المقالات
السياسة
رسالة الى مصعب فى عليائه
رسالة الى مصعب فى عليائه
10-22-2013 04:54 PM

image






من أكتر صور الشهداء التى هزتنى صورتين ، صورة علم فى ( خوره ) لأنها أوصلت لينا رسالة واضحة تعبر عن حالنا ، حالنا الموجود فى ( الخور ) بدلالته التى تعنى لنا كل معانى القرف وسقوط كل مشاريعنا للنهوض بالسودان ، أما الصورة التانية والتى أصبحت أنجنبها بعد ظهورها فى الإنترنت هى صورة الشهيد مصعب ، على الرغم من أنه الصورة مليئة بالحياة ولا توجد بها دماء لكنى أصبحت أتجنبها ، ربما بسبب إشعاع الحياة منها والذى تحول إلى موات جسدى، ولكنه من المؤكد أنه قام بضخ مزيد من الدماء فى سبيل تمتعنا بحياة تسودها الحرية والسلام والعدالة .
************
رسالة إلى مصعب
الصدفة وحدها قادتنى للجلوس بالأمس مع أحد أصدقائك يا مصعب ، كنت فى طريقى لأمر ما وأوصلنى الدرب للجلوس مع أحد أصدقائك الذى كان مرافقاً لك لحظة أستشهادك ، حكى بنبرة ملؤها الألم ما حدث لحظتها ، وكيف أنكم كنتم فى المظاهرة وأنه كان يقوم بالتصوير وبعدها تبادلتم موبايلك للتصوير، ومن ثم بعدها قررتم أن لا هذا وقت التصوير وإنما وقت تركيز جهدكم فى المظاهرة ، و أن هذا فعلاً ما حدث وكيف كان مصعب فى الصفوف الأمامية للمظاهرة ، وأتت لحظت علت فيها أصوات النيران ، و حكى لنا صديقك هذا كيف أنه فقدك وبعدها رآك قادماً ناحيتهم من ناحية المقدمة ، رآك وكان فى شفاهك كلمة تريد أ، تقولها ولكنك لم تكملها ، وفجاءة تنبه لأن الدماءء تملأ ملابسك ، فقد تلقى مصعب ثلاثة طلقات فى صدره من الخلف ، تلقاها مصعب بالتحديد وليس شخص غيره ، ولهذا دلالته فى أن قاتلك كان يتربص به تحديداً ، وأيضاً دلالة أن مصعب كان القائد الفعلى للمظاهرة ، أكمل صديقكك يا مصعب باقى القصة وكيف أنهم فى الأول كانوا يحاولون الوصول إليك ومعه آخرون ولكن قاتلك كان يصر ألا يقترب منه أحد لينقذه ، وكيف أن عدد من شباب حيكم بعدها قاموا بحل الموقف بقذف قاتليك المدججين بالسلاح بالحجارة حتى تمكن ومن معه من الوصول إليه ، وحكى لنا كيف أنه كان يوجد قربهم أحد العربات التى تتبع لإحدى الشركات ( الإسلامية ) وكيف ترجوا قائدها أن ينقلك للمستشفى ولكنه رفض وبعدها قام بحملك فى ( ركشة ) ، وتلقى صاحب العربة ( الإسلامية ) جزاءه علقة ساخنة وولى بعدها هارباً تاركاً عربته ، والتى قام الشباب بتحطيمها حتى خلع بعضهم أبوابها ، كي يعلموها كيف تصبح إسلامية بمفهومهم للإسلام .
ولكن للأسف كنت قد فارقت حياتنا عند صوصولك للمشتسفى التى وجودها تعج بالشهداء والجرحى .
لقد دهشت كيف أن صديقك هذا يشبهك ويشبه الإحساس الذى يصلنى عندما أرى صورتك ، إحساس بالبساطة الممزوجة بالعمق ، إحساس ظاهره الإستهتار بالحياة ولكن قمة التشبس بها ومحاولة الإستمتاع بكل لحظاتها .
أخيراً أقول : لقد وصلت رسالتك يا مصعب ، رسالتك التى لم تكمل نطقها بشفاهك . .
دمت يا مصعب فى الخالدين ..
وكما قال صديقك ( يا كاتل الروح .. وين تروح )


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1400

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#807903 [ودالجزيره]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 09:37 PM
يشهد الله اننى كلما ارى هذه الصوره تدمع اعينى
احس بان هذا الشخص قريبا جدا منى رغم انى لم اراه من قبل ولا اعرفه
الان اكتب واعيينى مقرورقه بالدمع
رحمك الله ابنى مصعبا
واسال الله ان يجعلك في اعلى عليين مع الشهدا الذين يتقدمون الصفوف ولا يفرون
وان تكون دماءك الطاهره نبراسا ينير لنا الطريق نحن الجبناء
الذين لا نسوى ظفرك او حتى التراب الذى تمشى عليه
اسأل الله ان يصبر ذويك واصحابك الذين ادرى الان حالهم بعد ان رأيت تأثيرك علينا نحن الذين لم نكن نعرفك قبل استشهادك
وياويل الظلمه والقتله لان وقت الحساب اضحى قريبا
فصبرا آل مصعب


#807608 [حنين]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 03:48 PM
محمد عبدالرحمن الملقب ب(حنين) ابن ال19 ربيعا ابت نفسه الا أن يقدمها فداء للوطن ماذا فعل و14 تاتشر (ابو طيره ) او المرتزقه بتاعتهم يحاوطون الثوره الخامسه لمنعهم من الطلوع الي شارع زلط النص هو ورفاقه يتجمهرون وسط الحي .
بعد صلاة عصر الجمعه ذهب الي المنزل ليخبر والدته بانه جعان وقبل ان ياكل من تلك الكسره التي كانت تعوس فيها اسرع بالخروج وودعها وترك (الموبايل ) لديها وقال لها اليوم ساكون شهيدا واي شهيد ياحنين انها البطوله والتاريخ يشهد لكم حكومة تخاف من اولاد الثانوي والجامعه وتقتلهم كيف لاتكون شهيدا ودماك الطاهره في الحي تسيل .
لم تخيفهم عربات الكجر ولا الكلاش الذي يحملونه وقفوا لهم في الشارع الذي يربط ما بين شارع النص وشارع الوادي (كبري النص) واشعلوا النار علي اللستك وما كان من كلابهم الا ان تاتي وتجري خلفهم ووسط الحي يصاب حنين برصاصهم وهو ملقي علي الارض مازال التاتشر يقف ولا يستطيع احد ان يصل الي حنين حتي اصدقائه الذين كانوا معه وتتعالي الصيحات من نساء ورجال الحي ولكنهم كانوا عزل يواجهون اناسا يحملون الكلاش ويصوبون عليهم وهم يرفعون اياديهم للعزيز المنتقم .
اتي صديقه بالرغم من وقوف العربه ومابها من قناصه الا انه لم يهابهم واتي بالركشه لينقذ صديقه ولكن القدر كان اسرع وقبل ان يصل الي مستشفي النو فارق الحياه وكما تمني الشهاده نالها . هم افسدوا عليهم حياتهم ولكنهم افسدوا عليهم اخرتهم.
لم يستطيع الوصول الي زلط النص ولكنه وصل مرفوعا علي الايدي مغطي بعلم السودان ومازال جرحه ينزف وصله وهو بطل ووصل معه كل الشباب والشيب والاطفال والنساء بكل حارات الثوره ال6 ,ال4 ,ال2, والاولي وحارته الحامسه
اه اه ياحنين كم كان الموكب مهيب وهم يحملونك فوق الاعناق ويهللون ثم صلاة المغرب عليك ومن ثم توجه ذلك الموكب بالتهليل عبر شارع النص الذي كنت تتمني ان تصل اليه( لا اله الا الله والشهيد حبيب الله) هزت لها الاركان وزرفت الدموع حاره لفراقك ياطيب الخلق وحسن المعشر ودعناك الي مثواك الاخير ومع صلاة العشاء دخل مثواه الاخير اي خاتمة هي خاتمه اي جمال اروع من ذلك
الي رياض الخلد مع الشهداء والصالحين وحسن اؤلئك رفيقا وسوف يسجل التاريخ والوطن تلك البطولات ولن ننساك ياحنين انت وكل شهدائنا ودمك المسكوب في الحي امانه علي كل حر ليأخذ بثارك
(وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) صدق الله العظيم

اين انتم من ذلك الشرف ياحكومة الدماء اين انتم من تلك الشجاعه ياحكومة اللصوص اين التخريب واين الدمار الذي تتحدثون عنه . اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك واجعل ايامهم احلك من ظلام الليل يارب العالمين.
(وياكتل الروح من ربك وين بتروح) نسال الله له الرحمه والمغفره ولاله وزويه واصدقائه وجيرانه الصبر وحسن العزاء……. اللهم عوض شبابهم الجنه يارب


#807119 [كمال العجمى]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 01:13 AM
نسأل الله ان يغفر له وان يرحمه برحمته وان يتقبله شهيد
مصعب كان. يحلم بوطن يسوده العدل و السلام و الحرية
وطن موحد بدون قبلية او عنصرية او جهوية
مصعب كرث وقته وجهده لخدمة. وطنه. فى مجال تعمير
وصيانة المدارس من خلال مجموعة عديل المدارس
يا ربى يا الله انتقم من الانقاذ و اهل الانقاذ وكل من شرائعهم


#806835 [عبد الجبار عبد القوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2013 05:29 PM
إنني أحيي وأترحم على كل الشهداء .. إخوان وأخوات مصعب ...ما من أحد منهم خرج وكان يعتبر ذلك نزهة .. كلهم كانوا يعرفون جبروت هذا النظام وفتكه .. وما كان ينتظرهم .. ورغم ذلك لم يهنوا .. وتقدموا الصفوف .. وحدث ما حدث لهم .. ألا جزاهم الله عنا كل خير ... وإنني لأرجو من أي فرد أو جهة تستطيع أن تنشر لنا صورهم .. ونبذة صغيرة عن أي منهم ...لكي نعرف عنهم أكثر ...


وليد عثمان النقر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة