المقالات
السياسة
ألف تحية وتجلة للمرأة ست الشاي والجبنة الحبشية الأصلية..!
ألف تحية وتجلة للمرأة ست الشاي والجبنة الحبشية الأصلية..!
10-17-2013 02:27 AM

حدثني زميلي سالم محمد جامع قائلا ً :
لقد درجت بعض ستات الشاي علي دس ( الحبوب المنشطة للكيف ) في الجبنة لجذب الزبائن و الاحتفاظ بهم .
فالزبون الذي يشرب الجبنة المنشطة سوف لن يجد للجبنة العادية مذاقاً وكيفاً حتي يجرجر قدميه الي ست الجبنة صاحبة السم في الدسم . و هذا ما حدث لزميلي سالم في عطلته الاسبوعية الفائتته قبيل العيد . فقد فعلت به الجبنة الافاعيل السبع من الخرم و صداع كيف البن المزمن فبشتنه و كرهته قضاء العطله في البيت .
بذلت ست البيت زوجته الحرم المصون كل مجهوداتها و مهاراتها و أمتلكت من الخبرة الطويلة في صناعة الجبنة عسي و لعل ان تفك من زوجها قرف البنه و الخرمه ببن يديها لكن كل مجهوداتها ذهبت عصف الريح .
و في الصباح الباكرمن بداية الاسبوع ذهب سالم الي زبونته مبادراً اياها قائلاً : انت جبنتك دا قاعدة تسوي فيهو شنو انا من أول امبارح ماسكني صداع و خرمان و قرفان للبن بتاعك دا ..!!
فحدثته زبونته عن الود الميكانيكي الذي توفي أول أمس بعد ساعات قلائل من شربه جبنة مخشخشه و هو جوعان .
و حدثته بأن بعض من ستات الشاي في الاونة الاخيرة صرن يضفن نوع من الخشخاش في الجبنه لجذب الزبائن .
أستدركت الزبونة لتقول له لزبنونها المقتول في قهوتها ، بري يا أخوي انا حرمان أعمل حاجه زي دي انا بوديني أركب نفسي ذنب و أخت في رقبتي ذمه بقتل زول شنو !
فقال لي سالم أنت بس أعمل حسابك من شراب الجبنه من ستات الشاي في السوق .
فقلت له مازحاً انا يا أخوي ما بشرب الجبنة في السوق نهايه الا من أمرأة نوباوية أري في سواد لون وجهها لون البن المقلي . وواصلت كلامي لسالم مضيفاً كمان انا ما بشرب جبنة حتي من النوباوية التي تغيير و تبيض لون وجهها بالكريم .
و هذه ليست دعوة عنصرية ضد ستات الشاي من غير النوباويات ابداً كما سيزعم البعض لكنها جنس من أجناس المزاج و الكيف و للناس في كيفهم شئون و شجون .
و هذه ليست بدعاية اعلامية مني للنوبايات علي حساب الاخريات فهن لسن بحاجة الي دعاية و الزبون دئماً يختار الاجود بمزاجه .
قبل ساعات قلائل من الان كنت في سوق الابيض الكبير هائماً علي وجهي بخرم و كيف الحبنه ابحث عن ست جبنه أري في وجهها لون البن المقلي .
فقادتني رجلاي الي أحدهن في ركن قصي هادي هدوء السوق في مل هذه الايام من أيام العيد . جلست اليها مختلساً نظراتي الي فن صناعة الجبنة من دقة رص الكبابي و الفناجين الي بريق لمعان أباريق الشاي و البن و جمال ألاوني و برطمانيات البن المسحون و زجاجات مختلف انواع البهارات المعروضه . لا تنسي معي نظافة المكان و لتتمتع بالتأمل في خفة ست الشاي و روعة لمساتها السحرية للكبابي و الفناجين و الطريقة المنتقاة في صب البن او الشاي في الابريق .
الدنيا عيد و السوق مفتوح مس كول و حركة الزبائن مش علي بد . و أظن و بعض الظن أثم فقد يئست زبونتي و كانت تلملم في حاجياتها لتغادره الي بيت بخيبة أمل لكن حضوري أعاد لطول انتظارها بعض من الامل . أقبل بنشاط الي كانونها تهب في النار و تتلمس اعادة تنظيف الغبار من الاواني .
مرت بنا فتاة و سلمت عليها لكنها عوضاً عن رد التحية سألتها
شايفه النوباويات ديل بقن يشتغلن ورديتين في اليوم .
لم تسمع الفتاة كلامها فرددت لها الكلام بأمتعاض ، قلت ليكي النوباويات بقن يشتغلن طول اليوم دي تمشي و تانية تجي .
لكن يبدو ان فتاتنا علي عجل من أمرها او ان الكلام لم يعجبها و لا تريد الخوض فيه فأجابتها و هي مسرعة في سيرها اليومين ديل ما جين السوق .
و من جانبي لمسني رأس سوط المرأة و كلامها المغرض عن النوباويات . لكنني استدركت و ضبطت نفسي حتي اتعامل معها بنوع من الحكمة محاولاً بان لا أدع فرصة حتي استرد كرامة النوباويات المهدر في سوق صناعة الشاي و القهوة .
أحضرت لي زبونتي القهوة التي طلبت منها بأن تكون مظبوطه .
و قبل أن أمسك منها صينية الجبنة سألتها انشاء الله بس جبنتك دي تكون مظبوطة و أصلية زي قهوة النوباوبات .
قالت لي كدي انت اشربها اولاً و شوفها و بعدين احكم بنفسك صيحيح جبنه تمام زي بتاع النوباويات و لا زي بتاع الفلاتيات او أي ناس تانين .
قلت لها بالتأكيد حتكون مظبوطه و أصليه زي بتاع النوباويات الا صليات .
انفتحت زبونتي معي في الحديث و بأنشراح صدر قائلة :
انا ما عارفه سر النوباويات في السوق شنو كل الناس في السوق بتحب شاييهم و قهوتهم و طعامهم . و تسمعهم يقولوا ليك القهوة و الشاي و الأكل النضيف من النوباويات و لا بلاش . و الله النوباويات دخلن المدينه و عرفن الشغل و كل الناس بيرتاحوا ليهن .
فقلت لها سر النوباويات من ستات الشاي موجود في الصدق و الجودة و الاتقان و احترام الزبون .
علي كل حال التحية لجميع ستات الشاي من أخواتنا و أمهاتنا في كل مكان من ربوع سوداننا الحبيب .
اليهن أزج بالتحية لناضالهن من أجل العيش بشرف و كرامة و سترة الحال ..
فوراء كل ست شاي اسرة ممتدده تنتظر رجوعها بلقمة الخبز الذي يأتي من احتراقها طوال النهار بنار الكانون و نظرات اناس كثيرين لا يقدرون عملها الشريف المطهر بعرق الجبين .



ايليا أرومي كوكو
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2107

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#803838 [ايليا أرومي كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 02:36 PM
شكراً لكل الذين لبوا رقاع الدعوة و رشفوا فنجاناً من قهوتنا الاصلية او شربوا بقه شاينا الاصيل .
كل عام و انتم بخير و عيد سعيد فرحان أوي أوي بكل المجاملات !


#803419 [كدراوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 11:36 PM
تسلم ياود الاصول،سرد جميل و اسلوب راقي نابع من واقع معاش،ياها ريحه ترابنا وياهو سودانا البنعرفو،والله ما لينا غيرو


#803413 [um kreem]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 11:26 PM
وبرضو سلاما عمتي الفراشه المقشأشه جنبك بشوفا زهوور


#803092 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 12:32 PM
التحيه لك ولكل الكادحين في ربوع السودان العظيم والذل والعار والموت والدمار لسارقي قوت الغلابه والمساكين.
عندما اري ان السودان به امثال هولاء النسوه الاشاوش يطمئن قلبي علي مستقبل اطفالنا ولكن عندما ري الجانب الاخر لسارقي عرقهم تصيبنئ الكابه والانحسار. فهل هولاء بشر مثل هولاء انها مفارقه سوف نقضي عليها بثورتنا ضد هولاء الاوباش وسةف نتصر لكل كادح وكادحه ولن نال جهدا في القصاص


#802785 [ALBUSHRA AHMED]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 08:07 PM
أبدعت يارشيق الكلمات تحياتنا الى أخواتنا وبناتنا ستات الشاهى والجبنة وكل غام وكيفك بخير والى كردفان الغرة المعطاءة كل الحب


#802444 [asadei]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 05:47 AM
مقال جميل ممتع


ايليا أرومي كوكو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة