المقالات
السياسة
درس أكتوبر المتجدد
درس أكتوبر المتجدد
10-21-2013 07:46 AM



* لست من الذين يمجدون الماضي ويبكون على أطلاله، ولا من الذين يبصقون على التأريخ وينظرون إليه بغضب، لكنني لا أستطيع تجاوز المحطات التأريخية المهمة في حياتنا.

* ليس هناك من ينكر أهمية محطة الحادي والعشرين من أكتوبر 1964 في تأريخنا، فقد كانت محطة فارقة أحدثت تحولا مشهوداً في الحراك السياسي السوداني، يحق لنا أن نقول عنها إنها كانت رائدة وسبّاقة فيما عرف في زماننا هذا بـ (الربيع العربي).

* لسنا هنا بصدد الحديث عن مآلات (الربيع العربي) مع تحفظنا التام على التسمية، وعلى النتائج المقلقة التي أعقبت هذه (الهبات الشعبية) بدرجات مختلفة، لكننا نحتاج فعلا إلى التوقف عند محطة الحادي والعشرين من أكتوبر 1964م.

* لن نردد المقولة البائسة التي يستند عليها أنصار الأنظمة الشمولية وهم يتحسرون على ضياع ثمار أكتوبر، هذه المقولة التي رددها البعض بعفوية عندما شاهدوا الرئيس الأسبق إبراهيم عبود بينهم في الأسواق: "ضيعناك وضعنا وراك"، لا تعبّر عن قيمة سياسية أو أخلاقية إيجابية، وإنما هي نتاج حالة الإحباط من مآل الأحوال بعد أن سقطت ثمار أكتوبر.

* لعل الدرس الأهم الذي يجب أن نتعلمه جيداً من تجربة أكتوبر 1964م هو خطورة انقسام الصف والإرادة الشعبية، كما حدث بين جبهة الهيئات التي كانت تشكل القوى الحديثة التي قادت ثورة أكتوبر الشعبية وبين تحالف الأحزاب الذي خرج عليها وأسهم في الانقضاض على أهدافها.

* إننا لا نستطيع عزل الأحزاب عن أي حراك سياسي في الحاضر ولا في المستقبل، كما لا يمكن عزل القوات المسلحة التي أصبحت عاملاً مؤثراً في الساحة السياسية، ولا القوى الحديثة بما في ذلك الحركات المسلحة التي ندعوها إلى الوحدة تحت مظلة أو مظلات سياسية لدفع الحراك السياسي الإيجابي، بدلاً من الخندقة تحت رايات جهوية وقبلية يكفى أنها قسمت السودان إلى بلدين، ولا نريدها أن تسهم في تقسيم السودان الباقي إلى جهويات أخرى تحقق أهداف أعداء السودان في تقسيمه إلى دويلات.

* إننا أكثر حاجة من أي وقت مضى لاستلهام دروس أكتوبر 64 واستصحاب الإيجابي منها في الحاضر والمستقبل من أجل تأمين السلام الذي تم مع دولة جنوب السودان والسعي بجدية أكثر نحو تطبيع العلاقات معها وتنميتها لصالح أبناء الشعب السوداني في الشمال والجنوب، وإلى استكماله في دارفور وتحقيقه في كل ربوع البلاد.

* هذا يستوجب وحدة الإرادة السياسية عبر الحراك السياسي الإيجابي الذي لا يستثني أحدا لتحقيق تطلعات أهل السودان عامة نحو غد أفضل لهم جميعاً.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#805596 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 03:10 PM
الكل يطالب باشراك الجميع وعدم عزل اي كيان او حزب او مليشيات لكن لم يحدد اي انسان كيف يكون اشراك اكثر من سبعون حزب وثلاثون مليشة مسلحة وكل الجهويات من الذي يدفع لكل هؤلاء برضو الشعب المسكين البائس يا ناس هذا البلد لا يستقيم له وضع الا اذا محيت كل هذه الاحزاب اولا


#805370 [ممكون وصابر]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2013 11:52 AM
كل الانظمة الشموليةالسودانية تخاف من هذا اليوم العظيم في تاريخنا شعبنا الأبي ولا يحتلفون به ولايذكرونه مجرد ذكرى فهو قادم ان شاء الله بدا من23سبتمبر بعدان طفح الكيل وذاق لشعب الويل وطال الليل بدء ظهور ملامح الفجر الجميل


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة