المقالات
السياسة
جاءني زائراً في منامي صديقي خالد الكد!!
جاءني زائراً في منامي صديقي خالد الكد!!
10-26-2013 01:27 AM

جاءنى زائرا البارحة فى منامى صديقى خالد الكد ! قمت اليه مذعورا . مددت اليه يدى بالسلام. ولكنه انزوى عنى وغادر سريعا. تفعلها للمرة الثانية بصديقك يا خالد . لقد حسبك جئته معتذرا عن عدم ايفائك بوعدك له بأن تزوره فى مضارب عشيرته البدوية فى بوادى دار محارب عموم ، بعد انقشاع غمة الفئة الباغية ، تريد ان تسلم على العزيزة الباكية ، وتهنيها بعودة شقيقها المجانف الذى ترك لهم الجمل بما حمل. لقد تقرحت عيونها الباكية عليه ظنا منها أنه لن يعود بعد أن شمخت بينهما المحيطات الفاجرة. لقد كان ذلك الخيار أهون عليه من ممارسة رذيلة الانحناء. آه ، يا خالد : لو أنك جئتهم فى دار محارب عموم ، إذن لرأيت كيف يستقبلك الصناديد برصاصهم يعوم فى جوف الفضاء ، يشرط اسماع الأفق الساجى ، يدندن معزة للزائر العزيز. ولزغردت لك الحرائر الجميلات يعطينك الشبال تقديرا وعرفانا ، و لوضعن على رأسك مناديل الحرير، يعمدنك كجورا كبيرا وشيخا على المهرجان الكبير. ولأسالوا لك دماء ذبائحهم انهارا ، ولأ جبروك على تخطى رقاب الشواطين ، تفقع عيونها باسم واحد أحد. ذلك هو ديدن أهلى الصناديد. و ذلك هو عرفهم فى حضرة كل قادم عزيز. ومن اعزّ منك ، ياسليل الاكرمين الادباء. ولكنك ابيت أن تأتيهم . واخلفت وعدك لى ، ولهم و ما عهدتك مخلافا للوعود! كأنك تضن على البوادى عموم أن تظفر بك مرة واحدة ، حتى تعتمر فى سيرتها خيلاء خاصة بها اذ جاءها من البقعة زائرا حضرة العميد.
ويا خالد الوفاء ، عاجز قلمى عن الكلام فى حضرة صاحب الكلام. الجموع تمايزت يا خالد : كل اخذ موقعه الخاص فى معركة استعادة عازه من سوح الذل والهوان فى حديقة الشيوع الدولى والاقليمى. لو انتظرت صديقك هنيهة لحدثك حديث الموجوع عن عالم القنافذ الذى يكاد يضم فى دثاره الجميع الا من رحم ربك. ولكنك غادرت مسرعا كعادتك دائما أيها المغبون الهدار الذى يكتب ( على كيفو ). ويصبح ويمسى على ( كيفو ). ويقول للأعور أنت أعور فى ( عينو) ثم ينفلت فى البرية ويمضى مغاضبا مناجزا عن الحق لا يلوى على شئ .
ويا شيخ المرهقين بحب الناس ، وبحب امدرمان ، و بحب نجومها الفرقدية وقد توسدت ثرى مدينة التراب. مفؤود قلمى اليوم ، ومقروحة مهجته من البكاء عليك وعلى الوطن الفقيد، الذى نام على محجة سوداء من الضيم الجسيم . لقد ضاعت من ثنيتيه كل صنوف الكلام . لم يعد فى بوحه قادرا أن يوفيك حقك من الكلام الزجل مثلما اوفيت انت صديقك حقه من الكلام الزجل ذات يوم حتى صيرته طاؤوسا يتعرى من ريشه المزركش على صفحة النهر ، يبترد من ادرانه مزهوا عند سفح الوجود ، وصيرته مهر سباق يهصر تحت اهابه اهاب القمر ويحدق من بطره فى قرص الشمس و لا ترمش له حدقة .
جئت تزورنى يا نقيب الاوفياء ! أم جئت تعزى صديقك وتسرى عنه وقد تهافت عليه المخنثون واشباه الرجال بالأكاذيب الصماء يقتضونه ضريبة موقفه المصادم الذى غلبهم أن يحتذوه . ماذا نقول وقد ارهقنا الكذابون الاشاوس بكذبهم وافترائهم . كما تركتنا تجدنا يا خالد . الذل زاد و الفقر. وامتدت مفازات التيه السرمد . وتشرزم وطن محجوب شريف الحدادى المدادى وصار حديقة على الشيوع الاقليمى والدولى يتعلم الهواة فيه الزيانة الدولية على رؤوس شعبه العملاق الذى عهدته . ولكن الحال قد تبدل بالعملاق . و تدلى حتى صار قزما ، لأن قياده صار بايد اقزام لا يغمسون اياديهم فى (الفتة) الحارة، يريدونها دائما باردة ومستساغة للآكلين النهامين ، يتداعون على قصعة الذل والهوان ، و لا يشبعون.
نحن قوم بدويون يا خالد ، حمانا الله من الامراض التى استوطنت كثيرا من أهل البندر . فقيرنا غنى بغنى النفس. يشكر الله إن وجد قوت يومه ، ملاح أم شعيفة او ملاح البصارة او ملاح الويكة الناشفة ، وآوى الى فراشه آمنا من خوف. و عندما تضيق به السبل ينتظر الفرج الاكيد صابرا لعلمه ان عمر المرء لا يفنى حتى يفنى ما قدر له المولى من رزق . هذه القناعة تحمينا من ارتكاب رذيلة الانحناء والنفاق والجبن عند الملمات . ولا تموج فى انفسنا غريزة حب خم المال و لمه شأن اللمامبن الجماعين الذين تلتقط مسامعهم رنة القرش فى المريخ على وصف صديقى محمد المكى ابراهيم .
معذرة ياخالد ، لقد اسرعت الذهاب عنى ولم تخبرنى لماذا جئتنى ولماذا لم تبن وانت صاحب البيان الذى يكتب ويقول على كيفو ؟


على حمد إبراهيم
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#811464 [لتسألن]
1.00/5 (4 صوت)

10-28-2013 12:18 AM
نقول ردا علي السيد Julgam، مدعي الفهم و الإفهام، الذي يطلق علي عواهنه الكلام، و يصمنا بسوء الفهم و الأدب في هذا المقام، مظنة الإساءة لكاتب المقال الهمام، و يتهمنا بالإعجاب ب(وزير) لا نكن له أدني احترام، لما اغترف في حق الشعب من آثام، و ما دام السيد Julgam بذاك (النثر) مستهام، فهو أولي به دثارا لو يستر ما به من أوهام، أما نحن فليس لنا بما شابه من نقص اهتمام، إذ ليس دأبنا لوم غير القادرين علي التمام.


ردود على لتسألن
United States [لتسالن] 10-28-2013 02:53 AM
لقد أخطأت حين كتبت (اغترف) و أعني (اقترف)، و للقراء الكرام العتبي.


#811327 [عدلان يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 08:50 PM
ياسلام ..

صحيح لايعرف أقدار الرجال إلا الرجال ...


#810814 [ابوالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 10:29 AM
حياك الله أيها السفير الأديب ..ومهما تطاول عليك أولو السلطة والمال المسروق فأن شأوك يظل بعيدا قصيا بعد الثريا لا بل يستحيل أن تطاله يد المتطفلين الطفيليين المترفين المتخمين بقوت الشعب وليتهم يشبعون ...خالد الكد ..ذاك الجندى الشجاع المقدام والذى رحل عنا فى حادث مرورى مؤسف فى بلاد الضباب وكأنه أقسم ألا يشهد هذه الحقبة السوداء من تاريخ وطننا الضائع فى متاهات هذه الغابة الحالكة الظلمة المليئة بوحوش ضارية لا تعرف الرحمة ولا الرأفة ...وتعود بى الذاكرة إلى شقيق خالد ..إلى طه حسين الكد ..ذلك الفتى ذى القلم العبقرى وكان بحق إسم على مسمى مقترنا بأسم عميد الأدب العربى ...طه الكد الذى رحل عنا وهو فى ريعان الصبا و الشباب ..ألا رحم الله شبابا غضا نضيرا رحلوا عنا ولكن شذى وأريج وضوع ذكراهم العطرة مازالت تضمخ أجواءنا ...نشكر لك أيها السفير الأديب صاحب الحرف الرصين تلك السانحة فى تجديد ذكرى أعزاء نفخر بهم دوما ..


#810301 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2013 03:26 PM
شكرا للمقال الرفيع الوفي لرجل نبيل مثل الكد. قطعة ادبية رائعة تجسد الماضى والحاضر وامانى الغد.


#809954 [لتسالن]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2013 06:39 AM
يبدو ألا برء يرجي من الكي الذي خلفه (الوزير) علي جنبي (السفير) فأصبح يرسل رغاءا طويلا متجددا؛ و لما عيي بالشكوي للأحياء لجأ يجأر بها إلي الأموات.


ردود على لتسالن
United States [julgam] 10-26-2013 11:27 PM
كاك كواك ..وزيرك المعجب بيه ده لا يجرح ولا يكوى ولا يداوى..يشحد بس..ثم أرجو أن تلبس هذه القطعه الرائعه من النثر حجابآ وحرزآ يقيك من سوء الفهم والأدب


على حمد إبراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة