المقالات
السياسة

10-18-2013 07:33 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

أسأل الله ان يرزقنا قلبا خاشعا خاضعا ضارعا من خشية الله وعينا باكية و بدنا صحيحا صابرا و يقينا صادقا بالحق صادحا و نفسا طويلا و صدرا رحبا وتوبة نصوحة من المحروقات و أخواتها الآخري من جمارك و جبايات وضرائب اهلكت الحرث و النسل .
هذه رسالة كان من المفترض ان نوجهها لوزير المالية و الإقتصاد الوطني السوداني كما و عدناه في الرسالة الأولي بأن نعالج وندفع له بالحلول ولكن لا حياة لمن ننادي أو كما قال رب العزة و الجلال :(صم بكم عمي فهم لا يرجعون)ربما تكون لكثرة مشغولياته أو ربما لا يعير ولا يهتم الا بذي القربي و يترفع عن الصغائر أو كما قال لي أحد الأخوة هؤلاء لا يسمعون !! ولذلك رجعنا عن العنوان الأول و استعضنا عنه هذا العنوان الجديد لكل من يهمه الأمر!! أو أمر اقتصاد السودان لكي يدفع معنا بالدين و العلم والتفكير و الخبرة و الدراية لمعالجة أمر و أخفاقات و سلبيات وتدهور أغني دولة في العالم من حيث الموارد العظيمة التي حبانا بها الله ومازلنا نتعثر في تحريك الإقتصاد السوداني للامام وعجزنا في جذب رأس المال العامل المحلي و الأجنبي للعمل في و ضح النهار ليعمل ضمن منظومة الدولة الإقتصادية.ولكي نصل الي الحل لا بد من معرفة أين تقع المشكلة ؟؟!! فالمشكلة يا من يهمه الأمر (الشعب السوداني عامة ) هي عدة مشاكل ولكن سوف أبدأ لكم بإكبرها سنا وهي واردات البلاد و صادراتها أو بمعني آخر في التجارة عامة .فإذا استطعنا أن نحل مشاكل و معوقات التجارة أنفكت الاذمة و حلت جميع العقد و المشاكل تلقائيا ولن تزدهر الحكومة أو الدولة إلا بإزدهار التجارة كما علمنا التاريخ فالدولة هنا تحارب التجارة وتصف التجار(الجلابة) بالجشع في كثير من المواقف و المشاهد فالتجارة شئ مشروع و الربح الحلال لا شك في مشروعيته فلابد من البحث في المشاكل التي تعيق التجارة الخارجية و الداخلية عن الإزدهار.
الأخوة و الأخوات الكرام
ألتمس منكم كريم الصبر للتشخيص الدقيق جدا لنصل لموقع الألم و الوجع ومن ثم تحديد العلاج الناجع .
علم الإقتصاد هو علم إجتماعي كما هو معروف مربوط ببعض كالسلسلة أو كالمسبحة يدور في منظومة كعجلة دائرية ، الدكتور يحتاج للسباك و السباك يحتاج للخياط و الخياط يحتاج للتاجر و التاجر يحتاج للمدرس و المدرس يحتاج للمزارع و المزارع يحتاج للشرطة والكل يقوم بدوره لإشباع حاجة الآخر وهكذا ....تدور دورة الأقتصاد كالدائرة فكل من يعمل عمل مفيد يدفع في هذه العجلة للامام ,و الدولة تحتاج لهم جميعا وهي التي تنظم هذه المسالة ( وقد ذكر العالم العلامة إبن خلدون بأن العمل هو مصدر للقيمة وان المنفعة شرط لهذه القيمة أي لكي يكون للسلعة قيمة يتعين ان تكون مطلوبة إجتماعيا اي مطلوبة بواسطة الآخرين ).واهم شخصية في هذه المنظومة الدائرية يامن يهمه الأمر هو التاجر (سبحان الله ) فالتجارة هي مهنة الرسول الكريم عليه افضل الصلاة و السلام) و فيها يكمن السر الكبير سئل الرسول صلي الله عليه وسلم ماهو افضل العمل يارسول الله فقال (عمل الإنسان بيده و البيع المبرور ) ويعني بذلك التجارة وقد سماها العالم العلامة إبن خلدون بأنها( أمهات الصنائع ) فهي في حديث إبن خلدون بأنها هي التي تنشط العمل الزراعي وهي التي تحفز العمل الصناعي فالناس في القارة الأوربية في العصور الوسطى عندما كانوا يزرعون الأرض ليشبعوا حاجتهم من الأكل أنتجوا أنتاج فائض عن الحاجة لم يعرفوا ما يفعلون به ؟؟!! هنا ظهر التجار(الجلابة ) واشتروا منهم هذا المحصول وذهبوا به الي مناطق نائية لايوجد بها انتاج وباعوه هناك مما حفز المزارعون علي زيادة إنتاجهم وذهب بعض منهم في تصنيع المحراث الخشبي فكان ذلك بداية الصناعة عندما أحس التجار بفائدة المحراث بدأوا يدفعون المبالغ الطائلة لصناع المحاريث ليصنعوا لهم مزيد من المحاريث للذهاب بها الي مناطق بعيدة ليس بها صناعة للمحاريث لبيعها هناك وهكذا نشطت الصناعة الي يومنا هذا بفضل التجارة واستحقت بذلك اسم
( أمهات الصنائع )!!
فالتجارة يامن يهمه الأمر هي العمود الفقري للإقتصاد بل هي الإقتصاد كله!!ربما هناك شخص يعيش في أقصي أقاصي دارفور يربي الماشية لا يحتاج للطبيب لانه يتعالج بعلاجات بلديه و لا يحتاج للسباك لانه لا يملك مياه تمر عبر المواسيرو لا يحتاج لمهندس أو فني كهرباء لانه اصلا لا يملك الكهرباء ولكنه لا يستغني بأي حال من الأحوال عن التاجر !!!!
حدثني يا من يهمه الأمر عن إنسان يمشي علي رجلين في هذه البسيطه وهو لا يحتاج الي التاجر يمكن للشخص في طريق إشباع حاجياته أن يستغني عن بعض الوظائف ما عدا التاجر لا يمكن الإستغناء عنه بتاتا . !!(سبحان الله ) مهنة المصطفي عليه افضل الصلاة و السلام .
لو تلاحظ يا من يهمه الأمر كل رجال الاعمال الذين وصلواوحققوا النجاح بمصانعهم و مشاريعهم العملاقة حول العالم كانت بداياتهم بالتجارة يبدأ براس مال صغير ويتدرج بواسطة الأرباح حتي يصل رأسمالهم الي مراحل متقدمة فأنشأؤا ونفذوا تلك المشاريع العملاقة وصاروا من كبار رجال الاعمال وهم كذلك مازالوا يحتاجون لتجار اصغر منهم وهكذا تدور عجلة الإقتصاد دورانها الطبيعي . فصاحب اي مصنع من المصانع إذا لم يجد تاجرا يسوق له منتجاته لفشل المصنع فشلا ذريعا!!! و صاحب اي مزرعة من المزارع لو لم يجد تاجرا لم يستطع ان يبيع محصوله و صاحب مزرعة الأسماك لو لم يجد تاجرا أيضا لا يستطيع مزاولة مهنته !!!ومن هذا المنطلق نفهم بأن رأس مال التاجر هو المصنع الذي يولد به الارباح لتنفيذ المشاريع المفيده لإشباع حاجيات الناس وينمي في رأس ماله لتنفيذ مشاريع أكبر و أكبر !!! فالعمود الذي يربط بين ماكينة السيارة و العجلات الخلفية يسمي عمود طوالي فبدونه لا تتحرك العربة هذا العمود هو بمثابة التاجر و الماكينة راس المال و العجلات الخلفية هي مواقع العمل و الأنتاج الذي يدفع العربة الي الأمام .(والأن العربة في السودان تدفع بالأيدي لا بالمحرك)!!وطبعا دفع الأيدي متعب ومنهك ويبدد كل الطاقات .!!!
رأس المال كما هو معلوم هو رقم واحد لأي عمل زراعي أو صناعي أو خدمي ,إذا سجل رأس المال أجنبي أو محلي غيابا غاب معه الإستثمار و غابت التنمية تماما وغابت التجارة وتعطلت مصالح العباد وهام الناس علي و جوههم يبحثون عن العيش الكريم و العمل لإشباع حاجياتهم. وقد نجد بعض الناس الفقراء حمل السلاح لان راس ماله ضعيف وايمانهم اضعف (عاوز قروش بالقوة ) أو بالتراضي مع الدولة مستشارا للرئيس بعد التمرد كما يحصل في زماننا هذا و منهم من هرب برأس ماله و إمتهن تجارة التهريب و العملات و الأراضي و العقارات بعيد عن أعين الدولة و صاروا يستغلون حوجة موظفي الدولة ويدفعون لهم المبالغ الطائلة لتمرير تجارتهم و أوراقهم ومستنداتهم في أي موقع من مواقع الدولة وهكذا تجبر الدولة كل الأطراف علي التلاعب !!! و أصحاب رءوس الأموال هؤلاء هم الملوك ( الذين يملكون المال أو رأس المال )لن يتأثروا بأي إجراءات أقتصادية من الدولة وانما يزدادوا غني علي غناهم لانهم يعملون خارج منظومة الدولة الإقتصادية .فرفع الدعم عن المحروقات و كثرة الجمارك و الجبايات و الضرائب لا يتأثر بها الغني صاحب رأس المال (الملك)بأي حال من الأحوال ولكن الألم و الوجع الحقيقي يصاب به الفلسان الغلبان التعبان من اهل الوطن و ما أكثرهم فهم الأطباء و المهندسون والموظفون والفنيون و العمال وأهل رزق اليوم باليوم وهم زيت الولد لو جاز التعير!!!! ولكن معظم أهل السودان الفقراء حار بهم الدليل ينتظرون رحمة رب العالمين .وينتظرون البترول !!!
كما نعلم و يعلم الجميع رأس المال جبان جبان جدا جدا يهرب من همسة الناموس وإذا هرب و أختفي عن نظر الدولة سوف يعمل في الخفاء دون همس دون علم الدولة وسوف يعمل لمصلحته الشخصية منفردا و تفشل خطط الدولة الإقتصادية و سياساتها الرامية لإستقرار سعر الصرف .وسعر الصرف هذا هو الأمر المهم للغاية وهو المؤشر الحقيقي لإستقرار الدولة إقتصاديا .!!! ومحاولات بنك السودان في صخ عملات صعبة للصرافات لن تجدي نفعا في استقرار سعر الصرف فأنها تذهب هباءا في الظلام و المستفيد الأول هم تجار التهريب و تجار العملات ويسهل التحايل و التلاعب من قبل موظفي الصرافات وذلك لان السوق نار مولعة ومهما منح من مرتب لا يكفي حاجياته المتفاقمة في الأسعار يوما بعد يوم!!!( فبنك السودان ينفخ في قربه مقدودة يباع الدولار للصرافات بالسعر الرسمي ويثري اصحاب النفوذ في الصرافات ثراءا فاحشا ببيع الدولار لمن يحتاج بالسعر الموازي سعر سوق الله أكبر و بذلك تكون الدولة ساعدت في ثراء الأفراد خصما من ميزانية الدولة وفقدت الدولة عملات صعبة ذهبت في جيوب أفراد !!!وكل المتحصل من رفع الدولة لاسعار المحروقات ذهب هباءا منثورا في فرق السعر بين السعر الرسمي و السعر الموازي . ) فالتاجر هو شخصية خطيرة جدا و طيب جدا و شرس خالص في طريقه لإشباع حاجيات الناس وكذلك لإشباع و تنمية رأس ماله فلا بد ان تتعامل معه بفكر متقدم و صدر مفتوح حتي تستفيد الدولة منه فهو ذو مال فهم الملوك وقد ذكر بعض العلماء بأن كلمة ملوك تعني مالك المال وفي رواية آخري تعني السلطة و السلطان .!!! فالتجارة هي المفتاح الرئيسي للنشاط الزراعي و الصناعي بل هي كل الإقتصاد فلا بد للبحث و التقصي في معوقات إنسيابها تلقائيا في المنافسة الحرة الشريفة وجودة السلعة في سوق الله أكبر . !!!! فالمواطن يا من يهمه الأمر كما هو معلوم في كل العالم لديه حاجيات يريد إشباعها والدولة هي التي تعمل من أجل تحقيق وإشباع حاجيات مواطنيها ولا يتم ذلك إلا من خلال عجلة الإنتاج فالدولة لابد أن تعلم و تميز من هو المنتج ومن هو الغير منتج ولا بد لها أن تعبد طريق الأنتاج و الدولة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تستوعب كل الخرجين وكل المواطنين للعمل معها و لكن سوق الله أكبر و التجارة و الزراعة و تربية الحيوان هم المخرج لأهل السودان و سفينة نوح التي تنقذ ما بداخلها فأتركوا رأس المال يعمل تحت الأنظار بحرية كما قال الدكتور البريطاني آدم سميث أب الحرية الإقتصادية في العالم في كتابه ثروات الأمم (دعه يمر دعه يعمل ) و نادي في ذلك بحرية التجارة و عدم تدخل الدولة الا بصفة المراقب و المنظم للعمل التجاري الحر حيث قانون العرض و الطلب و الأسعار و الجودة يحكمها المنتج و السوق والمواطن المستهلك الذي يسستطيع أن يميز بين الجيد و الأجود !!! .
وعلي الدولة أن تفرق و تميز بين الإيرادات الحقيقية و الأيرادات الوهمية التي لا تنبع من أنتاج حقيقي !!!و لتحقيق ذلك
و ضع علماء الإقتصاد ميزان بسيط للغاية عرفوا به الإنتاج وهو كما يلي :-
في تعريف علماء الإقتصاد للإنتاج و هذا هو آخر تعريف ( كل مجهود ذهني او عضلي يحقق منفعة لإشباع حاجيات الناس فذلك يعني إنتاج و قد إشترط علماء المسلمين بأن يكون في الحلال الطيب)
فإذا و ضعنا في هذا الميزان التاجر هل هو شخصية منتجة ؟؟؟
نعم التاجر شخصية منتجة من الطراز الثقيل فهو يشبع حاجيات الناس !!!! وسوف نتطرق لاحقا عن المعوقات التي تضر بهذا المنتج (التاجر) الحيوي و الضرر الذي يصيب الإقتصاد السوداني من جراء القوانين و الإجراءات السالبة بالتجارة .
عليه يا من يهمه الأمر إستضيفك معي في هذه الجولة لحل مشاكل الإقتصاد السوداني فتابع معي : .
الحلول لوقف تدهور الأقتصاد السوداني كما يلي :-
1/دعم وزارة المالية وبنك السودان بخبرات و كفاءآت مالية ذات عقلية تجارية تفهم في تجارة الصادرات و الواردات وتجارة التهريب و العملات الصعبة و تستطيع التمييز بين الإيرادات الحقيقية و الإيرادات الوهمية(التي لا تنبع من انتاج حقيقي) و تستطيع التفكير المتجدد في إستقطاب ايرادات حقيقية .
2/أيلولة أموال الدولة لوزارة المالية و الأقتصاد الوطني و بسط هيمنة ولاية المال العام الرقابية للوزارة ويمنع منعا باتا سياسة تجنيب اموال الدولة في اي وزارة من الوزارات أو مصلحة من المصالح أو الموسسات و الهيئات الحكومية أو كما كان متبع في النظم القديمة ( العهود الذهبية) كما فى ستينيات و سبيعنيات القرن المنصرم عندما كان الجنية السوداني يعادل ثلاث دولارات امريكية (1977)(وزارة المالية هي الوزارة الرقابية علي المال العام).
3/ تعزيز و تعظيم دور وزارة التجارة الإستراتيجي في البحث و التقصي في اسباب و مشاكل التجارة الداخلية و الخارجية بصفة عامة و مشاكل الصادرات بصفة خاصة ووضع لها الحلول الناجعة بالتنسيق مع وزارة المالية و الخارجية وبنك السودان .
4/ العمل و التفكير الجاد لحل مشكلة التهريب (سوف نتطرق لهذا الأمر في المقالات القادمة بتوسع )
نكتفي اليوم بهذه المقال علي أن نواصل سرد بقيةالحلول في المقالات القادمة أن شاء الله
لمن يهمه الأمر من الإخوة و الأخوات الكرام هل سمعتم بالمثل الذي يقول :
المابعرف يغرف ما تدوه يغرف *لو أديتوه يغرف بكسر الكأس و بعطش الناس !!!
وأذكركم ببيت الشعر القائل :
لا تسقني كأس الحياة بذلة *بل فأسقني بالعز كأس الحنظل
كأس الحياة بذلة كجهنم *وجهنم بالعز أطيب منزل !!!!!
تقديم
عبدالمنعم علي التوم علي
المواطن السوداني و الخبير المصرفي

e-mail: eltommoneim@yahoo.ca


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 4719

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#805411 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 11:30 AM
هذا الكلام ليس الآن ولكن لمن يأتي بعد هؤلاء الأنجاس
وعندئذ يمكن أن يوافق المثل لكل مقام مقال.
لكن الآن هو أشبه بالنفخ في القربة المقطوعة


#804057 [few]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 07:06 PM
شكرا على المقال الرائع وارجو ان يجد صداه لدى المسئولين يارب


#803829 [علي المسند]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 01:24 PM
ايها الخبير المصرفي يتاجر بي شنو اذا لم يكن هناك زراعة ولا صناعة ولا رعي ثم انك اخذت بالجزء الثاني من حديث المصطفي ولم تأخذ بالجزء الاول (عمله بيديه )
نعم التجارة مهمة ولكنها لا تأتي أولا .


#803827 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 01:19 PM
من المقصود يا من يهمهم الامر اذا كان المقصود اهل السلطة فانت تنفخ في قربة مخرومة لانهم هم التجار ولايعنيهم رفاهية المواطن في شيئ يضخون الدولارات من البنك المركزي الي الصرافات وهم اصحاب الصرافات ثم يبيعونها في السوق الموازي بلاش مثالية مع هؤلاء ركزوا في اقتالعهم اولا


#803774 [زهجانه]
4.00/5 (1 صوت)

10-19-2013 12:15 PM
كلام صاح البلد ناقصه تنظير وتعريف بابجديات الاقتصاد بتاع اولي جامعه دا خبير مصرفي شنو هو كل من عمل بشهاده ثانوي في بنك بقي خبير مصرفي دا المضيع البلد دي


#803614 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 10:00 AM
يا سيد عبد المنعم كلامك جميل
ولكن ليس كما توقعناه من عنوان المقال
عموما ...... اضيف اليك السياسه من ساس يسوسو هى مكمن النجاح والفشل
فلا يمكن الحديث عن الاقتصاد من دون التطرق للحال السياسى الذى نعيش فيه الان


#803530 [مؤتمر وطني قال]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2013 08:05 AM
الله إنصر دينك يا عبد المنعم ،،، كيف تستقيم التجارة و هناك من منسوبي المؤتمر اللاوطني من لا يدفعون جمارك أصلاً و الأمثلة كثيرة ( المنافسة غير الشريفة ) و لا يضخون رؤوس أموالهم في شريان الإقتصاد السوداني كالجاز و قطبي و غيرهم فلن يستقيم الحال إلا بالزوال.


#803458 [الدباغ]
4.00/5 (3 صوت)

10-19-2013 01:11 AM
الي الخبير الاقتصادي المزعوم .... كلامك وتنظيرك دا ياهو الغتس حجرنا لأنو قالوا قبال كدا عبد الرحيم حمدي وطبقو وهو أيضاً خبير مصرفي عقليته تجارية لا تختلف عنك مثقال حبة من خردل. خلو الاقتصاد للمختصين من أهل الاقتصاد مش بتاعين المصارف الذين جربنا خبرتهم في الاقتصاد فاورثتنا الفقر والفاقة والفشل. بعدين الاقتصاد ليس هو التاجر فحسب ولا يجب الاهتمام بالتاجر لكي يزداد غنا بل يجب ان تكون هناك وزنه بين دور الدولة الرقابي والاشرافي واعمال جميع السياسات المالية والاقتصادية في الضبط. بعدين الوزير شكلوا ما فاضي لأنو عارف كلامك خاتم بارم ولن تستطيع ان تأتي بما لم تأت به الأوائل.


#803443 [خضر عمر ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2013 12:13 AM
حسنا أيها الخبير المصرفي ،،، في اي مصرف انت؟
لماذا لا تبدأ من المصارف اولا وصاعدا حتي بنك السودان ومن ثم وزارة المالية ،،،
ثم انك أغفلت اهم بند يجب ان تقترحه وهو العمل بنظام البنود في الميزانية العامة الذي كان معمولا به سابقا ،، وهي بنود منصرفات الميزانية في كل وزارة ومؤسسة ،،هذا هو الحص الوحيد لتقييد بنود وميزانيات الصرف حيث يتم رصد وتخصيص بنود صرف خلال العام المالي ويتم إغلاق قيود اي بند بنهاية السنة المالية لدراسته للميزانية القادمة لمعرفة بنود العجز والبنود الفائضة ليتم دمج او زيادة او تخفيض أوجه الصرف في بنود اي ميزانية لاحقة،،،
مثلا في اي وزارة او مؤسسة كما متعارف ماليا يجب ان توضع الميزانية المخصصة للعام داخل مواعين صرف وهي البنود،،، مثل بند النثريات،،، بند النقل والمواصلات في المؤسسة او الوزارة(التشغيل) بند التوظيف الموقت ،،، بند السفريات وبدل التنقل ،،، بدل الضيافة. بند الرواتب ،،، بند الصيانة ،،،، والخ
هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنها تحجيم دور الفاقد والصرف الغير في محله،، لانه لا يمكن الاستلاف او تحويل مالية بند الا بعد الرجوع الي وزارة المالية قسم الميزانية ليتم اعادة توجيه احد البنود لاستغلال ماليته او فايضه الا بموافقة مجلس لوزراء او البرلمان او اللجنة المختصة بالميزانية العام والتي يجب ان تتكون من مختصين ومن عدة جهات ووزارات،،، وهذه يصعب اختراقها والتلاعب باي نائلة لبنود دون توجيه واضح وإجازة ميزانيتها لبنود اخري،،،
هذه الطريقة كان يتبعها الرعيل الاول من وزراء المالية أمثال مبارك زورق والشريف الهندي وبقية الرعيل المتمكن


#803418 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 10:32 PM
تحيه طيبه وكل عام وانت ومن يهمهم بخير,أرجو أن تنقح لنا الأمر أين العلل وكيف الحلول وأن تحتفظ بها ألي حين أن نزيل هذأ النظام الفاسد المفسد لغيره,حينها نحتاجك وغيرك!!!!


#803365 [maha bit samira]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 08:53 PM
كتر الله من امثالك الذين ان رموا السهم مابصيب ...
بس عليك الله ماتنسى موضوع النزاهة واهميتها فى تنمية الاقتصاد...
وانا من هسع ختيت بنبرى فى الراكوبة وراجية مقالاتك...


#803348 [مواطن سابق]
5.00/5 (2 صوت)

10-18-2013 08:16 PM
معليش مع احترامي لشخص الكاتب، بس كلامه في هذا الوقت لا يساوي كلام الطير في الباقير .. ومشكلة السودان سياسية في المقام الاول، فإن صلحت السياسة صلح الاقتصاد، وصلاح السياسة هو ذهاب هذه الحكومة الى الأبد، كدا من الآخر.


عبدالمنعم علي التوم علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة