المقالات
السياسة
صمتنا : هبة من الله ..
صمتنا : هبة من الله ..
10-22-2013 07:06 PM


فى مشهدنا السياسى تتزاوج اوجاع الواقع بكل مراراته والامه واوجاعه فى ليلنا السودانى البهيم..، التصريحات المتضاربة ، المواقف المتباينة الحكومة التي تئن تحت وطأة الازمات المتلاحقة .. فالحزب الحاكم باصلاحييه وسائحيه وشيوخه وحركته الاسلامية وحكومته التى تضرب فى التيه طيلة ربع قرن من الزمان فهى تقف اليوم امام مفترق الطرق لتدير اصعب ازماته وتقف على ارصفة الخلافات .. والشاهد فى الامر أن رفع الدعم وما رافقه من احتجاجات وتبادل إتهامات وحرائق مادية تنضاف الى الحرائق الاخلاقية ، كل هذا جعل الحراك داخل المنظومة الواحدة يشكل علامة فارقة فى مسيرة هذا الحزب ..وسر هذه العلامة الفارقة انها مؤشر يضعهم فى دائرة( يكون او لا يكون ) والجديد فى شق المعارضة : انها نظرت فى الامر من باب استضعاف الخصم فتضاربت ايضا مواقفها وتصريحاتها واستبشرت بالميراث .. ونظرت الى حركة الإحتجاجات على انها البوابة الشرعية للعودة الى الحكم على طريقة (ميكافلية الطائفية ) وإرثها العتيد فى كيفية إقتناص اى ارادة شعبية تطمح للتغيير .. فالسادة يجهزون عباءاتهم ويرخون ايديهم للتقبيل ناسين او متناسين ان هؤلاء المحتجون هم من أنضجتهم إحباطات التغيير الذى تم فى اكتوبر 64.. وشوتهم فجيعتهم الداخلية فى إنتفاضتهم فى ابريل .. والهبت ظهورهم سياط هذه الحكومة ..فعندما رفعوا إحتجاجاتهم كان الفرع فيها النظام .. والأصل فيها المنظومة السياسية كلها .. فالشباب الثائر لا نظنه سينخدع بالخطاب المشترك للحكومة والمعارضة والبين بين فجميعهم قد اخذوا فرصتهم فى حكم هذا البلد المنكوب .. وجميعهم لازالو سادة الفقر فى الفكر والمذهبية والبرامج .. احزاب خاوية .. افكار خنثى .. واحلام لا ترقى لإرادة شعبنا .. ظهر هذا جليا فى الصمت المطبق بالأمس وذكرى اكتوبر الأخضر تمر عليها تسعة واربعون عاما عجاف تلخصت فى زفرات تخرج من العمق العميق وتأتى اهة.. ملأى بالحزن والحسرة كانها تقول : اه يا بلد .. فليس قريبا أن تجد الشباب يندرجون تحت لافتة الحواتة ويبحثون عن موطئ قدم لطموحاتهم واحلامهم ومؤهلاتهم بعيدا عن ساسة لم يقدموا لهذا الوطن إلا كل ما يجعل منه وطنا آيلا للسقوط.. إننا لا نلوم احد ولكننا نقف امام فواجعنا اليومية التى تسوقنا الى اننا محتاجون الى بروستوريكا سودانية تقتلع كل منظومتنا السياسية وحركتنا الحزبية .. وعلى الحزب الحاكم ان يتوقف قليلا امام المحتجين من عضويته او كما يقول عنهم المتفلتين وقد يكونوا اصحاب مطامع لكن الاكبر من ذلك انهم اصحاب ازمة بين ما تلقوه من شعارات كذبها الواقع فتشوهت الشعارات وتشوه الاسلام للأسف .. لشئ من هذا نقول أن الأزمة ليست أزمة اقتصاد بقدر ما أنها أزمة سياسة ..ازمة حكم ..ازمة رجال إنسلخوا من اسلاخ شعبهم وعاشوا فى سودان غير سودان عامة أهل السودان .. ولشئ من هذا ايضا نقول: ان صمتا هو هبة من الله .. وسلام يا وطن
سلام يا..
(استمع د. عبدالرحمن الخضر الى الدراسة والمقترحات حول تقليص وإلغاء عدد من الوزارات ) صرخت ابنتى : أمال التقشف القالوا عنوا زمان داك ماسمع بيهو الوالي ؟ سالت اختها انتى سمعتى بيهو ؟ قالت لها ( يطرشني ).. وسلام يا ..
الجريدة /الاربعاء23/10/2013

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 855

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#807039 [ساقية جحا]
3.00/5 (2 صوت)

10-22-2013 11:05 PM
لسخرية الأقدار فقد كشفت هبة سبتمبر للشباب زيف كبار القوم الذين طال انتظاره لهم لقيادة الركب في مواجهة مافيا الانقاذ ألآيلة للسقوط بفعل سؤ عملها و فشلها فيما جاءت به لانقاذ البلد ..
فذاك التجمع يتعذر بفض اجتماعهم من قبل القوي الامنية ثم يأتي ليشكو الحكومة لمجلس الامن مطالبآ بتشكيل لجان تحقيق لاغتيال شهداء سبتمبر !!!!
و ذاك المهدي يعلنها بلا حياء أن لا بديل سوي الانقاذ .. مثلما يروج الفريق بكري بالمدينة المنورة
بينما الميرغني يفر هاربآ الي لندن عشية الانتفاضة ثم يآتي ليرفض قرار لجنة حزبه بالانسحاب من الحكومة .. مع ملاحظة ان وزرائه ليسوا سوي تمومة جرتق و مهرجين في زفة الحكومة الكرتونية ..

و علها بشارة خير ان فضحهم الله جميعآ كي لا يكون لهم يد في مقبل الايام بسرقة ثمرة الثورة مثلما فعلوا باكتوبر و ابريل ..


حيدر احمد خيرالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة