المقالات
السياسة
حق العمل … لمن الأولوية ؟
حق العمل … لمن الأولوية ؟
10-26-2013 11:13 AM

جاء فى الاخبار ان حكومتنا الفتية قررت اصدار تصاريح عمل لاكثر من 30 ألف لاجئى ارتيرى لتحسين احوالهم , وهى خطوة وجدت الترحيب من الولايات المتحدة , ويأتى القرار لتقنين بعض اوضاع من يقصدون السودان شهريا من الارتريين ويبلغ عددهم مابين 400 الى 600 لاجئ الى السودان هربا من القمع السياسى والتجنيد العسكرى وسوء الاحوال الاقتصادية فى بلادهم حسب وزارة الخارجية الامريكية وكما نشر فى صحيفة الصحافة الصادرة امس .

شخصيا اتعاطف مع كل من تدفعه الظروف للجوء للسودان , وحقا لولا القسوة التى يجابهها اللاجئون فى بلادهم ما جاءوا للسودان الذى يفر منه بنيه مجموعات صباح كل يوم جديد , ولايمثل السودان تحت حكم الانقاذ البلد الصالح لايواء اللاجئين لان أهله يواجهون الان الافقار والقهر السياسى والاجتماعى . اضافة الى ان اللاجئين انفسهم يتعرضون لضغوط شتى سياسية واجتماعية خاصة النساء اللائى يتعرض البعض منهن لتجارب قاسية خاصة بالحصول على الاواراق الثبوتية تذهب لدرجة امتهان كرامتهن كنساء .

كيف يمكن لنظام يضطهد مواطنيه ان يكون أمينا على حقوق اللاجئين ؟ وكيف يمكن لنظام يحرم اهل البلاد حق العمل والعيش الكريم ان يوفرها للاجئين الارتريين ؟ وهم من شعب خبر السودان واهله وعرف كيف يراعى السودانيون حقوق اللاجئين وكيف يجدون فى كنفهم الحماية وطيب المعاملة فى فترات سابقة ؟

لايمكن لنظم غير ديمقراطيه تقهر مواطنيها ان تكون ملاذا للاجئين . النظام فى السودان يريد خدمة أجندة خاصة به عبر اللاجئين لكن قطعا ليس لدوافع انسانية . مع ملاحظة ان فتح أبواب البلاد للاجئين أمر لايمكن ان يتم خلف المؤسسات السياسية والمدنية فى البلد المستضيف الا فى السودان حيث السرية تلف ملف اللاجئين الذين يصبحون فى ظل العتمة عرضة هم أنفسهم لشتى الانتهاكات .

الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1004

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مديحة عبدالله
مديحة عبدالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة