المقالات
السياسة
مخربو موقع الفكرة الجمهورية: قُصُر اللسان، فطالت الأيادي!!
مخربو موقع الفكرة الجمهورية: قُصُر اللسان، فطالت الأيادي!!
10-23-2013 11:41 AM



مخربو موقع الفكرة الجمهورية: قُصُر اللسان، فطالت الأيادي!!
تعرض موقعا الفكرة الجمهورية والصالون*، على الشبكة العنكبوتية، لتخريب متعمد. ليست هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا العمل البائس الآثم. يقول الصوفية أن"كل تجربة لا تورث حكمة تكرر نفسها"، وها هم عداة الفكر الحر يكررون التجارب الخواسر كل آن، ولا يزيد ذلك الفكرة الجمهورية الا منعة وانتشارا، ولا يزيد عداة الفكر الحر الا خبالا.
ظل مثل هذا العمل، الأخرق، يتكرر لما يزيد على نصف قرن، لا ظهرا أبقى ولا أرضا قطع، ومع ذلك يظل سدنته يكررونه، مما يدل على ضيق أفقهم وقلة حيلتهم. ولعل أبرز محاولات تعويق وتخريب الفكرة الجمهورية كانت هي "محكمة الردة" سيئة الصيت، والتي عقدت في العام 1968 ولكن ماذا حدث بعدها؟ حدث فتح للفكرة الجمهورية لم تشهد مثله من قبل فأنضم اليها الكثيرون، رجالا ونساءا وحملوا كتبها الى الآفاق، ولا أحد يتذكر الآن من كان قاضي تلك المحكمة ولا من هو الذي رفع القضية حسبة ولكن ظل الناس يتذكرون أن (الإسلام برسالته الأولى لا يصلح لإنسانية القرن العشرين)*.
بعدها رفع عشرات علماء الدين مذكرة للرئيس نميري مطالبين بوقف مد الفكر الجمهوري. يحكي د. منصور خالد – بتصرف – أن قد استشاره النميري في ذلك، ماذا يفعل؟ قال له نفتح التلفزيون لهم ولمحمود وللشعب أن يحكم. يواصل منصور: كلفني النميري بالإتصال بالعلماء، واتصلت بهم واحدا واحدا داعيا اياهم لمناظرة الأستاذ محمود فرفضوا جميعا. كان بعدها قد تم فتح جديد تأكد به أن (الإسلام رسالتان).
بعدما أفتى لهم داؤود بولاد برمي أحمد المصطفى دالي، مكتوفا، من كبري النيل الأزرق، جمع مطرف صديق النميري زبانيته من أعضاء الإتجاه الإسلامي، وقاموا بضرب دالي. كانت النتيجة أن ألتف الطلاب حول الجمهوريين وأسقطوا الأخوان المسلمين في "غزوة" التمثيل النسبي وعرف طلاب الجامعة أن(هؤلاء هم الأخوان المسلمين)، كلما أسأت بهم الظن، فأنك أحسنته، وتأكد لكل الجامعة أن (الأخوان المسلمين يلعبون على الحبلين) وصار وكد الطلاب التواؤم مع (الغرابة في الدعوة الإسلامية الجديدة).
خاف الأخوان المسلمون على مكتسباتهم الإقتصادية والسياسية عندما أصدر الجمهوريون (بنك فيصل الإسلامي)، فدبروا مؤامرة أنتهت بحبس الأستاذ محمود والعشرات من تلاميذه وبعض تلميذاته خلف القضبان. كل ذي حس سليم، وقتها، أنكر مثل ذلك العمل الجبان: كيف لفكر أن يحارب بوضعه خلف القضبان؟ وقتها تم فتح جديد وهرع جيل جديد دالفا الى سوح الأستاذ محمود موقنين بـ ( مفارقة الاخوان المسلمين للشريعة والدين).
أجمعوا أمرهم بآخرة قائلين الا حل الا بتعليق الأستاذ على أعواد المشانق ظنا منهم أن ذلك كفيل باسكات صوت الفكر الحر ولكن خاب فألهم بأكثر مما يظن أي ظان فقد استنكر تلك الفعلة البشعة كل ضمائر العالم الحر، حتى اصبح أصحابها يتوارون منها خجلا (في لقاء تلفزيوني مع قاض نكرة اسمه المهلاوي، طلب المذيع من الجمهور أن يسألوه عن كل شيء الا موضوع "محمود محمد طه")!! فما تذكر الناس الا كتاب الجمهوريين (أئمة بلا ايمان)!!
ظنوا أنهم بأمرهم ذلك قد سدوا على الفكر كل منفذ، حتى لقد وصل بهم سوء الظن لرفض عرض مسرحية للمخرج عادل ابراهيم محمد خير لأنه "يشتم فيها رائحة محمود محمد طه"!! عتموا على الأجيال الجديدة أن يروا أو يسمعوا شيئا عن الأستاذ محمود ظانين أنهم بذلك يشطبونه من ذكراة التاريخ ولكن ماذا حدث؟ دعنا نستمع لميسون النجومي، شابة ترعرت في ظل مشروع الأنقاذ الحضاري، ماذا تقول: (الاقي كتاب بيسب في الأستاذ ..مامتذكره إسم الشيخ الكاتبو...كان بيقتبس من كتاب الإسلام والفنون و يشتم شتايم ماكويسة لكن كنت بفتش الإقتباسات و اقراها .....مش غريبة ...الكتاب اليدلني على الأستاذ يكون كتاب بيشتم فيهو ؟ ... أنا مقبلة على الأستاذ و راميه التصديق قدامي، الما بفهمو ماعندي شك اني حفهمو و اصدقو) انتهى.
وهكذا، ومثل هذا كثير، في كراسة الإنطباعات بموقع الفكرة الجمهورية www.alfikra.org يتبين لكل عاقل أن ما من باب سدّ في سبيل هذا الأمر العظيم الا فتحت دونه أبواب كثر وجاهل من ظن أن سيحجب ضوء الشمس بأصبع.
===
• الإقتباس من قولة للأستاذ محمود عن قلة الفكر لا يستطيع نهوضا بالحجة (كلما لسانك يقصر، ايدك بتطول) أي تلجأ للضرب والمنع.
• الصالون: ملتقى اسافير لبعض الأخوان الجمهوريين يناقشون فيه الأمور العامة بجانب أحوال اسرهم وشئونها
• كل ما بين الأقواس الكبيرة (..) أسماء كتب أصدرها الأستاذ والجمهوريون وجلها موجود بموقع الفكرة www.alfikra.org


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3014

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#807965 [ود الساترة حالا]
3.00/5 (3 صوت)

10-23-2013 10:30 PM
هلك هبل وسقط الصنم وذهب الكذب أدراج الرياح........قال النبي عليه من ربه أفضل الصلاة وأتمّ السلام : وجعل الذل والصغار على من خالف أمري.....الفكرة الجمهورية وسمة عار وحرب على الدين الخاتم دين الأسلام....اللهم عليك بالهالك محمود محمد طه وأذياله.


#807576 [ود الحاجة]
3.00/5 (3 صوت)

10-23-2013 02:59 PM
يبدو ان الغرض من المقال هو تلميع موقع الفكرة الجمهورية .
لا اعتقد ان الفكر الجمهوري بلغ مرحلة ان يخاف منه بل العكس هو الصحيح فكلما عرف الناس الفكر الجمهوري اكثر اقتنعوا اكثر بضلاله و خروجه عن الاسلام.
و بالمناسبة جماهير المسلمين لا يقبلون بضلالات محمود محمد طه و بشكل اوضح من جماعة الترابي


#807492 [عادل الامين]
3.00/5 (2 صوت)

10-23-2013 01:19 PM
بعد ان كسدت بضاعتهم في كل مكان...يردون حجب شمس المعرفة السودانية في عصر العلم والمعلومات
والله فضائية"سودانية" واحدة حرة تضع فيها الاخوان الجمهوريين ديل اربعة وعشرين ساعة لمدة سنة بس يعم السلام العالم وحياة الفكر والشعور... والسودان اصلا مبشر بذلك وما يفعله ارباب الجهل المستطير فقط زبد تاخر كثيرا ان يذهب جفاء ويقبح وجه السودان الحضاري الجميل الى حين .. و"قل الله وذرهم في خوضهم يلعبون"... وشكرا يا عبدالله عثمان يا عالي الهمة...يا مخلص...


عبدالله عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة