المقالات
السياسة
عاد إلى حبيبته مودعاً
عاد إلى حبيبته مودعاً
10-10-2013 09:23 AM


* عاش حياته كلها وقلبه معلق بها لم يستطع فراقها حتى بعد أن رحلت أمه العزيزة الحاجة المبرورة المرحومة فاطمة إبراهيم نصر التي أحبها ووهب حياته في رعايتها إلى أن انتقلت إلى رحمة مولاها.

* دعوناه منذ سنوات طويلة إلى زيارتنا في الخرطوم ، لكنه ظل لصيقاً بها لا يفارقها إلى إن اشتد عليه المرض فجاءنا وكأنه أراد أن يرانا ويودعنا في نفس الوقت.

* أمضى معنا أيام طيبة كان فيها حمامة مسجد يطلب مني أن أوقظه مع "النباه" ويحرص على صلاة الفجر في المسجد، حتى عندما رقد في المستشفى كان يؤم المصلين في مسجد المستشفى.

* أجريت له العملية الجراحية على يد اختصاصي جراحة بشرنا بأن العملية تمت بنجاح وأن كل فحوصاته سليمة وكلها أيام ويعود إلينا ليقضي معنا فترة النقاهة.

* لكنه كان يعاني في صمت وهو يمتنع عن الطعام ويطلب منّا أن نخرج به من المستشفى فإن أجله قد تم، وكان يحدثنا عن عملية ثانية نفاها حتى الاختصاصي المتابع لحالته.

* فجأة قرر الاختصاصي المعالج أنه في حاجة إلى عملية عاجلة، أدخله العملية ومنها إلى العناية المكثفة، واستمر في العناية المكثفة حوالي الخمسة أيام بعدها نقل إلى العناية الوسيطة.

* بدأت حالته في التحسن لكنه أيضاً كان دائم الشكوى وطلب الخروج من المستشفى ، لم نكن نعلم أنه مشتاق إلى حبيبته التي أمضى عمره كله فيها إلى أن أيقظني ابني محمد ليخبرني بأن إرادة الله شاءت أن تقبض روحه في هذه الأيام المباركات من شهر ذي الحجة.

* هكذا انتقل التشكيلي الخطاط الفطري أحمد عبد الله محمد علي- خال الاولاد - فجر الثلاثاء أمس الأول، وكان لا بد أن ننقل جثمانه إلى المدينة التي أحبها وعاش عمره كله فيها وسط أهله وأصدقائه وأحبابه.

* عندما وصل الجثمان إلى مدينة بورتسودان وجدنا (الزاوية) التي كان يمضي فيها جلّ وقته محتشدة بالمصلين الذين كانوا في انتظار وصول جثمانه، وقد اصطف خلف جثمانه للصلاة عليه قبل إيداعه في مثواه الأخير حوالي 9 صفوف ، ترحموا عليه ودعوا له قبل أن يغادرنا إلى دار الخلود.

* رحم الله فقيدنا العزيز أحمد عبدالله رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته وألهمنا وآله وذويه الصبر وحسن العزاء ولا نقول إلا ما يرضي الله:

العين تدمع وإنا لفراقك لمحزونون يا أحمد.

*انا لله وانا اليه راجعون

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1151

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#796997 [الجمبلق]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 10:57 AM
اللهم ارحمه وادخله الجنة برحمتك يا ارحم الراحمين


#796995 [محمد عبد الله برقاوي..]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 10:56 AM
تقبل الله الفقيد العزيز قبولاً حسناً وجعل مثواه الجنة.. وتقبل أخي الأستاذ/ نور الدين مدني وأسرتك الكريمة خالص مواساتنا وصادق العزاء .. وإنا لله وإنا اليه راجعون ..


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة