المقالات
السياسة
لا كارثه اكبر من الطائفية في السودان :
لا كارثه اكبر من الطائفية في السودان :
10-24-2013 07:21 AM


لا كارثه اكبر من الطائفيه في السودان:يدور جدل في هذه الايام علي الساحه السياسيه السودانيه.سببه المواقف غير الواضحه التي تصدر عن الاحزاب السياسيه الطائفيه. الامه والاتحادي.وهما حزبان مشاركان في حكومه القاعده العريضه.فالصادق المهدي وبعد ان دفع بابنه عبدالرحمن مساعد للرئيس .ظل يظهر اليوم معارضا للنظام وفي اليوم التالي مطالبا بتغييره لا اسقاطه.اما ابو هاشم وطائفته وحزبه او ما تبقي من حزبه .قاموا بحركه مسرحيه.فقد اعلنوا رفض الزيادات في اسعار السلع.ورفضوا قمع المتظاهرين وقتلهم بالسلاح.واعلنوا انسحابهم من الحكومه اذا وافق ابو هاشم الذي غادر الخرطوم مسرعابعدان داهمته ثوره سبتمبر.وانا اؤمن ان تفسير الحاضر رهين بفهم الماضي.قبل الاستقلال وابان الحكم الثنائي البريطاني المصري لعب الختميه دورا بارزا في السنوات الاولي لدعم الحكم الثنائي.واستفادت الختميه من العلاقه مع الاستعمار.وقد ادرك السيد علي منذ وقت مبكرسطوه الحكم الجديد.وامكانيه بقائه الطويل.فارتحل ليقيم في حله خوجلي قباله الشاطي الشرقي للخرطوم.بينما ظل اخوه الاكبر احمد في قريه الختميه بالقرب من كسلا.غير مدرك لافاق التحول التي بدات تطل مع الحكم الجديد.ومنحت الحكومه السيد علي علي اعانه شهريه اكبر من الاعانات التي منحتها للزعماء الاخرين.واهتم السيد علي بالاراضي وتسجيلها.وكان مقربا لدي الحاكم العام ومن ضيوفه المنتظمين الذين يترددون علي قصره.سرايا الحاكم العام.وانعم عليه بالنياشين حتي وحصل علي لقب سير.وكانت للسيد علي علاقه حميمه مع كبار الاداريين البريطانيين.وتكونت بينهم مجموعه مؤيده له.ومدافعه عنه.وكتبت مخابرات حكومه السودان تقريرا عام1942.جاء فيه ان السيد علي اكثر زعيم ايد الحكومه وساندها.واستغلت الطريقه الختميه تلك العلاقه ووسعت نفوذها.بالذات في المدن وسط الطبقه التجاريه والطبقه الوسطي.بشكل عام.فعوضت نفوذها الذي تقلص ابان المهديه.واصبحت الختميه حسب تقرير المخابرات عام1921اوسع الطرق انتشارافي السودان.ظلت الطريقه الختميه سندا للحكم الثنائي.في فتره كان في اشد الحاجه لمثل ذلك السند.وكان اهم دور لعبته هو طمأنه الناس لقبول الحكم الجديد.فاعطوه الدفعه الاساسيه التي كان يحتاجهافي سنواته الاولي.ففي المعرض الزراعي الذي اقيم في كسلاعام 1905كان السيدان احمد وعلي الميرغني والشريفه مريم من اهم الداعين للنظام الجديد.وعندما انشي ميناء بورتسودان وتضرر تجار سواكن تدخلت الشريفه مريم وعوضتهم.!

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1275

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#809464 [إبن السودان البار ***]
3.00/5 (2 صوت)

10-25-2013 03:11 PM
صدقت في قولك (لا كارثه اكبر من الطائفية في السودان ) وأخطأت في تسميتها ؟؟؟ فهي طوائف دينية ملك خاص لأسرة محددة لا يستطيع أحد من غير أفراد هذه الأسرة تملكها والسيد المقدس رئيس الأسرة هو الآمر الناهي والذي يأمر بالإشارة ليطاع فوراً بعد الركوع وتقبيل يده والا زجر المأمور أو نكل به أن لم يقل سمعاً وطاعا ؟؟؟ وفي حالة رفضه سمعان الأمر يحرم من الفتة الساخنة أو يحرم من الجنة ؟؟؟ فقط هذه الحالة توضح أنه تنظيم يختلف تماماً عن الحزب والذي أبسط مميزاته أنه لا يمكن أن يكون حكراً لعائلة محددة وإن كل شؤونه تدار بطريقة ديمقراطية وليس كهنوتية ولك التحية ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
United States [Elamein] 10-26-2013 11:27 AM
حسب تعليقك اسفل الصفحة عن اى ديمقراطية تتكلم فقد ثرت وكتبت وفى النهاية لا بد من حكم ديمقراطى لأى بلد تريد الخير وليس هتافات ثم ماذا بعد الثورة؟ هل يحكمنا الحزب الشيوعى أم أخوان الشيطان؟ لا بد من تحديد هدف وبدون هدف ما الفائدة؟ نقيم ثورة ثم نسلمها طازة لمن يا إبن السودان البار؟ حدد الهدف وطالما هو هدف ديمقراطى فشخصى الضعيف أول المؤيدين بغض النظر عمن هو الفايز أو الخاسر؟ كل ما نرجوه تداول سلمى للسلطة بصناديق إقتراع تحت محكمين من عدة دول ويراعى فى ذلك قانون انتخابات لكل السودان وتسجيل لكل الناخبين ولجنة إنتخابات تمثل كل الطيف السياسى وبعدها نقبل بالنتيجة ويلزم من يكسب بتنفيذ القانون على الكل ومن يخسر الإلتزام بالقانون ونعيد الكرة كل فترة محددة وبهذا نستطيع أن نقول لا للحاكم إذغ تجاوز لأن القانون يجب ان يكفل كل الحريات من صحافة وتظاهروغيره.


#808165 [Elamein]
3.00/5 (2 صوت)

10-24-2013 07:47 AM
كل الضرر الذى وقع على السودان من الجزب الشيوعى الذى قاد إنقلاب مايو المشؤوم والكيزان الذين قادوا إنقلاب يونيو الأكثر شؤما وهاتين الحكومتين قضيتا اكثر من اربعين عاما من عمر الإستقلال والذى لم يتجاوز سبعة وخمسين عاما أضف لذلك حكم عبود والحكومتين الإنتقاليتين وعمرهما حواى ثمانى سنوات أى تسعة وأربعين عاما لم تكن ديمقراطيى وثمانى سنوات هى عمر الديمقراطية وتحاكمونها مالكم كيف تحكمون ولن يتحقق استقرار لأى بلد إلا بمزيد من الديمقراطية والتى تطلق الحريات عامة وفيها الشاطر بجى الأول


ردود على Elamein
United States [إبن السودان البار ***] 10-26-2013 12:37 PM
لقد جربنا أكثر من مرة الإنتخابات الصورية المزيفة والتي دائماً ما تأتي بالطوائف الدينية الكارثة والتي لا تستطيع البقاء والعيش الا وسط الجهلاء والمغيبين دينياً وبعض المرتزقة الأفندية وهذه الطوائف يسميها الجهلاء وأنصاف المثقفين والمتعلمين أحزاب وتنظيمها لا يمت للأحزاب بصلة الا في الجماهيرية كفريق الهلال أو المريخ ؟؟؟ وينشغل هؤلاء المتخلفين بمصالحهم ونزواتهم الي أن يخطفها منهم عسكري جاهل ومغامر يجد التأييد من الشعب لأن هؤلاء لم يقدموا ما يذكر علي مدي 57 سنة ؟؟؟ للأسف الشديد الي الآن لم يستطع شباب السودان الإتحاد في تنظيم شبابي له برنامج وطني مدروس يمكن أن يحل محل التجمعات الخرطومية الهلامية الكثيرة والتي تظهر كل يوم بأسم جديد وهذا التشرزم يجعل الساحة مفتوحة للطوائف الدينية في إكتساح الإنتخابات الصورية المزيفة أو بقاء الكيزان اللصوص القتلة في الحكم ؟؟؟ علي سبيل المثال الترابي ترشح في دائرة إنتخابية بالجنوب وفاز وسط مواطنين لم يروه ولا يعرفون هذا الترابي إن كان رجل أم إمرأة ؟؟؟ الصادق المهدي يذهب لمنطقة عبيده الذين يركعون ويبوسون يده ويخدمونه بدون أجر ليترشح وهم لا يروه الا وقت الإنتخابات ؟؟؟ فماذاتعني لك هذه المهزلة والتزييف ؟؟؟ وهنالك مقولة تقول :- إنتخابات الجهلة تأتي بجهلة ؟؟؟ الجبهة الثورية الآن ترفع السلاح وتطرح برنامج وطني مدروس وطرح ثوري للسودان الجديد سودان البرامج الوطنية والشباب والوجوه الجديدة وما علي الشباب الا الإنضمام اليها وعدم الخوف من تهمة العنصرية التي يروجها الكيزان وعندها لن تجد عسكر لصوص ولا ديناصورات الطوائف الدينية المتخلفة في الحكم ؟؟؟ والبشير قالها بصراحة (سرقناها بقوة السلاح فالراجل يأخذه مننا ) فلذلك مظاهرات الشباب العزل لن تجدي كثيراً أمام هؤلاء المجرمين القتلة والذين يقتلون الشباب بدم بارد دفاعاً عن ما كسبوه من ثروات وعز لم يكونوا يحلموا به يوماً ما ؟؟؟ وثورة ثورة حتي النصر لا كيزان وكهنوت بالقصر ؟؟؟

United States [إبن السودان البار ***] 10-25-2013 03:43 PM
عن أي ديمقراطية تتكلم ؟؟؟ السودان الي الآن لم يحكم بحكام وطنيين لهم رؤيا وبرنامج وطني متطور ياإما عساكر لصوص أو سذج أو طوائف دينية طفيلية مصلحتها تكمن في بقاء السودان متخلف وشعوبه مغيبة دينياً حتي تستعبدها وتخدمها في قصورها ومزارعها بدون أجور وحقوق إنسان وتدفع لها الندوور لتستثمرها بمصر أو بلندن وهلم جررر ؟؟؟ وحال السودان أمامك دولة تتربع في زيل الشعوب ؟؟؟ القرار الوطني يصدر في ثانية واحدة فإن كان الشخص المنتخب والذي حكم 8 سنوات لم يصدر أي قرار وطني أو غير وطني فماذا ينتظر هل يريد أكثر من 8 سنوات ؟؟؟ تخيل أنه زعيمن الهمام أزهري رحمه الله بعد أن رفع العلم توجه فوراًالي جنوب أفريقيا بصفتها من أكبر الدول في إنتاج الذهب وتعاقد مع إحدي شركات التنقيب عن الذهب وإتفق معهم علي نسبة 51 الي 49 % وطلب من شركات عالمية متخصصة في التنقيب عن البترول بنفس النسبة وإستقل هذا الدخل في تطوير وتحديث مشروع الجزيرة والزراعة بوجه عام وشراء أسطول من الطائرات لسودانير بعدد لا يقل عن 30 طائرة دفعة واحدة ؟؟؟ وتطور التعليم وغير مناهجه لتكون وطنية وكافح الأوبئة وحسن بيئة العلاج وطورها وهلم جرر ؟؟؟ يا تري هل كا ستطلع مظاهرات تمنعه من عمل ذلك ؟؟؟ وبعد ذلك عمل قصور لنفسه وكل أقربائه ويخت رئاسي وطائرة رئاسية خاصة له فهل كان يمكن لأي عاقل مسائلته أو لومه أو إنتقاده وهل كان يمكن لأي عسكري يفكر في إقالته ؟؟؟ فإذا كنت تعتقد أن الإنتخابات المهزلة التي تجري في السودن هذه إنتخابات ديمقراطية يمكن أن تأتي بحكومة ديمقراطية فقد تكون غارق في حلم جميل خاصة ً الي الآن لا يوجد في السودان حزب جماهيري شبابي له برنامج متطور وله قائد أو رئيس له رؤيا ثاقبة ؟؟؟ علي سبيل المثال الترابي ترشح في دائرة إنتخابية بالجنوب وفاز وسط مواطنين لم يروه ولا يعرفون هذا الترابي إن كان رجل أم إمرأة ؟؟؟ فماذا يعني لك هذا ؟؟؟ وثورة ثورة حتي النصر لا كيزان وكهنوت بالقصر ؟؟


حامد احمد حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة