المقالات
السياسة
أبيي : قمة سلفاكير/ البشير و ذر الرماد في العيون
أبيي : قمة سلفاكير/ البشير و ذر الرماد في العيون
10-24-2013 11:26 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

تمخضت قمة السودان و جنوب السودان المنعقدة في جوبا بتاريخ 22 أكتوبر 2013م فيما يتعلق بأبيي فولدت فاراً خديجاً ، حيث كرر البيان الختامي ما جاء في بيان قمة الخرطوم في شهر سبتمبر الماضي من دعوة للإسراع بتشكيل المؤسسات المدنية و الشرطية للمنطقة و أضاف عليها ضرورة أداء نسبة الـ 2% الخاصة بأبيي و متاخراتها لإدارة أبيي المرتقبة ، و لم يشر البيان لما يجري الآن في المنطقة من تحركات لأبناء دينكا نقوك بالحركة الشعبية لتنفيذ إستفتاء أحادي الجانب بالمنطقة ، و قد جاءت الإشارة لأبيي في آخر فقرة من فقرات البيان مما يعني عدم أهمية قضيتها لدي رئاسة البلدين أو بالأحرى لرئاسة السودان لأن من يقوم بإجراءات الإستفتاء الآن هم ممثلو دولة الجنوب و بأموال الجنوب و تسهيلاته مما يجعل موقف الرئيس سلفا كير مفهوماً في عدم التعرض لما يجري على الأرض الآن و لكن ما لم يكن مفهوماً هو موقف الرئيس عمر البشير في عدم التطرق لما يجري في الأرض من تحركات خطيرة قد تؤثر في موازين القوة لغير صالح السودان ، كما أنها تمثل خرقاً واضحاً لكل ما تم الإتفاق و التوقيع عليه فيما بين البلدين ، كما أن مسألة الدعوة للإسراع في تكوين المؤسسات المدنية لأبيي التي أشار إليها البيان مكرراً ما قاله في قمة الخرطوم قبل شهر و زيادة من دون أن يعمل فيها شئ تجعلنا نعتقد أن الرئيسين يطالبان جهة أخرى لتكوين هذه الإدارة فما هي هذه الجهة إن لم تكن قيادة البلدين ؟ و السؤال لماذا لم ينفذ الرئيسان قرار اتخذاه قبل شهر و نيف و يعودان للدعوة لتكراره؟
عدم حسم ملف أبيي يعني تأجيل و تأزيم الأوضاع في كافة الملفات التي تطرق لها إجتماع القمة و ينسف كافة الفقرات التسعة التي اشار إليها بيان القمة فكيف تحدد خط الصفر دون حسم مسألة أبيي أم أن أبيي مستثناه من ذلك ؟ و كيف ستكون هناك علاقات جوار بين الدولتين آمنة و مستقرة و هناك منطقة توتر ما زالت تشعل فتيل الأزمة؟ إن سياسة ترحيل الأزمات التي تمارسها قيادة البلدين لن تجدي نفعاً فان لم يحسم ملف أبيي لن تكون هناك علاقات سوية و حسنة بين البلدين مهما كابر المكابرون و أن أية صفقة تتم بدون الوضوح مع سكان المنطقة سيكون مصيرها الفشل ، فأبيي ليست حلايب و لا الفشقة لأنها مرتبطة بحياة ساكنيها و تؤثر على مصيرهم بشكل لا يقبل التعويض .
هناك تململ في أوساط المسيرية بدأ واضحاً من خلال الموقف الغامض للدولة في إدارة ملف أبيي و قد خاب ظن و أمل الكثيرين الذين كانوا ينتظرون حسماً واضحاً للقضية خاصة بعد تصريحات وزير الخارجية ( علي كرتي) قبل القمة بأن قضية أبيي على طاولة القمة و ستجد الاهتمام من الرئاسة ، إذ جاء البيان مخيباً للآمال و جاء ذكر أبيي في ذيل قائمة الفقرات التي تم الإتفاق عليها و بعبارات مكررة من القمة السابقة و التي فشلت الدولتان في تنفيذها لأكثر من شهر في وقت يمارس ابناء نقوك في الحركة الشعبية على الأرض إجراءات الإستفتاء بدعم بين و غير خفي من دولة الجنوب و لم يصرح رئيس جمهورية السودان و لا أياً من وزرائه المشاركين برفض ما يجري في الأرض مما يشير إلى أن الأمر لم يناقش على الطاولة ، و عند ربط كل ذلك بالزيارة المرتقبة للجنة الوساطة بالإتحاد الأفريقي للمنطقة في يومي 26 و 27 من الشهر الحالي و تعتيم حكومة السودان على الأمر و حصر حضوره على بعض من القيادات الأهلية المعروفة لدى المسيرية بالمطيعة العمياء لقرارات الخرطوم دون نقاش أو حوار و التعتيم على ذلك ، و الأدهى و الأمر أن هذه القيادات تتلقى أوامرها من رئيس لجنة الإشراف المشتركة بالتحرك لمقابلة لجنة الوساطة من دون أن تعلم ما هي أجندة لجنة الوساطة التي ستتم مناقشتها معهم لتساق القبيلة كالقطيع دون دراية أو علم .
إن مثقفي و عامة أهل ديار المسيرية يرون أن هناك صفقة يتم تنفيذها الآن فيما يتعلق بموضوع أبيي و يتم تمريرها عبر بعض القيادات التي لا تدري أين مصلحة المنطقة مما هم فيه سوى مصلحتهم الذاتية و أن الذين جئ بهم من الخرطوم ليرفعوا المذكرات و اللافتات دون أن يمروا على مواطني المنطقة و إطلاعهم لا يمثلون إلا جزء من هذا السيناريو و إلا لماذا لا يتم إطلاع مواطني المنطقة بالخطوات التي يتم تنفيذها؟ و لماذا يأتي أناس من الخرطوم لتنفيذ إحتجاج بالأرض من دون مشاركة المواطنين ؟ و لماذا يتم التعتيم على زيارة لجنة الوساطة بالإتحاد الأفريقي ؟
بقى أن نقول إن سيناريو ( الدولة قد أشركت أولادكم و هم الذين وقعوا الإتفاق) لن يمر هذه المرة كما مر في نيفاشا ، فهؤلاء ليسو مفوضين من المواطنين و لا يحق لهم أن ينالوا لقب قيادات فالقائد هو من يصدق أهله و يطلعهم على ما يتعلق بأمرهم و المشورة و هو ما جاء في القرآن الكريم بخطاب من الله تعالى لرسولنا الكريم صلوات الله و سلامه عليه ( و شاورهم في الأمر و إذا عزمت فتوكل على الله) كما قال تعالى ( وأمرهم شورى بينهم) .
إن القائد الذي يخاف شعبه و يخفي عنه خططه و يعتمد على أناس يسوقهم كالنعاج ليس قائداً و هؤلاء هم من عودتنا عليهم دولة الإنقاذ في كل ما يتعلق بملف أبيي ، فقائد غش رعيته في خارطة طريق أبيي التي جاءت بخارطة لاهاي و جاء آخر الآن لا يعرف من أبيي إلا مقر بعثة يونسفا و يتخفى في الظلام كالوطواط و يسوق بعض لتنفيذ مآربه التي لا علاقة لها بالقضية و أهلها .. فيا عمر إلى متى يظل الحال هكذا و أنت من يقول عليك كثير من المخدوعين من المسيرية لولاك لضاعت أبيي و أي ضياع يعني هؤلاء فقد ضعنا نحن منذ 2008م و ضاع شباب غض الأجساد طيب الأرواح و ما زال جرس الدلالة يدق في التراب المروي بأذكى الدماء .
أمبدي يحيى كباشي
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 863

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمبدي يحيى كباشي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة