المقالات
السياسة
الصربي" طاغية الخرطوم !! (1- 2)
الصربي" طاغية الخرطوم !! (1- 2)
01-17-2017 01:36 PM


كان "راتكو ملاديتش" جنرال الصرب في الحرب الأهلية في البلقان، مطلع التسعينات، يردد دوماً هذه العبارة: "الحدود رسمت دائما بالدم، والدول بالقبور".
وهو عملياً طبق هذه الفكرة، عبر خوضها بأوضح صورة من صور الحرب العرقية والإثنية والطائفية في صربيا الكبري، فهو لم يكن فقط جزاراً ضد المسلمين البوشناق، بل كان أيضا عدواً دموياً للكروات، وسعي إلي حفر خندق دموي يعيد فرز الطوائف والتراكيب الإثنية حتي يضمن الاتصال الديموغرافي بين صرب البوسنة وكرواتيا، منذ أن أعلن في يونيو 1991 جمهورية صربية في "كرايينا" الكرواتية.
الصحفة القانية الدموية التي أدخلت ملاديتش متحف القتلة الكبار في التاريخ، هي مجازر قواته ضد المسلمين البوشناق، وهي التي كانت السبب الرئيسي في جلبه لمحكمة الجزاء الدولية، بعد سنوات من التخفي والهرب في حضن سنده الأكبر "بلغراد" وسيدها "سلوبودان ميلوسوفيتش"، الذي جلب إلي المحكمة ذاتها لاحقاً، ثم توفي في سجونها.
الفكرة من هذا الاستذكار، فضلا عن ذكري مجازر الحرب البشعة في البوسنة، هي أن هذه العبارة التي كانت تحكم تفكير ملاديتش: "الحدود رسمت دائما بالدم، والدول بالقبور". هي التي يبدو أنها تحكم عن البشير وزمرته وميليشياته وجنجويده الدموية من حوله.
ما لا يفهمه الاتحاد الأفريقي أو وسيطه ثابو أمبيكي أو كثير من المسؤولين الغرب والشرق، في مجازر الدم البشعة علي بلدات وقري دارفورية، هو أن مسطرة عمر البشير، أو عقل عمر البشير الحاكم في الأغوار النفسية السحيقة، هو إعادة رسم الخارطة السكانية والاجتماعية، وفرز الصرب عن البوشناق عن الكروات، باستعارة لغة ملاديتش، ورفاقه، و ضع من شئت من القبائل والاثنيات والعرقيات في الحالة الدارفورية، محل من تمت تسميتهم أعلاه!!
لكن كما لاقي ملاديتش، والدكتور النفسي "رادوفان كاراديتش" مصيرهما وتم القبض عليهما وحجزهما بعد سنوات من التخفي في أقفاص المحكمة الدولية، فكذلك سيجري الأمر من عمر البشير وجنرالاته وميليشياته القتلة، اليوم أو غدا أو بعد غد، لا مفر، الدم المسفوح "جهرا" وقهرا، يفور حتي يبرد علي منصة القصاص.
لا يعني هذا الاستذكار تطابق السيناريو بين ما جري لجنرالات الحرب الأهلية من الصرب وغيرهم، وجنرالات وقتلة النظام السوداني، فلكل حالة مآلها، ولكل مقام مقاله، ولكل قاتل مصيره، حسب تصاريف القدر وفرص الاقتناص، لكن لا مناص من شروق شمس القصاص، ولا يمكن لقاتل يحارب أكثر من ثلاثة أرباع شعبه، بل حتي لو ربع شعبه، بل حتي لو عشر، بهذه القذارة والهجمية المقيتة التي لا تفرق بين شيخ وصبي وامرأة وطفل، لا يمكن له البقاء هائنا مطمئنا من يد القصاص تناله، ولو علي حين غرة.
هذه هو المصير، بصرف النظر عن التفاصيل، وبصرف النظر عن هلوسات "الواثبون" إلي الحوار الوطني أو هرطقات الكتاب الإخوان، ناهيك عن أبواق طاغية الخرطوم في قطر وإيران وتشاد أو عن خطب الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي الاستاذ كمال عمر العصماء، الأمر أكبر من فصاحة المتفاصحين، أو حيل المتحايلين..
الأمر جلل وساطع..
احمد قارديا خميس


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1775

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




احمد قارديا خميس
احمد قارديا خميس

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة