المقالات
السياسة
نظام الانقاذ والسقوط الحتمى ...؟؟؟
نظام الانقاذ والسقوط الحتمى ...؟؟؟
10-26-2013 10:26 PM

النظام مصاب بحالة من التوهان في علاقاته الاقليمية والدولية افقدته كل داعميه ، تقاربه مع ايران افقده داعميه من دول الخليج والان فقد ايران بسبب دعمه لحملي السلاح في سوريا ، واصبح في حالة عزلة دولية ، واصبح منتهي الصلاحية عند داعميه . وفي ظل هذه الوضعية اذا كان هنالك معارضة حقيقية سيسقط هذا النظام بكل سهولة في ظل توافر كل العوامل المساعده لذلك من انهيار اقتصادي ادى لضائقه معيشيه أتعبت كاهل المواطن و حالة الخلافات والانقسامات داخل مؤسسات النظام وانهيار المؤسسة الشرطية وجهازالأمن الذان اصبحان جزء من أليات النظام لتقتيل الشعب وكل من يثور عليه ، ولكن السؤال هل المعارضه لديها القدره الكافيه لاستثمار هذا الوضع واسقاط هذا النظام؟
الثورة الشعبية لها مراحل تمر بها فثوارت الشعوب غالبا تمر بعدة اطوار ومراحل قبل ان تظهر على الملاء وتحدث التغيير المطلوب. فيجب علينا ان لا نعتقد بان غالبية الثورات الشعبية الناجحة قد اشتعلت فجأة هكذا وان الناس عندما استيقظوا في الصباح قرروا الخروج ضد الظلم وانما حدثت تتويجا لجهود سبقتها وعمل دؤوب ومنظم. غالبا ما تمر الثورات بثلاثة مراحل رئيسية وهي طرح رؤية وبديل ثم تعبئة وحشد وتختم بالانطلاقة والتحرك، فلا يمكن القفز فوق كل هذة المراحل ومطالبة الجمهور بالخروج الى الشارع قبل ان نطرح الية رؤية ويتم حشدة وتعبئتة والا سيكون الفشل حليفنا
بعد الكوارث والسيول والفيضانات و ذهاب بترول الجنوب وانهيار الاقتصاد السودانى والجنيه الكيزاني وتدهور كل مؤسسات دولة السودان او حكم الاخوان فى السودان يسعى البشير لاكمال برنامجه الذى بدأه منذ 1989 بالقضاء على الشعب والمواطنيين لتخفيف التضخم وعجز الميزانيه ورفع رواتب وحوافز الدستوريين ونواب البرلمان وذلك بقتل وتشريد الشعب حتى تخف الازمة وتصبح الخرطوم العاصمه خاليه من الزحمة .................
اليوم ارتفع الغلاء المعيشى بشكل لايصدقه العقل ولا السمع غلاء مستفحل والحكومة فى تعنت ومستمرة فى الضغط على كاهل المواطن البسيط الذى يموت يومآ بعد يوم مع ارتفاع الأسعار فى كل شئ حتى السلع الضرورية من سكر ودقيق وزيت طعام وغيره وكيلو الضان ب 60 جنيه والبقر ب 45 جنيه وكيلو الطماطم ب40 جنيه وغيره من بعض السلع الاخرى الذى يحتاجها المواطن فى حيته اليومية .. المواطن اتكوى شديد فى مجابهة هذه المصروفات لان هنالك توجد اسر سودانية دخلها الشهرى لا يكفى لا تحمل كل المصروفات من ايجار وكهرباء ومويه ونفايات وغيره من الرسوم التى تفرضها محلية كل منطقة معينة على المواطن المسكين الذى ارهق واصبح هذيل لا يقدر لفعل شئ ..استغرب كثيرآ فى بلد فيه نهر يعد من اكبر الانهار فى العالم وفيه ثروة زراعية و حيوانية ونفطية وكمان موارد طبيعية شعبه يعانى من هذه الازمات ... حان الآن وقت الخروج فى وجه هؤلاء الكيزان جد الشعب يريد اسقاط هذا النظام كيف ومتى هذا ما ستكشفه الايام القادمة ..يبقى على كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى وكل الحركات الشبابية المستنيرة ان تنظم للعمل سويآ من اجل اسقاط هذا النظام الجاسم على صدر الشعب السودانى منذ 24 عامآ ..
من يعتقد أن التغيير القادم في السودان سيأخذ نفس نهج وشكل التغيير الذي حدث من قبل في انتفاضة أكتوبر 1964م وابريل 1985م الشعبية فهو حالم ومغترب عن الواقع الماثل، التغيير القادم سيكون ذات سمات وخصائص خاصة تشبه عمق الأزمة التي ضربت البلاد بانقلاب الجبهة الإسلامية على السلطة الشرعية في يونيو 1989م وسيحمل كثيراً من ملامح العنف والبطش الذي مارسته الجماعة الإسلامية على الشعب، ومن المرجَّح أن يكون زلزال وطوفان كاسح يجرف مجمل المنظومة السياسية القديمة، ويزري بمسلمات كثيرة عفا عنها الزمن، فصراع الاضاد اليوم في قمة تفاعله وعوامل باطنية كثيرة تنشطُ وتتفاعلُ لتنفي بعضها البعض وتنتج عناصر المنظومة السياسية الجديدة التي ستحكم السودان. محتاجين لحكومة ديمقراطية تكون منتخبة من عامة الشعب تكفل الحريات وتوفر العدالة والمساواة بين المواطنين .. نحتاج لدولة مدنية تكفل جميع الحقوق للمواطنين ...

إسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#811162 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 04:27 PM
يكفي ان يسقط نظام الانقاذ القمعي في أعيننا وأن يكتشف الشعب السودني زيف النظام والسقوط مستمر والخوف مستمر بالزوال المستمر وتتساقط جعجعة النظام وكلمات قادته وعيدا وتهديدا وهذا مايحدث لأي نظام آيل للسقوط ثورة ثورة زنقة زنقة كالذي يتخبطه الشيطان من المس فهذه حتمية السقوظ الحتمي لنظام قمعي يحاول ان يخنق شعب جدير بصنع الثورات.


#811157 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 04:23 PM
يكفي ان يسقط نظام الانقاذ القمعي في أعيننا وأن يكتشف الشعب السودني زيف النظام والسقوط مستمر والخوف مستمر بالزوال المستمر وتتساقط جعجعة النظام وكلمات قادته وعيدا وتهديدا وهذا ما أي نظام آيل للسقوط ثورة ثورة زنقة زنقة كالذي يتخبطه الشيطان من المس فهذه حتمية السقوظ الحتمي لنظام قمعي يحاول ان يخنق شعب جدير بصنع الثورات.


#810636 [مراقب]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2013 11:48 PM
من بشريات سقوط نظام الانقاذ ما نراه حاليآ من انقسام جماعة المؤتمر الوطني علي انفسهم و من ثم بدأ القوم يتلاومون .. في دلالة و اضحة علي تأكل النظام داخليأ و لم يتبقي الا ان ينهار علي منسأته من تلقاء نفسه رغم ما يظهرونه من بطش و سفك لدماء المحتجين ..


#810630 [AMJAD]
5.00/5 (2 صوت)

10-26-2013 11:37 PM
هذا النظام دموى بدون تخطيط و قوة كاسحه لا تستطيع ازالته و لديه خطط ا ,ب, ت, ث اى المسيل للدموع, الرصاص الحى زى الخطه التى نفذها للمظاهرات الاخيرة , معناه ج دبابات و طائرات تقذف فى قلب العاصمه و لا يهمه شئ , ما قتل ٣٠٠ الف في دارفور و يوميا قذف بالطائرات فى جنوب كردفان و النيل الازرق و كل يوم يرقص البشير فى اى لقاء جماهيرى , وين الاحزاب ؟ الحركات تحارب فى مناطقها كان ممكن تحمى المظاهرات و لكن لا يوجد تنسيق لانو شقل عشوائى و جهاز الامن قدر يسيطر على المظاهرات و احتمال كبير المؤتمر الوطنى يتصدع الى شلل زى مجموعة دكتور غازى لانو حزب حراميه بنى على باطل , الاحزاب هامده لا امل فيها و اغلب منظريها ركبوا سفينة الانقاذ لانو عاوزين يعيشوا حياتهم و الانقاذ اخذت بسياسة جوع كلبك يتبعك


إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة