المقالات
السياسة
أنشروا لائحة أسماء الشهداء
أنشروا لائحة أسماء الشهداء
10-14-2013 02:19 AM

نبدأ الحديث من أخره فنطالب بنشر أسماء شهداء أحداث سبتمبر الواردة في الأحصائيات الرسمية لحكومة السودان عى الملأ ، عبر وسائط الأعلام المقرؤة.
image
قراءت البارحة هذا الخبر الذى سأورده عن تصريحات لوالى الخرطوم. و بذلت جهدا في التقصي عن تداعيات له توقعتها، وردود رسمية أو شعبية تمت بناءاً على ما ورد فيه، ولم أجد ما يشفى غليلي ،فهل يا ترى لم يكن جهدى كافياً أم أنه ورغم الأستنتاجات التى تبنى عليه لم يعطى مكانة ومرّ مرور سهلا .
يقول خبر صحيفة الصحافة العدد (7250 )، الأربعاء 9 سبتمبر 2013م :-
[ (حمل والي الخرطوم، عبدالرحمن الخضر، مواقع التواصل الأجتماعية مسؤولية وقوع ضحايا الأحداث الأخيرة،واعلن عن ارتفاع حصيلة ضحايا التظاهرات الأخيرة الى70 قتيلا واصابة اكثر من 300 شخص من بينهم 110 من افراد الشرطة وقتيل من القوات النظامية، وافصح الخضر خلال لقائه القوى السياسية بقاعة بابل بالخرطوم امس عن الغاء الأجهزة الامنية قبل يومين القبض على 66 مشتبهاً بهم بمنطقة غرب الحارات وبحوزتهم اسلحة وذخائر وبعض المسروقات عقب محاصرتهم للمنطقة، ووجه اصابع الأتهام بالتورط في الاحداث الأخيرة الى الحركات المسلحة غير الموقعة على السلام وبعض احزاب اليسار كحركة قرفنا وشباب الثورة ، قائلا انهم يعتبرون اسقاط النظام بالهتاف مجرد نزهة. وحمل الخضر مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولية الاحداث الأخيرة ، مشيراً الى ان الاحصائيات الرسمية لعدد القتلى بلغت 34 لكنه اكد بأنهم قاموا بتوجيه وزارة الصحة بعمل احصائيات لعدد القتلى واتضح لهم بعد التقصى ان اعداد قتلى التظاهرات بين 60 الى 70 قتيلا، وبرر ذلك بأن بعض ذوى القتلى يقومون بحمل جثة القتيل من المستشفى بعد الوفاة مباشرة... )] أنتهى.

نلخص ما يهمنا من تصريحاته في نقاط:-
- مسؤولية وقوع الضحايا تقع (حسب الوالى) على عاتق مواقع التواصل الأجتماعى. (وهولاء سلاحهم النشر والرأى لا غير).
- أعتراف متأخر بأن الحصيلة الرسمية للشهداء والتي تحصل عليها من وزارة الصحة،تقدر بما بين ال60 والـ 70 شهيداً. (أذن هو لا يعرف تحديداً أو لا يمتلك لستة كاملة بأسماء الشهداء).
- أشار لتورط حركات المسلحة (الجبهة الثورية) وبعض أحزاب اليسار.
- الأحصائيات (الرسمية ) لعدد القتلى 34 شهيد، ولكن بتقصى وزارة الصحة حسب التوجيه ظهر أنهم ما بين الـ60 والـ70 لأن بعض ذوى القتلى يقومون بحمل جثة القتيل من المستشفى بعد الوفاة مباشرة... (هذا التبرير / الأدانة لا يوضح كيفية أستخراج تصاريح الدفن)
من هى الجهة المسؤولة عن أحصاء عدد الشهداء والتى أعطت الأحصاء الأول المفارق للحقيقة ، ونعت الوالى أحصاءاتها بالـ (رسمية). ، هل هى وزارة الصحة والتي عبر مستشفياتها تستخرج شهادات الوفاة، وتقوم يتحويل سجلات المواليد والوفيات، بعد وقت، معين لجهاز الأحصاء، ام هى وزارة الداخلية وشرطتها المسوؤلة عن فتح بلاغات القتل والأذى الجسيم . أم أن المسؤولية تضامنية بين الداخلية والصحة؟؟ تحديد الجهة المسؤولة مهم لتحميل التقصير لمرتكبه أو تحديد من حمله على التقصير، ولكى نحلم بمعالجة الخلل الذي أدى لظهور الدولة كمنكرة لحقيقة ما حدث لمواطنيها وهم أموات. حديث الوالى عن توجيهه اللاحق لوزارة الصحة بالتقصى رغم وجود الأحصاء الرسمى يجعلنا نظن، مجرد ظن،أن الجهة الرسمية المعنية بالأرقام الخاطئة هى وزارة الداخلية وشرطتها. خاصة أن وزير الداخلية (رسمياً) لم يكن يعلم ما ذكره الوالى عن أعداد الضحايا وبل جزم في مؤتمر صحفى بأن الصور المنشورة على صفحات التواصل لأحداث وقعت بمصر!!! وما دام الوالى والوزير لا يعلمان بوقوع الجريمة (القتل) لكل الأعداد ما عدا الـ 34 ، فبالضرورة أنهما ومن ورائهما الدولة ككل لا تعلم مرتكبيها. فمن أين للوالى أن يتهم ويحمل المسؤولية لأخرين وهو، إن علم، لا يعلم سوى وقائع 34 حالة فقط . كيف يحملها لمواقع التواصل الأجتماعى حاملى الكى بورد والهاتفون عبره سلمية، أو يحملها لحركات اليسار التي حسب الوالى نفسه لا تحمل سوى الهتاف وتظنه نزهة وهو يعلم أنه ليس كذلك.
وعن الجبهة الثورية، لن نسأل عن سهولة تجولهم وسط المدن وفي الأطراف شاكى السلاح يقتلون في المواطنيين ومن ثم بعد ذلك يفلتون دون ان يقتلوا من جنود الحكومة أحد أو يقتل منهم جنودالحكومة فرد. ولكن نسأل عن كيفية جزم الوالى بضلوعهم في تقتيل المواطنين وهو لا يعلم بوقوع الجريمة من المنوط بها التحرى (الشرطة) ولا الشرطة تعلم بوجود الشهداء القتلى، ووزارة االصحة أعطته الأرقام الجديدة و(الصحة بطبها الشرعى) لا تحقق أو تتحرى الجرائم بل تحدد أسباب الوفاة فقط!!
قال السيد الوالي أن عدد الضحايا ما بين الـ60 والـ70 . لا يوجد ما يحول في ظل عدم يقينه هذا من أن يرتفع العدد ليصل 200- 220 شهيد ويتطابق مع ما أثبته الرواة الغير رسميين. يعزي السيد الوالى جهلهم بالعدد الصحيح إلى كون ذوي الشهداء يأخذون الجثامين من المستشفيات بمجرد حدوث الوفاة. والمعلوم أنهم لن يستطيعوا أن يأخذوا الجثمان دون التصريح بالدفن لأنه يطلب منهم في المقابر ، ما لم يقوموا بالدفن خارج المقابر المعروفة؟؟!! أذن هم أخذوا تصاريح دفن دون أتباع الطرق المعروفة أو بأعتبارها حالة وفاة عادية، وهنا تدين الأستنتاجات المبنية على تصريحات الوالى الشرطة. مسجلة ادانة غير مباشرة ولكن بليغة للشرطة وأجهزتها تدمغهم بالتقصير والأهمال الشنيع في واجباتهم وفي سير الأجراءات..فكيف يأخذ مدنيون من ذوى الشهداء تلك الجثامين دون علمهم ومن تحت أبصارهم والرصاص الذى يلعلع في سماء الخرطوم يرجح وقوع ضحاياه. وكيف خرجت تلك الجثامين دون ختمهم ودون أورنيك (8). وللعلم أن لللشرطة مكاتبها بكل المستشفيات الحكومية ولا تنحصر مهام تلك المكاتب في متابعة قسم النساء والتوليد. حديث الوالى يجعلنا نظن أنه في السودان وفي حال وقوع جريمة (أفتراضية) قتل أحد أبناء الأسر فرداً أخر من داخل الأسرة، فأنه أو أفراد الأسرة يمكنهم سحب الجثمان من المستشفى بمجرد الوفاة. وبذا يفلتوا من العقاب أو يحلوا مشكلتهم داخل حوش العائلة!!!. وهو أفتراض غير صحيح، فالمعتاد عند حدوث أذى جسيم أو وفاة غير طبيعية أن تتدخل الشرطة عبر أورنيكها الشهير. وفي حال الوفاة يحول الجثمان للمشرحة لتحديد أسباب الوفاة ،أيضاً، بعلم ومتابعة الشرطة. فكيف لم تحول تلك الجثامين حسب المعتاد ؟؟؟ وان حولت كيف خرجت دون علم الجهة (الرسمية) ؟؟؟ إلا أن لم تتبع الاجراءات المعروفة قبل أستخراج تصريح الدفن. وبذا لا توجد بلاغات بمادة القتل مسجلة ضد مجهول أو معلوم!! وأن كان ذلك كذلك فهو تقصير يمس الشرطة. سبق وأن نشر في الصحافة الألكترونية أن مدير مشرحة الخرطوم قد قدم أستقالته بسبب الضغط عليه للتغيير أو التزوير في شهادات الوفاة.. فهل قصرت الشرطة لان ضغوطاً قد مورست، ومن الذي مارس هذه الضغوط، لا نظن أنها الجبهة الثورية أو عصابات النيقرز. ويترتب على عدم قيام الشرطة بواجباتها وجهلها بعدد وأسماء الشهداء ،أن التحقيق اللاحق الواقع على عاتق التحرى في الجرائم لم يتم من حصر للشهود ومراجعة ساحات الجريمة لكل حالة وتحديد مشتبه بهم .. الخ
وضعف أخر يمس كل الأجهزة الأمنية وهو عدم متابعة المعلومة فحين كان وزير الداخلية يعلن عدد ال 33 شهيد كانت الميديا الغير رسمية تضج بأخبار القتلى ومعلومة لدى الشرطة أخبارها بدليل تحميل الوالى لهم وزر الضحايا ونسب الداخلية لصورهم التى ينشرونها للجارة مصر .. أذن وقد بدأ التصاعد في أرقام الضحايا يرتفع ليتلائم وأعداد الجمهور لماذا لم يتم التحقق من تلك الأخبار؟؟

قال السيد الوالى أن مجموعات قرفنا وغيرها من المجموعات الشبابية وبعض حركات اليسار تظن أن أسقاط النظام بالهتاف مجرد نزهة.هذا ظنهم فماذا يظن الوالى؟؟ لم يقل التصريح المنشور ظنه، ولكن قاله الواقع الماثل فظنه ما رأينا وما سمعنا ، فما بين خيار وفقوس السلطة وتغير مكاييل الكيل في مواجهة المظاهرات المختلفة ، مظاهرة ضد تدخل عسكر مصر في سياسة مصر فتحمى ، ومظاهرة أقل تأييداً وخجلة في معارضة مواقف النظام يقودها نشاز من أبناء النظام فتحمى وتراقب بحذر ويسمح للوسطاء والأجاويد، و مظاهرة مدعومة رسمياً وسلطوية يحشد لها وتمتطى لها ظهو ر الباصات مجاناً ويخاطبها القادة .. وهناك مظاهرة أخرى ذات جذور قوية ضاربة في الأرض والتاريخ السودانى، تقف ضد الشمولية ورافضة للمركز الواحد المهيمن المتأسلم، وتلك تضرب ضرب غرائب الأبل ويعتمد غرباوءها شذاذ آفاق ومخربين يحل قتلهم، ولا يمنع مصابهم حج حاج ولا يجرح صيام يوم عاشوراء، وهذه المظاهرة يجب أن لا تظن أن الهتاف نزهة فسينهمر الرصاص..

نطلب من الوالى ومن كافة الجهات المسؤولة الكشف بالنشر عن الأسماء التي لديهم. والجمهور وذوى الشهداء كفيلون بتكملتها، وأظن أن هذا أقل أحترام تبديه، ولو لمرة، لمواطنيها الذين تسميهم ضحايا ونسميهم شهداء، ومطالبتنا بالنشر والتحقق أقل واجب نقوم به لمن ذهبوا في هذا السبيل...
لا نقول ما قلنا أعلاه غفلة منا عن حقيقة ما دار ويدور، فهو أمر يعلمه الكافة... ولكنها دعوة للأعداد والتوثيق القانونى والتحرى والعمل للمحاسبة وتحميل المسؤولية لمن قصر وفرط في أداء واجبه . ونكتبه لأهل القانون الحادبين عسى أن ينورونا عن كيف نحفظ للشهداء أبسط حق وهو حقهم في الأعتراف بأستشهادهم ورصد أسمائهم لدى الجهات الحكومية وأن يكون هناك بلاغ مفتوح لدى الجهات الرسمية بأسمهم والتحرى حول حادثة أستشهاد كلاً منهم على حدة، لحين معرفة قاتلهم فرداً كان أو جماعة.. فهل أفتانا أهل القانون؟؟؟
العمل للمحاسبة الأن بمقدار ما يسمح لنا وضع القوانين الموجودة أن نضغط ، والتمهيد للاحقاً سيأتى آوانه.. فلا يكفى كى تنجو أن تقول أن جهة ما أمرتك بالتقصير في واجبك وتجاهل أجراءت يجب أن تتبعها. وليتحمل المجتمع دوره الأصيل وحقه في أن ينفذ القانون وأن يحمل متقلدى المسؤولية على أن يؤدوها ... و السبل القانونية هى واحدة من سبل للنضال لأجل الغد الذي قدمت في سبيله هذه الارواح

حذيفة أبوالقاسم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2845

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#802277 [azonazia]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 09:38 PM
"نطلب من الوالى ومن كافة الجهات المسؤولة الكشف بالنشر عن الأسماء التي لديهم. والجمهور وذوى الشهداء كفيلون بتكملتها، وأظن أن هذا أقل أحترام تبديه، ولو لمرة، لمواطنيها الذين تسميهم ضحايا ونسميهم شهداء، ومطالبتنا بالنشر والتحقق أقل واجب نقوم به لمن ذهبوا في هذا السبيل... " الكلام أعلاه عين العقل . لازم نبدا بأنفسنا ونظهر الحقائق حتى يتضامن معنا كل حريص على السودان والنصر للحق بإذن الـلـه.


#801000 [ابو الهول]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2013 02:01 PM
كوكبة من الشهداء الأبرار ، كتبت أسماؤهم بمداد من ذهب ، وهبوا أنفسهم في سبيل الله ، من أجلكم ومن أجل السودان ، قتلوهم بلا رحمة وبلا هوادة ، ذنبهم الوحيد أنهم قالوا (لا) لتجار الدين الكذابين المنافقين القتلة العنصريين القبليين السارقين الناهبين الذين فتتوا السودان وأهانوا كرامة الشعب وسرقوا قوته:
احمد حمد النيل منصور (ام درمان)
2- حازم محمد زين ابراهيم (ام درمان الثورة )
3- بدوي صلاح 22 عاما ( امدرمان ابوروف)
4- بابكر أبشر 16 عاما ( امدرمان ابي سعد)
5- محمد بشير سليمان 22 سنة (الكلاكلة صنقعت)
6- عصام الدرديري 16 سنة ( الكلاكلة صنقعت)
7- وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقى من طيبة الشيخ عبد الباقى.
8- هزاع عزالدين جعفر 19 عاما ( شمبات الحلة)
9- احمد محمد الطيب طالب ثانوي ( مربع واحد الفتح )
10- علي محمد علي ( مربع 23 الفتح)
11- الطفل صهيب محمد جبارة بالصف الثامن الابتدائ - السكن الدروشاب محطة 5 .
12- الطالب ولي الدين بابكر حسين الجاك .قتلوه في الدروشاب وحملوا جثمانه الى حي مايو
13- الطالب بشير عبد الله أحمد المنا ( الدروشاب)
14- ايمن يسن ( الحاج يوسف مربع 5 المايقوما )
15- حسب الرسول الخليفة محمد الصديق احمد ( محطة الصقعى بالحاج يوسف) )
16- اكرم الزبير احمد الزبير ) سائق ركشة) ( قرية الدومة بالقرب من الجنيد) قتل في الخرطوم
17- عبدالقادر ربيع عبدالقار ( الحاج يوسف)
18- بكري حامد ( شمبات)
19- بابكر النور حمد ( شمبات)
20- محمد الخاتم ( شمبات)
21- اسامة عثمان وداعة 43 عاما ( حلفاية الملوك) صاحب معهد تعليمي بمنطقة بحري
22- الطالب بشير موسي ( ام روابه حي الباقر ) .قتل في مظاهرات الكلاكله اليوم
23- محمد حسين صادق محمد صالح العمر 22 سنة ( - بحرى الدروشاب)
24- بشير عبدالني ( السامراب.)
25- عصام الدين محمد احمد حسن
26- ابوبكر محمد حسن. ثالث ثانوي مدرسه المشاعل.
27- مصطفي محمد. ( دروشاب)
28- محمد عثمان شروم
29- سليمان لم يتعرف علي اسم كامل
30- محمد صديق محمد عثمان العمر 16 سنه (الكدرو )
31- سارة عبد الباقي / خريجة/ 35 سنة، تعمل بمستشفى - - على عبدالفتاح.
32- صهيب محمد موسى
33- شرف محمد محمود.
34- بشير عبد الله منقوري
35- هيثم قريب
36- ولاء بابكر حسين الجاك/ ( السامراب)
37- عمران سيد .....قريةالشاوراب/ الحلاوين جامعة السودان /24 عاما —
38- وفاء محمد عبدالرحيم)...طالبه في المستوى الثاني الثانوي بالكلاكله .. مدرسه الشفيلاب النموذجيه
39- أيمن بجا هبيله ( الخرطوم السلمة)
-40عمران السيد.. من ابناء قرية الشاوراب . ولاية الجزيرة
بعد اصابته برصاصة في الصدر في منطقة سعد قشرة ببحري
-41علم الدين هارون ... الثوره الحاره 60
42- محمد حسين صادق من ابناء حلفا الجديدة من القرية 14
43- محمد سفارى ( الشجرة)
44- هيثم علي غريب من مدينة الابيض
45- بشير موسى بشير - ام روابة
46- صلاح مدثر الشيخ السنهوري ( بري)
47- أبوبكر النور حمد 23 سنه ( مبادرة نفير بحري
48- مازن سيد أحمد (23 عام، مدني الدباغة)
49- ابراهيم محمد علي ( مدني الدباغه)
50- الطيب عبد اودود ( مدني القبه )
51- مني عبد الرحمن سليمان ( مدني حي التلفزيون)
52- الطفل هاجر عبد العليم ( مدني الدباغه )
53- أحمد يوسف محمد عمر (قرقر) ( ودمدني) أحد أبناء قرية (ودالنور الكواهلة)
54- والطفل منير احمد ( مدني )
55- فرح ايمن محمد ( مدني الدباغه )
56- عاصيم هشام ( مدني)
57- مجتبي حسن ( مدني)
58- يوسيف انور ( مارنجان عووضة)
59- امل منزير ( مدني )
60- بابكر يوسف ( مدني القبة )
61- أحمد محمد علي ( مارنجان عووضة ودمدني
62- الهادي جابر. ( مدني )
-63محمد اسماعيل حمن.
-64قسم نور. ( نيالا )
-65ادم عبدالرحمن. ( نيالا )
66- صباحي يعقوب. ( نيالا )
67- ادم بريمه. ( نيالا )
68- انور وعصام محمد محمود الشريف ( نيالا )
69- ابراهيم احمد فضيل. ( نيالا )
70- اسامه محمود.
71- عوض محمد جباره. ( نيالا )
72- ابراهيم الجلابي. ( نيالا )
73- محمد ابوسيل. ( نيالا )
74- الفاتح عبدالر حامد سليمان. ( نيالا )
75- الشريف النيل. ( نيالا )
76- حسب الله احمد حسب الله. ( نيالا )
77- ناعم الهادي داؤد.- ( نيالا )
78- محمد رابح عجب الله. ( نيالا )
79- فضل الله عبدالله علي. ( نيالا )
80- الدومه ادم علي. ( نيالا )
81- حامد الجلابي. ( نيالا )
82 - المر عيسي. ( نيالا )
83- اسماعيل حمد( نيالا )
85. وليد الدين الصادق ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
86 .الصادق محمد ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
87. عبداللطيف أمين ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
88. محمد ادم ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
89. مصطفى النذير ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان

90 أبوبكر محمد سعيد سليمان 17 سنة ( الكدرو)
91 صادق أبوزيد مواليد 1996
92 يوسف عبدالله سليمان يحي (مايو) توفي صباح اليوم بمستشفي الخرطوم عن 58 عاما وهو أب لتسعة من الأبناء والبنات
93 مصعب مصطفي ( ناشط في محاربة العنصرية)
94 أسامة محمدين الأمين من قرية الولي/ الجزيرة طالب بكلية علوم الطيران ( مظاهرات الدروشاب)
95 عادل النور محمد الأمين 17 عاما ( السلمة)
96 محمد زين العابدين 14 عاما ( دار السلام – أم درمان)
97 ياسر عادل ( دار السلام – أم درمان)
98 محمد أحمد حسن كبير – 22 سنة – طالب بجامعة الخرطوم – محاسبة السنة الأولى – الدروشاب
99 حسبو حاج الصديق – الحاج يوسف
100 الشهيد/ عمر عبد العزيز طالب بالصف الثاني الثانوي….يسكن في امدرمان-سوق ليبيا-دار السلام
101 الشهيد/ حسب الرسول محمد حاج الصديق
102 الشهيد شوقى الريح يوسف
103 الطالب فاروق بابكر طالب بمدرسة علي السيد بالصحافة شرق استشهد بالصحافة شرق يوم الاربعاء بالقرب من مدرسة علي السيد يسكن الانقاذ بالقرب من مسجد القدس
104 قتل في أحداث الأربعاء 25 سبتمبر سلطان حامد (سلطان ود سعاد بنت ود الجنيد) في منطقة السامراب قرب منطقة المدارس - الشهيد من سكان دردوق
105 على يحيي أحمد ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
106 محمد زكريا آدم ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
107 حسن إسحق محمد عباس ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
108 عباس إسحق محمد عباس ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
109 . الصادق إبراهيم – أمبدة- 25 سبتمبر - رصاصة فى الصدر
110 . حسن توتو – الحاج يوسف التكامل – 25 سبتمبر- رصاصة فى الجانب الايسر – 27
111 . الشهيد جعفر عثمان جعفر يعقوب من المحس قريه آرتمري 24 سنه توفي متأثرا بضربه بمؤخره بندقيه في مؤخره رأسه في مظاهرات الكلاكله وكان في غيبوبه حتي وافته المنيه يوم 7 اكتوبر ونحسبه شهيداً بإذن الله
112 . صالح أيوب صالح – طيبة الاحامدة – 25 سبتمبر- 19 سنة
113 . حسن سليمان – 45 سنة امبدة – 25 سبتمبر – دهسته سيارة بوليس
114 . سامى حسن حماد 22 سنة عامل جبال النوبة توفى الاربعاء 25 سبتمبر رصاص فى الراس الحاج يوسف محطة
115 . طارق صديق – 20 سنة – 26 سبتمبر – رصاصة فى الصدر
116 . نهلة جمال كوا – 17 سنة- 25 سبتمبر- طيبة الاحامدة
117 . عثمان شروم – 24 سنة – 25 سبتمبر – العزبة بحرى – رصاصة فى الراس وخمسة مناطق اخرى فى الجسم
118 . مصعب نورى – الحاج يوسف – اصيب يوم 25 سبتمبر وتوفى يوم 28 سبتمبر متاثرا باصابته
• في الحاج يوسف قتل طالب جامعي بتفجير رأسه برصاصة غاادرة من أحد كلاب الأمن ، والدة المتوفى في غيبوبة تامة منذ 10 أيام
119 أحمد موسى أحمد علي-طالب في السنة الثالثة ثانوي 18 سنة الكلاكلة
***********************************************************************************
المطلوب من جميع الثوار الشرفاء اضافة من لم يرد اسمه هنا:
(على ان يكون متأكدا من معلومته للتوثيق الشعبي ليوم النصر الذي يرونه بعيدا ونراه قريبا...)
المجد والخلود لشهداء الحرية
************************************************************************************


ردود على ابو الهول
[علي بدري] 10-16-2013 05:07 PM
الشهيد/ عمر محمد مؤنس الثورة الحارة 14 بالامتداد غرب مسجد ادم يعقوب طالب الصف الثالث الثانوي


حذيفة أبوالقاسم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة