المقالات
السياسة
ومن سيحرّك عجلة التاريخ بالاتجاه الصحيح؟
ومن سيحرّك عجلة التاريخ بالاتجاه الصحيح؟
10-11-2013 11:34 PM



ما الذي يحصل الآن في العالم العربي والإسلامي؟ أقصد ما الذي يحصل في العمق أو عمق العمق؟ كيف يمكن تفسيره على ضوء فلسفة التاريخ؟ هذا هو السؤال الذي ينبغي طرحه اليوم. لا تكفي التحليلات الصحافية في إضاءة المشهد المعقد والمنعطف الخطر الذي نعيشه حاليا. يلزمنا «حفر أركيولوجي في الأعماق» لكي نصل إلى أصل الداء والبلاء. وهو عنوان كتاب كنت أحلم بتأليفه منذ ربع قرن وحتى الآن لم أكتب منه إلا العنوان! أبالغ في المازوشية بالطبع لأني في الواقع كنت أحوم حوله وأناوشه وأكتبه على هيئة متفرقات أو ترجمات أو شروحات. لنقل باختصار شديد بأن العالم العربي ينتقل الآن من مرحلة الصراع ضد الخارج إلى مرحلة الصراع ضد الداخل: أي مع نفسه بالذات. وهذا يعني أن الآيديولوجيا العربية التي حكمتنا طيلة الستين سنة الماضية أصبحت خارج قوس. فقد هرمت وفقدت مصداقيتها بعد أن ملأت الدنيا ضجيجا وعجيجا. وقد آن الأوان لكي ننتقل من المرحلة الآيديولوجية إلى المرحلة الابيستمولوجية. ينبغي العلم بأن المعركة مع الداخل أخطر بكثير من المعركة مع الخارج ولكن من ينتصر فيها ينتصر على كل شيء. كان المؤرخ الكبير ميشليه يقول هذه العبارة البليغة: «فرنسا هي نتاج اشتغال الذات على ذاتها» أو عراك الذات لذاتها. وقد استطاعت في نهاية المطاف أن تنتصر على ذاتها، بل وأن تتصالح مع ذاتها! وهنا بيت القصيد. ولكنها لم تتصالح مع ذاتها إلا بعد أن خاضت معركة الصراحة مع ذاتها. والمصارحة قد تكون بالسيف أو بالقلم أو بالاثنين معا كما هو جار حاليا في العالم العربي. كم معركة خاضتها فرنسا ضد ذاتها، أي ضد الحزب «الإخواني الكاثوليكي» الجبار، قبل أن تستطيع تشكيل دولة مدنية حديثة؟ كل القرن الثامن عشر والتاسع عشر بل وحتى بدايات العشرين كانت عبارة عن صراع معه لأنه يشد إلى الخلف وهي تشد بتياراته الليبرالية المستنيرة إلى الأمام. ولم تستطع الإجهاز عليه تماما إلا عام 1905. بل وحتى بعد ذلك ظل يعارض حركة التاريخ ويحاول إعادة عقارب الساعة إلى الوراء. ولكن عبثا.. وهذا يعني أن التقدم إلى الأمام عملية عسيرة جدا جدا. ينبغي أن تجتاز الأمة عشرات الأسلاك الشائكة والعراقيل والمطبات قبل أن تصل إلى شاطئ الأمان. إنها تتطلب منك أن تخوض الصراع مع أعماقك التاريخية والتراثية الأكثر رسوخا. كل مفكري فرنسا وأدبائها الكبار في القرن التاسع عشر كانت مشكلتهم الكبرى هي الحزب الإخواني المسيحي: أي المسألة الدينية. اقرأوا فيكتور هيغو أو لامارتين أو أرنست رينان أو فلوبير الذي صادروا روايته الشهيرة «مدام بوفاري» أو بودلير الذي صادروا ديوانه الأشهر «أزهار الشر» بحجة الخروج على الدين والأخلاق والقيم الحسنة. ثم أصبحا فيما بعد من روائع الأدب الفرنسي ومن مفاخر فرنسا على المستوى العالمي، الخ، الخ. ما يقال عن فرنسا يقال عن ألمانيا وإنجلترا وأوروبا كلها. معظم المؤلفات الفلسفية الكبرى صودرت أو وضعت على لائحة الكتب المحرمة من قبل الفاتيكان وحزب الإخوان الكاثوليكيين الأشاوس ومحاكم التفتيش التي تقول لك من هو مؤمن ومن هو كافر.. حتى كتب ديكارت زعيم العقلانية الفرنسية، حتى كتب كانط، وضعت على «لائحة الكفر» هذه عندما نصح بابا روما المسيحيين بعدم قراءتها لأنها من عمل الشيطان. ثم أصبحت لاحقا مجد أوروبا ومفخرتها الكبرى. ما معنى أوروبا من دون ديكارت أو كانط أو هيغل أو فولتير أو جان جاك روسو أو غوته أو فيكتور هيغو... الخ؟ ما معنى العالم العربي من دون الجاحظ والتوحيدي والمعري وابن سينا والفارابي؟ ما معناه من دون طه حسين وفرح أنطون ويعقوب صروف ومحمد أركون ومحمد الشرفي وعبد المجيد الشرفي وعشرات غيرهم؟ بعد أن صفت أوروبا حساباتها مع نفسها، بعد أن انتصرت على ذاتها، انتصرت على العالم كله! وهذا يعني أن المعركة مع الذات أخطر من المعركة مع العدو الخارجي. وهذا ما لم تفهمه الآيديولوجيا العربية العمياء حتى اللحظة. هذا ما قاله الشاعر الفرنسي رامبو بعد أن خاض معركة داخلية ضارية مع نفسه كادت تودي به. ولكنه خرج منها منتصرا بعد أن تمخضت عن ديوانه الشهير «فصل في الجحيم». وهذا يعني أن الانتصار على الذات هو أعظم أنواع الانتصار. ومن لا ينتصر على ذاته، على نواقصه وعقده الداخلية وتراكماته، لا يستطيع أن ينتصر على أي شيء. وأقصد بالانتصار على الذات هنا حل المشكلة المذهبية والطائفية التي كانت تنخر في أحشاء أوروبا وتمنعها من تشكيل المواطنة الحقة والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع فئات الشعب. كان حزب الإخوان الكاثوليكيين يشد إلى الوراء ويرفض المساواة مع الكفار الزنادقة، أي البروتستانتيين. والمؤمن في منظورهم الضيق المتعصب لا يمكن أن يكون إلا كاثوليكيا بابويا كما ينص «حديث الفرقة الناجية» في المسيحية: «خارج الكنيسة البابوية الرومانية لا نجاة في الدار الآخرة ولا مرضاة عند الله». الحزب البابوي يطلق فتوى بتكفير الليبرالية والعقلانية والعلمانية وكل قيم العالم الحديث، والحزب الليبرالي يقول العكس. وفرنسا ما هي إلا نتاج هذا الشد والجذب. ولكنها لم تكن مجرد لعبة أو تسلية وإنما خلفت وراءها ملايين الضحايا في كل أنحاء أوروبا. وهكذا نكون قد عدنا إلى هيغل مرة أخرى، لا يمكن أن نفلت من «براثنه الفلسفية» مهما حاولنا. إنه ينتظرنا على قارعة الطريق في كل مرة. في رأيه أن الشر ضروري لكي نتوصل إلى خير أكبر لاحقا. فتصفية الحسابات التاريخية لا يمكن أن تحصل من دون معركة كسر عظم. والتاريخ لا يمكن أن يتقدم خطوة إلى الأمام إلا بهكذا ثمن. المرور بالشر ضروري أو إجباري لكي يقذف التاريخ بكل أعماقه السفلية المتراكمة، لكي يتنفس الصعداء، لكي نتحرر من الكابوس الرابض على صدورنا..


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 980

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.أحمد السر أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة