المقالات
السياسة
طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
10-17-2013 02:29 AM

ليس من حقنا كأمة عربية وإسلامية في هذا العيد أن نتناول الحلوى وأطفال الشعب السوري يتلوون ألما وجوعا ويأكلون أوراق الشجر، وليس لنا أن نشتري الجديد وحرائر الشعب السوري الشقيق يرتدين رث الثياب، وليس لنا أن نملأ مِعَدِنا بلذيذ الطعام وأمهات الأطفال السوريين يبحثن لهم في القفار وفي صحاري اللجوء عما قد يسد رمق جوعهم، ترى كيف نأكل لحوم الأضاحي وتوابلها، ولحوم أطفال الشعب السوري الشقيق تُشوى على نيران المدافع والصواريخ وبراميل المتفجرات وقذائف الطائرات أو تُتَبَل وتُخنق بالأسلحة الكيماوية والغازات السامة!

نقول هذا، وقلوبنا تعتصر ألما وتتفجر أسى ولوعة على حال أطفال الشعب السوري الشقيق الثائر ضد ظلم وقمع واستبداد الطاغية، ولكن ما يعزينا ويبقى معنوياتنا مرتفعة فوق السحاب، هو إباء وشموخ هذا الشعب السوري العريق الصابر على الشدائد، والذي يأبى أن ينحني إلا لله.

فطوبى لشهداء الشعب السوري الأبرار الغُر الميامين، والشفاء العاجل لجرحى الأشقاء في سوريا العروبة والتاريخ، والحرية للأسرى والمعتقلين في غياهب سجون الطاغية، وأما نظام الطاغية فإلى زوال، وذلك بعد أن يمعن في الاستسلام، وبعد أن يُسلّم كل أسلحة الردع الإستراتيجية التي لديه، ممثلة بالترسانة التي يقدرها الخبراء بآلاف الأطنان من الأسلحة الكيماوية والغازات السامة.

وأما ما يبعث على الدهشة والاستهجان، فهو مشاهدتنا للنظام الإيراني يرسل بمرتزقته إلى بلاد العروبة، وحزب الشيطان اللبناني والطاغية العراقي يبعثان بشبيحتهما إلى سوريا، وإيران وروسيا تُغرقان سوريا بالأسلحة النوعية والمتطورة، كل هذا يجري جهارا نهارا للإبقاء على الأنفاس الأخيرة لنظام الطاغية السوري، وأما أمة العرب والملسمين والإنسانية والمجتمع الدولي، فكلهم يبخلون على الثوار من أبناء الشعب السوري بسلاح نوعي متطور يذودون به عن ثورتهم العادلة، والمجتمع الدولي محجم عن إقامة مناطق عازلة أوحظر للطيران في سوريا، بل ويمعن في "المطمطة"، فلا يرسل للثوار ببعض السلاح سوى بالقطارة!

بقي القول إن نظام الطاغية أصبح مهترئا أكثر من أي وقت مضى، وإن الثورة الشعبية السورية منتصرة بعونه تعالى، وأما دول الجوار فمعنية بالاستمرار في تحسين أوضاع الأشقاء من اللاجئين السوريين، سواء في مخيم الزعتري في الأردن أو في أي بقعة لجؤوا إليها. وكل عام والشعب السوري الثائر ضد الطاغية مُكَلِّل بالفخر والمجد والإباء والانتصار. وطوبى للشعب السوري الثائر، والذي لا ينحني إلا لله!

إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
[email protected]
رابط صورة كاتب المقال الشخصية:
http://store2.up-00.com/Sep12/JOc89873.jpg


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 729

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#802834 [عوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 10:11 PM
صـدقوني ان دويلة قطر ح تروح في سـتين داهـية بسـبب ايواء الاخوان المسلمين وعلى رأسهم الشيخ القرضاوي شيخ الكذب والضلال وسـتسـمعـون بهـذا الخبر قريبا (ويأتيك بالأخبار من لم تزود)..


#802675 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 03:22 PM
لا بد ان يسـتفيق القطريون عاجلا وينتبهوا لوجود مجموعة كبيرة من (الإخوان) الحاقدين الفاسدين في بلدهم الصغير الجميل الذي جعلوا منه منطلقا لنشر الدسائس والفتن في الدول الاخرى مثل مصر وتونس والسودان.. على القطريين محاسبة امرائهم على فتحهم الابواب لشـذاذ الآفاق!!! ما الفائدة التي يجنيها القطريون من وجود مثل هذا الكاتب - وآلاف مؤلفة غيره - في بلدهم لا عمل لهم سوى التلفيق وحبك المؤامرات على بعض الدول الامر الذي سـيؤدي حتما الى تدمير قطر وإفلاسـها لأن قطر بلد صغير لا يحتمل... أدركوا قطركم الصغير الجميل ايها القطريون قبل فوات الأوان..


#802577 [قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 12:29 PM
نحنا مشاكلنا دي ليها 50 سنه وجاءت الانقاذ فقتلت نصف هذا الشعب فمن لم يمت بالرصاص مات بالمرض والجوع والسوريين والعرب ديل سجم خشمهم ماعارفين عن مشاكلنا باعتبارنا ناس عروبه درجه تانيه لكن لما تحصل ليهم مصيبه بيجو يفتشو الناس بلا فرز ويطلبوا معونتهم ، الحزب الحاكم مستضيف كميه كبيره من اللاجئيين السوريين وبيصرف ليهم اعانات شهريه في حين ناس دارفور والنيل الازرق عايشين في معسكرات للنازحين ، السوريين في انفسهم شعب اناني ومتعالي لا يختلف كثيرا عن الفلسطينيين واللبنانيين والعراقيين فبالله امشي لقط رزقك في حته تانيه بلا سوريا بلا قرف


#802463 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 07:52 AM
ليس سوريا فقط. عندنا دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان. أم نحن السودانيين غير عرب. أفيدونا. 0123652351


محمد سلمان القضاة
محمد سلمان  القضاة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة