المقالات
السياسة
يسئلونك عن جنوب النيل الأزرق؟
يسئلونك عن جنوب النيل الأزرق؟
10-17-2013 11:55 PM

يسألونك عن جنوب النيل الأزرق ، فحدثهم عن بكوري وعمورة وأمشنقر وفامادودو ، على سبيل المثال وليس الحصر ، قل هي مناطق تكاد تكون خارج الزمن ، بفعل سياسة التهميش ذلك الوباء العضال الذي ضرب معظم أرجاء البلاد في مقتل ، قذفت بنا الأيام إلى هناك قبل أحداث جنوب كردفان والنيل الأزرق التي جعلت من عموم تلك المناطق وأخواتها جنوب جديد يرزح تحت قسوة الحرب وظلم البندقية ، وجهل وحماقة البندقجية ، تلك الكارثة التي أسطلح عليها في قاموس النزاع السياسي بـ(الكتمة) .
شعوب هناك لهم تاريخ موغل في حضارة السودان ، يحدثونك عن العراقة ، وتفوح من حكاويهم عبق أصالة الماضي التليد ، وشجاعة الرجال ، وسحر الذهب ، وإيقاع الوازا ، ونسيم جناين المنقة بقيسان ، وشكل المنقة ، والناس المنقة والشايل المنقة ، رغم ذلك بالكاد ينتمون إلى وطني العزيز (السودان) ، جغرافياً ، إذ يتمرغون في فقر مدقع رغم خصوبة أراضيهم الشاسعة المساحة ، العامرة بالجناين والذهب .
يعيشون في بدائية ، تمت بكل الصلات إلى العصور الحجرية القديمة ، ولسنا بحاجة إلى أن نقول ، أن مساكنهم عبارة عن قطاطي من القش والحجر ، ورب قطية واحدة تجمع شمل عائلة بحالها بما فيها بعض الغنيمات ، وسوقهم الذي يبتاعهم البضائع يوم الاثنين من كل اسبوع ، لا تساوي كل بضاعته المعروضة من تمر ، وزيت ، وملح، وسكر وصابون ، وملبوسات ذات ألوان صارخة ... الخ ، لا تساوي كلها ما يعرض بمتجر واحد من متاجر المدن بالشمال ، بل حتى الجنوب ، مواصلاتهم في أزمة حقيقية ،إذ يتنقلون بالوابورات أو التركتورات ذات المقطورة، التي لا تتوافر على الدوام ، حتى قبل الكتمة ، بشهور قليلة ، كانوا يطحنون عيشهم على مراحيك حجرية ، إلى أن سخر لهم ربنا وربهم عبده الصالح ، صلاح الكندا ، الذي جلب إلى إنسان تلك القريتين المتجاورتين ( أمشنقر ، وفامادودو) ، طاحونة، خدمة بسيطة ، ولكنها عظيمة الأجر والثواب ، لم تقم بها الولاية ولم يقم بها المركز .
لم يكونوا يعرفون إسماً ولا رسماً لرئيس البلاد ، ولا حتى والي ولايتهم حينها عقار ، ورب الكعبة هذه هي النسبة الغالبة هناك ، كل الذي يذكرونه جيداً ، أن قراهم تلك شهدت فيما مضى أيام حرب الجنوب القديم ، والشمال ، موجات من النزوح إلى دولة الحبشة المجاورة ، والتي أزاقهم إنسانها الأمرين ، إذ أمرهم الأحباش بالرجوع إلى ديارهم فلما تقاعسوا ، بحجة أن البلاد غير آمنة ، أخرجوهم وأحرقوا بيوتهم حتى لا يتركوا لهم أسباب البقاء هناك .
من كانت به بعض فصاحة وبيان من الرجال ، فهو بالضرورة من العسكريين السابقين ، الجيش أو الحركة الشعبية ، أما ما دون ذلك فهم أناس في جنوب النيل الأزرق (خارج الزمن) ، ليس تهكماً ، وإنما إشفاقاً ، على قوم ملأت أراضيهم جيوب وخزانات محمد علي باشا بالذهب !!، ولم تذهب عنهم الآدمية ، ولم يذهب عن أراضيهم الذهب ، ولكن أخوانهم في الدم والعناء والدين (حكامهم) عنهم ذهبوا ، ربما مد لهم بعض أخوانهم في الإنسانية أيادي بيضاء ، وهم يهيمون على وجوههم ، ولكن !
يسئلونك عن جنوب النيل الازرق ، قل هي أذى ،بفعل الحرب ، وإفرازاتها الكثيرة ، وقبل ذلك كان إنسانها يشرب من ماء المضخات ، وبعضه مالح، ويعايش الظلام رغماً عن أنف خزان الرصيرص (أظنكم سمعتوا حكاية إنو التيار الكهربائ دا ما برجع وراء) !! ، رغم انها كانت ولا تزال ذات رمزية خاصة بشموخ مملكة فازوغلي الإسلامية ، وسمو خزان الرصيرص ، وتوافر الذهب وغيرها من المعادن ، وخصوبة أراضيها.
تلك أصقاع في حاجة إلى كتابة تاريخ للإنسانية ، بدل الله خوفها أمناً.


خالد دودة قمرالدين
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1909

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#803446 [FURUNDU]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 01:30 AM
موضوع شيق وهادف، أتمنى أن يعم السلام لتنعم تلك الأصقاع ولو بشيئ من تنمية.


خالد دودة قمرالدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة