المقالات
السياسة
سلطة الأخوان المسلمون فى السودان و سلاح الأغتصاب للتحقير
سلطة الأخوان المسلمون فى السودان و سلاح الأغتصاب للتحقير
10-11-2013 01:42 PM


من ضمن الأسلحة التى لاتزال تستعملها سلطة مافيا وعصابة الأخوان المسلمون والأكثر خطورة وايلاما على الأطلاق دعكم من الرصاص المستهدف الأطفال هل سألتم انفسكم لماذا الأطفال وبل وتقطيعهم الى اشلاء أمعانا فى الأيذاء أدخلوا سلاح الأغتصاب من فترة طويلة وعكسه إعلام الثورة المحدود وهو من ضمن حلقات التعذيب الجسدى والمعنوى للمعتقل داخل بيوت الأشباح والحراسات لما له تأثير غائر فى النفس البشرية ويتخطى المعتقل الى اسرته امه بناتة اخواته زوجته ليحدث له الأنهيار النفسى لأنهم يريدون النيل من رجولة المعتقل وهذا الفعل يحدث جرحاً يؤدى حتماً للتركيبة السيكلوجية لدينا الى عنف منفلت يتخطى السلطة الحاكمة الى أسر الأخوان المسلمون اننا نحذركم ان الشعب السودانى شعبا بقدر طيبته عنيف للغاية وسترجعوا اليه من جديد ثقافة الثأر
اكثر المغتصبات تتراوح اعمارهن بين 13 الى 22 سنة فى مناطق الحرب وحتى اللاتى تتجاوز اعمارهن ال50 عام لا يسلمن من الاغتصاب ، وكذلك النساء اللاتى يتهمن بمساعدة المعارضة أو أصلا ثائرات ومن انواع العنف يتم ضربهن بغرض التشوية وتعدى ذلك الى تشويه الاعضاء التناسلية قاموا باغتصابهن بسنوكى البندقية ويجبروهن على مشاهدة فعل الاغتصاب امام الاباء والازواج ولم يسلم الأباء والأبناء والأزواج من الأغتصاب
حقاً من اين أتى هؤلاء انهم لاينتمون للبشرية
والتحرش الجنسي بكل أنواعه المختلفة فى أماكن العمل والوعد والوعيد أو التهديد المادى وبالاخص الطالبات اللاتى ياتين من الولايات البعيدة الى الجامعات ويستغل فقرهن وغالبا ما تتعرضن الى إنتهاكات حقوقهن وشرفهن لمجرد اقارب لمن هم فى صفوف الثورة, الان نساء دارفور يهربن من مناطقهن خوفا من الجنجويد وكلاب السلطة من اغتصابهن وبل امعنا فى الأذلال امام اعين امها وابوها واخوها وبعضهن امام زوجها
علميا ان التهديد الشديد والمفرط على الجسد والنفس يؤدى اذا استمر لفترات طويلة الى ارتفاع الكورتيزول وهو هرمون الشدة و فى الحالات الطبيعية يقوم بتعبئة الجسم على الصمود اما فى حالة الأرتفاع القصوى يؤدى الى ايقاف جزء محدد من الخلايا الدماغية التى تساهم فى التوازن فياتى الثوران والهياج وعدم التوقف للأنتقام
دونكم القذافى والعنف الذى تم له بادخال عود فى مؤخرته وتذكروا ان القذافى كان عندما يزور مدارس اطفال ويضع يده على راس طفلة محدة حراسة ياخذونها الى قصر العزيزية ولاترى اهلها اطلاقا وتقوم بتجهيزها المشعوذه الصحراوية المعروفة
لن تنجوا من ممارسة الأغتصاب الجماعى فى دارفور لنساء وبنات يلادى امام الجميع لمزيد من الهدر
والذى سمى بحرب السراويل نحذر من يقومون بذلك انهم فى السودان تأكدوا انكم ستقتالوا بوجود السلطة او بعد رحيلها المحتم
يريدون كسر مقاومة الثورة والثوار بتدمير وهدر كيان الشعب السودانى فى كرامته وحرمته ومقدساته ووعية وقدرته الذهنية لفرض قناعات الرضوخ والاستلاب والدونية انهم لايعرفون الشعب السودانى

اخيرا ما تمارسه الحكومة السودانية من انتهاك لحقوق النساء من اغتصاب وقتل وتعذيب وغيرها من الانتهاكات هو من اكبر وابشع الجرائم والانتهاكات التى عرفتها البشرية وكأن الدنيا لم تشهد يوما بالرحمة والعطف والحنان والطيبة من نساء السودان.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1902

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالحافظ سعد الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة