المقالات
السياسة
البشير - من رحم المعاناة لرحاب الطغاة
البشير - من رحم المعاناة لرحاب الطغاة
10-26-2013 01:30 PM


لك كانت سنوات طويلة منذ أول خطاب جماهيري القاه حينها العميد المظلي عمر حسن احمد البشير قائد الانقلابيين الذين تدثروا بعباءة الوطنية وضحكوا علي ذقن الشعب تحت ساتر نكتة الانقاذ ، فقد كان ترتسم وقتها علي ملامحه تضاريس الفقر والعوزوالمرض لكأنما بُعث من الموت ليكون أية من ايات الله التي اقسم الشيطان ليحتنكنها فلا تكون وفية لنعمة الخالق الذي قدرها وفي اي صورة ما شاء ركبها ، لقد أطل عبر التلفاز من حدائق القصر في مخاطبة جماهيرية مفتوحة تحفها الشياطين وتغشاها اللعنة ويذكرها ابليس فيما عنده وتحت وابل الهستريا وفي لحظة اختلاط حابل النساء بنابل الرجال في مشهد سريالي نادر يحض الشباب علي الاسراف الحثيث في مؤنة التزود بالحرام حتي موعد اللقاء الجماهيري القادم ، فأن جلالة الرئيس المفدي انبري يخطب في الشعب لايخشي في خطبته الا غضب امريكاء وروسيا التي قال بالحرف عنهما ( امريكا روسيا قد دني عذابها ** عليا أن لاقيتها ضرابها ) ثم عرج باضطراب شديد علي استعطاف الناس وقال كلاماً لا يخلو من الاسفاف والتدليس والتملق لأرادة الشعب ،حتى وخزته الهاشمية و دخل في حالة وجدانية خاصة فانصت خاشعا لصوت النفس الامارة بالسوء فحدثته أن لا ضرر ولا ضرار من الكذب علي الله لمرة واحدة ؟ فكانت بالونة الجهاد والتعبئة وحدوتت الخلافة الاسلامية ومشروع الخليفة عمر الخازوق غضب الله عليه ! . والكثير من المغالطات السياسية والدينية التي لاحقاً شكلت أهم معالم الصعود نحو الاسفل لوطن في قامة الشمس . هذا من ناحية لكن المهم في الأمر فأن موجز المقارنة يتلخص في النظرة التحليلية التي تنتقد التطور الغريب والمدهش الذي طال كاريزمة الرئيس ، وهو تطور شاطط عن كل متعارفات المنطق البديهي لمراحل التدرج السلبي لكل الطغاة الذين يولدوا من رحم المعاناة ثم يصابوا بالصدمة الحضارية وفي نهاية المطاف يتنكروا للتاريخ ويحاولوا القضاء علي كل متعلقاته البشرية التي تشهد بالحق في ماضيهم ، فالبشير لوقت قريب من مطلع العام الماضي كانت تتسم خُطبه السياسية بالتواضع والاعتراف بالأخر واحترام خصوصية موروثات المجتمع ومكوناته المتعددة الإثنيات ، لكن فجأة اصيب بداء الغرور ونفخ الشيطان فيه عترة الاستبداد وصار لايرى الا ما يرى الشيطان لدرجة اعتقاده لولاه لما أكتشف السودانيين الاطعمة التيك اوي ولما توصلوا لاقتناء الوسائط الاعلامية المتطورة ، وهذه من أهم شروط النهاية الوشيكة لكل فرعون يدعي أنه يحي ويميت وأنه يرزق بحساب .
فالمطالع في سفر الخطابات السياسية للبشير – هذا فعلا اذا كانت ترقي لمستوي خُطب سياسية – فسيكتشف أنه تخلق بداية بالبساطة وأرتدي اقنعة الزهد حتي يخيل للجاهل كان ازهد من عمر بن عبد العزيز في السلطة ، كان يتلعثم في الكلام ويتطاير رزازه مثل وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين ويرتعش كزغب الحمام مثل مصطفي اسماعيل وينضح حياءاً كوداد بابكر ، كان ذلك في العشرة الاعوام الأولي من عمرة الثورة ، فمالبث في العشرة الثانية يتفوه بتمكن مثل الترابي ويفيض بالثقة مثل المرحوم نقد ، وفي الخمس الأخيرة صار يتثعلب مثل نافع ويتحزم بالجهوية مثله ويفكر علي انقاض تفكيره ويرى الحلول الأمنية للمشاكل الأجدى والانفع مع حثالة مثل الشعب السوداني التافه ، بصريح العبارة صار يعتقد أنه لو لم يكن رئيساً للسودانيين لتسأل الشعب لماذا ؟؟؟

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1404

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#810376 [سرحان]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2013 05:33 PM
كل أيديولوجية تنتج أبطالها على مقاسها .. أيديولوجية الإسلام السياسي لم تنتج إلا أمثال هذا الخازوق ... لم تنتج عبر التاريخ مفكرين أو أدباء و لا مخترعين و لا مبدعين و لكنها تنتج قتلة و لصوص و متخلفين أمثال البشير و تنتج الفقر و الحروب و الخراب و تجهيل المجتمع عبر مناهج تعليمية بائسة و إعلام كذوب ... سينتج العالم منتجات إبداعية و نظريات علمية و يسمو بالحياة و الأخلاق ، أما هؤلاء فسيظلون مستهلكين و مهتمين بالهوت دوق و الجلد و القطع و الرجم و تلك الشعارات البائسة و الخطب الشعبوية التي لا قيمة لها ... غدا سيقطع العالم أشواطا كبيرة و نظل نحن بفضل هؤلاء نفخر بطرق متآكلة و جسور منهارة و ديون ثقيلة و فقر مدقع و كذب و قتل و لصوصية ... ما أبأس نظريات الإسلام السياسي و ما أبأس أفظع إعادة انتاجها .


#810237 [صالح عام]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2013 02:03 PM
( عمر الخازوق ) حلوه دى


مهدية عبد الرحمن جلاد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة