المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
أسامة الخوَّاض
نصوص شعرية - شاهد الفيديو
نصوص شعرية - شاهد الفيديو
10-17-2013 12:21 PM


حصافة الفرسة

المرأة التي جعلتني أحبّ امتطاء الطائراتِ،وا ل Greyhound"1"،
رغم ما حدث بعد الحادي عشر من سبتمبر،
ورغم الرنين الدمويّ الذي يصدره اسمي،
هي نفسها التي-عندما زرتها-،
دعتني بحصافة الفرسة إلى مطعم ٍريفي ٍمسوّرٍ بأشجار السلوِ،
ورائحة ِالكمثرى،
وطعمِ ِالفانيليا،
وطلبت لي كأساً من مديح ٍالنبيذِ،
وشريحة َشجْو ٍمن الشِّواء المكسيكي،
هي ذاتها ا لتي كانت "تمسِّدُ" أصابعَ روحي ،
وتبكي،
وتبكي،
وتبكي،
ونحن ُنشاهد"عازف البيانو" "2"

فيلاديلفيا في 21ابريل 2003

هامشان:

-1-شركة للنقل ا لبرِّي في الولايات المتحدة،وكندا والمكسيك.
-2-فيلم لرومان بولانسكي عن معاناة اليهود البولنديين.
_______________________________________________
رابط النسخة الأولى:

..


رابط النسخة الثانية:

..

_______________________________________________________________
*ذات (2)

نفسها،
ذاتها،
نفسها،
ذاتها،
منذ ان فَطمتْ روحنا بنبيذ الحنينِ،
أقامت "قداديسها"،
واحتفتْ بالجنونْ
نفسها،
ذاتها،
نفسها،
ذاتها،
البلادُ التي قتلتْ عاشقيها،
البلادُ التي عشقتْ قاتليها
_______________________________________________________
رابط النص الملتيميدي:

..

_____________________________________________________________
*شبح الرجل القبرصي

مفعماً بجمال شوارع نيقوسيا الإنجليزيِّ،
أوْمأ لي،
لم يكن وَجِلاً،
رغم رائحةٍ للردى،
كان منْتعلاً سمْت قطٍ أليفٍ،
و مرتدياً ربطة عنق "العاشق جي ألفرد بروفركَ"،
منشرحاً للثريَّات في السقْفِ ،
أقعى،
لكي يتصفَّح مكتبتي،
صار ينظر منهمكاً في القواميس،
و الكتب العربيةِ،
و الأجنبيةِ،
ثمَّ بدا هادئاً حين طأطأتُ رأسي مشيراً إلى ظلِّ سرديَّةٍ جلستْ بجوار الجدار،
اكتفى بابتسامٍ وجيز البراءةِ،
مرّر زهْوَ أصابعه الزئبقيَّةِ فوق مفاتيح أورغنيالكهربائيِّ،
فانطلقتْ نغْمةٌ بمذاق "الدليب"،
رأى في الرفوف بقايا جِدال "نساءٍ تحدّثن عن مايكل انجلو"،
و أشعار "سافو"،
و تأويلِ "أبريل أقسى الشهور"،
تعجّب من أثرٍ واضحٍ لزيارة سيدتي السومريةِ،
أطرق،
ثمَّ تأمَّلَ مستغرقاً بورتريه الموتِ في مشهد القصص الهومريِّ،
اختفى فجأةً،
تاركاً خلفه عبقاً من سؤالٍ:
لماذا سعى من هنا في الهزيع الأخير لليل الدوار المشعِّ؟
و هل جاء يبحث عن شبح "الرجل القبرصي"؟

مونتري-كاليفورنيا في الثلاثين من يونيو 2012-الحادي عشر من يوليو 2012.
___________________________________________________________________
رابط النسخة الأولى:

..


رابط النسخة الثانية:

..

__________________________________________________________
*لا تجعل سماءك من فانيليا

ستضيئ يا حبي،
ستضيئ منتصبا أمام الحزن تهزم يأسها،
ستضيئ قلبي/هاجسي بالموت/ايقاع الدوار/شساعة الألم الممض وحسرة المنفى
ستضيئ ساقيها (جمال الكون مخبوء هنالك)،
سوف تشرح صدرها،
وتضيئ أقبية المواجعِ،
لا تكن حبا،
وكُنْ حبي ،
وخُنْ تاريخ عاطفتي،
وجنبني خريف الروح،
ان خريف عاشقتي الطويل خريفنا،
كُنْ دافئا،
كُنْ صاعقا،
ومهذبا،
ومناكفا،
كُنْ ما أراه ،
وما تراه،
وكُنْ نقيض العاشقين،
ولا تكنْ أحدا وحيدا،
لاتكنْ مثل المحلق نادما،
ستضيئ يا حبي،
فلا تجعلْ سماءك من فانيليا
_________________________________________________________
رابط النص الملتيميدي:

..

_______________________________________________________________
*هكذا كان قلقا على مستقبل العشب
في رثاء عبد الخالق محجوب

كان مسموعاُ ومرئيَّاُ لدي الزهرةِ،
مقروءاً كصفْحاتِ الرياضةْ
واسمه السريُّ "راشدْ" (1)
واسمه القوميُّ مكتوبٌ بأحلام الشبابيكِ،
ورعْشات الأيادي العاشقةْ
يقرأ "الميدانَ"، (2)
لا يطربهُ من صوتها إلا رنين الكلماتْ
كان مشغولاً بتنسيق الصراع الطبقيْ
لابساً بدْلته الحمراء، حلاها بأقوال الغمامْ
مُلْحداً بالفقْرِ والقهْرِ،
و صدِّيقا لدى عُمَّال "بحْريْ" (3)
ونساء الريفِ،
والزرَّاعِ،
والطُّلابِ،
والورْدة ِ،
والكسْرةِ،
والحُلْمِ،
و أولاد الحرامْ
كان شبَّاكاً من اللذةِ، والغبْطةِ،
مفْتوحاً على أبهج وقتٍ،
وفضاء الأغنياتْ
يدْعم العشبَ،
ويعطيه " دُعاشاً" ضد نسْيان السماء ْ
كان عنواناً لمن لا شغل لهْ
وصديقاً للحماماتِ،
رفيق النيل في نزهته الكبرى،
وبسْتان حماسْ
كان عاماً من نكاتٍ ذهبتْ تطْفئ أحزان الطبيعةْ
أيقظ الثورة من نوْمتها الأولى،
وأعطاها مفاتيح الجدلْ
وتغشَّاهُ ذبولٌ فضحكْ
ومضي فيه انقلاب وكتبْ
..............
..................
.....................
كان لا يخْطب إلا عن جموح القمحِ،
والأحلامِ،
والمرأةِ ذات الخبزِ، والسطْوةِ، والأفْقِ الرخيم ْ
وعدائيَّا إذا قلَّصت الأرض أغانيها،
حنوْناً حينما يكْتحل الشارع بالعنف الوسيمْ
وزميلاً للعصافير، يماما ًمن تقدُّمْ
يعشق الشدْو صباحاً ومساءً،
يعْجن الخُضْرةَ،
يهْديها "اتحادات الشبابْ"
ويري الواعظ منفًى،
ويرانا شجراً يمشي ولا يمشي،
يري البسْمةَ في أحْراش حُزْن ٍعائليٍ،
ويناديها،
"يفلِّي" شعْرها النيليَّ،
يعْطيها وصاياهُ،
لكي تذْهب من عُزْلتها نحو "اتحادات النساءْ"
كان نعْناعاً علي الشاي الذي أخفي شجوني،
ومضي بي في النساء الحالمات ْ
كان في برنامج الصدمة ورداً،
واقتراحات العصافير علي حزْب الشجرْ
كان أهْلاً ثُمَّ سهْلاً في شمال الياسمينْ
واحتمالاتٍ سُكارى في جنوب السيْسبانْ
قِيْلَ "ما قدَّمتَ" ؟
قال "الوعْيَ،
والحُلمَ،
وأسرارَ ابتهاجات الشعوبِ"،
اندهشتْ فاروزةٌ،
ضجَّتْ نباتاتٌ،
ونامتْ في البنايات أحاديثُ الفراع المُرِّ،
أهْدتهُ النساءُ الروْحَ /إيقاعاً من السُّكْرِ،
وينبوعَ قرنْفلْ
..............
.................
.........................
خطفتْهُ الزنْبقةْ
وسرى في المشْنَقةْ
ورأى صورةَ قلْبهْ
في مقامات التقدُّم ْ
وتقدَّم ْ
وتقدَّمْ
وتقدَّمْ

.... والنساء- الآن- يطْلبنَ مناديلَ،
مناديلَ،
مناديلَ،
مناديلَ من الدمِّ،
مناديلَ من الورْدِ،
مناديلَ من الشهْوةِ،
يطْلبْنَ،
ويذْهبْنَ إلى رغْبتهِ النيليَّة الأولى،
ويخْضعْنَ إلى غِبْطتهِ،
لم ينْكسرْ غيمٌ،
ولم يجْبنْ نهارٌ،
لم يرَ الجندي إيقاع التلاميذ نشازاً،
لم يرَ التلميذ وقتاً مثل "عبدالخالق" المحْجوب عن أسطورة الموتِ،
ولم يأسفْ نبيذٌ لذهاب الحلم عنهُ،
انهمرت فيهِ أناشيدٌ،
أناشيدٌ،
ونادتنا فراشاتٌ،
فراشاتٌ،
إلى ما يشبهُ المرأة في شهوتها،
قامتْ قياماتٌ،
وأشْجتنا مقاماتٌ،
مضتْ عصْفورةٌ في مسرح الموتِ،
زهتْ أُرجوزةٌ بالشنْقِ،
"عبدالخالق المحْجوب" أغْرته البناتُ - الآنَ- بالموتِ،
وأغراه الكلامُ الحُلْوِ،
ناداهُ إلى نومٍ عميقٍ قزحيْ
*****************
الخرطوم 1985- صوفيا 1987
****************

(1) الاسم الحركي لعبدالخالق محجوب .
(2) الصحيفة الناطقة باسم الحزب الشيوعي السوداني .
(3) الاسم المختصر لمدينة الخرطوم بحري إحدى مدن العاصمة السودانية.
__________________________________________________________
*رابط النسخة الأولى:

..


رابط النسخة الثانية:

..


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1602

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#803488 [شفقان]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 07:00 AM
عندما تعلق الكلمات في الذاكرة كقطيرات الندى على شفاف الورود والأوراق الخضراء فيحركها نسيم يأتي من عميق روح فنانة رقيقة لتتساقط حبيبات الندى حبلى بالمعاني اللطيفة على القلب فينتشي عندها أسمي هذا شعراً


#802861 [حاج حمد العشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 11:10 PM
اخى الحبيب اسامة الخواض مع كثرة الشغوليات ومعافسة الهموم اليومية الا اننى مازلت اخصص لك

وقتا استظل فيه بدوحتك السامقة .فانا حقيقة اجد نفسى فى اشعارك ايها الرائع المهذب ..متعك الله

بالصحة والعافية


#802747 [د. عبد الماجد عبد الرحمن]
1.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 05:43 PM
الأخ أسامة الخواض

+ تحياتي

+ نقدر اسهاماتك في الحركة النقدية والثقافية في السودان وما قمتهم به من مجهودات تجديدية قيمة خاصة إبان الثمانينات من القرن الفائت. كان لها أثرها فيما بعد !!

+ أنا من المعجبين بأشعارك ومنحاك في القصيدة .. وأتمنى أن أجد الزمن لأكتب عنها لا حقاً!

لك ودي

عبد الماجد الحبوب

السعودية- جامعة المجمعة
[email protected]

00966543088907


ردود على د. عبد الماجد عبد الرحمن
United States [أسامة الخوَّاض] 10-18-2013 04:24 AM
دكتور عبد الماجد
سلامات و كل عام و أنتم بخير

أشكرك على كلماتك المشجعات.

و أشكر إدارة موقع الراكوبة على منحي هذه المساحة لعرض تجربتي في

النص الشعري الملتيميدي.

كن بخير دائما.

أخوك:
أسامة الخواض


أسامة الخوَّاض
أسامة الخوَّاض

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة