المقالات
السياسة
حياك ِ مليط -فعل ردينا التحية بمثلها أو أحسن منها
حياك ِ مليط -فعل ردينا التحية بمثلها أو أحسن منها
10-11-2013 10:50 PM

من بعيد يترنحون كما السكير عشق الخمر و ادمنه ., يبادرونك بالسلام عليكم و ان لم يكن يعرفونك , فقد غرس فيهم الاسلام روح التسامح , لا يغادرونك الا بعد ان تستاذن لهم ,لا يعرفون اين موقع الشمس و القمر الا انهما في السماء من فوقهم تأدباً مع الاخر, وفي ذات الوقت تربطهم صلة قوية بالأرض ففيه ما يأكلون وما يلبسون , تسمع اللحن الحنين في تعاملاتهم , عندما يتحدثون يرقون الصوت الى من يعزونه ويكرمونه , ويغلظونه لمن لا يطيقون أفعاله او أقواله , ودودون يحفظون الود و حسن المعشر , ان رايت رجالهم تحسبهم أصحاب جاه , أنقياء السريرة بيض الملبس , يهتمون بأناقتهم و بمنازلهم و شوارعهم , يتواضعون فيما بينهم , يقطنون في دوحةٍ جميلة, عندما تقع عينيك عليها بدايةً تحسبها واحة لا ترى المنازل وانت تنظر إليها من علٍ حيث تكسوها الأشجار والحدائق و الجناين , يحدها مجرى مائي جميل كأنه النيل العظيم, يفرح الناس بقدومه , يسمونه (الخزان ) وأنا أسميه روح المدينة , عندما تطأ أقدامك أرض تلك المدينة فأنت لست بحاجةٍ الى بساطٍ تفترشه لتنام أو لتصلي أو لتلهو, فترابها مثل السجاد , ناعم الملمس , رطب على القدمين, وأنت تسير بين أزقتها ليلاً من دون أن تدري تجد نفسك تخلع نعليك لتواصل مسيرك حافياً وما ان تضع قدمك على الرمل - تطيل حتى لا ترفعها لتضع الاخر . مدينة يسكنها من كذا لونٍ و قبيلة ,برتي , زيادية , زغاوة , ميدوب .......الخ, لكنك لا تستطيع أن تميز بينهم , متشابهون في كل شئ يحملون القلب ذاته , كلهم يحفظون تاريخ هذه المدينة ويروونها لك بلسانٍ مبين . زارها في يومٍ من الأيام شاعرٌ مخضرم يعرفه القاصي و الداني تغنى له العديد من فناني بلادي , فألف فيها شعراً مفرادته درراً ولم يبالغ عندما قال:
image

حيّاكِ "ملّيطُ" صوبُ العارضِ الغادي
وجاد واديكِ ذا الجنّاتِ من وادِ
فكم جلوتِ لنا من منظرٍ عَجَبٍ
يُشجي الخليَّ ويروي غُلّةَ الصادي
أنسَيْتِني بَرْحَ آلامي وما أخذتْ
منا المطايا بإيجافٍ وإيخاد
كثبانُكِ العفرُ ما أبهى مناظرَها
أُنسٌ لذي وحشةٍ، رِزقٌ لمرتاد
فباسقُ النخلِ ملءُ الطرفِ يلثم من
ذيلِ السحابِ بلا كدٍّ وإجهاد
كأنه ورمالاً حوله ارتفعتْ
أعلامُ جيشٍ بناها فوق أطواد
وأعينُ الماءِ تجري من جداولها
صوارماً عرضوها غيرَ أعماد
فالشعراء لا يكتبون لا ما تعتمل في دواخلهم من أحاسيس صادقة لمشاهد مؤثرة . عندما تدخل الى المدينة و تجول ببصرك في شوارعها و أزقتها فتكتشف أنها (عزيز قوم ذل) - الشوارع خالية لكنها نظيفة , أعمدة الكهرباء تقف شواهد على راس كل بيت , ناقلات التيار الكهربائي تتماسك ببعضها البعض منذ أكثر من 50 عاماً خوفاً من نوائب الدهر , ولو كانت تنطق لإندهش الناس من أمرها ولتقزمنا جميعاً حيالها . هذه المدينة في يومٍ من الأيام كانت مصدر رزقٍ لغالبية أهل السودان عبر مينائها البري الضخم الذي يربط السودان بليبيا ودولة تشاد و إفريقيا الوسطى وفي يومٍ من الايام تشهد المدينة ما لا يقل عن 1000 زائرٍ جديد للمدينة من ربوع البلاد المختلفة . كانت المدينة تضج بالحركة ليلاً و نهاراً .أما الآن فحدث ولا حرج , فقد ماتت تلك المدينة وتريَفتْ وهُجرتْ , ليس لسببٍ جوهريٍ سوى الإهمال. فيا أيها المسؤولون على المستوى القومي و الولائي و المحلي لماذا تُهمل هذه البقعة الآمنة الجميلة المعطاءة ؟ لماذا تجعلون منها منهجاً ندرسه لأبنائنا و ذاكرةً جميلة تحملها الأجيال ؟ هل تعلمون أن هذه المدينة قبل أربعين عاماً و نيف أفضل بعشرات المرات مما هى عليها الآن, و الذى يجعلني أعقد حاجب الدهشة -لا توجد أسباب كتلك التي نتعلَل بها على تدهور بيئة المدن كالإكتظاظ السكاني و الحروب او الكوارث الطبيعية و غيرها . لماذا ندمر مدننا ونصل بها درجةً تجعلنا ندفع الثمن غالياً لإعمارها من جديد ؟ لماذا لا نجعل من مثل هذه المدن قبلةً أخرى لجميع أهل السودان لما تتميز بها من هواء نقي و مياه غزيرة و بيئة صالحة للزراعة و الرعي وأراضي خصبة تصلح لاي نشاط يقوم به بني الإنسان ؟
تقتلك الحسرة و الألم عندما تعلم أن أطفال مدينة مليط اليوم ما زالوا يوقدون (المسارج ) و لمبات الجاز للمذاكرة رغم إجتهادات بعض الأسر توفير مولدات محلية للكهرباء لا تكفي إنتاجيتها حتى لشحن هواتفهم الخلوية . ولو تم حصر جميع الوابرات التي يمتلكها الأسر لتوليد الطاقة ليلاً , وتكاليف التشغيل التي تدفعها الأسر من أجل الحصول علي الإنارة لسنتين فقط - كفيلة بتوفير مولدات و محطات كاملة و مجهزة تعمل ليل نهار لإنارة المدينة بكاملها , فتنتعش المدينة وتزدهر و تعود لمجدها القديم من جديد . هل تعلمون أن من بين كل 10 من الأسر - واحدة منها تمتلك وابوراً , و بما أن عدد الأسر الذين يقطنون المدينة يقارب ال5000 منزل - هذا يعني أن هناك ما يقارب ال500 وابوراً يعمل يومياً من الساعة السابعة مساءً وحتى الحادية عشر ليلاً , و هذا يعني أن الأسر تدفع شهرياً لأصحاب الوابورات ما يقارب 225,000شهريا ( 50 جنيه في الشهر من كل بيت ) نظير شحن هاتف او إنارة لا تدوم الا لساعاتٍ قليلة.لأن نهدر مواردنا بهذا الشكل ولا نستغلها الإستغلال الامثل - لأمرٌ محزن ومخزىٍ . كل ما يحتاجه الناس هو وجود جهة تساعدهم على إدارة أموالهم و توجيهها و إستخدامها بطريقةٍ مثلى , يستفيد منها الجميع . وأصبح الناس هناك يقيسون نجاح أى معتمد يتم تعيينه لديهم - بمدى قدرته على حل مشكلة الكهرباء بالمدينة , وهذا بدوره تحدٍ للقائمين على أمر تلك المدينة , ومن هنا أُناشد جميع الخيرين من أهل السودان و والي شمال دارفور و معتمد مليط و القطاع الخاص- مضافرة الجهود لإنارة هذه المدينة التي كانت في يومٍ من الايام منارة.
أستاذ / آدم إبراهيم حامد عمر
جامعة بحري- كلية الإقتصاد
جامعة بحري – إدارة الجودة و التطوير
Email: [email protected]
Mob: +249912385901


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1433

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#800370 [ادم ابرهيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 07:18 PM
الاخوة ابو عبد الرحمن. ترقل . شوقي . وصاحب العنوان )لتسألن( شكرا جزيلا علي التفاعل في هذه القضية المحورية ...مليط ...و كلنا يد واحدة من اجل بلدنا وخلونا نفوت الفرصة على كل ذي مصلحة و همنا الاول و الاخير استقرار اهلنا و العيش معا زي ما كنا زمان .الظروف مرات بتجبر انو الواحد يعيش بعيد من بلدو لكن حتما سنعود يوما.وما يدمي قلبي اكثر استهداف مليط في مواردها خاصة جمارك مليط الذي تم تغيير مجراه و مع سبق الاصرار و الترصد الى مكان اخر


#799578 [shawgi badri]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 03:43 AM
الاستاذ آدم شكرا علي تذكيرنا بمليط . لقد احببناها ونحن صبية يفع . وعرفها كل من التحق بالمدرسة في السودان القديم . لقد اشاد بها فارس الشعراء الشيخ محمد سعيد العباسي سكن الشيخ الطيب ، طيب الله ثراه


#798416 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 02:49 AM
حيا الله الأستاذ آدم الذي صدق فيما ذهب إليه في هذه الكلمات الطيبات وصفا لجمال مليط و ثناءا علي حميد خصال و كريم فعال أهلها. فلتنطر قبيلتا الزيادية و البرتي اللتان نزغ الشيطان بينهما فاقتتلتا و أزهقتت أرواح عزيزة منهما كيف يراهما الزائر إخوة و أرجو أن تثوبا إلي رشدهما و تزيلا ما علق بأنفسهما و يعودا إلي ما كانتا عليه من السلام و الوئام.
*لمليط صلة وطيدة بليبيا و صلة ليست بعيدة بشاد كما ذكر الأستاذ و لكنه سها في صلتها بجمهوريةإفريقيا الوسطي، و لا تثريب عليه فلا ينقصن ذلك من فضله علي أهل مليط شيئا إذ عرض سوء حالها و ألحف في مناشدة المسئولين إلي إصلاحه؛ دعنا نهتف:
مليط كل مااعتراك سوف يزول
أينحني الكلو أم يشيب كتول
*الكلّو و كتول جبلان بمليط.


ردود على لتسألن
United States [ابوعبدالرحمن] 10-13-2013 02:28 AM
هل هنالك شيطان غير المجرم والي الولاية كبر باشعاله لفتنة عرقية وقبلية بين الزيادية والبرتي ..المحاولة الاجرامية التي قام بهاالوالي بمليشياته المسلحة ضد سكان مليط من الزيادية العزل والتي تصدي لها ببسالة وشجاعة نادرة ابناء الزيادية من قوة الاحتياطي المركزي المتواجدة بمليط لولا ذلك لكان تم ابادت وتهجير والزيادية من مليط كما كان مخططا من كبر ومليشياته واتحداه ان ينشر تقرير اللجنة الرسمية التي شكلها النظام بعد المحاولةالاجرامية التي قام بها كبر ضد الزيادية في مليط ..لكي يطلع الراي العام السوداني واهل دارفور علي وجه الخصوص علي حجم الاجرام والمؤامرات التي يحيكها كبر بالولاية ...والتي ادت لتدمير النسيج الاجتماعي بالولاية عامة وبمليط خاصة


#798335 [ترقل]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 11:38 PM
كبر عنده مشكله مع اهلنا في مليط من الانتخابات الماضيه ربنا يكون في عونهم ولابد من ذهاب كب حتي تنعم شمال دارفور بالتنميه والخدمات والسلام لابد


أ. آدم ابراهيم حامد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة