المقالات
السياسة
إلى فرعون السودان سياتي يوم شكرك قريب
إلى فرعون السودان سياتي يوم شكرك قريب
10-27-2013 06:36 PM



لقد وصل ما يسمي برئيس السودان عمر البشير إلى درجة من الغرور والنرجسية فاقت كل حد وقد استحق بامتياز وصف فرعون السودان، فهو الوحيد في ظنه وظن بعض الذين يدورون في فلكه يمتلك الحقيقية المطلقة ولا بديل لعمر البشير الا عمر البشير، وهو وحده في ظنه وظن من يتبعه الذي يحي ويميت وبيده اقدار المعيشة فيمنع ويمنح من يشاء، ونرى ذلك في ارتفاع نغمة الازدراء والصلف والغرور تجاه كل الشعب السوداني، ففي ظنه انه ومن يؤيدونه فقط هم الشعب السوداني اما البقية فهم عبارة عن عملاء أو طابور أو ماجورين والكثير من الالفاظ لا ينطق بها الا الذي ادمن ذاته حتى أصبح يسبح بحمد نفسه فهو ربكم الاعلى يا الشعب السوداني.
ولذلك لا نستغرب ان يصل به التيه إلى ان أصبح الدم السوداني والإنسان السوداني من ارخص الأشياء عنده، فاستهان بالانسان السوداني إلى درجة ان يصف من قتلوا بامره في دارفور بعشرة الف (فقط!!!!)، لذلك يجب على الجميع ان لا يستغرب ان لا يري من وقعوا ضحايا غروره ذلك بالعشرات في جميع مدن السودان وان لا ينتظروا منه غير القتل والافقار والتشريد والتجويع، فانسان لا يسمع انين أبناء وبنات جبال النوبة في الجبال من الجوع ويمنع المنظمات من اطعامهم، لا يهمه ارتفاع سعر الدقيق أو غيره الذي اكتوى بناره الجميع غيره وغير من يدورون في فلكه.
ولكن فاليدرك عمر البشير ان الشعب السوداني لا يخافه ولم يخافه يوما ولن يخافه الآن رغم استخدامه كل قوة الدولة في مواجهة الأذرع الخالية الا من بقايا الطوب واصوات الحناجر، بل أصبح هو من يخاف الشعب الأعزل فرغم ترسانته لم يستطع ان يصل الابيض الا بعد ادخال كل قادة الثوار والمناضلين إلى السجون، ولن يستطيع بعد الآن ان يدخل إلى أي مدينة أخرى الا بعد ان يطمئنه رهبانه بان لا وجود لمن يقول لا.
وحقيقة نقولها بكل وضوح بان يوم شكرك اقرب من حبل الوريد واننا لن نرحم من لم يرحم الشعب السوداني فباسم كل الشهداء في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وبورتسودان وكجبار ومدني والخرطوم وغيرهم وباسم كل الجوعي والمشردين في بقاع الأرض لن ننظر بعين من الرافة لكل من ساعد هذا الفرعون على قهر وقتل وابادة الشعب السوداني فله ولكم يوم.
ومعا من اجل وطن يسع الجميع

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#811750 [Abu]
4.00/5 (2 صوت)

10-28-2013 10:57 AM
Utterly Fabulous. Unequivocally stated and in every means. Sure all this is impunity the Sudanese have gave this nasty regime was quite a chance for this gang to straight out itself, but obviously no hope in them. All this despondencies we had experience with this filth left us all with no other alternative other than to exterminate them once and for all. Sure all of us are looking forward to see this bastard end to be similar TO what Gadhafi had??? All we say AMEN


#811578 [AHMEDJALAL]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 08:34 AM
اخي الكريم تبقاء له من المرحلة الفرعونية الاان يقول انا ربكم الاعلي وممكن في سره قالها


#811281 [الصليحابي]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2013 07:20 PM
جزاك الله ألف خير ، ونسأل الله العلي القدير أن بعجل بنهاية هذا الفرعون وأعوانه إخوان الشياطين ، مقال ممتاز وأكثر من رائع .


خالد يس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة