الجراد في زمن الكيزان!
10-27-2013 11:10 PM

الجراد في زمن الكيزان!

بدأ موسم الزراعة الشتوي، ورغم أن الجو كان لا يزال حارا، لكن عددا من المزارعين جازفوا بالبدء في الزراعة رغم الخوف من آثار سلبية لتأخر البرد.
كان حاج النور جالسا متكئا على حائط المسيد القصير، وفي مواجهته يجلس حاج سعيد، فيما وقف صلاح الجاز وأستاذ حسين المدرس في المدرسة الثانوية يتحدثان في الخارج. كان استاذ حسين يبدو متعجلا لكن صلاح الجاز أقنعه ليصلي المغرب ويبقى معهم لبعض الوقت.
قال استاذ حسين: ناس اللجنة الشعبية قالو الجاز حيجي خلال أيام، يا رب في ناس حتزرع السنة دي، الشباب كلهم في الدهب!
رد حاج سعيد: مجبورين نحن العجائز نزرع، لو بنقدر نمشي الدهب ما كان فضل زول في الحلة دي!.
قال شيخ النور: موسم جديد بنفس المشاكل القديمة. لا جاز لا تمويل، وكمان مافي برد. الاولاد الشباب طلعوا مظاهرات قعدنا نتفرج فيهم والكيزان الناقصين يضربوهم بالرصاص. أولاد صغار يضربوهم بالرصاص في صدورهم عشان يكتلوهم، شباب ياهم راسمال البلد دي بعد الكيزان دمروا كل شئ، قسموا البلد وخربوا المشاريع الزراعية، ونحن ساكتين تقول الكتلوهم ديل ما اولادنا ولا مستقبلنا ومستقبل بلدنا. الحصل علينا شنو يا اخوان؟ و البيحلنا من الناس دي شنو؟
قال حاج سعيد: يحلنا الحل بلة!
قال شيخ النور: والله بلة ذاته لو جة في زمن الكيزان دة ما كان لقى البيحلو !
ضحك استاذ حسين من حكاية بلة وقال: هم يفرحوا وكت يلقوا الناس يئست. هم عندهم ميزانية عشان يخلو الناس تيأس. المظاهرات دي ضربوها ضرب الخوف. الزول الخايف وكت يضربك تاني ما تقدر تقوم. لكن في النهاية هو بيكشف نفسه انه ضعيف و خايف، ونهايته مسألة وكت!.
علّق شيخ النور: والفايدة شنو اذا كنا نحن ذاتنا أضعف من الضعيف دة، اكتر من خمس وعشرين سنة يضرب فوقنا زول ناقص، حتى لو هو بقى هسع جنازة، نحن برضو ميتين وما قادرين نرفع رقبتنا عشان ندفن الجنازة الاسمها الانقاذ دي!
دخل سليمان الأعرج في تلك اللحظة، قبل أن يجلس جيدا على الأرض قال:
(السيدين) كان فرصتهم يكفروا شوية من اخطاءهم ويقيفوا مع الشارع لكن كالعادة فوتوا الفرص، لأن الناس ديل شايفين نفسهم سلطة في الحكم ولا برة ما فارق معاهم. لكن هم ما عارفين حاجة الناس وعت. والاجيال الجديدة دي ما بتعرف سيدي. دة جيل انترنت ، البديل بيطلع منه من معاناة الشارع، من الناس الشايفة اهلها بتعاني. الطائفية دي خلاص زمنها راح لو عندهم فهم للدنيا الاتغيرت، ودايرين يكسبو شوية زمن، مفروض يقدمو ناس كويسين ، قصة القداسة دي تاني ما بتأكل عيش!.
وافقه استاذ حسين: كلامك صحيح البديل حيجي من رحم حواء السودانية، النظام واحد من أهم اساليبه لتيئيس الناس من التغيير، الكلام عن البديل، يقولو اذا نحن مشينا حيجيكم ود المهدى والميرغني، وديل ناس فشلوا وأدمنوا الفشل اخير ليكم نحن. لكن الشباب الجديد الطلع في سبتمبر، شباب قلبه على بلده وعلى اهله، شباب واعي ومتابع الحاصل في الدنيا كلها وصعب أي زول يخدعه. وديل هم البديل. وكت قامت الثورات في بلاد كثيرة الناس ما فكرت في البديل، لأنها وعت وعرفت ان البديل نظام وقانون مش أشخاص. لو في قانون بيساوي الناس ويحاسب البيغلط ما مهم الصندوق بعداك يجيب منو. بعدين سنة الحياة ان الوجوه القديمة دي ما حتقدر تتماشى مع زمن جديد بأفكار جديدة. وفي النهاية البديل لا يمكن الناس تخاف منه لأن الناس عرفت أن النظام دة يستحيل يكون في أسوأ منه في الدنيا كلها.
قال حاج النور: الحزب الاتحادي دة زمان كان عنده وجود في المنطقة دي، لكن وسط الأجيال الجديدة بقى ما عنده وجود عشان كدة في اخر انتخابات قبل انقلاب الانقاذ جوا الكيزان غشوا الناس وقالو نحن ناس دين وعاوزين نطبق الشريعة. الناس مساكين بيفتكروا اي زول يتكلم في الدين دة معناه زول نضيف ما حيسرق حق الناس او يظلمهم، الظلم الظلمونا الكيزان والسرقة السرقوها مافي زول في الدنيا سبقهم عليها. لكن حتى لو قلنا الكيزان انكشفوا وانتهوا الاتحادي تاني ما حيرجع. الا اذا شباب الحزب مشوا ورا على محمود حسنين على الاقل هو زول عنده مبدأ وما اتنازل ابدا. اما ناس حزب الأمة اخير الإمام دة يتفرغ للامامة ويدي الاجيال الجديدة فرصة، اولاده كمان اتلوثوا مع الكيزان، البنات أحسن على الاقل بناته ما اتنازلن ووقفن مواقف قوية، حتى واحدة كسروا ليها الكيزان يدها.
قال استاذ حسين: الطائفية ما عندها مستقبل، الاجيال الجديدة منفتحة على العالم بفضل الانترنت، الناس في البلدان الحكم الديمقراطي فيها ثابت وقديم، معظمها ما عندها ولاء لحزب، بتشوف برنامج الحزب البيحقق مصالحها وطموحاتها وتصوت ليه، يعني ممكن الزول يصوت ليك المرة دي وعادي المرة الجاية يصوت لي حزب تاني، والناخب بيحاسبك بالصندوق، لو ما نفذت البرنامج النزلت بيه ما بيديك صوته تاني.
قال حاج سعيد: تاني ناس عاش ابو هاشم ولا نصادق الا الصادق ديل ما حياكلوا عيش يعني!
بعد الصلاة إستأذن استاذ حسين خارجا، رغم محاولات حاج النور وحاج سعيد معه ليبقى للعشاء.
نظر حاج النور ناحية سليمان الاعرج وقال: صاحبك وين يومين ما ظاهر؟ ولا يكون مشى الخرطوم تاني يجتمع بالريس!
ضحك صلاح الجاز وقال: يكون صادر ليه برميل عرقي لو ما خلص ما حيظهر تاني!
قال حاج سعيد: أريت كان يجيب ناس الشرطة الشعبية بتاعنو القاعدين ساكت ديل يساعدني نبني حائط البيت الوقع بسبب المطر!
علّق سليمان: قالو الوالي بتاع الخرطوم منع الناس تبني الجالوص!
الوالي الهي ما يلقى الوالي، نحن بلحيل بنحب الجالوص، خلي يدينا الاسمنت نبني بيه، شركاتهم قالو محتكرة تجارة الاسمنت يكون لقوها فرصة يبيعوا للناس بالقوة!
قال شيخ النور: جراد وغلاء وجوع، وكمان يضربوا اولادنا بالرصاص في صدورهم ورؤوسهم!.
قال سليمان الاعرج: أمس شفت لي حلم عجيب، قال ناس اللجنة الشعبية مجتمعين في حوش المدرسة عشان يشوفو طريقة يحاربوا الجراد، والجراد واقف فوق سور المدرسة منتظر نتيجة الاجتماع! والاجتماع طوّل، الجماعة يتناقشوا في الموضوع يمكن تلاتة يوم ولا اسبوع ما عارف! والجراد منتظر، واحد يقول نحرق البلد عشان نحرق الجراد! وواحد يقول نسمم عيش ونكبه للجراد، نط واحد قال ليهم لكن الحمير والبهائم يمكن تاكل العيش المسموم! رئيس اللجنة قال ليه ما مشكلة نكلم اي زول يربط حماره ويلم بهائمه! واحد قال طيب يا اخوان يمكن زول جعان ياكل من العيش! رئيس اللجنة قال ليه ما مشكلة يموت تلت ناس البلد عشان الباقين يعيشوا حياة كويسة وآمنة! واحد قال نجيب الفقرا يقروا للجراد! نط واحد قال ليه فقرا الزمن دة والله جرادة في الكف ما يطيروها! نط واحد قال نجيب الجن، الجن المسلم، أصلا زمان في زول اقترح قال عشان نحصّل العالم الإتقدم علينا الا نجيب الجن! يا زول وكت الكلام جرّ وأبى يخلص، الجراد زهج، وفجأة إنطلق على ناس اللجنة الشعبية ديل زي الفكوه بمدفع، وأبات دقون ديل جروا جري الوحوش! لامن فارقوا البلد بإتجاه الصحراء، أها بعد ما الجراد سكاهم وجروا لغاية مرقوا برة الحلة، جينا نحن شلة من ناس البلد في المحل عشان نسألهم عملو شنو في موضوع الجراد، ما لقينا شئ غير جبل من المراكيب خلوها الجماعة وكت الجراد سكاهم!
ضحك حاج سعيد وقال: اذا كدة أبشروا نبوءة المرحوم حاج حسين ان الكيزان حيجي عليهم يوم يخلوا مراكيبهم ويجروا، وكتها جة خلاص!

http://ahmadalmalik.blogspot.nl



أحمد الملك
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1819

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#811436 [الكاتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم]
4.00/5 (1 صوت)

10-27-2013 11:38 PM
الهندى عز الدين يصحو من غفوته ويكتشف التنابله بدع 25 سنه


استثمارات خارج الحدود!!
8 ساعات 5 دقائق منذ
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
- 1 -
{ تتداول مجالس المدن في "الخرطوم" ودولة الإمارات العربية المتحدة، بكثافة مزعجة، أحاديث ومعلومات عن استثمارات مختلفة لمسؤولين وسياسيين (سودانيين) في مجال العقارات وأخرى، وتحويلات وحسابات بنكية بمبالغ كبيرة من فئة (الدرهم) و(الدولار) في مصارف "دبي".
{ لا يفيد أن يردد أحدهم أنها (محض شائعات)، لأن المغتربين السودانيين بدولة الإمارات يعرفون الكثير المثير، فمنهم من رأى، ومنهم من سمع من مقربين، ومنهم من يجزم قاطعاً لأنه يملك (فيلا) مجاورة لفيلات مملوكة لـ (فلان) و(علان) في (بر دبي) و(جزيرة النخيل)!!
{ أرجو - وتوخياً للمصداقية والعدالة والشفافية - أن يكلف السيد رئيس الجمهورية لجنة (خاصة)، تنجز مهامها سراً للتقصي ومتابعة بعض الاستثمارات (السودانية) هناك، بالتعاون مع السلطات الإماراتية، تمهيداً لاسترداد ما زاد عن (الحد) ودخل دائرة (الشبهات). إذ يمكن لأحدهم من واقع خدمته الطويلة (الممتازة) أن يملك (فيلا) أو اثنتين، ولكن ليس (عشرين)! (مئتا ألف دولار)، وليس (خمسة ملايين دولار)!!
{ ماذا يريد هؤلاء من هذا السعي الدؤوب نحو خزائن الدنيا، والموت يتخطف الناس خطفاً؟
- 2 -
{ ما هذا الذي يحدث في قطاع (الدقيق) هذه الأيام؟ كيف تمنح الدولة شركات المطاحن (الخاصة) مئات الملايين من الدولارات بسعر أقل من (ثلاثة جنيهات)، دعماً لاستيراد القمح، ثم ترفع بعض (المطاحن) وفي مقدمتها (سين للغلال)، وهي شركة أقرب للحكومة، أسعار الدقيق خلال الأيام القليلة الماضية؟! أما مطاحن "سيقا" و"ويتا" فهناك شكوى من أصحاب المخابز من (تخفيض) الإنتاج!! وتسرب كميات أخرى للسوق السوداء!!
{ ما هذا الذي يحدث في هذا القطاع الحيوي الأهم المرتبط بقوت المواطن؟! ألم نعتبر من أزمة رفع الدعم عن المحروقات؟!
{ أسعار القمح ترتفع (وتنخفض) عالمياً حسب مواسم الإنتاج، وهناك مناطق في أوربا أسعارها أقل من تلك التي يستورد أو يزعم المستوردون أنهم يجلبون القمح منها، فلماذا لم تنخفض أسعار الدقيق في السودان يوماً واحداً تبعاً للانخفاض العالمي، مع ملاحظة سعر (الدولار المدعوم) من بنك السودان!!
{ الأغرب أن تبادر شركة (سين) - بت المصارين البيض - بزيادة سعر جوال الدقيق!!
{ وارتفع أيضاً سعر الغاز للمخابز (البلدية)، وارتفعت تكلفة (العمالة) مع نقص حاد في أعداد الخبازين، نسبة لهجرة بعضهم إلى مناطق التنقيب عن الذهب بحثاً عن ثراء سريع!!
{ رحلة البحث عن الذهب جففت المشاريع الزراعية من عمال الزراعة والحصاد، في الجزيرة والقضارف وولايات أخرى، حتى (الرواعية) شردوا من (سعاية) الإبل والأبقار في بوادي كردفان!!
{ الدقيق.. الدقيق.


#811424 [رانيا]
5.00/5 (1 صوت)

10-27-2013 11:29 PM
نتمنى إنه وقتها يكون جه لكن ما قادرة اكون متفائلة. ندعو الله أن يعجل بنهايتهم لانه الوضع كارثي الناس ما لاقية تاكل ده غير العالم الإتضرروا من السيول ده غير الطردوهم من قراهم . . بلاوى متلتلة والله المستعان.


أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة