تجليات: غزلان بلا وطن!
10-14-2013 02:22 AM

ها هي سماء براري الغزلان ما تزال معتمة على امتداد الأفق، ربما يحجبها ضباب الأسي وأشجان الذكرى! ففي قديم الزمان كانت أرضها هذه آية من الجمال وتحفة كالخيال! نعم، كانت هكذا قبل أن يطأ الصيّاد قدمه عليها ويضحى الخراب رفيقا لكل ركن بها ومخلوق فيها. امتلأت ضفاف الفولة (البركة) - الساجدة في صلاة الاستغاثة أن تحل رحمة الخريف حيث طال انتظارها لها – بالغزلان التي نزحت وأتت من تلك البراري ومن كل فج عميق. هاهيذا تلك الغزيلات تهرب من قبضته الفولاذية، لكن أنى لها ذلك. تركت أرضها هروبا من الجدب ومن شح الغيث فقصدت هذه الفولة الظمأى حيث كانت في "زمنها الجميل" تُندِي العالمين بطون راحتيها بالماء الزلال؛ بيد أن ماءها إزورّ وصار سراب بقيعة حسبته الغزلان عند حضورها ماء. تبدل الزمن ومعه تبدل وجه البركة من لون أزرق بهيج إلى غبشة لا توصف. تكاد صفحتها المتشققة من شح الماء تتبدّي كأياد شيخ يعمل بحرفة الخزف الشاقة فتتشقق راحتيّ يديه وتخشوشن، حتى تجلو مع مرور الأيام منها كل طراوة ورطوبة نديّة، وهكذا بلد الغزلان. يا إلاهي، أكل هذه الوديان المترامية شحت مياهها؟ وكل هذه الضفاف المتراميّة تبدل زهو خضرتها السندسيّة إلى عشب يابس، لو وجد! فكلها تنتظر هطول المطر وأن تجود السماء - بعد جدب ناهز عقود طوال - بالخير. نعم، ينتظر كل من هذه المخلوقات رحمة السماء، مستغيثة تحدق بلوعة الانتظار في أفق اللاشئ؟ فكم من سنين طال انتظارها لفجر أغر ومولد جديد تلبس فيه أرضها حلية جديدة وثوب يضاهي ثوب العروس بهاءً ونضارا.

حتى الأحراش أوصدت أبوابها دونها، والمروج البائسة سكّرت عنها مداخلها، وحجبت السماء خيرها عنها. صار صبحها كليلها، يمضي أو لا يمضي فكلاهما سيّان! ترقد هذه الغزلان ثم تقف، تستلقى ثم تتأهب، ولكن فراغ اللاشيء صار يلازمها كظلها فلا يحيد عنها برهة. لا حركة في المكان، لا ضوء، لا كلأ، لا زغزغة عصافير، لا صهيل خيول ولا مواء قطط ولا نهيق حمير، هدوء الموت ينذر بوقوع عاصفة جديدة تمتد على مد السمع والبصر. وفجأة يدوي رصاص الصيادين فتتلقاه محتسبة بصدر رحب لترحل عن دنيا الجدب والعدم إلى يوم يبعثون.

كانت تلوذ الغزلان من قبل بضفة نهر خالد يسري كالسلسبيل ويملأ دنياها جمالا وهناء. ترقد على ضفتيه تتأمل حلاوة المكان وهناء اللحظة، لكن كل هذا ولّى وصار نسيا منسيا. كانت تتساءل: أين النهر الخالد الذي عرفته في طفولتي وصباي؟ فيجيبها الواقع المرير: ربما ابتلعته الأرض، فلا ريح له هاهنا، أو ربما عزف أن يجري في بلادها الجائرة وآثر بقعة أخرى. لم يبق لها إلا أن تثور على حالها المشؤوم، لتُوقف عجلة الزمن وتحوّل مجراها إلى زمن ماض أحبته، فتجمع آخر قواها لتزأر كالأسد ولكن الصيادين يقفون لها بالمرصاد، فتدوي بنادقهم ودويها يتخلل عظامها فيُدخل الخوف والزعر عليها. لا تجرؤ بعد ذلك ... فتستسلم للمكتوب، وكل همسة منها تُخمد بلا رحمة منهم، أليسوا هم ملوك الغاب؟
من أين أتي هؤلاء؟ ألم يشربوا من نفس الماء الذي نشرب منه: تسأل إحداها؟ ألم يقمعوا صغارنا ويقضموهم مع بنيهم من قبل؟ ألم يتسلوا بنا في بيوتهم وحدائقهم طيلة العقود الماضية؟ ألم يسلخوا جلودنا ليهبوها للغير؟ وبعد كل هذا يأتون ناقمين علينا؟ والله أحراش أخرى أحب إلينا من تلك التي يقوم عليها هؤلاء! لكن ... أنترك محلنا ومراعينا التي ترعرعت آمالنا بها لهم؟ والله ليعوثنَّ فيها فسادا مع بنيهم وعشيرتهم إلى يوم يبعثون! تقف غزالة وتتحدث: هذه مراعينا وهذا محلنا، لِنحمِينَّ هذه البقعة ولنصدنَّهم عنها أو نموت دونها. فمن حيث أتوا لابد أن يعودوا وهانحنذا باقون على الصمود والزود عن أرض الغزلان.


د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 764

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#800956 [alraasheed konstanz]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2013 01:23 PM
سلمت يا دكتور مقال دسم وتتبع بحرفيه عاليه


ردود على alraasheed konstanz
[ahmed] 10-14-2013 11:41 PM
ياستاذ/كل سنة وإنت طيب...وللمعلق الرشيد كما كل سنة وإنت طيب اخوكم في الله دفع الله


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة