المقالات
السياسة
سلفاكير بين الخرطوم وابناء الدينكا،،هل تتورط جوبا فى حرب ابيى ؟
سلفاكير بين الخرطوم وابناء الدينكا،،هل تتورط جوبا فى حرب ابيى ؟
10-21-2013 12:21 PM


تقرير / منى البشير
تمهيد :-
من المتوقع أن يهبط الرئيس عمر البشير غداً فى مطار جوبا الدولى فى ثانى زيارة له لدولة جنوب السودان بعد الانفصال حيث كانت الزيارة الأولى في أبريل الماضي
وتأتى زيارة الرئيس هذه المرة بدعوة رسمية من نظيره الجنوبى سلمها له سفير جنوب السودان بالخرطوم ميان دوت ، وقال ميان : إن الاجتماع سيتناول منطقة أبيي المنتجة للنفط والتي تحتوي على أراض خصبة وذات أهمية خاصة للزعيمين .
وبحسب وكالة (سونا ) فإن البشير سيسافر على رأس وفد رفيع المستوى يضم عددا من الوزراء والمسئولين سيبحثون الموضوعات "ذات الاهتمام المشترك والقضايا الحيوية" التي تربط البلدين.
وزير الاعلام الجنوبى مايكل مكواى قال : إن ترتيبات بلاده جارية لاستقبال الرئيس السودانى عمر البشير ، حيث سيجرى لقاء قمة مع نظيره سلفا كير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان، فى العاصمة جوبا .
وكشف "مكواى" عن أن سلفاكير سيناقش مع البشير آلية إجراء استفتاء منطقة أبيى وفق مقترح ثابو أمبيكى رئيس الآلية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقى، قبل عام والاتفاق حولها، مشيرا إلى أن ذلك سيقود إلى تحديد موعد قاطع لإجرائه، إلى جانب تشكيل مفوضية للاستفتاء.


جوبا تمسك العصا من الوسط :-
من الواضح تماما ان جوبا تعيش حيرة شديدة مع تزايد اصرار ابناء دينكا نوك لاجراء استفتاء ابيى خلال الشهر الجارى ، ولذلك لاتفتأ ترسل التطمينات لهم الواحدة تلو الاخرى دون ان تكون قادرة فعلياً على اتيان عمل ملموس ينتظره ابناء الدينكا وهو مساعدتهم فى اكمال الاستفتاء هذا الشهر تحديا للمجتمع الدولى ، أو خوض جوبا معهم حربهم ضد السودان والمسيرية وضم ابيى لجنوب السودان .
انظر الى وزير الاعلام الجنوبى يقول : اجتماع سلفا كير والبشير سيركز بشكل خاص على موضوع إجراء استفتاء أبيى إلى جانب القضايا العالقة .
واضاف : أن الاستفتاء لا يمكن أن يجرى عملياً هذا الشهر حتى لو جرى تسخير كل أموال العالم له.
ولكن مكواى شفع عبارته السابقة بقوله : دولة جنوب السودان تتمسك بإجراء الاستفتاء فى منطقة أبيى، ولكن لابد من الاتفاق مع دولة السودان والاتحاد الأفريقى ومجلس الأمن الدولى .
هذا يعنى ان جوبا لاتريد تجاوز الخرطوم فى اجراء الاستفتاء لانها تعلم ان كلفة هذا التجاوز باهظة وسيدفع كلفتها عموم شعب جنوب السودان ، ولذلك لايمكن التضحية بشعب كامل من اجل عيون اقلية هى ابناء دينكا نوك وان كانوا قد خاضوا من قبل مع جوبا حربها ضد الشمال .
موازنات سلفا السياسية هذه المرة تتضح فيها شخصية القائد المسؤول عن العبور بشعبه الى بر الامان دون الالتفات لمن يقرعون طبول الحرب فى ابيى .
سلفاكير استبق شهر اكتوبر موعد الاستفتاء الآحادى وأعلن فى يوم 13 سبتمبر 2013 عدم تمكن دولة الجنوب من تنظيم استفتاء أبيي في موعده المحدد شهر أكتوبر ، ولكن فى الوقت نفسه اتهم الاتحاد الإفريقي بعدم الجدية في تنفيذ مقترح قيام الاستفتاء في الموعد المحدد، ونفى كذلك التوصل إلى اتفاق مع الخرطوم حول القضية.
وقال الزعيم الجنوبى فى مؤتمر صحفى عقده بمكتبه وقتذاك : إن استفتاء أبيي ربما لن يقوم في موعده وهو أكتوبر ، لكنه استدرك «إننا ماضون في الإعداد للاستفتاء»، مشيراً إلى إصداره توجيهات بمنح أبناء قبيلة دينكا نقوك في أبيي ممن يعملون في المؤسسات الحكومية عطلة ليتمكنوا من العودة إلى مناطقهم لإكمال عملية تسجيل بياناتهم تمهيداً للمشاركة في الاستفتاء وكأنه قائم في موعده.
وأكد سلفا ، أن استفتاء أبيي سيُجرَى في النهاية لكن ربما ليس في الوقت المتفق عليه وإن كان التحضير لإجرائه سيستمر.
وأضاف «نحن لا نريد الحرب، فقط نحن جاهزون للتعاون مع الخرطوم إذا كانوا جاهزين، وسنقوم بذلك فليس هناك مشكلة».
استفتاء اكتوبر قائم بامر ابناء دينكا نقوك :-
أبناء دينكا نوك يبدو انه قد اصابهم الصمم فهم حتى الآن لم يسمعوا بتراجع الاتحاد الافريقى عن اجراء الاستفتاء بشكله الحالى ، ولايريدون ان يتفهموا موقف جوبا والخرطوم والتى تحتم مصالحهما المشتركة ومصالح شعبيهما ان يقوم الاستفتاء فى جو ودى يجنب الدولتين حربا خرجا منها توا ومنذ اقل من عقد .
ابناء دينكا نوك يصرون على قيام الاستفتاء من جانب واحد فى ال28 من الشهر الجارى ، وقد تم الاحتشاد لهذا الحدث بجدية فقد أعلنت قبيلة "دينكا نقوك عن تشكيل "مفوضية شعبية" تشرف على إجراء استفتاء على تبعية المنطقة ، وقررت "دينكا نقوك"، خلال مؤتمر شعبى، فى وقت سابق ، إجازة "مفوضية" لإجراء استفتاء أبيى بشكل شعبى، بعيدا عن حكومتى السودان وجنوب السودان اللتين فشلتا فى الاتفاق حول موعد لإجرائه.
وكان "دينق ألور كوال" رئيس اللجنة العليا لاستفتاء منطقة أبيى (لجنة مجتمعية غير حكومية)، قد قال فى وقت سابق إن "قبائل دينكا نقوك (بجنوب السودان) ماضون فى ترتيباتهم لإجراء الاستفتاء المقترح فى شهر أكتوبر " بشأن تحديد تبعية المنطقة لجوبا أو للخرطوم، مشيرا إلى "إمكانية قيام الاستفتاء من جانب الدينكا نقوك سواء قبلت الخرطوم أم لم تقبل".
وقال رئيس المفوضية القاضى منلوك كول ، فى تصريح للأناضول: "المفوضية ستشرع فى إجراءات تسجيل الناخبين اليوم الأحد، فى عملية تستمر لمدة 3 أيام، وسيتم نشر أسماء مراكز التصويت"، وتابع: "سيبدأ التصويت فى 28 من أكتوبر على أن ينتهى بإعلان النتيجة فى 31 أكتوبر".
القيادي بالحركة الشعبية الدكتور لوكا بيونق وهو احد قيادات دينكا نوك يعول على مساعدة جوبا لهم فى ضم منطقة ابيى لجنوب السودان وقال : إن بوسع جوبا قيادة حملة دبلوماسية محكمة للتأثير على الرؤساء الأفارقة حتى يضغطوا على الخرطوم لتقبل بإجراء الاستفتاء في أكتوبر ، طبقا لمقترح الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى الذي أقره مجلس السلم والأمن الأفريقي في سبتمبر من العام الماضي.
وأشار لوكا بيونق في تصريح للجزيرة نت إلى أن قضية أبيي لا تزال في إطارها الأفريقي، وفي حال فشل قيام الاستفتاء في أكتوبر فإنه يحق لقبيلة "دينكا نقوك" أن ترفع دعوى في محكمة العدل الدولية ضد السودان لإجراء الاستفتاء من طرف واحد.
لكن بيونق عاد ونبّه إلى أن هذا الإجراء سيحتاج لموقف واضح من حكومة جنوب السودان .
مراقبون سياسيون يرون ان اصرار ابناء الدينكا على اجراء الاستفتاء دون غطاء دولى القصد منه احراج جوبا والضغط عليها لتتخذ موقفا واضحاً يصب فى مصلحة ابناء الدينكا .
لكن المحلل السياسي سبت مقوك يرى أن قيام الاستفتاء من جانب واحد غير ممكن، وقال إن على جوبا التحرك دبلوماسيا للترويج لإجرائه ، ونبّه في حديث للجزيرة نت إلى أن أي خطوة لإعلان استفتاء أحادي تعني اندلاع حرب مع الخرطوم. وأضاف "أعتقد أن جوبا لا تنوي إجراء الاستفتاء من طرف واحد".
ويتفق ناشطون مع وجهة نظر سبت مقوك حيث اقر عدد من شباب أبيي بأن هنالك تحديات كبيرة تعيق قيام استفتاء أبيي وفقاً لمقترح الوساطة الأفريقية والتي ترفضها الحكومة السودانية ومعها قبيلة المسيرية .

وقال عدد من الناشطون من ابناء دينكا نقوك بأن مصير مجهول يواجه مواطني أبيي،واوضح بعضهم لراديو تمازج أن المنطقة تمر بمنعطف خطير في ظل تأرجح علاقات السودان وجنوب السودان المستمرة .
وقال نقور شول المسئول الأعلامي للشباب من أجل الإستفتاء بالمنطقة عقب ندوة اقامها شباب من أجل الإستفتاء بعنوان (استفتاء أبيي والتحديات) بأن من الصعوبة بمكان قيام استفتاء أبيي في وقته المحدد (اكتوبر) لعدم قيام المفوضية الخاصة بالاستفتاء وتأخر تسجيل الناخبين .
قراءة فى نتائج القمة المتوقعة :-
القمة الرئاسية المتوقع انعقادها بجوبا غداً الثلاثاء ربما تؤتى ثماراً جيدة فى جوانب اخرى فيما عدا قضية ابيى ، لأن الرئيس البشير قطعا لن يغامر بمصالح 450 الف مواطن من المسيرية ويقدم موافقته على اجراء استفتاء ابيى بشكله الحالى ، كما انه من غير المؤمل الوصول الى اى حلول وسطية لجهة انها قد تتعارض مع مصالح الدينكا وبالتالى قطعا ستكون مرفوضة شكلا ومضمونا .، كما ان حزب المؤتمرالوطنى الحاكم رفض فى وقت سابق اى استفتاء يستثنى قبيلة المسيرية وقال
الاستاذ مندور المهدى فى تصريحات صحفية فى وقت سابق " هناك مقترحان يمكن ان يوافق عليها الحزب الحاكم ، فاما مشاركة قبيلة المسيرية فى الاستفتاء الخاص بالمنطقة او ان يتم التوصل إلى حل سياسى نهائى لقضية المنطقة".
وأضاف" لاحل لقضيتى ،ابيى، وجنوب كردفان غير الحوار وعبر المعالجة السياسية لضمان الامن والاستقرار فى المنطقة".
سلفاكير الذى لايحبذ تجاوز الخرطوم ولايرغب فى اغضاب محاربيه القدامى طالب الاتحاد الإفريقي بعقد قمة استثنائية بشأن استفتاء أبيي وتحديد موعد جديد لإجرائه‏,‏وذلك عقب رفض مجلس الأمن إجرائه من طرف واحد في المنطقة المتنازع عليها مع السودان‏.‏
وزيرالخارجيه الجنوبى, برنابا بنجامين قال : إن بلاده طلبت من الاتحاد الإفريقي عقد قمة استثنائية بشأن الاستفتاء الخاص بمنطقة' أبيي .
ودعا بنجامين الزعماء الأفارقة إلي تشجيع الرئيس السوداني عمر البشير علي تأييد استفتاء أبيي .
سفير جوبا بالخرطوم, ميان دوت قال : إن بلاده ستنتظر موعدا جديدا يحدده مجلس الامن الإفريقي للاستفتاء.
كذلك ولتجاوز عقبة ابيى دعا رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت المجتمع الدولي إلى التدخل لإجراء استفتاء منطقة أبيي بـ«إظهار التزام قوي ومنسق لحمل السودان على المصادقة على مقترح اقامة الاستفتاء».
وأعرب سلفا عن تفاؤله بتنظيمه لكنه اشار إلى ان الاستفتاء «قد لا يجري كما خطط له وان على المجتمع الدولي تقديم المساعدة الضرورية» مؤكداً ان جوبا «ستواصل الحوار مع الخرطوم بينما تحضر لعملية الاستفتاء».
وقال سلفاكير في خطاب جماهيري في مدينة واو عاصمة ولاية غرب بحر الغزال فى وقت سابق ان «هناك اتصالاً هاتفياً مباشراً مع الرئيس السوداني عمر البشير عندما يكون هناك قضايا تحتاج إلى النقاش في إطار اتفاقيات التعاون» مضيفاً أن البشير جدد له خلال لقائهما الأخير في الخرطوم «الالتزام بالعمل معاً لحل أزمة أبيي».


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منى البشير
منى البشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة