المقالات
السياسة
يأكلون بما تحيض اقلامهم.. والوطن مستباح
يأكلون بما تحيض اقلامهم.. والوطن مستباح
10-18-2013 08:31 PM





مركز البريد « قراءة الرسائل
الإسم خليل محمد سليمان

كما الانقاذ استباحت الوطن لربع قرن من الزمان وجرفت العقول وشردت الشرفاء وقتلت الابرياء، جعلت من رويبضاء القوم الحديث باسم الثورة والامة.

عقول لا تؤمن الا بالثوب القديم البالي والمهترئ، ولا تثق الا في قيادة كثيراً ما تنصلت عن استحقاقات الامة وطموحاتها وحقها المشروع في الحياة والتطور.

الانقاذ سلبت الارادة ودمرت الخدمة المدنية والعسكرية والقضاء، وجاءت بمن يواليها السمع والطاعة في دولة الخلافة، التي ما فتات حتي بانت عوراتها في عنصريتها الفجة واستباحتها حرمات الوطن بالتقسيم وقتل الناس لمجرد انتمائهم دنياً كان او عرقياً او ثقافياً.

نثق في ابناء الشعب السوداني في الخدمة العسكرية والمدنية والقضاء، حتي لو جاءوا في عهد الانقاذ فهم ابناء هذا الوطن يجب احترامهم وتقديرهم ما لم يرتكبوا اي جرم في حق الوطن او شعبه.

لهؤلاء دور في بناء الوطن، ولا يمكن باي حال وصفهم بانهم صنيعة الانقاذ بامتياز هم قدرهم انهم جاءوا وخلقوا في هذا الزمن القابر ولكنهم من صلب هذا الوطن.

يجب نبذ وخلع النظام سياسياً وكل رموزه السياسية الفاسدة والفاجرة .

للشرفاء من ابناء الوطن في الخدمة العسكرية والمدنية والقضاء دور كبير في الثورة والتغيير القادم وان طال الانتظار.

يجب ان نرسل رسائل تطمن اخوتنا في الخدمة العسكرية والمدنية والقضاء بأنهم شركاء في هذا الوطن والمستهدف هو رأس الفساد والقهر النظام السياسي بقيادة تجار الدين الفاسدين.

اي خطاب يبعد هذه الشريحة المتراكمة منذ ربع قرن من الزمان، هو خطاب مضلل ويخدم اسيادهم الكهنة الذين جعلوا منهم ابواقاً، لو لا الانقاذ التي سيطرت علي المشهد في كل فصوله لما برز مثل هؤلاء الذين يأكلون بما تحيض اقلامهم، التي لا تفرق بين الوطن وسفاهاتهم الضالة التي تبحث عن امجاد شخصية ضيقة وبالمنفعة.

الوطن ملك للجميع لا نريد وطن تكسوه المعاناة بحجة التغيير الكاذب، في نبذ كل ما هو لا يأتي علي اهواءنا، والعراق ليس ببعيد وما حدث في ليبيا بعد حل كل الدولة ومؤسساتها برغم سلبياتها.

يمكننا ان نهدم وبسرعة، ولكن البناء ليس بالامر السهل في حال العدم، نعم الانقاذ عبثت بكل مؤسسات الدولة السودانية وفي تقديري لم يكن هذا مدعاة لمعاداة كل المؤسسات لان ذلك يجعل من النظام حاضناً لها بحجة رعاية مصالحهم والحفاظ عليهم.

واهم من يريد تفكيك الدولة السودانية واجهزتها القائمة لان ذلك لا يخدم الوطن الذي يعاني اصلاً ويلات التقسيم والفساد والعنصرية البغيضة والتهميش.

الذي لا فصال عليه هو اسقاط النظام وكنسه عن آخره وتسليم كل المجرمين الي العدالة وبناء واصلاح مؤسسات الدولة السودانية بأسس جديدة تراعي تنوع اهل السودان واحترام شعوبه المختلفة وترسيخ مبدأ الفدرالية واتاحة الحكم للشعب وتفكيك قبضة المركز لصالح الشعب والاقاليم حتي ننطلق كبقية الشعوب والامم.

علينا ان نراعي الوطن ونتذكر دائماً ارواح من قتلوا بلا جريرة سوى انهم طلاب للحرية والديمقراطية والعدل والمساواة في وطن كم حلموا به ان يسعهم وآمالهم التي قبرت معهم.

للحديث بقية..

خليل محمد سليمان

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1481

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#803370 [المسيح]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 09:59 PM
سلمت المشكلة في بنية الدولة وقد عالجتها نيفاشا بالفدرالية وفي النظام السياسي الشمولي القابض بعضدد عسكري يستخدم الدين واجهة ليتحكم به على معارضية ويواصل باسم الله وبنوكه الاسلامية المزعومة امتصاص ثروات السودان لتصب في جيوبهم وجيبوب داعميهم من تنظيم اخوان الشيطان العالمي الممثل الشرعي لتنظيم الماسونية الراسمالي
لقد اراد الله دون ان يعوا ان يفضحهم ويفضح مخططهم الاسود من خلال ثوار مصر
انظروا للشعار الذي يرفعه اخوان مصر (الكف ذي الابهام المعقوف) وراجعوه مع شعار الماسونية العالمية


خليل محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة