المقالات
السياسة
حٌميد الوطن ..!
حٌميد الوطن ..!
10-27-2013 07:48 PM

image

ثمة من يختارون موتهم
ليس في طريقته
انما في طريقتهم للذهاب اليه
أعرف رجلا ً يسمي حٌميد لم ينقص شيئا من هيبته حين دعاه الموت
وكأنه ذاهب الى أجمل مناسبة اجتماعيه
ذلك لمن يعرف ان الموت رجل، رجل عظيم
لا يصح ان نلقاه بوجه مصفر واهن ذابل
مد يده للموت ، مد الموت يده
وذهبا مثل ماذهب عم عبدالرحيم
كان ذلك في أبريل 2012
كانت البلاد تودع رجلا ً تعرف الصحف صوره والمنابر الكثيرة صوته القوي
ذهب هادئآ
لم يكن ينتظر أن يقول له الوطن: شكرا
كان الوطن ينتقل به من الاراضي المقدسة الى الخرطوم الى الحاج يوسف الى المعتقل الى الجرف الى نوري
وكان يقول للوطن: شكرا ً
ذهب مبكرا لموته، لم يكن يخافه، كان ينتظره
تصفحت مرة ً مكتبته، كتبا ً لن تجدها في غير هذا المكان ولا على غير هذه الطاولة
بمجملها تروي حروب البلاد وغير البلاد
كان محاربا ً في كل شيء
الا للموت
ذاك أنه لا يخافه
ويعلم كم هو حي ...
ياحٌميد خلي هزارك
و عود لي دارك
طرّق صوتك
و شد أوتارك
نغني الحاضر
و ماضي و باكر
لملم فينا
شتات الخاطر
نظِّم فينا ..
خطاوي البهجه
تَبتِب و نوّم
أرق المُهجه
وحِّد فينا
تباين اللهجه
و خلي الفرحه ،،
تجيك مزفوفه
قوم يا صاحب
وش البهجه
وحاتك
شاحب
قوم يا صاحب ..
و أدي الدنيا بصيرة شوفه
أرجع أكتب وغني.. نحنا معاك كمان حنغني
هدي قلوبنا
و طمِّن
خوفه
منك دفق نهر الحب
ندّي عطشنا
و طبّ شجون القلب
قوم يا حُب
أصحي تعال ..
في أحسن حال
و عود للناس
القاسيه
ظروفه

الصادق جادالمولي محمد عبدالله
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق جادالمولي محمد عبدالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة