المقالات
السياسة
السياسة ومصرع الكرة المصرية في الادغال الغانية
السياسة ومصرع الكرة المصرية في الادغال الغانية
10-17-2013 02:40 PM

الذي لاشك ولاجدال فيه انه ومع اختلاف اسلوب وطريقة لعب الكرة المصرية والغانية ان البلدين يقعان ضمن الدائرة الذهبية للكرة الافريقية التي تضم بعض العمالقة الذين يتفوقون علي مصر وغانا بصورة نسبية مثل المغرب وتونس والجزائر ونيجيريا الدول الافريقية التي نالت السبق في ارتياد العالمية بل نافست وتفوقت علي الدول الكبار في هذا المضمار.
للرياضة اثر فعال في علاقات الامم والشعوب واقرب الي كونها عملية علاقات عامة تنعكس نتائجها في بعض الاحيان علي الاوضاع الداخلية لبعض الدول مثلما يحدث الان في الجارة الشقيقة مصر بعد الهزيمة المنكرة والثقيلة والغير مسبوقة في تاريخ المنافسات الكروية المصرية الخارجية المعاصرة وهزيمتها من غانا 6 مقابل 1 في غانا بطريقة صعبت مهمة المنتخب المصري في مباراة الرد في العاصمة المصرية.
عناوين الصحف المصرية تفاوتت في تناول تلك الهزيمة الثقيلة وجاء في عنوان رئيسي علي صحيفة الوفد ان الشعب المصري حزين بينما الاخوان شامتون في هزيمة منتخب بلادهم مستندين الي تناول عدد من المواقع الاعلامية الاخوانية لهزيمة المنتخب المصري في محاولة لاسقاط الهزيمة الكبيرة والمهينة علي العملية السياسية الجارية في بلادهم وهو امر اشبه بكلمة الحق التي يراد بها باطل, والحق يقول ان للتطورات الجارية في الجارة الشقيقة مصر وبكل تاكيد اثر مباشر علي اداء منتخبهم القومي المرهق مثله مثل باقي مؤسسات الدولة والمجتمع المصري بسبب حرب الاستنزاف وعدم الاستقرار السائد في ذلك البلد الذي اصبح ينوم ويصحا علي اخبار الكوارث والصدام في ظل تعطل المصالح وتدهور الاحوال علي الرغم من ان الامر في مجمله عارض طارئ ومؤقت وله اجل وسقف محدود ستعود فيه الامر الي طبيعتها بسبب كون الصراع المعني يدور بين دولة وبين بعض المنظمات وانتصار الدولة علي هذه الكيانات امر حتمي واكيد الي جانب ان نتيجة الهزيمة الثقلية وبهذا العدد الكبير من الاهداف للمنتخب المصري هي نفسها امر طارئ ولايعبر عن منافسة حقيقية بطريقة تستدعي الحذر واليقظة من المشرفين علي المنتخب الغاني حتي لايخدعوا انفسهم ويعدوا فريقهم للمنافاسات القادمة بناء علي هذه النتيجة.
وعلي المصريين المعروف عنهم تعصبهم لبلادهم ان يغادروا محطة النواح والبكاء علي اللبن المسكوب وان يتفهموا ان هناك علاقة طردية بين الحالة السياسية في الدولة وبين استقرار واذدهار الكثير من الامور علي الاصعدة الاجتماعية والرياضية وعلي مختلف النشطة الانسانية في الدولة اي دولة من اداب وفنون وانشطة اخري.
وعلي ذكر التداخل الحادث بين امور الرياضة والسياسة نستدعي من الذاكرة احداث جرت في هذا الصدد عندما تداخلت امور السياسة والرياضة منتصف الثمانينات خلال الازمة السياسية الطارئة بين مصر والسودان بسبب استضافة الجارة الشقيقة مصر الرئيس السوداني الاسبق جعفر نميري بعد سقوط نظامه وقصة مباراة الزمالك والموردة الشهيرة والمباراة التي جرت في الخرطوم في تلك الاجواء المتوترة وتفوق الموردة علي عمالقة الزمالك وقصة مهاجم الموردة الشهير بريش مع نجم الزمالك الراحل ابراهيم يوسف وضربة الجزاء التي تحولت بعدها ساحة استاد الخرطوم الي معركة ونزول السفير المصري الي الميدان ومعه وزير الداخلية السوداني انذاك السيد مبارك الفاضل المهدي والغاء المباراة وعناوين الصحف المصرية الحربية في اليوم الثاني للمباراة التي عكست امور مخالفة لمجريات المباراة وتجاهلت التفوق الواضح لفريق الموردة وهروب لاعبي الزمالك والافلات من الهزيمة ووصول شريط المباراة كاملا الي بعض الصحفيين في الجارة الشقيقة ومنهم الراحل المقيم محمود السعدني الذي استطاع بمهنيته واحترافيته المتميزة ان يقدم تحليل رصين للمبارة بعد مشاهدتها كاملة في شريط فيديو قبل زمن الانترنت وهو الكاتب السياسي الذي تفوق علي بعض النقاد الرياضيين المصريين الذين لم يلتزموا جانب الحقيقة وانساقوا وراء مناخ التهييج السياسي والملاسنات التي كانت تجري بين حكومات القاهرة والخرطوم في ذلك الوقت.
والغرض هو وضع الامور في نصابها وعدم الخلط بين وقائع الرياضة واجندات السياسة او محاولة تعزية النفس عبر امور غير حقيقية وتقديم تحليلات غير حقيقية تفترض انهيار كرة القدم المصرية بسبب ذهاب حكومة اولياء الله الاخوانية في ذلك البلد الشقيق.

محمد فضل علي..محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1543

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#803160 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 02:22 PM
http://moheet.com/news/DetailsWriter/725124/1/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B5%D8%B1%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AF%D8%BA%D8%A7%D9%84-%D8%A7.html#.UmEKclORv9k

عاش السودان الوطن العظيم
السودان عائد ولو بعد حين ليحتل مكانته التي تليق به وبتاريخه بين الامم والشعوب
موتوا بغيظكم معشر المرتزقة الاليكترونيين
قوميين اشتراكيين نعم
الخزي والعار لشعب الحرب النفسية ومرتزقة المنظمات الاجرامية


#802699 [ركابي]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 04:03 PM
دخلنا شنو بمصر؟؟؟؟ عندنا مصايب وبلاوي في بلدنا اكتر من اي بلد في العالم


ردود على ركابي
[محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا] 10-18-2013 02:04 PM
شكرا اخي الكريم علي لفت النظر تخيل نسيت اني سوداني
عموما في الكتابة الناس لايقتفون اثر الخرائط الشعوبية
لافرق بين مصر والسودان وليبيا
الاسلاميين كانوا يخططون لدولة اسلامية تحتوي علي هذا المثلث
ومع قناعتي التامة عن من هو انت وماهي دوافعك
انا سوداني ومليون سوداني
ولا انتحل اسما وهميا

اخنلف نهارا جهارا مع اخوة الكفاح في الجبهة الثورية
والحركة الشعبية قطاع الشمال ولدي اسباب مقنعة
ولست اعمل ضمن فرقة التصنت علي التلفونات التي تنقل عنا مالم نقول

European Union [قنقر] 10-18-2013 12:04 AM
آه ياركابي بس نقول شنو!


محمد فضل علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة