المقالات
السياسة
لايتسق الاصلاح مع الكوزنة
لايتسق الاصلاح مع الكوزنة
10-26-2013 02:14 AM

ظللت اتابع وبسخرية فرضتها وقائع الحال الهياج الذى صاحب مذكرة من يسمون انفسهم بالاصلاحيين والذين حاولوا استغلال ردود افعال اولياء نعمتهم تجاه (فارهم) الذى نتج عن تمخض مذكرتهم بل قل (اوهامهم )
لايهم الشعب السودانى ما يحدث لدعاة الاصلاح وما تفعله مذكرتهم من صخب داخل حزبهم فمايحدث فى عالم السياسة عند الكيزان وبكل تجليات الخباثة فيه غير مستبعد على الاطلاق وهم محترفى كل القبح الانسانى.
من اثار كل تلك الزوبعة هم من خرجوا على الناس تحت مسمى الاصلاحيين بالمؤتمر الوطنى فى وقت ظهرت كل الاعطاب التى اصابت الوطن منذ مجيئهم فلا هم اعترضوا على مفاسد زملاء انقلابهم ولا نادوا بالاصلاح فى ازمنة خلت بل كانوا جزءاً اصيل فى كل تلك المختلات التى ضربت البلاد واوجعت العباد .
ولا اظن ان الدمار الذى ضرب الوطن واضر بالبلاد قد تزامن مع مذكرتهم المخبولة او سبقها بايام حتى يصيغونها بعد خراب سوبا .
اين كانوا هؤلاء حينما فصل الناس تعسفيا فى ازمنة التمكين والتى جاءت بالكثيرين منهم بسبب انتمائهم المعوج وراح ضحيتها اخرون لم تسعفهم كفاءاتهم للبقاء فى مؤسسات ووظائف كانت فى اشد حوجتها لاهل الخبرة.
اين كان الاصلاحيين حينما حول سدنتهم حرب الجنوب الى حرب دينية لتضفى عليها القدسية ويحشد لها الملايين من الشباب تحت ذريعة الجهاد فحصدت ارواح الكثير من الشباب من كل نواحى السودان
اين كانوا بل اين كانت مذكراتهم حينما امتدت ايادي زملائهم الاثمة قمعاً للشرفاء فى الزنازين وحينما وامتدت ذات الايادى تعبث بالمال العام وتمارس النهب الممنهج لتتعالى سماقات عمارتهم وتتضاعف اعداد نسائهم فى وقت يئن المواطن مما يعتريه من فقر ومسبغة ؟؟
مياه كثيرة جرت ومراحل عصيبة مرت على الوطن وواجاع لا تحتمل اصابت الانسان السودانى ولكن مذكرتهم السخيفة لم يكتب لها الخروج لان المذكرة الاصلاحية الحقة فى اشد حوجتها لمصلحين حقيقين ولا يمكن لمن ارتمى فى حضن تنظيم الكيزان ان يكون اصلاحيا ولا يعقل ان تحدثه نفسه عن الاصلاح فالمُصلح لايرضى لنفسه ان يكون فى زمرة من يتاجرون بالدين ويمتهنون الكذب ويحترفون التضليل ويعتادون على التملق .
فهل يعقل من يدعى الاصلاح ان يمتنع عن صياغة مذكرة منذ ان اشتعلت حرب دارفور بكل ارهاصات الفجيعة فيها ؟
وهل يمكن لمن كان اصلاحيا ان يصمت على ما يحدث فى جبال النوبة والنيل الازرق من انتهاك للانسانية ؟؟ ويصمت حيال مجرزة كجبار وامرى والعيلفون وبورتسودان ؟؟
حتى لو تحلى مدعى الاصلاح بالشجاعة واعترفوا بما اقترفته اياديهم وانسلخوا عن حزبهم وانتقدوا مسيرتهم منذ 24 عاما فلن تجدى مذكرتهم واعترافهم واعتزراهم شيئا، فقط لان ما تعرض له الوطن منذ ان جثموا على صدورنا لايحتمل ان تصحو بعد 24 عاماً لتمارس سخف مذكراتك التى اشبه بالخطابات العاطفية حينما تفارق الواقع ولاتسهم فى صياغة ملامحه فتعد ضربا من ضروب الخيال .

ختاما لايتسق الاصلاح مع الكوزنة والتاريخ لن ينسى وذاكرة الشعب السودانى فى اقصى اتقادها وسوف تكتب ان الكيزان قد اقتحموا حياتنا السياسية واحالو بلادنا الى دمار وقتها لن يستثنى التاريخ الهاربين منهم ولا مقدمى المذكرات الواهمة .



محمد عبد الرحمن عبد المعروف
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 962

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الرحمن عبد المعروف
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة