المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة للبشير من بيت المقدس
رسالة للبشير من بيت المقدس
12-30-2010 06:33 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة للبشير من بيت المقدس

أحمد أبو أسامة
[email protected]


نداء إلى الرئيس السوداني عمر البشير
يا فخامة الرئيس،، إن لم تتدارك الأمر ، فأنت المسؤول الأول عن جريمة انفصال الجنوب.
{إنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا}
فخامة الرئيس السوداني عمر حسن البشير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:-
لاشك ان جريمة انفصال الجنوب قد حاكتها دول الغرب على قاعدة فرق تسد، وقد اجبروا فيها الأطراف على توقيع اتفاق نيفاشا العار والخيانة، لكن بجميع المقاييس فإن ذلك لا يعفيك يا فخامة الرئيس من مسؤولياتك أمام الله والأمة، وإلا فلماذا انت رئيس، فإن كنت لا تستطيع منع هذه الجريمة من الوقوع فلتتنازل عن هذا المنصب ولتسلمه لمن يستحق ان يتحمل كامل مسؤولياته، فإن الأمر جد وليس بالهزل والخطب جلل، ولا يحتمل السكوت او المهادنة، أما ان تعد بالتنازل عن عائدات نفط الشمال للجنوب ترغيبا منك في الوحدة، فلتسمح لي ان اقول لك بأن هذا الكلام ليس بكلام قائد، فلتتق الله في هذه الأمانة التي ستحاسب عليها في يوم لا ينفعك فيها مال ولا منصب ولا جاه ولا سلطان، ولن تغني عنك امام الله دول الغرب و لا دول الشرق شيئا، خاصة وانك بلغت من العمر ما بلغت، فلتتب الى الله ولتستغفره ولتكفر عن ذلك باستنفار الجيش وكل من يقدر على حمل السلاح لمنع هذه الجريمة من الوقوع، فإن لم تتدارك يا فخامة الرئيس الأمر فأنت المسؤول الأول عن هذه الجريمة، فبيدك الغاؤها وبيدك تنفيذها، وإلا لما كان لجلوسك في هذا المنصب معنى.
وكذلك فإن الجيش السوداني يتحمل جزءا كبيرا من هذه الجريمة، لأنه يملك القوة لمنع هذا المنكر من الوقوع، فإما ان يمنعها وإما أن يكون ممن ارتكبها، فليسمع الجيش صوته وليقل كلمته تجاه هذه الجريمة، ولتسطرنّ له وقفته في منعها بأحرف من نور، فليكن جيش امة لا جيش شخص او نظام، وكذلك الأحزاب والحركات بجميع اطيافها ومذاهبها تتحمل مسؤولية كبرى في هذه الجريمة، ان لم تعمل لمنعها، واهل السودان يتحملون نصيبا كبيرا من وزر هذا الفعل الشنيع، ان لم يضغطوا على صاحب القرار لمنع تنفيذها، والأمة الإسلامية بعامة وحكامها بخاصة يتحملون كذلك وزر هذه الجريمة، لأنهم سيكونون شركاء فيها وشهود زور عليها، إن لم يعملوا لمنعها بكل الوسائل والاساليب المتاحة، لأن الله سائلهم عن التفريط بالمسلمين وبلاد المسلمين.
وهل تتوقع يا فخامة الرئيس ان الامم المتحدة التي تعتبر من دوائر الخارجية الامريكية وكذلك مجلس الامن بالاضافة الى دول الغرب هل تتوقع انها تعمل لمصلحتك او مصلحة السودان بشماله وجنوبه او لمصلحة الامة الاسلامية، انهم بلا شك يعملون للسيطرة على العالم وخاصة بلاد المسلمين ومنها السودان، واني اخاطبك يا فخامة الرئيس من منطلق التحذير من المنكر قبل وقوعه، وهل هناك منكر ينتظر حدوثه أكبر من فصل جنوب السودان عن شماله، فلتكن ممن ينتصر للإسلام والمسلمين وبلاد المسلمين، لتسجل مع القادة الذين غيروا مجرى التاريخ كأبي بكر وعمر وصلاح الدين وغيرهم، ولتري الله منك وقفة يحبها الله ورسوله وتمنع تنفيذ الجريمة وانك لقادر ان عزمت ان شاء الله.
فَجَرِّدِ السَيفَ في وَقتٍ يُفيدُ بِهِ فَإِنَّ لِلسَيفِ يَوماً ثُمَّ يَنصَرِمُ
ام ننتظر كي يلحقون السودان بفلسطين والعراق وافغانستان ويعطفون عليها البيت والحرما، وانه وان كان الجواهري قد حذر كما حذر غيره من ضياع فلسطين وغيرها عندما قال:
فاضت جروح فلسطين مذكرة جرحا بأندلس للآن ما التأما
يا امة غرها الاقبال ناسية ان الزمان طوى من قبلها امما
كانت كحالمة حتى اذا انتبهت عضت نواجذها من حرقة ندما
سيلحقون فلسطين باندلس و يعطفون عليها البيت و الحرما
و يسلبونك بغداد و جلقة و يتركونك لا لحما ولا وضما
يا امة لخصوم ضدها احتكمت كيف ارتضيت خصيما ظالما حكما
بالمدفع استشهدي إن كنت ناطقة أو رمت إن تسمعي من يشتكي الصمما
سلي الحوادث و التاريخ هل عرفا حقا و رأيا بغير القوة احترما
لا تطلبي من يد الجبار مرحمة بل ضعي على هامة جبارة قدما
واني اعلم ان حزب التحرير في السودان قد سبقني وسبق الجميع في التحذير من وقوع هذه الجريمة، وقد بذل جهودا جبارة لإقناع أصحاب القرار والناس لمنع وقوعها، فإني أوجه هذا النداء لعله يجد اذانا صاغية وعقولا واعية تستجيب لأمر الله.
ولنتذكر جميعا قول الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ، وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ، وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.
اللهم اشهد إني قد بلغت
أحمد أبو أسامة
30/12/2010


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1422

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#68986 [ابن الوسط]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2010 06:46 AM
انت منافق ومفتن اسكت اللة صوتك وبالمناسبة من اي مقدس انت ياه قدسك الدنسوه الاسرائليين وكل يوم بغتصبو في ارضو ده ولا مقدس اخر عليك باللة حل مشكلة القدس اولا ومن ثم تحدث مع البشير اسال نفسك الفرق مبين الاسرائيليين والجنوبيين ديل ناس اصحاب ارض وعاوزين حقهم ......واللة مافي داعي الواحد يرفع ضغتو


#68864 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2010 09:48 PM
روح يا شيخ وانت ما عارف حاجة قال اجبرت علي توقيع الاتفاقية اذا كيف تريده ان يقاتل وهو مجبر وبعدين خليك في مشاكل الفيك مكفيك .


#68786 [قرفان خالص]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2010 07:10 PM

يا ابا اسامة نحن نعتبر جريمةفصل الجنوب جريمة وطنية كبرى وخيانة عظمي ولا

ننطلق من منطلقاتك انت وحزب التحرير التكفيري والذي احسبك عضو فيه ..

فنحن لا ننطلق من منطلق ديني في جريمة فصل الجنوب ولا اقول انفصال ولعلك تفهم

الفرق ..

نحن ضد عصابة المعترك الغفني وزعيمها المطلوب للعدالة الدولية والمحاسبة الوطنية

لانهم عملوا بجهد لفصل الجنوب بسياساتهم الاقصائية المنفرة والتي ستطال اجزاء

اخرى من وطنا الغالي ..

فلا تحسب ان نداءك هذا سيلقى استجابة من السودانيين ومن الجنوبيين على وجه

الخصوص لان النداء باسم الدين الحنيف صار مكروها عندنا و نعتبره متاجرة رخيصة

وخبيثة باسم الدين الاسلامي دين التسامح والتعايش والعدل والمساواة ..

فتأكد بان اخواننا الجنوبيين الذين كانوا اقرب لنا ولاسلامنا وبقليل من الاخلاص

وحسن المعاملة وتطبيق الاسلام الصحيح اسلام سيدنا محمد افضل البشر واسلام ابن

الخطاب واسلام بن عبد العزيز عمر لكانوا قد دخلوا لدين الله افواجا ..!!

ولكنهم قد كرهوا الاسلام وكل ما هو اسلامي بسبب متاجرتكم باسم الدين ولا نلومهم

على ذلك ..


#68780 [Gashrani]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2010 06:52 PM


حرر بيت المقدس أولا.


أحمد أبو أسامة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة