المقالات
السياسة
دعوة للانضمام لحزب غازي العتباني
دعوة للانضمام لحزب غازي العتباني
10-27-2013 08:03 AM

فسدت الإنقاذ وأفسدت خلق الله من حولها ، فسد المؤتمر الوطني ، ولطخ أياديه بالدماء ، باعتراف رئيس الجمهورية المشير عمر البشير ، عندما قالها بكل صراحة لقد قتلنا الإنسان في دارفور لأتفه الأسباب ، دمرت الإنقاذ كل ما بالبلد من مقومات ، وللأسف ما زال خطاب رئيسها البشير يتحدث عن الواقع الذي وجده بالسودان قبل وصول الإنقاذ للحكم ، وذلك في آخر لقاءاته الجماهيرية بكردفان ، مما يدل على الإصرار على الجرم الذي حدث وسيحدث للسودان من جراء هذه الحكومة التي جسمت على ظهر ورقبة ونفس الشعب السوداني ربع قرن كامل من الزمان . وفقد السودان ارض الجنوب الواسعة الشاسعة بكل ثرواته البترولية وغير البترولية ، ولم تتوقف الحرب ، بل أصبحت دولة جنوب السودان من أزعج جيران السودان ، وها هي أبيي في طريقها للضياع ، أما دارفور فأصبحت كالمشلول بعد تشرد من فيها ، وفقدوا طعم الاستقرار .
رغم طول فترة حكم الإنقاذ ، ورغم صبر الشعب عليها ، وإعطائها كل الفرص للنجاح ، إلا أن التجارب قد أثبتت بأنها من الطلاب الفاشلين والميئوس من نجاحهم في أي اختبار قادم ،فكانت الاحتجاجات الأخيرة ، والتي هب فيها الشعب ممارسا حقا دستوريا ، وهو الاحتجاج والتظاهر ، فألبسته الحكومة ثوب التخريب ، ونال الشعب اقسي الجزاء ، فكان الرصاص الحي الذي صوب إلى رؤوس المتظاهرين الذين لا يختلف احد على هذا الحق المكفول لهم دستوريا ، وألبست الحكومة الجرم مرة ثانية إلى الجبهة الثورية ، وعصابات النقرز ، لتصطاد في الماء العكر متناسية بالتمام دورها في حماية هذا المواطن سواء من عصابات الأمن أو عصابات النقرز أو الجبهة الثورية .
في ظل هذه الظروف التي خرج فيها الشعب إلى الشارع غير مبال بما يحدث له من قتل وتقتيل ، ورغم كل الحصار الذي فرضته الأجهزة الأمنية على أفراد الشعب المتظاهرين ، وهو ينظر إلى قادة الأحزاب المعارضة ، وهي تتفرج على هذه المواكب ، وعلى جنازات الموتى التي تم تشييعها إلى مقابر البلاد المختلفة ، والى زوجات وأمهات المعتقلين والمفقودين ، ليأتي حزب الأمة بقيادة زعيمه غريب الأطوار والأدوار ، والذي فقد للإستراتيجية والمنهج ، وأصبحت حتى أيدلوجياته تتغير بتغير الظروف والأحوال ، فهو بالأمس القريب يقول بأنه سوف لن يتظاهر ، وهو معارض لمبادئ وأفكار الجبهة الثورية ، حيث انه يدعو إلى السلم والحوار ، وهي تدعو إلى السلاح والاقتتال ، وهاهو هذه الأيام يعد العدة وبمباركة من حكومة الإنقاذ ، للقاء قادة الجبهة الثورية ، والسفر إليهم في يوغندا ، أم ينتظر الشعب المجموعات الإسلامية المنشقة عن المؤتمر الوطني ، مثل حزب المؤتمر الشعبي بقيادة الدكتور حسن الترابي ، أم ينتظر ما يسمى بمجموعة السائحون والتي خرجت لنا ببيان تقول فيه ( بان السائحون غير مستعدون للخروج للشارع لمواجهة المتظاهرين ) وهنا نضحك من الأمر فكنا نتوقع أن مجموعة السائحون التي تدعي الإصلاح وتسمى هذه الحكومة بكل مسميات الفساد والإفساد والبعد عن الأخلاق والمنهج ، كان ردها بأنها سوف لن تخرج لضرب المتظاهرين . أما قوى التجمع واليسار فقد وقف ياسر عرمان على خط التماس منتظرا صفارة حكم المباراة ليدخل إلى أرض المباراة ، ليقول بأنه على أهبة الاستعداد لدخول السودان ان طلب منه ذلك ، وكأنه يرى بان الشعب لوحده سيقتلع الحكومة ، وينتظر سيادته لدخول القصر الجمهوري . أما مثقفي المعارضة وخاصة مناضلي الكيبورد ، فقد ظهروا لنا بعباراتهم البائرة ( هل أنت مع أو ضد ) وقالوها يا ابيض أو اسود .ليؤكد هذا المبدأ ما سيسود بعد نجاح الثورة من تصفية حسابات وانتقامات لا تخدم المواطن ولا الوطن . وكان ذلك من أبرز فشل الثورة .
في ظل هذه الظروف التي يعيشها الشعب السوداني بكل طوائفه وتياراته السياسية ، وفي ظل الإحباط الذي عاشه بعد أن تم إخماد الثورة إلى الأبد ، ظهر إلينا الدكتور غازي صلاح الدين بمذكرة الإصلاح ، وما شابها من أحداث ، ورغم ورود كل الاحتمالات التي تقول بأنها مجرد ألعوبة من النظام ، ورغم تأخر هذا الرجل لربع قرن كامل ، وهو يشارك في التخطيط والتدريب لوصولنا إلى ما وصلنا إليه ، ورغم ورود اسمه ضمن مجموعة السائحون عديمة الجدوى والخطة والهدف ، هذا إن لم يكن لها هدف آخر وقد تكون ناجحة مائة بالمائة في تحقيقه ، إلا أننا لا نملك أي مبرر لرفض هذا الحزب ، ونحن حتى الآن لا ندري ما منهجه وما خططه وما برامجه .وان التوبة تجب ما قبلها ، ولا ننسى قصة الرجل الذي قتل تسعة وتسعون نفسا ، وأتمها بالمائة .
وحتى تنجلي الأمور وتتضح للعيان ، فأقول للدكتور غازي صلاح الدين ، أنا أول من يؤيد هذا الحزب ويسير في نهجه ، وأجند قلمي وفكري ووقتي لهذا الحزب ، إن كان هذا الحزب همه الوطن والدين ، والحكم بشرع الله وكتابه وسنته ، إن كان هذا الحزب همه تقديم الخدمات لكل بقاع السودان ، وان كان هذا الحزب همه الضعيف قبل القوي ، والولاية قبل المركز ، والفقير قبل الغني ، وان كان هذا الحزب همه العدالة الاجتماعية ، والتسوية والحب والوئام ، فنحن قد فقدنا كل مقومات المجتمع الإسلامي المدني الحضري ، فقد تفشت فينا العنصرية والجهوية والقبلية ، وكل أمراض الجاهلية القديمة والحديثة ، وفقدنا الأمل في الإبصار . ورغم أن التجارب العملية وخاصة في الدول العربية تقول بأن أي إصلاح في ظل العهود الشمولية ، لم يكن سوى مسرحيات هزلية لإحتواء وضع قائم ، وللسيطرة على الجماهير المحتشدة ، وسرعان ما تنقشع الغمة ويرجع الحزب الى ما كان عليه ، ونحن بلا مؤاخذة أصبحنا كالعانس التي بلغت الأربعينات من عمرها وتقدم إليها شاب في مقتبل العمر ، فلا تملك هذه العانس سوى القبول وانتظار النتائج .
كنت قبل أكثر من عام ونصف العام ، وعندما بدأت حمى المذكرات تنتشر وسط الإسلاميين قد كتبت مقالا بعنوان ( انشقاقات الإسلاميين ونبوءة الحزب الجديد ) على صفحات هذه الصحيفة الغراء ، ولا أدري هل تحققت النبوءة ، أم أن ذلك لعبة جديدة من ألاعيب الإنقاذ الكثيرة والمتعددة .
فتح الرحمن عبدالباقي
26/10/2013م
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 2247

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#812464 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 12:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
انا في رأي انه على السيد غازي ان يثبت ندمه بالمساعدة ولو بروحه في سبيل إقتلاع النظام الحاكم من أجل عيون الوطن ثم بعد ذلك عليه ان يعتزل السياسة نهائيا بهذه الصورة سوف نعتبره تاب واصلح وأمره إلى الله
وسوف نتركه في حال سبيله أما أن يكون حزبا ليواصل في العمل السياسي هذا ما نرفضه جملاً وتفصيلا وسيكون حسابه معنا عسيرا.
نقطة اخرى
الاحظ انه وبعد ان هداءت الثورة يتكلم الناس مع العناصر البوليسية والامنية وكان شيأً لم يحدث انا شخصياً اصبحت لا ابادرهم بالسلام ولا حتى انظر اليهم في وجوههم ولا اتعامل معهم الا في اطار ما هو حق وطني يخصني من معاملات حتى ان لدي قريبي قاطعته ليس بيني وبينه الا رد السلام انا استغرب كيف يسطيع الناس ان يلقون السلام على قاتلي فلذات اكبادهم وأخوانهم وأخواتهم وأمهاتهم وأبآئهم مع العلم انه لم يصاب اي من اقربائي او اصدقائي ولكني أعتبر شهدآء الثورة هم اهلي فكلنا سودانيون ... أرجوكم قاطعوهم اقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً بجميع فئاتهم (شرطة,أمن,جيش...) من كان منهم يرى انه منا عليه ان ينضم لنا.

اللهم عليكم بالظلمة اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم وأبتليهم بالأوبئة والسرطانات ولا تقبض أرواحهم حتى يروا العذاب الأليم سنين عددا


#811627 [شايقي من الريف]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 09:21 AM
فوز فوز شنو البتلقوه تاني يامنافقين تنافسوا انتم مع الشياطين نري الشياطين اعوذ بالله افضل منكم كونوا حزب شياطين الانس الوثني ياهل النفاق والضلال


#811603 [شايقي من الريف]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 09:06 AM
انضم انت وامثالك نحن لانثق من له علاقة بالكيزان اهل النفاق


#811294 [عمار سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 07:48 PM
التحية لك يا عبد الرحمن ولشجاعتك . علي الاقل د. غازي تبرأ من الانقاذ وحاول الاصلاح عدة مرات من داخل الحزب ولم ينجح . وهاهو يعلن كفاحه للاصلاح عبر امشاء حزب جديد يبدا به محاربة الفساد.. فمن من اللذين علقوا واسالو الحبر يريد ان يؤسس حزب ويحارب الاقاذ من خلاله .(فالحين في الكتابة ) معارضة الكي بوورد لا تقدم ولا تؤخر .
وانا احي غازي صلاح الدين علي شجاعته واقف معه حتي يثبت العكس . واللذين ينتظرون نبي ياتيهم من السماء ليصلح حالهم فلينتظروا. وستظلون تعارضون من الراكوبة واذا امد الله في العمر بعد عشرين عام سوف القاكم في نفس احوالكم .
اذا لم تكن لديكم الشجاعة لتكوين الاحزاب والمعارضة علي الهواء الطلق علي الاقل اتبعوا الرجال الذين يملكوا الشجاعة والجرأة لفعل هذا .


#811252 [حامد عابدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 06:26 PM
مقال بائس وكاتبه يفتقر الى النضج السياسي ، كيف لشخص شارك 24 عاما في السلطة التي افسدت كل شئ وقتلت الابرياء واسست بيوت الاشباح وقسمت الوطن ، وغازي صلاح الدين يعلم كل ذلك ، كيف له ان يجد مكانا بين الشرفاء.
وانت ايها الكويتب لاتدرك كل ذلك وتطالب الناس بالانضمام لهذا المسخ المشوه الذي هو من ذلكم الشيطان.
لعلك سكت بدلا عن هذه الخزعبلات التي اوردتها في مقالك.


#811212 [غلي سنهوري]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 05:30 PM
أنت لاتملك دليلاً أومبرراً واحداً لعدم قبول ه>ا الحزب وه>ا الرجل وأيضاً لاتعرف ماهية منهجية وإسترتيجية وبرنامج ه>ا الحزب وتقبله فما>ا ستكتب بقلمك ال>ي قررت تجنيده وتجريده لخدمة ه>ا الوطن أخي أعرف من أنت وما>ا تريد وأعلم أن الآخرين لهم عقول يجب إحترامها ولتسأل دكتور غازي هل قبل ان يعلن حزبه ه>ا هل فكر مجرد فكير أن يعت>ر له>ا الضعب ال>ي ساهم هو شخصياً في تجويعه وتشريده وقتل أبناؤه عمداً هل سأل نفسه وهو يعيش العيش الرغيد كيف إستشرى الفشل الكلوي والسرطان وإستوطن بأجساد الكثير من الشعب أخي إن قاثد الشيء لايعطيه وهؤلاء فقدوا كل شيء كل شيء كل شيء وعليه لك لدي الع>ر إن كنت لاتملك ولاتعرف شيء عن مايريدون .


#811000 [zoul]
5.00/5 (1 صوت)

10-27-2013 01:27 PM
( فأقول للدكتور غازي صلاح الدين ، أنا أول من يؤيد هذا الحزب ويسير في نهجه ، وأجند قلمي وفكري ووقتي لهذا الحزب ، إن كان هذا الحزب همه الوطن والدين ، والحكم بشرع الله وكتابه وسنته ، إن كان هذا الحزب همه تقديم الخدمات لكل بقاع السودان ، وان كان هذا الحزب همه الضعيف قبل القوي ، والولاية قبل المركز ، والفقير قبل الغني ، وان كان هذا الحزب همه العدالة الاجتماعية ، والتسوية والحب والوئام ، فنحن قد فقدنا كل مقومات المجتمع الإسلامي المدني الحضري ، فقد تفشت فينا العنصرية والجهوية والقبلية ، وكل أمراض الجاهلية القديمة والحديثة ، وفقدنا الأمل في الإبصار .)


هل تصدق ان هناك انقلابا يقوده غازي ما يجري هو مجرد تمثيلية لتلميع البديل وهو مجموعة غازي الذي سيضمن للانقاذيين حياتهم وان تذهب جمالهم بما حملت من اثقال من المال الحرام في حالة حدوث اي تعثر او عدم فوز في انتخابات صورية ستجري مستقبلا
لا بديل للحكم سوى احزاب علمانية تترك ما لله لله وما لقيصرلقيصر بعد فشل تجربة الحركات الاسلامية في السودان لانها اولا قامت على كذبة كبرى وثبت ان عبارة لا لدنيا قد عملنا هي اكبر كذبة في التاريخ المعاصر اذ ان عملهم هو فقط للدنيا وان الدين مجرد لافتة كبيرة تخفي ورائها ابشع صور الظلم والفساد والقتل والدمار


#810946 [nashaby]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 12:32 PM
والله معاك إذا تحققت الأطروحة .


#810891 [khalid mustafa]
5.00/5 (2 صوت)

10-27-2013 11:39 AM
يا فتح الرحمن مناضل الكيبورد الاخواني ,,,سودان الغد لا مكان فيه لكل من ارتدي قناع الاخوان وغطي وجهه بلحية اطلق عليها شعبنا مختلف المسميات من دعوني اعيش ومن اجل ابنائي ولحية النهب المسلح الكثة المتسخه التي نراها في وجوه الكاروري وجاويش ودفع الله حسب الرسول وغيرهم الي علامة المتسوبيشي التي تغطي جباهمهم كما اسماها احد مناضلي الكيبورد كما تسمينا يا عبد الباقي

الغازي صلاح الدين مجرم من مجرمي الانقاذ وان تنكر لماضيه وادعي التوبه وشعبنا لن ينسي ان هذا الرجل شارك في قتل الملايين من ابناء السودان بموافقته وتوقيعه علي كل قرار انقاذي قمعي تعسفي صدر ضد شعبنا وايد الحروب الجهاديه في الجنوب وودارفور وجبال النوبه

الغازي صلاح الدين كان يري الفساد والسرقه والنهب والظلم والفصل التعسفي فيما سمي بالصالح العام
عندما كانت الانقاذ في قمة جبروتها في تسعينات القرن السابق ولم يقل قولة الحق عندما كان في كرسي السلطه

كان الاحري والاولي بالغازي صلاح الدين الاسم الذي اطلقه عليه المرحوم محمد توفيق صاحب الجمرات ,,ان يكشف المغطي من جرائم قام بها تنظيمه الاخواني ضد شعبنا ووطننا ويقدم نفسه للمحاكمه في كل تلك الجرائم التي شارك فيها بدلا من ان يعرض نفسه كبديل لنظام الانقاذ وتلك والله شجاعة لا يمتلكها الغازي صلاح الدين

ثورة شباب السودان ضد الاخوان وكل من شايعهم لن تتوقف والطوفان القادم سيرمي بهولاء السفلة في مزبلة التاريخ الي غير رجعه


ردود على khalid mustafa
[ABU SHAWARIB] 10-27-2013 02:22 PM
لا حاجة بى للتعليق بعد تعليقك يا خالد مصطفى
واضيف ان كاتب المقال يقينا هو من نفس شاكلة الغازى صلاح الدين ورأيه لا يعجب الا أمثالهم


#810882 [ودعز]
5.00/5 (1 صوت)

10-27-2013 11:30 AM
لماذا قفز غازى و مجموعته الان من سفينة الانقاذ؟ التعذيب و التشريد و الفساد و كل سؤ الانقاذ غير جديد عليهم بل كانوا مشاركين فيه منذ عام 89 ، لقد تأخروا كثيرا وخروجهم الان لا يعفيهم من المسؤلية على ما سبق ولكن القانون سيحاكم كل من ارتكب جريمة فى حق الشعب بطريقة فردية و البقية سيحملهم الشعب مسئوليةالسكوت على الجرائم كل هذه المدة


#810821 [chinma]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 10:35 AM
إن كان هذا الحزب همه الوطن والدين ، والحكم بشرع الله وكتابه وسنته ....
=================
أولا لك مطلق الحرية في أن تختار الحزب المفضل لديك ومبروك عليك إنضامك لحزب هذا الغازي الذي تأمل فيه خيراً في أن يحقق ما ذكرته .

لكن لننظر لهؤلاء الإصلاحيون بسيرتهم الذاتية وأفعالهم هل هم مؤهلون بأن يحكموا بشرع الله وكتابه وسنته؟؟ هل من الممكن رجل قاتل مثل ود إبراهيم- علي سبيل المثال- الذي قتل النفس البريئة في دارفور وجنوبي النيل الأزرق وكردفان هل مثل هذا الشخص مؤهل لأن يحكم بشرع الله ؟؟؟ إن كانت إمامة الصلاة لها شروط فمن الطبيعي أن من يحكم بشرع الله وكتابه وسنة رسوله لها أيضا شروط وأحكام.... فهل هؤلاء تنطبق عليهم هذه الشروط؟ في رأي أن ما يفعله غازي الآن ما هو إلا ردة فعل لزحزحته عن قيادته الإسلامية وعن مستشاريته للرئيس والشعب ينظر إليهم أنهم لم يتحركوا هكذا إلا بعد أن ضيقت عليهم الحكومة في وظائفهم وفي معاشهم فقط لا غير وليس كما يدعونه الآن من الإصلاح ووقوفهم ضد قتل شهداء سبتمبر2013 .

إذا افترضنا أن تطبيق شرع الله يحتاج في مقدمته لتأهيل نفسي واقتصادي وعدل وأمن لعامة الناس قبل تطبيقها هل رأينا يوما من الأيام هؤلاء القوم يجلسون بالناس في المساجد يحدثون الناس عن أهمية تطبيق شرع الله؟؟؟ هل رأيت أحداً منهم يقيم الدين وسط عائلته الصغيرة ؟ هل تربي أبناؤهم علي الطريق القويم ؟ من لا سلطان علي أبنائه وأسرته فليس مؤهلاً أن يقيم شرع الله في الناس...- علي سبيل المثال لو سألت نافع وعوض الجاز عن تطبيق شرع الله سيؤكدون لك ذلك بملء فمهم... لكن في نفس الوقت انظر لأبنائهما إنهم يصيفون في أوربا ويركبون اللنشات البحرية وذاك إبن عوض الجاز يهرب الملايين من الدولارات إلي خارج الوطن... هذا خلاف من قبض عليهم من أبناء المسئولين في أماكن الدعارة وشرب الخمر وتفحيط السيارات..

ملخص ما قلته لا يوجد من بين هؤلاء مؤهلاً لتطبيق شرع الله فهم كاذبون وغير مؤمنين علي نحو ما جاء في الحديث الشريف لا يكذب الرجل وهو مؤمن , لذلك تنتفي عنهم صفة أنهم مؤهلون لتطبيق شرع الله في الناس...السبب الوحيد الذي أراه لتحرك هؤلاء ( الإصلاحيون) هو تهميشهم في داخل المؤتمر الوطني وفي الحركة الإسلامية, لو نظرت إليهم وإلي وظائفهم تجدهم عطالي ومرتباتهم ضعيفة ولا يتلقون إمتيازات مثل أقرانهم.


#810816 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 10:31 AM
انضم انت لفرع حزبكم حزب السجم ياروح امك

آل دعوة للانضمام لحزب غازى آل يعنى الحزب ولد لاب هوغازى ؟؟؟؟ سبحانه هل الاحزاب ملك لاشخاص!!!

كلكم تبع وتوابع وخدم


#810792 [منصور على]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 10:12 AM
الكثيرون من الشعب السودانى يعولون على دكتور غازى ومجموعته بعد ثبوت فساد الحكومة ..ليت دكتور غازى ومجموعته يغادرون مربع التردد الذى وصم صراعهم مع فيلة المؤتمر الوطنى وهو ما شجع المتنفذين فى الحزب على طردهم منه ..استخفافا بهم .واستهانة بادوارهم


#810784 [واحد مطارد]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 09:56 AM
لا فض فوك أخي استاذ فتح الرحمن
انا معك بشرطين:
لا طاعة لمخلوق في معصة الخالق.
ان يجوع الحاكم اول من يجوع اذا جاع الناس ...وأن يكون آخر من يشبع اذا شبعوا..
وبعدها سجل للتاريخ إذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون...
والله لو استعرضتم هذا البحر فخضتوه لخضناه معكم
د. ود الأمين


ردود على واحد مطارد
United States [شايقي من الريف] 10-28-2013 09:40 AM
ماعندهم مشكله يقولولك شروطك مجابه وبعد يقضوا حاجتن يعملوا فيك اي حاجه لماذا تجازن بتصديق المنافقين مافي رجال غيرن كملوا تثق في الشيطان ماتثق في كوز

United States [sasa] 10-27-2013 04:30 PM
لعلك مطارد من ارباب نعمتك السابقين واسيادك الكيزان انت وفتح رحمنك وغازيك الى جهنم


#810751 [ali ameen]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 08:55 AM
يعني يا عبد الرحمن مافي رجال في السودان غيرهم؟ امش مبروك عليك ولكن سوف لن تؤثر علينا أبدا" كلكم خائنون وإلا لماذا سكتوا 25 سنة ودارفور تحترق ووداد بابكر تسرق؟؟؟؟؟؟؟؟ هل سمعة أو قرأت لغازي مقالا" عن أحداث دارفور واو مقتل الدكتور علي فضل و الأربعة اللي ناس الأمن رموهم في الترعة و الأقطان واخوهم في الله اللي نهب أو بنايات كافوري أو قضبي صرافة أب عمة شديدة البياض؟ حينما تكون الأشياء لغير الله لا تكون فيها أي بركة.. لذلك نري أن غازي لم يقبله الناس حتي الأسلاميين منهم ..لانه لم فاقد للمصداقية...لو كان التجاني عبد القادر إحتمال ...أنور محمود


#810749 [امريكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 08:52 AM
انها خدعة كبيرة يا عزيزي .. اين كان هذا الغازي طيلة ربع قرن من الزمان ؟؟!! أهبط عليه الوحي من السماء بعد ان هلك الحرث والنسل ؟؟!! الم يك مشاركا في القتل والفساد بكل أنواعه ؟؟ هؤلاء القوم تنظيم شيطاني لا يخافون الله ، أفعالهم وأقوالهم تحكي عن بشاعتهم لافرق بين العتباني والعثماني كلهم في الجرم سواسية ، أرجوكم لا تنخدعوا ولا تعشموا بل يجب عليكم ان تحذروا وتنتبهوا .. من أفعال هؤلاء المفسدين الضالين .. ونقول لك أيها الغازي : بضاعتك فاسدة ومردودة عليك ..


ردود على امريكي
United States [شايقي من الريف] 10-28-2013 09:34 AM
الله عليك


فتح الرحمن عبدالباقي
 فتح الرحمن عبدالباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة