المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
سهرة تلفونية
سهرة تلفونية
12-31-2010 01:46 PM

سهرة تلفونية

يحي فضل الله

كنت قد جهزت كل تفاصيل سهرة السبت، كنت قد عدت قبل ساعة من شارع (واكلي) في الجزء الجنوبي الغربي من العاصمة الكندية (اوتاوا) حيث اشتريت كل مستلزمات سهرة السبت وهي سهرة فياضة بالحنين والذكريات المشتركة، سهرة السبت سهرة اثيرية تتحمل عبئها تكنولويجا الاتصالات التلفونية، هي سهرة بيني وبين صديقي المخرج المسرحي السماني لوال أرو، سهرة تبدأ برنين التلفون بين (اوتاوا) التي اعيش فيها وتعايشني وبين مدينة (فانكوفر) حيث يعيش السماني لوال وبين المدينتين كان علينا ان نراعي فروق
الوقت اذ ان الفرق الزمني بين المدينتين ثلاث ساعات لذلك كان علي ان انتظر حتى ينتصف ليل (اوتاوا) ليكون الزمن لدى السماني لوال هو التاسعة ليلاً، كنت قد اشتريت كرت اتصال بخمسة دولارات تمكنني من التحدث لاكثر من ثلاث ساعات وقد كان علي ان ابدأ بالاتصال في هذا السبت لأن لوال كان قد بدأ بالاتصال في السبت الماضي وهذا اتفاق تلقائي بيننا لا يتم خرقه الا في حالة العسر والفلس المفاجئ.

كانت سماء (اوتاوا) صافية في ذلك السبت وكنت قد اخرجت الكرسي البلاستيكي والمنضدة الصغيرة من الحوش الصغير الخلفي ووضعتهما – الكرسي والمنضدة – في الموقع المفضل لدي وهو موقع خلف صخرة كبيرة تجاور بحرفة جمالية حافة خور \"صموئيل\" الذي يقع خلف البيت الذي اسكنه في (فيثرلين) بجنوب غرب (اوتاوا)، كنت احب ان اجلس في هذا الموقع ورقرقة مياه خور (صموئيل) تناوش حنيني الى رقرقة مياه خور (كلبي) بكادقلي، جهزت كل تفاصيل سهرة السبت هذي ووضعت رجلاي على تلك الصخرة وانا جالس على الكرسي البلاستيكي بينما تمتزج اصوات رقرقة المياه بصوت مصطفى سيد احمد وهو يغني \"الدنيا ليل غربة ومطر\" ونسمات الصيف الكندي تحرضني على الدخول في طقوس النشوة قبل ان اهاتف صديقي السماني لوال. حين تجاوز الوقت عندي الثانية عشر ليلاً باكثر من خمس دقائق، تركت موقعي ودلفت الى الداخل ورجعت وانا احمل كرت الاتصال بعد ان كشطت المستطيل الرمادي حتى ظهرت ارقام الكرت وحملت معي تلفون الصالة المتجول، ادخلت ارقام الكرت ومن ثم ارقام تلفون السماني لوال، رن جرس تلفون لوال في الشقة التي يسكنها مع اسرته في احدى احياء جنوب غرب مدينة (فانكوفر) ولأننا على موعد اسبوعي كل سبت سرعان ما جاءني صوت السماني حميماً واليفاً كعادته (كيف يا مونج) ودخلنا في تفاصيل سهرتنا التلفونية لهذا السبت، وكنت اسمع اصوات حركة السيارات التي تعبر الشارع الرئيسي فقد كان لوال يجلس في بلكونة شقته المطلة على هذا الشارع وكانت اصوات رقرقة خور (صموئيل) تصل الى اذن لوال، تتداخل بيننا وتتداعى ذكريات المعهد العالي للموسيقى والمسرح وجماعة السديم المسرحية مختلطة بوقائع راهن مهاجرنا وتتجاذبنا حكايات وحكايات عن اصدقاء مشتركين، نتحسس حسرتنا على مشاريع فنية كانت قد اصابها خسران الهوس الديني ومن هذه المشاريع خطة السماني لوال في اخراج مسرحية \"مأساة الحلاج\" لصلاح عبد الصبور ويدخل لوال في تفاصيل حسرته حين ضاعت منه فرصة تصميم رقصة \"الكرنق\" لتكون من ضمن فقرات عروض فرقة الفنون الشعبية وقد كان السماني لوال قد دخل في ممارسة هذه الرقصة على قمر ساطع في نقعة حي (قعر الحجر) بكادقلي، كان لوال يرقص \"الكرنق\" كي يمتص تفاصيل الرقصة وبرقت في ذاكرة السماني فتاة جميلة اسمها \"بيدي\" راقصته الكرنق وكان السماني متذكراً معنى الاسم \"بيدي\" وهو يعني \"الماء\" بلغة اهالي (ميري)، تشتعل بيننا الضحكات حد القهقهات وينهزم البعد الذي بيننا فمدينة (فانكوفر) تبعد عن (اوتاوا) مسافة ستة ساعات طيران، كنا نستطيع ان نلغي هذه المسافات الزمنية والمكانية عبر هذا التهاتف الحميم، كنا نتحسس البيوت التي سكناها معاً وساكنتنا في حي (بانت) و(الموردة) وفي حي (الجميعاب) و(الفتيحاب) وكان للبيت \"17\" حظوة من حكايات في ذاكرة لوال وهو البيت التابع للفنون الشعبية ويجاور بوابة عبد القيوم وقد كانت للسماني في هذا البيت غرفتين صغيرتين واحدة تخصه والاخرى للضيوف المحتملين، كانت اصواتنا تحمل معنى الخيبة والانهزام ونحن ندخل في ونسات ساس يسوس او حين نتحسس تحولات وتبدلات الشخصيات السياسية التي عبرتنا ونحن في مرحلة التجمع الوطني الديمقراطي بالقاهرة وكنا نؤكد تماماً حين ندخل هذه المنطقة ذات المتاهات ان السياسي الوحيد الذي حافظ على احترامه هو الدكتور جون قرنق وان مشروع السودان الجديد يحتاجنا كناشطين في الحقل الثقافي و الابداعي وتتناثر بيننا الحكايات والشخصيات ونحن ندخل تدريجياً في كثافة طقوس النشوة وينفعل لوال وهو يحكي عن \"جيمي\" ابنه الاكبر وكيف انه قد وضع حلق فضي على اذنه اليسرى وكيف انه اشهر احتجاجاً صارخاً على ذلك مستنداً على قراءة علامات هذا الحلق الفضي ومعناها في المجتمع الكندي وشد ما احزن السماني لوال ان احتجاجه هذا كان (بندق في بحر) حسب تعبيره وحين دخلنا في مشروع كنا كثيراً ما نفكر في تفجير تفاصيله كمشورع حلم، كان هذا المشروع هو ان نحول كتاب الدكتور فرنسيس دينق (رجل يدعى دينق مجوك) ، ان نحوله الى مسلسل تلفزيوني وهو مشروع من ضمن مشروعات فكرة السودان الجديد لدينا، كنا قد دخلنا في تفاصيل بناء المشاهد الدرامية وفجأة اسمع لوال يتحدث مع شخص اخر، بحدة واضحة وكان قد تركني على التلفون وتفرغ للمشاجرة مع جاره الايطالي- عرفت انه ايطالي بعد ذلك - ، كان جار السماني لوال الايطالي قد احتج على صوت السماني العالي وهو يتحدث معي عبر التلفون وطلب منه ان يخفض صوته، كان ذلك الجار الايطالي يجلس صامتاً في بلكونته المجاورة للبلكونة التي يجلس فيها السماني لوال، كانت سماعة التلفون على اذني وانا اسمع تفاصيل هذه المشاجرة والسماني يصرخ:

“What you think ?
– I am not in a jail – This my home, and this Saturday”

كان السماني لوال يحتج بعنف وهو يوضح لجاره الايطالي انه في بيته وليس في سجن وان اليوم هو يوم السبت ويوم السبت في سياق الاسبوع الكندي يوم مفتوح ويقبل الضجة والاحتفال وذلك بحكم القانون، تركني السماني لوال على التلفون استمع الى تفاصيل هذه المشاجرة المفاجئة والتي قطعت علينا سيل الحكايات والتداعي المنهمر في كل التفاصيل، كنت استمع الى لوال وهو يمارس غضبه على تدخل جاره الايطالي في حريته الشخصية والتي يمنحها يوم السبت قانونية الفعل والتفاعل، استمرت هذه المشاجرة التي استمع الى تفاصيلها عبر سماعة التلفون، استمرت حتى انتهت فعالية كرت الاتصال وكانت قد بلغت ذروتها حد الشتم والاساءة.

تركت موقعي امام خور (صموئيل) واخرجت دراجتي من الحوش الخلفي واسرعت بها الى شارع \"بانك\" حيث وصلت الي متجر يعمل على مدى الاربع وعشرين ساعة واشتريت كرت اتصال وعدت سريعاً الى موقعي، ادخلت رقم الكرت ورقم السماني لوال، رن الجرس هناك في \"فانكوفر\" رن ورن ورن.

وانا يتصبب مني العرق قلقاً على مصير السماني لوال من مغبة تفاصيل هذه المشاجرة التي ابتذلت سهرتنا التلفونية ، الجرس يرن ويرن واخيراً جاءني صوت جيمي ابن السماني الاكبر (ازيك يا جيمي، اسمعني ابوك وين؟)
-(في البلكونة)
-(امشي ناديهو سريع)

وكنت اسمع صوت السماني لوال مستمراً في هياجه وبعد فترة جاءني صوت السماني عبر السماعة يتصاعد منه النفس الغاضب
. (يامونج، اسمعني)
(ايوه ، معاك)
( انت ما ملاحظ حاجة يا السماني، انا في (اوتاوا) وانت في (فانكوفر) وانت تخش في شكلة مع جارك وانا من هنا في (اوتاوا) احجز لي شكلة بالتلفون في (فانكوفر)؟، معقولة يا مونج؟)

وهنا جاءتني ضحكة السماني العذبة عبر التلفون وبين نسيج هذه الضحكة عدنا الى سهرتنا التلفونية.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3428

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#69921 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2011 12:58 AM
يحي فضل الله شخص لا تسطيع معه إلا أن تنسى نفسك
ولا تتذكرها مرة أخرى إلا مع (نقطة النهاية):o :o


#69825 [نصر الدين حسن الرياض ]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2011 07:36 PM
الرائع وبن الرائع ود ضل الله متعك الله بالصحة والعافية وانت تسرد حديث الذكريات الخالده في الاذهان مهما امتد به الزمان اسال اين جيل العمالقه الان جماعة السديم المسرحية هل ذهبوا مع التاريخ انا اختاروا الصمت والغربه نامل الاجابه
ولك الود


#69374 [hill]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2010 10:10 PM
تحيا يا يحى امسيات الشوق والليل والغربه والمطر تمضنا وحكاياتك تحملنا او تطير بنا الي دروب الوطن ومدن التشرد وامسيات الغربه والليالي المترعه بالنشوه تجدني احانا واقف حد البكاء وفرفحه هذا القلب عندما (يفر) لذكريات كانك تبحتها يحى وكاني انظر شريط سينما تمر به حياتي واظنها حيات جيل كامل مني (بالمنافي وانكسار الحلم وحملنا وطنا بداخلنا لا يخفف عذابنا الا شخص رائع كالسماني) بالله لو كنت بالسودان وجالس هذه الجلسه مع الصحاب كيف كانت ستكون نشوتك وقعدتك يالله كل هؤلا النجوم الزهر يفتقدهم الوطن
لك التحيه يحى من منفي لمنفى اوغربه لغربه بس يظل الوطن في العينين وتحياتنا للسماني


#69260 [احمد خيري]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2010 05:41 PM
يا سلام يا استاذ يحي فضل الله,,, كلما الواحد يقرا ليك يفتخر انو سوداني,,, كبرت الوطن في نظرنا الله يحفظك


#69243 [روراوه]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2010 04:48 PM
لو ان هوءلاء السياسيين الحمقى حظيوا بثمن ما حظوت به من ابداع , لكانوا قد وفروا علينا كثيراً من العناء .. ايها الرائع ليس ثمة ما تبقى لانسان هذا البلد ما يجبره على الابتسام غيرك انت والنيل المبتور ,, انت تجري فينا بفيضان ابداعك , غاسلاً عنا كل ما يعلق فينا من ادناس مقتصبي هذه الامه .. وذلك فعلٌ يستوجب الشكر عزيزي يحي .


يحي فضل الله
يحي فضل الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة