المقالات
السياسة
ياكلا الاسد ولا تاكلا الضبعة
ياكلا الاسد ولا تاكلا الضبعة
10-25-2013 05:37 PM


الاخطاء التاريخية تنجم دوما عندما نعجز عن مجابهة النفس بالحقائق

ف.نيتشة


كان عم سعد الذى يعمل خفير فى حوض السباحة فى جامعة الخرطوم فى التمانينات مثال للانسان الامى العفيف ..كان انصارى خمس نجوم ، يضىء وجهه الطيب بنور القران ولا يملك من حطام هذه الدنيا سوى دراجة هوائية تقله لبيته في ام در مان
فى ايام زهونا اليسارى واوهام النخبة التى يعانى منها طالب جامعة الخرطوم كنا نثير معه جدل
_يا عم سعد الطائفية تستغلكم
_لا يا ابنى نحن نعطى بطيب خاطر حتى ننال البركة فينا وفى اولادنا وفى زرعنا هؤلاء من اولياء الله الصالحين ولا يجوز تبخيسهم
ثم يحتدم الجدل بيننا ..ويحسمنى الرجل الطيب الذى يبغض الانظمة الشمولية اليسارية واليمينية على حد السواء كان ديموقراطى بالفطرة
_يا ابنى ياكلا الاسد ولا تاكلا الضبعة*
*********
الان بعد كل هذه السنين من الصعود إلى الهاوية عرفت الحقيقة الغائبة ان الانسان السودانى البسيط السليم الفطرة لا يقبل كل اشكال الايدولجيات الوافدة "الشيوعيين والكيزان والبعثيين وانصار السنة
انهم فقط ختمية وانصار ولو تطورت هذه الاحزاب الامة والاتحادى وتم فصل المكتب السياسى عن العباءة الطائفية حتى يمتدا جنوبا لاستيعاب الاخوة فى الجنوب لكانو كفونا شر الافكار المستوردة التى شوهت المتعلمين ولم تفلح ابدا فى اختراق الاميين ما عدا الكيزان/الاخوان المسلمين وذلك لاستغلالهم الدين الحنيف....
يا ترى ماذا يفعل هذا الرجل الابى النبيل الشجاع البر الكريم فى زمن الضبعة والجباية التى لا يواكبها اى سند روحي تحت غياهب مشروع الاخوان المسلمين الفاسد والفاشل والفاشي الذى سمي بثورة الانقاذ....
...............
*مثل سوداني

**********
ونحيطكم علما ان عم سعد هذا هو والد العقيد محمد نور سعد قائد حركة يوليو1976
******
والآن مخلفات بضاعة -خان الخليلي- تجاوزوا مرحلة الردح في الختمية والأنصار إلى التعريض الشخصي بأحفادهم وليس نقد سياساتهم كما فعل العلامة د.منصور خالد في كتبه العديدة التي تشكل نموذج رفيع في الادب السياسي ليقضوا على ما تبقى من يقين روحي للشعب السوداني وهذا ما لم تفعله الحركة الشعبية الاصل وكلنا يذكر مقولة مالك عقار في فضائية شروق في ماتم احمد الميرغني"انا ختمي وهذا لا يتعارض مع كوني حركة شعبية"...والمخزي في ادعياء العلمانية واليسار السوداني القديم المأزوم رغم وجودهم المزمن في العالم الحر لا يرون جولات البابا والمهرجانات العظيمة التي تقام له في ملاعب كرة القدم في كل العالم المسيحي الذى يزوره ويقبلون يده ويبجلونه والرئيس جورج بوش الابن قاد حرب مقدسة بإشارات من الرب كما زعم لغزوا العراق.. وبوتين الرئيس الروسي اعاد الكنائس والديانة الارثودكسية والتسميات الدينية للمدن "سانت بطرسبرج" واليقين المسيحي للروس ورد الاعتبار لاسرة القيصر ..ونحن ننصحكم لوجه الله.. تحقير الشعب السوداني وعدم احترام رموزه الروحية وخياراته الانتخابية عمل مشين ولن يأتي بكم أبدا يوما عبر صناديق الاقتراع حتى يلج الجمل في سم الخياط.. ولو ارتضينا السودان مملكة دستورية وديمقراطية وست منستر ومسار الكومونولث منذ الاستقلال1956.. بعيدا عن نعيب صوت العرب وتكنلوجيا"الزعيم"..لما حكمتنا الحثالة السياسية وأزلت الإنسان وأهلكت الحرث والنسل عبر العصور...واصبحنا مثل دول الخليج والامارات-معجزة الخليج.. وليس متاهة ام الدنيا ودول الربيع العربي الجمهوريات الملكية العجيبة...
وتاكدوا تماما ان الختمية والانصار ليست خصما على مشروع السودان الجديد والرؤية الواقعية للسودان الذي يحملها ولكن التشوهات التي حاقت بحزب الأمة بسبب انه كان حاضنة بيولوجية للإخوان المسلمين في 1964هي التي جدفت بالإمام الصادق المهدي بعيدا عن مسار جده الأسطورة السيد عبد الرحمن المهدي والحديث ذو شجون..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 841

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#810210 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2013 01:34 PM
الامام والجبهة الثورية:-
الجبهة الثورية دي من اتجازوت اسم الحركة الشعبية .ش ونيفاشا والقرار 2046 وبرنامج الامل بتاع انتخابات 2010 ودخلت معها حركات مشترزمة وعنصرية...بقى ما عندها فرق من الامام وكنكوجه...بتاع التراضي الذي تم به ذبح بقرة نيفاشا في مؤتمر صحفي معلن...والفرق بين "رؤية السودان الجديد"الاصل" ورؤية كنكوج الجبهة الثورية"الفجر الجديد"...وكنكوج الامام "التراضي الوطني"...هو الفرق بين ذكاء الراحل العبقري د.جون قرنق...والامام وجبهته الثورية..
واستمرار لاعادة التدوير التي دفع ثمنها الشعب السوداني عبر العصور-النخبة السودانية وادمان الفشل-
يا اخ اي زول ما عايز النظام ده-المؤتمر الوطني-يورينا اول حاجة موقفه من اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي...ويطلع لينا خارطة طريق مكتوبة وموقوتة واضحة ونشوفا..وتحترم وعي وذكاء الناس...

****
الامام في متاهته:-
الامام ليس له ضلع في مؤامرات دولية ولكن طموحاته النرجسية تجعل منه ومع كل اسف"مغفل نافع"...في هذه المرحلة من العمر وكم تمنيت له في هذا العمر ان يحذو حذو جده الشجاع السيد عبدالرحمن المهدي عندما ضيق عليه الموتور سلاطين باشا في ام درمان مشى قعد في الجزيرة ابا وقاد الثورة الثقافية "الانصارية الجديدة "من هناك التي اجبرت الانجليز على احترامه ..ويقعد في الجزيرة ابا كموقف لما يحدث في الخرطوم ولا يعود اليها الا تتحقق الديموقراطية وتلغى القوانين المقيدة للحريات..وسياتيه الاعلام العالمي الذى يحبه في معقله...بدل ان يضحي مضغة في افواه اليسوا والي ما يسواش... وبعاعيت اليسار المازومين


#809980 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2013 08:16 AM
العرش والمحراب
العرش والمحراب
المصدر: د.الطيب محمد آدم الزاكي
التاريخ: 22 أغسطس 2005
تاريخ سلسلة من الأحداث يصنعها الرجال الذين يجابهون التحديات الكبرى، والذين يبعثون على الاعتقاد بأنه ليس هناك هدف خارج عن متناول أيديهم، وينتهون إلى بلوغه. بهذه العبارة للرئيس الفرنسي السابق «فاليري جيسكار ديستان» يقدم الدكتور الطيب محمد آدم الزاكي، أستاذ التاريخ العسكري والعلاقات الدولية بسلطنة عمان.

هذا الكتاب الذي يتعرض فيه لسيرة واحد ممن أثروا وشاركوا فى كتابة تاريخ السودان الحديث. إنه الإمام عبد الرحمن المهدي، ابن الإمام محمد أحمد المهدي والسيدة مقبولة بنت الأمير نورين بن السلطان محمد الفضل. ولد الإمام عبد الرحمن المهدي في «أم درمان» في الخامس عشر من يونيو عام 1885.

يستعرض الكتاب فى خمسة أبواب مراحل حياة الإمام المهدى المختلفة، بداية من الميلاد والنشأة فى دولة الخليفة عبد الله، والعلاقة بين أبناء المهدى. ثم فترة الحكم الانجليزي ـ المصري وما أعقب ذلك من تشرد الأسرة المهدية، وهى مرحلة كان الانتماء فيها للأنصار، أو حتى مجرد النطق بإسمهم، جريمة يعاقب عليها القانون.

وقد حاول الحكم الثنائي كسر شوكة الأنصار وتشتيت قواهم وبعثرة جموعهم ووأد قيادتهم. كما يستعرض المؤلف حياة المطاردة التي عاشها الأنصار من بقوا حول أسرة المهدى وتنقلهم فى براري الجزيرة بين «الشكابة» و«جزيرة الفيل».

ومحاولات السيد عبد الرحمن المتكررة للحصول على موافقة الحكومة بالسماح لهم بالاستقرار فى أم درمان، خاصة بعد عودة الأسرى، وهذا ما حدث بعد موافقة الحكومة، ليكون الجميع تحت المراقبة اللصيقة، وكانت المعاملة مثل معاملة الأسرى.

مما أدى إلى إحساس السيد بالضيق ومحاولته الهجرة إلى «الجزيرة أبا» ليكون بعيداً عن أعين الحكومة، وهو ما تم رفضه فى البداية، ثم تمت الموافقة عليه بعد ثورة «ود حبوبة» في عام 1908.

ويتعرض المؤلف إلى محاولات استصلاح الجزيرة أبا والمشاكل التي واجهها المهدي مع السكان المحليين. والاشتراطات التى فرضتها عليه الحكومة مثل تعمير الجزيرة وزراعتها فى خلال خمس سنوات، وحين أفلح في ذلك، انتقلت ملكيتها إليه بموجب قانون التعمير المعمول به آنذاك.

وفي الباب الثاني يستعرض الكتاب سياسة الحكومة تجاه الأنصار في الفترة من 1900 إلى 1919 ويقسمها إلى قسمين، من 1900 إلى 1914 وهي سياسة التهميش والقيود المفروضة على زعامتهم بواسطة المفتش العام «سلاطين باشا» والذي عينه الحاكم العام «ونجت باشا» لدرايته بدروب الأسرة المهدية .

والتي وقع في أسرها من قبل، كما أعلن إسلامه وتعلم اللغة العربية الفصحى، وما لبث وارتد عن الدين الإسلامي بعد هروبه من الأسر، وعمل بجهاز المخابرات البريطانية مستغلاً فترة الأسر في ضخ المعلومات، مضيفاً إليها حقده الذى نفثه فى صدور رؤسائه على الدولة المهدية وقيادتها.

ويستعرض المؤلف محاولات تركيا استمالة المسلمين إلى دول المحور في الحرب العالمية الأولى، وصبغ ذلك بالصبغة الدينية كجهاد إسلامي ضد الصليبية الغربية. والتي استجاب لها بعض الزعماء المسلمين، الأمر الذي أزعج البريطانيين، باعتباره تهديداً لوجودهم ومصالحهم الاستراتيجية العليا، فاهتموا به كثيراً، علماً بأن مجموعة الحلفاء.

ـ ومنها بريطانيا ـ كانت تحتل كثيراً من البلاد الإسلامية الأمر الذي كان من الممكن أن يشكل خطورة على التواجد الاستعمارى في تلك المناطق. ولذلك نجد أنها قد قامت بتخفيف الضغط على الأنصار ـ أكبر الطوائف الدينية ـ والتي كان لها الدافع والنية للتمرد والعصيان، وهو ما كانت تخشاه بريطانيا في ظل ذلك الظرف التاريخي الحرج.

وإن كان العالم قد أهمل الثورة المهدية الأم، فإن المساندة التركية والدولية لذلك قد تضر بالمصالح الاستراتيجية البريطانية العليا، وهو ما دفع بريطانيا لاتباع سياسة المهادنة في الفترة من 1914 إلى 1919 وما حدث من تلميع للمهدية وللسيد عبد الرحمن شخصياً والسماح باستخدام إسم الأسرة فى المكاتبات الرسمية وطباعة «راتب المهدية».

وهو مجموعة من الأدعية والآيات القرآنية المختارة من المصحف الشريف، وقد استغله السيد عبد الرحمن المهدي ببراعة في رفع الحظر عن تجمعات الأنصار وتنظيم عمل الوكلاء في مختلف المناطق بالسودان، والقراءة العلنية للراتب، ثم اختياره في وفد التهنئة المسافر إلى لندن لتهنئة ملك بريطانيا بالنصر في الحرب العالمية الأولى.

وفي الباب الثالث يتحدث المؤلف عن الدور الاجتماعي للسيد عبد الرحمن المهدي، وفيه يتعرض للبناء الاجتماعي في «الجزيرة أبا»، وتنظيم العلاقة بين المهاجرين والأنصار والسكان المحليين، والتغيرات التي أفرزها المجتمع بكل ألوان طيفه القبلي. وموقف السيد المهدي من أحداث 1924(مظاهرات المدرسة الحربية بالخرطوم .

ومقتل السير لي ستاك سردار الجيش وحاكم عام السودان في القاهرة في 19 نوفمبر) وتوابعها، والأسباب التي دفعته للوقوف بعيداً عن تلك الحركة، واستمرار تمسكه بمبدأ عدم الصدام المباشر مع السلطة أو بمعنى آخر استخدام حقه في تحديد الوقت المناسب للصدام مع السلطة.

كما يتعرض الكتاب لزيارة «السير جيفري آرثر» ـ أول حاكم عام مدني للسودان ـ للجزيرة أبا والتي لم تؤت ثمارها المرجوة نظراً لاستقالة الحاكم العام بعد تلك الزيارة (قيل أنها لأسباب صحية، كما قيل أنه قد تم استدعاؤة من قبل المندوب السامي البريطاني في القاهرة).

ويشير الكاتب إلى موقف السيد عبد الرحمن المهدى من المثقفين بداية من مشاركته في إنشاء نادي الخريجين، ثم تعاونه مع المثقفين في عهد «السير جون مفي» ودوره في حل مشكلة إضراب «كلية جوردون» في عام 1931، مما زاد من أسهمه لدى المثقفين، الأمر الذي عملت الحكومة في عهد «السير ستيوارت سايمز» الحاكم العام للسودان، على إجهاضة بتشجيعها قيام مؤتمر الخريجين.

ويتحدث المؤلف عن اهتمام السيد المهدي بالتعليم والمؤسسات التعليمية (مؤسسة الأحفاد التربوية التعليمية)، كذلك الصحافة ومساهمته في إنشاء المؤسسات الصحافية لتنوير المجتمع وربطه بالمثقفين (إصدار صحيفة النيل ـ تأسيس شركة النيل للطباعة والنشر).

وفي الباب الرابع يتحدث الكتاب عن الدور الاقتصادي للمهدي في استثمار الجزيرة أبا والتي كانت عبارة عن أحراش غطتها النباتات البرية والشجيرات الشوكية، وزاد من حجم الأعباء عليه وفود الأنصار وبأعداد كبيرة عليها، وقد كانت تلك الهجرات تتم فى شكل جماعي، مما دفعه إلى التمدد والتوسع خارج الجزيرة، والانتقال إلى النيل الأبيض كله، ثم النيل الأزرق.

وعلى الرغم من التحذيرات الحكومية وتقارير المفتشين وعناصر المخابرات وصرامة القوانين الخاصة بالتملك والاستثمار، إلا أنه استطاع استكمال البناء الاقتصادى والاجتماعى للجزيرة أبا، والتي أسماها رجال الأمن «مستعمرات السيد الزراعية».

ويعتبر السيد المهدي من رواد الزراعة في السودان، إذ كان السودانيون إما رعاة أو مزارعون مطريون أو تجار، إلا أنه استطاع الاستفادة من السياسة البريطانية في استغلال الأراضي في السودان والتي استفادوا فيها من التجارب السابقة، فتجنبوا سياسة التمليك للأجانب كما فعلوا في كينيا ـ مما أدى إلى ثورة «الماوماو» ـ كما تفادوا سياسة الإقطاع والتمليك للباشوات كما كان الحال في العراق ومصر.

ويعتبر السيد من الأوائل الذين نجحوا في زراعة القطن فى منطقة النيل الأبيض، الأمر الذى شجع الحكومة على تعميم زراعته في مناطق أخرى مما زاد من دخل الدولة. ويشير الكتاب إلى «دائرة المهدي» كمؤسسة ذات شخصية اعتبارية كان لها الفضل في تمويل عدد من المشروعات الصغيرة، والمشروعات الزراعية الصناعية.

وفي الباب الخامس والأخير وتحت عنوان «العرش والمحراب» يتناول المؤلف سعي السيد بد الرحمن المهدى إلى الملكية ما بين الحقيقة والاتهام، وموقف البريطانيين من ذلك. كما يتناول الكاتب مسألة الإمامة من الناحية الدينية والتاريخية وشروطها وواجباتها، وكيف استحقها المهدي، وكذلك مبايعته ومركزه الروحى بين الأنصار، واقتدائهم به في شؤون الدنيا والدين.

ويتحدث الكاتب عن اهتمام السيد بالأسرة وعمله على تحديثها ومحاربة الموروثات الضارة مثل «الشلوخ» ودق الشفه والخفاض مما أدخله في صراع اجتماعى من الحبوبات « الجدّات». وكذاك يشير الكاتب إلى زيجاته وزيجات أفراد أسرته، وقد سبق السيد المهدى جيله، وحتى الأجيال اللاحقة، في طريقة اختيار الزوجة.

حيث كانت التقاليد تجبر الشاب على الزواج من إبنة العم، إن وجدت، إلا أن السيد ترك لأبنائه حرية اختيار الزوجة من خارج الأسرة وكذلك دعا أنصاره لسلوك نفس الطريق. كما كان سباقاً في مسألة تشجيع تخفيض المهور باعتبارها سبباً في العزوف عن الزواج مما يؤدى لعواقب وخيمة على المجتمع.

وقد كان من الرواد في فكرة الزواج الجماعى، في المهرجان الاجتماعي السنوي عام 1918 مع زواج ابنته الكبرى «السيدة الزهراء» وأطلق عليه «عيد الأسرة»، وكان يطلق عليه أيضاً «زواج الكورة» ويعقد في 27 رجب من كل عام حيث تتم فيه عشرات الزيجات بمهور إسمية فقط.. وأيضاً اهتمامة بالمرأة والطفل.

ثم يستعرض المؤلف العداوات التي ورثها من فترة حكم الثورة المهدية. وأيضاً تلك التي عمل الحكام الأجانب على زرعها داخلياً، وسياسة التفرقة بين «المهدي» و«الميرغني» زعيم الختمية، وهي ما برع فيه البريطانيون بشكل كبير.

وختاماً يركز الكاتب على واقعية المهدي واستراتيجيته في التغيير والتي اعتمدت على الإعداد الجيد لقدرات وإمكانيات التخلص من المستعمر أولاً وقبل أي خطوة. وهو ما ألصق به كثيراً تهمة الموالاة للمحتل الانجليزي.

وقد كانت آخر وصاياه هي أن يتم تحويل منزله الخاص إلى مستشفى لأطفال السودان، وأن يكون بيت المهدي وقفاً خاصاً بالأنصار يسمى «بيت الأمة السودانية»، وقد توفاه الله في الرابع والعشرين من مارس عام 1959 عن عمر يناهز الخامسة والسبعين.

محمد جمعة

الكتاب: العرش والمحراب

الناشر: الشركة العالمية للطباعة والنشر

القاهرة 2005

الصفحات: 388 صفحة من القطع الك


عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة