المقالات
السياسة
الامام الصادق المهدي .. هل له من فيتو ؟ا
الامام الصادق المهدي .. هل له من فيتو ؟ا
10-11-2013 01:04 PM

الامام الصادق المهدي .. ظل منذ ظهوره فى المشهد السياسي مثيرا للجدل فى السياسة السودانية .. وتقارع مع زعامات الحزب والاعمام ووصل به الأمر ان أسس حزب الامه جناح الصادق .. والصادق بارع فى الحديث حتى باللغة العامية .. أخيرا حذر السيد مبارك وقال له .. حزب الامه ليس زريبة .. تعود الية متى تشاء
الصادق المهدي هو من أحيا المذهب الاقتصادي السياسي المتنحي . السندكالية الذي يدعو للسيطرة على مؤسسات الدولة الاقتصادية ومفاصلها وترأف بالعمال والفلاحين .. ولكن ذاب المذهب بعد ظهور الشيوعية
السيد الصادق المهدي لا يدري أن جده الأمام محمد احمد المهدي سبق الحركة الشيوعية .. وطبق نظاما اقرب الى السندكالية .. شن هجوما كاسحا علي مفاصل الدولة المستعمرة طالت راس الامبراطوية التى لا تغيب عنها الشمس واسس نظاما حير العالم .. ولكن غادر المشهد وهو فى عنفوان شبابه .. ونظف أمدرمان من مواخير الانجليز وحاناتها .. ويقال ان هناك فتاة كانت مسترجلة فى سوق امدرمان عادت الى رشدها ولبست ملابس النساء وتزوجت وعادت الى حفرة الدخان
الصادق المهدي انتزع البشير منه السلطة وطبق سندكالية همباتية .. ولكن لنفسة ولعشيرته وسقط فى فخ الازمة الاقتصادية وقام بجلد الفتيات وجنودة يقهقهون .. والعالم يعتبره عبرة لمن يريد الاسلام السياسي
فريق الامام الصادق وحزبه توزع بين القبائل فى ابيي ودارفور .. اثنين من الابناء مع البشير .. واثنين من آل البيت فى الجبهة الثورية .. أما د. مريم الصادق يحاول الناس تشبيها ببنازير بوتو . لا أعتقد ذلك .. علي بوتو منذ البداية أختار لها اسم من تصميمة بي نظير أي لا مثيل لها .. عاد الى الكيمياء والنظائر.. ووضع حرف النفي .. ولكن اعتقد أن مريم الصادق تجاوزت بي نظير وتتوافق مع نبض الشارع بوضوح تام .. وتختلف مع الامام ولكن مؤدبة .. عقد لها الحزب مجلس تأديب لصالح والدها
الصادق المهدي سليل المجد والشهرة . لا ينكر احدا هو مثقف وأديب وسياسي .. ومعاصر وحدا ثابتا فى الصراع .. وشاهد عصر .. الرجل انتزع منه الحكم مرتين وهو على راس الديمقراطية ..
هل له من فيتو ؟؟ كذلك هل يحق لاحد ان يكتب عن الديمقراطية والثورة ويقول لا بد أن يبتعد عن الثورة والتغير ؟؟
الصادق المهدي كان صادقا واكثر وضوحا حين قال ان ابنه عبدالرحمن كان يود ان يفجر الخرطوم .. وأبلغ د.الترابي أن القوم يدبرون .. ولا يردونك معنا فى الديمقراطية
اليوم يغيب الصادق المهدي عن اجتماع رؤساء الاحزاب محدثا ارتباكا .. .. هل يريد تميزا ؟؟ وانه المقهور رقم واحد وهناك من يسبه ويريد ابعاده عنوة ..
هل يريد الصادق سندكالية بطعم آخر .. ولايريد للبشير مصيرا شبيها بالقذافي .. ويخشي الحمل الكاذب .. او الجنين المشوه
نود ان نعرف الحقيقة .. يتشدق السودانيين بادخال كلمات انجليزية مع السرد .. دعونا نتشدق بكلمتين من الذاكرة اليونانية .. (بيوس افتيو ؟؟ ) من ارتكب الخطيئة فى حق الشعب السوداني ؟؟؟

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2446

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#798361 [بابكر ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 12:47 AM
أتوافقني أن جزء كبير من قادة قوى الإجماع الوطني ، هم أنفسهم من كانوا في التجمع الوطني وتسببوا في خروج جزب الأمة من التجمع لرفضهم إعادة هيكلة اللجنة التنفيذية لأن نصف عدد أعضائها من الحزب الشيوعي في حين يمثل حزب الأمة بالسيد مبارك الفاضل فقط مع أن الحزب هو من أسس التجمع وهو من أقنع الحركة الشعبية بدخول التجمع ، وبخروج حزب الأمة من التجمع كتبت شهادة وفاته ، والمدهش حقاً أن كل فيئات التجمع الوطني عادوا وشاركوا في الإنقاذ ما عدى حزب الأمة القومي بقيادة الإمام الصادق المهدي .
لقد طالب جزب الأمة بإعادة هيكلة قوى الإجماع الوطني لنفس سبب المطالبة بإعادة هيكلت التجمع ، ونجد نفس الوجوه والأفراد وهم من يماطلاون بإعادة الهيكلة ، والغريب أن بعض القيادات البارزة في قوى الإجماع الوطني قد اعترفوا أخيراً بفشل وضعف قوى الإجماع .
أعتقد أن السبب الأساسي في عدم ذهاب السيد الإمام إلى إجتماع الرؤساء يعود إلى رفض تلك المجموعة التي تهيمن على هيئة القيادة في قوى الإجماع ، وذهابه قد يؤدي إلى مواجهة لا داعي لها الآن .


ردود على بابكر ود الشيخ
United States [طه احمد ابوالقاسم] 10-12-2013 07:41 AM
نحن الان فى مرحلة التوافق .. لا بد لنا من التجاوز .. السياسة رمالها صعبة ونصبر ونتصابر .. قرنق كان يقول لو الصادق جاء معنا الى اثيوبيا اكتمل الامر .. سقط مشروع تهتدون .. الرجل يتلمس الطريق .. عاد عن طريق جيبوتي .. أيضا كان الاخفاق .. ليس فقط من جانبه .. الان لا بد من التوافق .. حيث النظام يستقوى بالمهدي .. حيث الاخرون يتعرضون للاعتقال ولكن المهدي يعطى مساحة . هو لا يريدها ولا يستفيد منها .. ولكن تحقق خطوات للنظام .. كذلك تعطي المبرر لان يغضب البعض .. بل يتطرف فى الاساءة ونحن لا نريد هذا ..
اذا كان الصادق لا يريد انفراطا للامن ومولود ضعيف .. سيصل الامر الى ما هو اسوا .. نافع والبشير قاموا باستفزاز الشعب وشتمه من على المنابر ..
التظاهر الان ليس من رفع الدعم فقط .. ولكن البشير يود ان يغرق البلاد فى الدين ويدفع الشباب الفاتورة .. هو فى هذه المرحلة لا شى سيخسرة اذا فقد الحكم ..حتى امريكيا لا تتعقبه حيث أدي الامانه ..
الشباب سوف يتبرم من الجميع ويكفر بكل القيم .. لا بد من التوافق واعطاء الامل لهم


#798142 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 04:28 PM
السودان بلد قديم وبه عدد كبير من الاسر العريقة
هناك الالاف يفقون الصادق فهما وعلما وسياسة
الصادق فاشل فاشل فاشل
الصادق لا يصلح لحكم دولة
الصادق يرتب منذ زمن بعيد للحكم و توريثه
الصادق معه الميرغنى هم سبب فساد العسكرية فى السودان


#798133 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 04:11 PM
الكاذب ابن المتمهدي اكبر مخادع في تاريخ السودان رجل نفعي لا خير فيه ولا في ابنائه الذين يعتقدون انهم ولدوا ليكونو اسيادا .نقول لهم تخطاكم الزمن ولسنا كالسابقين نمجدكم لا والف لا هنيئا لكم الارتماء في احضان الانقاذ فكلكم سواء لا فرق بين مؤتمر وطني وبينكم كل نفعيين انتهازيين .الكاذب المتمهدي ياتي للاجتماع او لا ياتي هذه شأنه ولكن ان يحكم فلا يحلم اصحى النوم يا ايها الديناصور ....قال امام قال.


ردود على عباس
[طه احمد ابوالقاسم] 10-11-2013 08:29 PM
يجب أن لا نشتاط غضبا .. ونحلل الواقع بحس وطني وعقل مفتوح .. ومن تسلط واخفق فى حكم البلاد ..؟؟ عبود 6سنوات .. النميري 16 سنة . عمر البشير 24 سنة 46 ست واربعون عاما من عمر الاستقلال عسكر والسنوات التي حكم فيها الصادق .. اعقبت ثورات وفساد ودمار حكومات عميقة .. أحزاب لم تعمل فى مساحة من الحرية .. الرجل رفض المنصب فى كل المراحل .. الان لا يطلب حكما فقط يرجو من البشير تسليم السلطة حتي لا نحطم البلاد وتضيع الحقيقة ..
لستم انتم وحدكم من له استحقاقات .. الهامش ودارفور .. وقضايا معلقة منذ الازل هناك شخصيات ظلت فى المشهد وفى كل الحقب .. ارجو توجية اللوم لهم أكثر من الصادق ..
نرجو ان لا نحجر علي أحد وسهام النقد توزع وتصوب بالحق .. نبدأ بانفسنا .. ننتظر الاخريين ..
الشعب السوداني صنع اكتوبر وكان الزعيم الازهري مات حسرة وصفقنا لمن قال .. توفى اليوم اسماعيل الازهري وقد عمل معلما .. ماذا نقول ؟؟ أحياء بيننا اليوم


طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة