المقالات
السياسة
اقبل العيد..( والافواه المتمضمضة) والغة في دماء الشهداء
اقبل العيد..( والافواه المتمضمضة) والغة في دماء الشهداء
10-14-2013 10:54 AM


لا اعتقد ان عيداضحية بهذا القدر من الحزن قد مر علي الشعب السوداني. ويسبقه تاريخا عيد فطر حزين باعدام الثمانية والعشرين ضابطا في اواخر رمضان. هذا علي مستوي المركز . بيد ان جرائم الابادة الجماعية لم تكن تعرف تاريخا ولو انها سوقت كحروب متمردين من قبل الحكومه وانطلت علي الكثيرين للاسف بفعل قوة الدعاية الحكومية وضعف الاعلان المعارض في التوثيق .لولا المنظمات الدولية التي قللت آلة الدعاية الحومية من اثرها ..لكن الفارق هذه المره ان الجرائم تم توثيقها بسرعة من قبل الناشطين .ونشرت صور الشهداء لتحكي عن فظائع لم يشهدها انسان العاصمة وبقية الحواضر من قبل . اضافة الي ان اسباب القتل هنا لم يكن ممكنا تسويقها كضحايا مدنيين لحروب المتمردين تسارع الة الدعاية الحكوميةبالتوثيق لضحايا وقعوا بفعل الحركات المسلحة .علاوة ان اسباب القتل هنا كانت لسلميين عزل خرجوا اختجاجا علي قرارات مست كل فرد من الشعب السوداني في قوته وقوت عباله.وتمت امام اعينه.
لكن المؤسف والمخزي حقا.. ان هذا السفك المتعمد للدماء الطاهرة والزكية.. قد تم بواسطة جماعة ما ان انقلبت علي الشرعية بليل ..حتي سوقت نفسها والانقلابيين ومشايعيهم بنعوت تنزههم بدءاً ب(مجلس الصحابة) علي مجلس قيادة الانقلاب مرورا ب(الايادي المتوضئة) (والافواه المتمضمضة) واصبحوا الان امام محك الاجابة الواضحة عن ئساؤلات مشروعة منها
* هل تولغ الافواه المتمضمضة في دماء الابرياء؟
*هل تتلوث الايادي المتوضئة بالفساد المزكم للانوف؟
فان كانت الاجابة بلا فليعلموا انهم محض منافقين لا علاقة لهم بالدين الا باستخدامه كمطية للسلطة واستخدام مصطلحاته لللاستئثار بالسلطة والمال
اما ان كانت الاجابة بنعم وفقا لما شاهدوه وبقية الخلق ..فليتواضعوا ليعلموا ان شؤون دنياناومجتمعاتنا هي اكثر خضوعا لنواميس الخالق اكثر من تعاليم الديانات
الا رحم الله شهداءنا والهمنا مع ذويهم الصبر الجمبل



muamar61@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1051

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معمر حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة