المقالات
السياسة
خروف الضحية اصبح امنية
خروف الضحية اصبح امنية
10-15-2013 12:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


جاء العيد السعيد عيد الاضحى المبارك الذى كا ن فى الماضى يهنأ به كل سودانى يعمل فى الخدمة المدنية او الزراعة او القوات النظامية او الجيش او الكتبة والمحاسبين او العمال بمختلف مجالاتهم وباختصار لم يكن شراء خروف عيد الاضحية مشكلة لاى مواطن سودانى حيث كثير من المواطنين اصحاب الهواية فى تربية المواشى والدواجن كانو ا يعلفون بهيمتهم فى منازلهم لسهولة الكسب الحلال ولسهولة اغتناء البرسيم والعيش (الفيتريته) التى لم اسمع بها اليوم حتى مجرد سمع! وربما كثيرين لايعرفون ماهية الفيتريته !! وكل متطلبات ان تعلف بهيمه او دواجن او ان تربى حمام وامشى اكثر من ذلك ان غنماية اللبن كانت فى كل بيت سودانى اذا لم ابالغ فأين اليوم كل هذا الخير وكل هذه البركات التى انعم الله بها عبده فى السودان ؟؟؟ الم تكن الانقاذ وانتهازييها ورباطيها وفسادها من جشع واحتكار وتشفى وخش وتدليس اصاب المواطن بالغبن سببا؟؟ لان الانقاذ حرم مواطن السودان من فرحة عيد الاضحى لان خروف العيد اصبح امنية فى سودان كان ينعم بخيرات الارض( لا مليم ولا تعريفة) (امطار الخير والبركة)اما فى عهد الانقاذ اصبح العامل البسيط اذا تحصل على خروف وكمان هزيل!!! الا بالدين !!!كل ذلك لفساد حكام الانقاذ ونسأل المولى عزّ وجلّ ان يرفع البلا الانقاذى وتواصل الثورة السبتمبرية لهيبها الذى اقلق مضاجع حكام السودان ومزيد من الثورة ياشباب الغد الواعد الذى يجب ان يهنا بعيش كريم كما كان سودان الخير والبركة
الحقيقة اليوم جاء عهد الانقاذ الخرب الذى اصبحت الحاجة (اى الحوجة )! هى فى كل بيت وفى كل اسرة الا لمن نال رضاء الحاكم الانقاذى الذى لايخاف الله فى رعيته حيث كل احتياجات الناس اصبحت محتكرة (ومش) محتكرة فقط بل يتحصل عليها المواطن بالقطارة والغلاء الفاحش وبعد كل ذلك لا رواتب محسنة ولا قروش تسد رمق المواطن العامل البسيط !!!لان الجشع والتسلط والاحتكار على مرأى ومسمع حكام الانقاذ الذين اتضح من خلال اربع وعشرين عاما هذه هى سياستهم لترويع وتشريد وتجويع اهل السودان وفى ذلك قال الزبير محمد صالح الذى يواجه الحساب امام الله لانه فى عداد الموتى( تلت للزبير وتلت للطير وتلت ربما يغتنمه صاحب الحظوة فى السودان)!! وهذا مناسبته كانت فى شمال السودان ويعنى التمر والاتاوات التى فرضت عليه الى ان انقرض التمر فى الشمال واصبح مثله مثل زارعه الذى فقد حتى المروة لكى( يصفح تمرا او يشتل تمرا) للمستقبل لان الشتل دخل عالم الانقاذ المجنون السيطرة والاحتكار وارتفاع سعر الشتلة!!!! لذلك ضرب الجوع والحاجة انسان الشمال الجغرافى مما كان سببا للجفاف والقحط والحاجة مثله مثل اقاليم السودان الاخرى !!علما بأن الماضى الذى عاشه اهل الشمال الجغرافى كان هو الاكتفاء الذاتى من الماشية والقمح ومن كل حاجة يحتاجها المواطن حتى لدرجة ان المقايضة كانت ديدن المواطن هناك مثال ذلك الذى يملك ترمس يتبادل مع الذى يملك تمرا ويتبادل الجميع كل متطلبات الحياة فى بساطة ويسر فالسؤال اين مواطن الشمال الجغرافى اليوم؟؟؟
الحقيقةهذا ينطبق على اهل دارفور حيث كانت الزراعة المطرية هى عصب حياة المواطن مما كانت فيه الحياة سهلة وتربية المواشى فى كل بيت دارفورى وزراعة البطيخ والتبش وكثير من المحاصيل الزراعية اما اليوم لقد ضرب الفساد الانقاذى دارفور مما كان سببا ان تنعدم الامطار وان تجف الارض وينضب الضرع وتصبح الحياة جحيم كما الواقع اليوم الذى فاق الولايات الاخرى حيث الفتنة بين القبائل والحرب الاهلية والدمار الذى لحق بدارفور اما كردفان ايضا هى الاخرى كانت تنعم بالخير (كردفان الغرة ام خيرا جوه وبره ) السؤال اين كرفان اليوم ؟واين الصمغ العربى؟ واين المنتجات الزراعية الاخرى واين الثروة الغنمية التى كانت تغذى كل اهل السودان لاسيما مثل هذه الايام عيد الاضحى المبارك حيث كان لاعناء لاى مواطن فى ان يغتنم خروفا للعيد يفرح به الابناء والاخوان والاخوات وكل الاسر تهنأ بعيد الاضحى السعيد؟ واين منتجاب الزراعة الالية فى هبيلا الزراعة وهبيلا الدولة من انتاج للقطن ولكثير من خيرات كرفان التى كانت !!!؟اما الوسط فيكفى انه كان هو مكان انتاج الذهب الابيض حيث مشروع الجزيرة الذى ذهب كما ذهبت كل خيرات السودان بفعل من؟؟ ّ الاجابة الانقاذ!!!!!!!!!!!!!! اما الشرق الحياة كانت فيه خير وبركة لان ميناء السودان كان مصدرا لخيرات يهنأ بها كل مواطن فى الشرق من المزاروية والعتالة الى التاجر والمزارع والراعى وحتى الذين كانوا فى الخدمة المدنية من جنود البحرية ومن شرطة ومن موظفين وكتبة وعمال فى حكومة السودان!!! اما فى الجنوب بالرغم من الصراع الذى بدأ مبكرا الا ان الحال لم يصل الى اعلان للجهاد لقتل الجنوبيين بحجة الكفر والشرك وبالتالى القتل والتشريد والتكبير والتهليل لقتل الارواح الذى قلما يجب ان يتمتع به اهل الجنوب انهم اهل ذمة ومسئوليتهم على الحاكم !اذا لم يكونوا مسلمين !!!!
الحقيقة كل هذا الكم من الدمار والهلاك والجفاف والتصحر والقتل والفساد والسرقة والفتن والمحن ما ظهر منها ومابطن والحروب الاهلية فى السودان لاسيما الجنوب الذى انفصل ومازالت يد الانقاذ تثير الفتن حتى بعد الانفصال واصبح الجنوب دولة مستقلة!!تثيرها (اى) الفتن بين الشلك تارة وبين النوير تارة وبين اقليات القبائل الجنوبية وتحرضهم بالوكالة على الدينكا ,
الحقيقة يقول الله سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل, بسم الله الرحمن الرحيم لايلاف قريش- الافهم رحلة الشتاء والصيف_ فليعبدوا رب هذا البيت- الذى اطعمهم من جوع وأمنهم من خوف- صدق الله العظيم, الم تكن هذه الايات الاربع المباركه تخاطب الحاكم ؟؟


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1117

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#802130 [حيدر م]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2013 03:36 PM
الجبهة الثورية سبب الكارثة الحكومة بريئة


#801690 [kandak]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 06:49 PM
الزبير قال سمعناكم تقولو تلت للطير تلت للزبير تلت للازبير والزبير خلا تلتو بطل تسويف


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة