المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
الذين ينتظرون نتيجة لعبة ناس الصعيد والسافل !
الذين ينتظرون نتيجة لعبة ناس الصعيد والسافل !
10-10-2013 05:02 AM

الشهداء الصغار يدفعون أرواحهم فداء للجالسين في البيوت ومن خلف الحواسيب مثلنا ..تباً لنا.. وقد رمتهم أسلحة أمن النظام مضرجين في دمائهم وهم يرقدون دون ستر في منظر يذكرني حينما كنا صبية نتباكى ونحن نرى العسكر يقتلون كلابنا التي نحبها لمجرد أن كلباً قد إعتدى على قطيع شيخ القرية فتؤخذ بقية الكلاب المسكينة بجريرته ..!
ورئيس البلاد الخليفة عمر البشيرالمؤمن بالله ورسوله واليوم الآخر .. المتوجه للحج لازال يصف من خرجوا لرفع اصبعهم في وجه ظلمه بأنهم خونة .. ولكن لمن لا أحد يدري..؟
وهم مواطنون في بلد يفتر ض فيه مسلمون وحكام حادوا عن الإسلام بفراسخ بيد أنهم يدعون الحكم به شرعاً ..!
في المياه الإقليمية الإيطالية غرق عشرات من المهاجرين الأفارقة الفارين من قهر أنظمتهم الحاكمة ومعيشة فقرهم طلباً للفردوس الذي يداعب خيالهم في إعتصار مأساتهم له !
العشرات من المسعفين والمتطوعين غاصوا كما غاصت الجن لسليمان ..لنجدة الأحياء وهم في بلاد فيها إسلام انساني بلا مسلمين.. وانتشلوا جثث الغرقى ..!
الحكومة الإيطالية لم تصفهم بأنهم كلاب جاءوا لينهشوا إقتصادها او يتقصدون سلطتها كمرتزقة ولا قالت إنهم لصوص قفزوا فوق أسوار سواحيلها ولم تصفهم بالخونة ..بل قررت ان تقيم لهم جنازة رسمية وتكرمهم بالدفن وهي لاتعرف لهم هوية أو مستند يدل على شخصياتهم ، فأصدرت لهم جوازات الإنسانية التي لا تعرف عرقاً ولا لوناً للعيون !
أهل المعارضة عندنا ومثقفو الوطن يقفون في إنتظار نتيجة مباراة الشارع والنظام التي ستستأنف لامحالة بعد إستراحة مابين الشوطين ..وهم يذكروننا بلعبة شعبية قديمة نرتادها حينما كنا نلعب بين مطامير ساحة القرية ..وتسمى ناس الصعيد إنقرضوا.. ناس السافل إنقرقوا..إذ يتحلق الصبية حول اللاعب الأساسي الذي يجلس أرضاً ممداً رجليه ثم يضع عوداً صغيرا على أحدى فخذيه و من ثم يضرب بيديه بقوة على طرفي الفخذين فيطير العود ناحية الصعيد مثلاً ..فينهال أهل السافل من الجمهور ضرباً مبرحاً عليهم وهكذا دواليك !
ولعل الدكتور عمر القراى في مقاله بالأمس قد أسهب بوضوح وتفصيل في شرح إنتهازية أقطاب المعارضة ومثقفي نصرة المنتصر..الذين ينتظرون نتيجة ضربة الشارع بفخذيه ليطير العود سافلاً فيركضون مع الكاسب أما إذا ما سقط العود صعيداً فهم ايضاً جاهزون لنصرة المنتصر الآخر ..ولا يهم أن يكون السودان وشعبه خاسراً طالما هم في كلتا الحالتين .. سينبرشون لخم الثلج المتساقط تحت أقدامهم لترطيب الجيوب المفتوحة للمزيد والحلوق الظامئة للحكم الجاهز .. وينعش الأعجاز المتهيئة طويلاً للجلوس حيثما كان الكرسي ينتظرهم بارداً ..لم يضربهم في سبيله حجر دغش !
حاضرين ياسادة.. أنتظرونا صعيداً أو سافلاً ..لا يهم ..!
ويالسفالة عالم السياسة !
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1948

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#797647 [المتفائلة جدا]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 10:40 PM
الله لا بارك فى البشير وكل من معه الله ينتقم منهم جميعا حق الشعب السودانى الذى ظلم داخل وخارج وطنه..
اللهملك الحمد والشكر إذ أزحت الحجب عن دعوات المظلومين وهم كثر فأنزل سهامك فى مقتل يارب العالمين


#797237 [كرباج]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 01:16 PM
لعبة أهل الصعيد انقرضوا وأهل السافل إنقرضوا كانت زمان مره على اهل الصعيد ومره على أهل السافل لكن مشكلة لعبة السياسه ( إنقرضوا) دايما مقروضين فيها أهل الصعيد


#797068 [المشتهي الكمونية]
4.00/5 (2 صوت)

10-10-2013 10:55 AM
التحية لك أستاذ برقاوي
نحن أصبحنا في مثل موقف جند طارق بن زياد حينما خاطبهم قائلا (أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم، والعدو أمامكم) ، نحن أمام خيارين أحلاهما مر ، حكومة ظالمة وغاشمة ومعارضة كسيحة لا تقوى على النهوض إلا حينما ترى شعبها ثائرا يقوض أركان الطغيان ، حينها تنهض دون حياء لقطف ثمار التغيير ، ليت القيامة تقوم بعد انتصارنا على هذه العصابة فلا نرى بعدها لاعصابة ولا معارضة


#796976 [Kantoosha Kamis]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 09:47 AM
استاز برقاوى, الذين يتعرضون للموت و الاذلال كما اسلفت هدفهم ليس رخيص يمكن تحديده بفلوس دون كد او بذل مجهود, فانت و هم تتفقون على الغايات و الاهداف, تتفقون فى ان كل منكم يسعى الى سودان العذة و الكرامة, دولة تحتضن فى كل شبر من ارضها سودانى او سودانية تعتذ بنفسها اينما ذهبت, سودانيين لوطنهم ووطنهم لهم, لهم استراتيجيات و اهداف لاجل السودان و السودانيين, و تخدم ايجابياً كل ما تنتمى اليه حسب الانتماءحتى الكره الارضية, استراتيجيات و اهداف يضعها و ينفذها السودانيين, فيها يجد الكل حقوقه, و عليها يعمل الكل برضاه.


#796836 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 08:20 AM
ده كلام صحيح


#796748 [سيد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 05:53 AM
السلام عليكم أستاذ برقاوى
أنت قلت فى المقال عشرات من الأفارقة الهاربين من بطش حكوماتهم غرقوا فى البحر.
منذ أكثر من 8 سنوات يغرق السودانيين فى المحيط بين أستراليا وأندونيسيا هروبا الى مدينة الأحلام ,. حاليا هناك 400 منهم منتظرين قوارب الموت فى أندونيسيا .. والحكومة تعلم بهم. أرجو الأطلاع على المنشور بصحيفة أخبار اليوم وبصحيفة الدار وبالصور معلومات أكثر.
الرابط :

http://akhbarelyoumsd.net/news/index.php?option=com_content&view=article&id=1147%3A%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7&catid=52%3A%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A-%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%87-%D8%B9%D9%88%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87&Itemid=86



ما نشر بأخبار اليوم :
صفحات متخصصة الملف السياسي / اسامه عوض الله موسم الهجرة إلى الشرق .. مراكب الموت إلى استراليا
موسم الهجرة إلى الشرق .. مراكب الموت إلى استراليا

PDFطباعةأرسل إلى صديق

الكاتب: akhbar الخميس, 12 أيلول/سبتمبر 2013 10:00

الشباب السودانى يندفع انتحارا ويصبح غذاء للحيتان واسماك القرش فى المحيط

جاكرتا : خاص : اخبار اليوم

كثرت حوادث غرق المهاجرين بطرق غير شرعية لاستراليا عن طريق أندونيسيا. فى السنوات السابقة.

فى أغسطس الماضى كان هناك حادثتين بينهم أسبوع واحد , ألاولى لم تتناولها وكالات الأنباء والثانية تناولتها وكالات الأنباء.

كتبت أقلام كثيرة وكل بأجندته . وجابت الحقائق.

مصادر اخبار اليوم بجاكرتا استنطقت د. أيمن أحمد محمد سعيد رئيس الجالية السودانية باندونيسيا ونائبه السيد الحسن عبد الله .

ولعلم القارئ ان هذه أول مرة تورد حقائق مثيرة وخطيرة نامل في اخبار اليوم ان تكون جر س انذار وتحذير لشبابنا لتجنب الوقوع فى حضن شبكات الهجرة غير الشرعية المنتشرة هنا وهناك

فمعا نطالع افادات رئيس الجالية ونائبه وقد تحدثا بقلب رجل واحد للسودانيين عبر اخبار اليوم من مقر اقامتهما بجاكرتا بالتالي :

زاد هم الوطن واحداً وصار هم الوطن همين وانشطر الهمان وصارت هموماً. الأمر الذي يدمي القلب حزناً والفؤاد حسرة والضمير تأنيباً وتعذيباً إلى درجة جلد الذات. لم تطير العصافير الصغيرة من بلدي؟ لم تغادر والريش ما زال نابتاً؟ والمخالب ما زالت غضة؟لم تترك أوكارها عند الغروب؟ لم؟ وإلى أين؟ وإلى متى؟ وما أكثر الأسئلة المؤلمة.

في موسم الهجرة إلى الشمال يغرق مصطفى سعيد في النهر لكن بعد أن يرجع من (بلاد برة) ولكن المشكلة في موسم الهجرة إلى الشرق أن فلذات أكبادنا الآن تغرق في المحيط من أجل السفر إلى بلاد برة ذلك السراب الذي كان أملا ثم تبدد حتى التلاشي بعد قرارات أستراليا الأخيرة.

شباب ناضر

ومما يؤسف له أن الفئات التي ترتكب هذه المغامرة فئات شباب تتراوح أعمارهم من 17 سنة الى 35 سنة. (نعم 17 سنة من واقع الحال وبشهادة عيانية). أن الطفرة التي حققها الرئيس السابق مهاتير بنيت على أمر واحد هو تنمية الموارد البشرية . والموارد البشرية المستهدفة لأى طفرة اقتصادية عادة ما يكون جلها منحصراً فى هذه الفئة. وأورد فى مقالى هذا بعضا من الوقائع والحقائق التى جعلتنى أطلق على العميلة انتحاراً وليس مغامرة, ومن واقع أفواج الشباب الذى يحلم بالهجرة الى أستراليا عن طريق أندونيسيا, حسبما تردد مافيا الهجرة غير الشرعية للسودانيين وغيرهم من الجنسيات. ونسبة للثقافة السودانية في تناول الإشاعات والأخبار فأن أعداداً السودانيين المسافرين من داخل السودان يشكلون نسبة عالية لا يستهان بها.

8 سنوات

بدأت الهجرة غير الشرعية وبأعداد لا تتجاوز العشرات (حسب تقديري) منذ أكثر من ثماني سنوات , حيث بدأت تتسرب أخبار هذه الهجرة غير الشرعية. وعند ازدياد الأرقام قبل 4 سنوات أستشعر السودانيون قدوم الخطر و الذي سوف يودى بالأرواح وربما يتسبب حتى فى حظر دخول أندونيسيا لكل السودانيين سواء للسياحة أو للتجارة. أفادت الجالية البعثة وقتها لتقوم بإخطار السلطات بالخرطوم للقبض على هذه ألمافيا ووقف نشاطها. كان رد البعثة أنها أخطرت الخرطوم ولا داعى للتسريب الإعلامي لهذه العملية حفاظاً على سرية عملية التحري والتقصي لتحديد هذه المافيا.

حادثتان وليس حادثا واحدا

بعض من الأقلام تناولت حدثاً وقع في يوم 20 أغسطس بغرق قارب ونسبة لقلة مصادر المعلومات فأن إعلان الحادث أعقبه حادث غرق مركب آخر وقع قبل أيام من الحدث الأخير.هذه الأقلام جانبها الصواب فى بعض التفاصيل ودمجت الحادثتان فى حادثة واحدة. ووقوع حادثتين غرق مركبين فى أقل من أسبوع دليل قوى على أن هناك حوادث كثيرة وبصورة متكررة منذ بداية هذا الخط للهجرة الشرعية وأن لم تنتشر أخبارها.

من لندن

فى بداية النصف الثانى من شهر أغسطس اتصل شخص من لندن يفيد بموعد حضوره لجاكارتا لتشييع جثمان شقيقه والذى توفى غرقاً فى أحد مراكب الهجرة غير الشرعية العابرة للمحيط فى طريقها من أندونيسيا الى أستراليا. وعلمنا لاحقاً أن المتوفين هم : -

(1) وسيلة سليمان (جوز سفر سودانى) أنتشلت جثته فى 16 أغسطس 2013

(2) أسحق عبد الله (جواز سفر سودانى) أنتشلت جثته فى 18 أغسطس 2013

(3) جون ثاى دواك ( جواز سفر دولة جنوب السودان). انتشلت جثته فى 18 أغسطس 2013

مع إفادة من بعض الناجين من السودانيين بأن هناك أثنين سودانيين فى عداد المفقودين. وشخص آخر يجلس بمعسكر من معسكرات الهجرة غير الشرعية فى حالة مرضية نفسية من هول ما واجه بالمركب.

مراسم دفن

تمت مراسم دفن المرحوم الأول والثانى مساء الثلاثاء 20 أغسطس , وشاركت فيه بعثة السفارة مع بعض الإخوة من الجالية السودانية مع بعض من المنتظرين بمعسكرات الهجرة غير الشرعية . وأثناء مراسم الدفن وصلت معلومة من أحد المسؤولين من السلطات الأندونيسية أن هناك مركباً غرق فى نفس يوم 20 أغسطس فى منطقة خليج تورسي في (ميروكي)، منطقة (بابوا) في أندونيسيا (تبعد حوالى 4 ساعات بالطائرة). وأن بالقارب 14 سودانياً مفقوداً و9 سودانيين ناجون. وهذا ما أكدته وكالة الأنباء الأندونيسية (أنتارا) فى اليوم التالى يوم الأربعاء 21 أغسطس وتناقلته معظم وكالات الأنباء العالمية.

عصابات وضحايا

لا تتوفر تفاصيل دقيقة عن عملية الهجرة غير الشرعية نسبة لتكتم المهاجرين والعصابات على سرية العملية. سوف أورد بعضاً مما توفر (حسب علمى) وهو مبنى على معلومات مسموعة من بعض الضحايا أو بعض مسؤولى السلطات الأندونيسية :

(1) أن هناك مجموعات بالمئات ( حسب شهادة أحدهم 400 شخص وشهادة الشخص الذى حضر لتشييع شقيقه ودفنه والذى زار أحد المعسكرات) موجودة بمعسكرات الهجرة غير الشرعية بالقرب من جاكارتا.

داخل السجون الاندونيسية

(2) هناك مجموعات تم القبض عليها (ومازالت محتجزة فى عدة سجون – الله وحده يعلم كم عددهم) من السلطات الأندونيسية لمخالفة قانون الجوازات والهجرة وتم تسليمها أما لسلطات الجوازات أو للمنظمة العالمية للهجرة غير الشرعية التابعة للأمم المتحدة.

(3) هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة تعمل على إعادة المهاجرين لأوطانهم ولها عدة معسكرات فى عدة مدن فى موتيلات مستأجرة بواسطة المنظمة, بالتعاون مع سلطات الجوازات والهجرة الأندونيسية.

حلم الوطن الجديد

وحسب ما استقيت من معلومات أن الحراسة على هذه المعسكرات غير مشددة , وأن هناك الكثيرين ممن يحلمون بالوطن الجديد يهربون بالرغم من علمهم بحوادث الغرق والموت والفقدان.

(4) حسب ما استقيت من معلومات أن المبالغ المدفوعة لمراكب الموت تتراوح ما بين 3000 دولار الى 5000 دولار أمريكى.

3 الاف دولار

(5) حسب التقديرات أن تكلفة الحضور لأندونيسيا تتفاوت وتصل أحيانا الى 3000 دولار أمريكى . وأن بداية العملية من استخراج مستندات السفر والتأشيرة تقوم بها وكالات سفر وأشخاص تردد أسمهم على أكثر من لسان من هؤلاء المهاجرين. ومن السهولة بمكان وصول السلطات السودانية اليهم وإيقافهم ومحاسبتهم.

روايات الضحايا

(6) المؤسف أن روايات الضحايا فى طريقة تحصيل هذه المبالغ تدعو للحزن والأسى حيث ذكر بعضهم أنه دبر هذه المبالغ من مصادر عيشهم كمن باع رقشة أو أمجاد أو باع ذهب والدته . والبعض الآخر تصله تحويلات من الخارج من بعض أفراد أسرهم واصدقائهم.

(7) فى رواية لأحد الذين اقتنعوا بالرجوع. شاب فى مقتبل العمر أوضح أنهم يقاربون المائة أخذوهم فى مركب ولمدة 5 أيام فى عباب البحر وسط الأمواج , وأفادوهم أن جهاز تحديد الاتجاهات قد تعطل , وبعدها أرجعوهم للسواحل الأندونيسية . وحسب ما سمعت منه وسمع منه الآخرون أنه رأى الموت بأم عينه, وأن شعوره عند رؤية اليابسة كأنما فتحت له أبواب الحياة من جديد.

عصابات المافيا

(8) من المحتمل أن تصور عصابات ألمافيا أن هذه الحوادث عرضية. لكن واقع الحال والتكرار فى أقل من أسبوع دليل خطورة إمكان الغرق والضياع. ونسبة لأن ثقافتنا كسودانيين (فى ظل الظروف الحالية) نجمل ونعطى النتائج الإيجابية أكبر من حجمها الإعلامى , وأن العصابات تقوم بالترويج لبضاعتها. أما النتائج السلبية فنقوم بتخفيفها وتصغريها لأصغر حجم , وأن استطعنا لا نذكرها بتاتا.

فى لقاء مع مسؤولى أحد الأجهزة الرسمية الأندونيسية التى تقع هذه الممارسات فى نطاق عملهم, أنهم يعاملون هؤلاء المهاجرين على أنهم ضحايا عصابات. والمهاجرون غير مستهدفين كمجرمين , بل حينما يتم القبض عليهم سواء فى المدن أو فى المراكب تقوم الأجهزة المختصة بتسليمهم لإدارة الجوازات , . بل تناشدهم السلطات المختصة بالتخلي عن محاولة الهجرة و الرجوع إلى وطنهم وتتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة للبحث فى كيفية رجوعهم لوطنهم.

عند تسليمهم إدارة الجوازات والهجرة تسرى عليهم قوانين الهجرة والجوازات والتى تتمثل فى غرامة انتهاء مدة الإقامة حسب تأشيرة الدخول وهى ما بين 22 إلى 25 دولاراً يومياً طيلة الفترة بعد انتهاء الإقامة المسموح بها. بل تناشدهم السلطات المختصة بالرجوع الى وطنهم

تضييق في المطارات

ختاما لا يفوتنى أن أذكر أن كثرة مخالفات قوانين الجوازات والهجرة من ضحايا الهجرة غير الشرعية تسببت فى تغيير طريقة تعامل موظفى الجوازات فى محطات الدخول, وكذلك البعثات الأندونيسية فى منح تأشيرة الدخول. وأصبح حامل جواز السفر السودانى عرضة لتحريات دقيقة وطويلة فى محطات الوصول. علما بأنه قبل كثرة حوادث الهجرة غير الشرعية وتشكيل السودانيين عدداً كبيراً منها, كانت عملية إجراءات الدخول تتم في المطارات بكل احترام وسهولة ويسر أحياناً لا تستغرق دقائق أقل من أصابع اليد الواحدة .

طريق اخر

بعد تشديد إجراءات منح التأشيرة فى السفارات الأندونيسية لجواز السفر السودانى , لجأت العصابات إلى طريق مرور آخر (سلكته منذ فترة) وهو المرور عبر ماليزيا (كوالالمبور) لحصول جواز السفر على ميزة الحصول على تأشيرة الدخول عند محطات الوصول دون الحصول على تأشيرة مسبقة من السفارات الماليزية. وأن تقوم العصابات بتهريب المهاجرين عبر المراكب أيضا الى الأراضى الأندونيسية , أى دخول الأراضى الأندونيسية بدون أذن وتأشيرة دخول. وهذه ربما يسبب حوادث غرق أيضاً حيث أن مراكب التهريب صغيرة وتمر عبر خلجان ومحيطات مشهورة عالمياً لكل البحارة بأمواجها العالية وهيجانها .

استراليا المستحيلة

أسال الله أن يهدى شبابنا من الخوض فى هذه التجربة الانتحارية , وأطلب من أهلهم وذويهم عدم الموافقة لهم من الوقوع فى جب البحر حتى لا يكونوا غذاء للحيتان وسمك القرش أو على أحسن الفروض محبوسين بالسجون فى الدول التى يمرون بها. حيث أن الوصول الى أستراليا بات من المستحيل حيث أن دولة أستراليا أصدرت خلال الشهرين الماضيين قرارا بعدم أستقبال مهاجرين , بل أن المقبوض عليهم فى مراكب التهريب سوف يحتجزون فى دولة (بابوا نيوقينى) وحسب ما علمنا عن هذه الدولة أنها دولة من أفقر دول العالم وأن العيش فيها لسودانى لفترة طويلة من الصعوبة بمكان أن لم يكن مستحيلا.

أسأل الله التوفيق والهداية والتخفيف.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة