة مؤهلة لرقص الدبلوماسية الأمريكية الناعم وعملتها القوية. وعلى خطى فاكلاف هافل، ها هو رئيس تشيكيا الحالي ميلوس زيمان يفتح أبواب مملكته الصغيرة لراقصي الجاز من الأمريكيين والإسرائيليين ويبادلهم الرقص، بل ويقيم معهم علاقة سياسية آثمة في مضاجع تشيكيا المخملية، وها هو يعلن في حفلة عربدة ماجنة عن نيته المبيتة في نقل سفارة بلاده إلى القدس ضاربا بإخمص قدمه مؤخرة القادة العرب الذين انشغلوا حتى أرانب أنوفهم في دفع نسائم الربيع الكاذب عن ميادينهم الثائرة.
من حق تشيكيا أن ترقص تحت دقات المصالح، ومن حق السيدة الأولى أن تختار من تراقصه دون أن تضطر لإبداء أسبابها لجوقة من الناظرين إلى خصرها والمائلين بقدودهم حيث مالت. ومن حق الشعوب العربية أن تسأل جامعتها عن الخطوات التي يمكن أن تؤثر على عملة أمريكا وربيبتها إسرائيل كي توقف مهزلة الرقص فوق مقدساتنا الآيلة للسقوط. ومن حقنا أن نتشكك في جدوى التهديد بقطع العلاقات العربية مع دولة اختارت أن ترقص على إيقاع الجاز ولغة المصالح. يمكننا أن نتشنج في ردود أفعالنا وأن نهدد ونرغي ونزبد، لكنني لا أعتقد أن أفعالنا ستتجاوز عتبة التهديدات ورفع الأصابع.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
Shaer129@me.com



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 929

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#797404 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 04:36 PM
ماهذا الذي تكتبه يارجل كلامك غير صحيح علي الاطلاق وحقائقك التاريخيه التي ذكرتها عن الراحل العظيم (فاسلاف هافل) غير صحيحه وياليت كل الانفصالات تتم في العالم كما تم انفصال تشيكوسلوفاكيا الي جمهوريتي التشيك والسلوفاك (لانفصال المخملي) وبالمناسبه الجمهوريتين يحكمهما النظام البرلماني ومنصب الرئيس منصب تشريفي فلا علاقه له بالانفصال ومن لعب دورا اساسيا في هذا الانفصال هو الرئيس السابق لجمهوريه التشيك السيد (فاسلاف كلاوس) ونظيره السلوفاكي (فلادمير متشير) اما بخصوص الرئيس الحالي (ميلوش زمان) فانه يدافع عن مصالح بلده واستفادته من اسرائيل وامركيا لاتقدر بثمن. وماذا يستفيد من العرب او الفلسطنين فقد فاتهم القطار. وياريت كل الحكام العرب يدافعون ويحمون مصالح شعوبهم بغض النظر عن الايدلوجيات والعنتريات التي لم تقتل ذبابه ولم تطعم جائعا او تتشفي مريضا.


ردود على Alczeeky
[praha] 10-11-2013 05:54 AM
i love you man he can't write even the name in arabic


#796914 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 09:06 AM
لكن الرجل لم يثبت على مبادئه طويلا، إذ سرعان ما رشح نفسه لانتخابات تشيكيا .

ما أشبه الليلة بالبارحة !!!. فقط نريد أن نعرف على أي بلاطٍ يرقص السيسي ؟!!.


عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة