المقالات
السياسة
ثورة المرأة التحررية
ثورة المرأة التحررية
10-19-2013 10:33 AM

بسم الله الرحمن الرحيم



المرأة هي المراّة العاكسه التي تكشف عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي في اي بلد من البلدان خاصة في ظل المتغيرات الجديده في السودان والدور الحقيقي الذي تلعبه فيها. نحن اليوم امام مرحله تحرريه جديده افرزتها الظروف والازمات الخطيره التي حدثت اخيرا في السودان من تدهور في المعيشه حيث ازداد الفقراء فقرا والاغنياء ثراء والشعب السوداني يعيش كل هذه التطورات الصعبه والمشاهد اليوميه امامهم من غلاء في الخبز وانتهاكات في الحقوق والحريات,حيث كان الردمن شبابنا بالثورات والانتفاضات علي الغلاء والجوع والاستبداد وسياسة التمييز العنصري,
والاستغلال والفساد,والثراء غير المشروع, حيث كان السودان موطن الاستبداد الحزبي تخزنت في صدور شبابنا وعقولهم مما ولد القهر والاذلال في نفوسهم جعلتهم يتحفزون للانطلاق والحريه حيث كانت من اهم الاسباب التمييز في الوظائف الحكوميه(الوساطات) الاعتقالات, والقتل,الغلاء وصور الجثث التي مازالت عالقه في ذاكرتهم, بين كل هذه الاحداث المريره التي يعيشها شباب السودان وشرائحه الفقيره كيف لايثور ويتحرك نساء ورجال من شراره ولعت فى شمال السودان وغربه وحتي شرقه انه فعل طبيعي لواقع مرير معاش واوضاع تمخضت في انتفاضات غيرت من حياة الشعب السوداني ظهرت فيه المراه من بابه العريض بكل ثقه واصرار, اذن اين موقع المراه من كل هذا التطور؟ سؤال يطرح نفسه في كل مناسبه عن حقوق المراه ودورهافي البناء الجديد ماذا قدمت وفيما شاركت؟ وماهي حصيلة هذه المشاركات الميدانيه والعمليه في الثورات الشعبيه الاخيره معطياتها نتائجها الايجابيه علي المراه وحقوقها ككل؟ الثورات تطور طبيعي للشعوب وضروري لتقدمها وفي لمحه سريعه علي الانتفاضات الشعبيه الاخيره في بلادنا التي ابتدات من الشمال والغرب الي الشرق ,هذه الثوره التحرريه التي اجتاحت واشعلت بنيرانها مجتمعاتنا النائمه حيث ازالت جدار الصمت والخوف والرعب المزمن بين الشعب السوداني, واكاذيب السلطه التي تفرق ولاتوحد, حيث كسرت شوكة النظام الرسمي الاستبدادي, وافرزت هذه الثورات ثقافة وثقة ديمقراطيه جديده واظهرت شعارات كانت مخنوقه, وهتافات جديده (الشعب يريد اسقاط النظام) وخلقت علاقات اجتماعيه راقيه بين ابناء الشعب السوداني الواحد كما عمقت التواصل والتعارف والتلاقي والتعاون الاخوي والوطني بين الشباب والشابات ترجمت عمليا في التجمعات والمظاهرات والنضالات, علمت الجميع حب الوطن والتضحيه في سبيله ونمت عند الشباب والشابات الانتماء والاعتزاز به وصنعت التواصل الاجتماعي والفكري مما ساهم ورفع من وعي المراه وجراتها وحضورها ودورها الفاعل والرائد الذى طد ثقتها بنفسها حيث ظهرت علي الفضائيات المحليه والعربيه والاجنبيه وهناك نماذج رائعه ورائده لشابات وشباب وطالبات وناشطات واعلاميات وربات بيوت عاديات ومن مختلف الاعمار اشتركن ويشتركن ويتحاورن حتي اليوم مع مجموعات شبابيه وغير شبابيه,ذهلت امامهن اثناء الحورات والنقاشات العديده علي شبكة الاخبار العربيه كيف اظهرن المستوي الرائع من الفهم والدرايه والمعرفه الحقيقيه للقضايا المعاشه والاحترام لجو الحوار الديمقراطي الراقي ضمن اختلاف الاراء والتوجيهات والاهتمام بالقضايا العامه السياسيه التي كانت ممنوعه ومراقبه.شاهدنا في الاعوام الاخيره نشاط مكثف ونقله للمراه الي حد ما في اجتهادات وطموحات شخصيه بالاعتماد علي النفس وشق الطريق دون مسانده وتشجيع, هناك حراك نسائي كثيف في السودان شماله وغربه وشرقه, بالرغم من الواقع الاستبدادي والتعصبي من النظام كان هناك تحرك نسائي واضح سياسي, اقتصادي,حقوقي,ثقافي,واجتماعي.اذن علينا ان نعترف ونقدر المجهودات التي تقوم بها المراه في نشر ثقافة الحوار الديمقراطي واحترام الراي وطرح كل القضايا التي تهم المراه.تحية حب وتقدير الي المراه الحره المناضله في داخل السودان وخارجه, والي الشعب الثائر للتغييرالديمقراطي
لبناء مجتمع افضل, والمغفره والرحمه لارواح الشهداء.

هويدا عوض الله

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 696

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هويدا عوض الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة