المقالات
السياسة
رؤساء الدول الإفريقية خارجون عن القانون
رؤساء الدول الإفريقية خارجون عن القانون
10-11-2013 01:05 PM



الخبر : سينعقد خلال اليوم في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا في جوء هادئ بعيد من أنظار الكاميرات والناشطين جلسات القمة الإستثنائية ليبحث رؤساء الدول الإفريقية مسألة الإنسحاب من المحكمة الجنائية الدولية أو جدوى البقاء ضمن إطار ميثاق روما (منظومة العدالة الدولية) إنتهى.
أن يقرر هؤلا الرؤساء الإنسحاب من ميثاق روما أو المحكمة الجنائية الدولية، فلابد من جهة قامت بالتسويق لهذا التوجه لرؤساء دول كبيرة مثل جنوب إفريقيا ونيجيريا وكينيا وغانا بل والإتحاد الأفريقي بأكمله وأوصلوهم ليغيروا وجهة نظرهم تجاه المنظمة الدولية التي كونوها بأنفسهم من قبل لتحقيق العدالة الدولية، والتي بدورها تقوم بإنصاف الضحايا في حال قصور وفشل النظام القضائي في دولهم لأخذ حقوقهم، أو في حال يكون المجرمون من ضمن الفئات التي لايطالها القانون المحلى.
حتما قدمت هذه الجهة عدد كافي من المرفعات والتي أوصلت المنظومة الإفريقية لعقد قمة إستثنائية لمناقشة الأمر ومهما كانت قوة هذه المرافعات فلابد من دوافع خفية حركت هؤلا المسوقين ليقوموا بهذا الدور. لا يساورني شك إن السودان هو من أكبر المسوقيين لهذا التوجه الخارج عن القانون والدوافع تكمن في معاني هذا المثل السوداني الشهير (كل زول بونسوا غرضوا) أي كل شخص يحدثه شأنه، فمسالة أمر القبض المعلق على رقبة راس الدولة شكل أكبر هاجس للنظام في الخرطوم وحّد كثيرا من حركته بل وأصبح مشلول تماما، فلذلك قامت الدبلوماسية السودانية جاهدة لتشكيل أكبر منظومة دولية خارجة عن القانون فقط لتحمي رئيسها لا أكثر.
إنها فاجعة حقيقة ونسكة للشعوب في القارة الإفريقية جمعا بكل مؤسساتهم الرسمية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني أن يقرر رؤساءهم الإنسحاب من ميثاق روما أو المحكمة الجنائية الدولية، ضاربين بالألأم وغبائن الضحايا عرض الحائط، دعونا نتسأل هل هؤلا القادة الأفارقة بهذه الدرجة من السزاجة؟ أليس لهم ضمير؟ إين عقولهم ؟ كيف لهم أن ينظروا للقضية من جانب واحد وهو الذي يقوله لهم النظام السوداني؟ لماذا لا ينظروا الي الصورة كاملة ومن كل جوانبها مستصحبين معهم مبداء العدل والإنصاف، هل يمثل هؤلا الرؤساء الأفارقة في منظمة الإتحاد الأفريقي أنفسهم أم شعوبهم ؟ طيب لماذا إنضموا الي منظومة العدالة الدولية من قبل؟ هل الأسباب التي ساقتهم للإنضمام قد إنتفت؟ والسؤال المهم ما هو البديل لإحقاق لكل شخص حقه وإنصاف المظلومين؟ وأخيرا هل سينجح قادة النظام في السودان بإقناع الأفارقة بإتخاذ هذا الموقف المناقض لسيادة حكم القانون لصالح إشاعة الفوضى والتقتيل وسط شعوبهم؟ هل سيكون هذا الإنسحاب هي الخطوة الأخيرة تجاه المنظمات الدولية أم ستقوم دول أخري غدا بإقناع الأفارقة بالإنسحاب من منظمات ومواثيق دولية أخري مهمة مثل الميثاق العالمي لحقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة بكل أفرعها؟.

arkmanyardol97@gmail.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1177

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#799926 [البادرابي]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2013 12:52 PM
يا استاذ طيب لوقلنا البشيروالرئيس الكيني مجرمين وانا معاك مفروض يتحاكموا بس يتحاكموا داخل البلاااد ،لكن تجي تقولي محكمة دولية وميثاق دولي داا حقيقة للافارقة والدول التعبانة زينا كدااا يااخي ووين المحكمة الدولية من البيعل فيه الكيان الصهيوني وووين المحكمة من العملتو والبتعمل فيه امريكيااا الان ــ


#798327 [Saed Nafe]
1.00/5 (1 صوت)

10-11-2013 11:11 PM
السودانيون سابقاً يتسألون عن مَنْ يريد حركه تحرير السودان تحريره؟ الأن اصبحت واضح بأن دائماً السودان معلم الشعوب فى العالم و خاصةً فى القارة الإفريقيه بأنهمم تجاوز الإنتفاضات ضد كل الرؤساء الفاسدين من عبود حتى نميرى والأن سلاح الإنتفاضه لا تنفع هؤلاء الرؤساء إلا سلاح التحرير وعلى جميع الشعوب الإفريقيه تحرير انفسهم من هؤلاء الرؤساء الذين يتعمرن ضدهم


#798055 [زاهراحمد]
3.00/5 (2 صوت)

10-11-2013 01:53 PM
بعضهم يتسالون بكل غباءلم توجه التهم للرؤساء الافارقة فقط والاجابة بكل بساطة لان الدول المتقدمة قد حسمت امرها بقواين مرعية اما فة افريقيا فالحكاميقتلون شعوبهم ويحكمون الى ان يموتوا او يقتلوا


#798047 [كاك]
3.00/5 (2 صوت)

10-11-2013 01:35 PM
غريب امر الرؤساء الافارقة كيف يجيزون لانفسهم بقتل وسحق شعوبهم اليست المحكمة الجنائية تعاقب من اجرم في جق شخبة كيف يرفضون هذا العدل


#798039 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2013 01:22 PM
نعم إنها كارثة حقيقية لم يلتفت لها إعلام المُعرضة الخرجي.
لكن أشك كثيراً في أن يتخذوا قراراً بالإنسحاب لسبب واحد، هو أن الإتحاد الأوروبي أكبر شريك (أي ممول) لنشاطات الإتحاد الإفريقي، ويربط تمويله بشروط من بينها إحترام حقو الإنسان.

مهدي


مبارك أردول
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة