المقالات
السياسة

10-28-2013 06:16 PM


لم يكن بعد نظر منا حين تحدثنا مرارا وتكرارا فى مقالات سابقة،عن اعادة تدوير النظام لنفسه وصنع التغيير بواسطته بعد أن وجد فى مناوئه السياسيين طوال سنوات حكمه السوداء بقيادة مشيره الكاذب والذى لازال يتحرى الكذب ويحترف الضحك على عقول الشعب السودانى بمغالطات الواقع السياسى والاقتصادى فى خطابه امام (برطمانه) الفاسد وليس (برلمان ) كما يطلقون عليه زورا وبهتانا وما هم الا مجموعة من الفاسدين والمرتشين والذين قدموا لمواقعهم وكل فوق رأسه بطحة من سؤ أفعاله وأعماله وهى شهادة حسن السير والسلوك فى عهد مافيا المؤتمر الوطنى أو (الانكاس) الوطنى ،أو الجبهة الاسلامية التى هى أس الداء والبلاء ورفيقى دربها حزب الأمة القومى والاتحادى الديمقراطى طائفتى الأ نصار والختمية وهما أيضا دخل على الشعب السودانى بنفس مدخل الجبهة وهو الدين مع مختلف سبل التوظيف السياسى له والذى تفوق به المؤتمر الوطنى على الجميع بتحويله لواجهة لسفك الدماء والكبائر مجتمعة حتى أن الشيطان يقف عاجزا امامهم وأئمتهم ومنافقيهم،اليسار الذى أنفرد به تاريخيا الحزب الشيوعى وتلاه البعث هؤلاء معظم كوادرهم ذابت فى هذا الثالوث المسرطن فى جسد السودان السياسى،والبقية الباقية منهم انضمت للحركات الثورية المسلحة ولعل القارىء ليس فى حاجة لبقية سرد الواقع السياسى السودانى الفاشل عبر التاريخ والمكرر الأخطاء،الحركات الثورية التى أنتشرت وحملت السلاح من أجل قضية دارفور وهى نفسها جاءت نتيجة لصراعات داخل منظومة الانقاذ لهذا أخذت زخما وملأت الدنيا ضجيجا ولم تترك ركن من الأركان أو بابا من الأبواب الا وطرقته دعما لقضية دارفور والتى لازال شعبها يعانى وحركاتها تتكاثر واتفاقاتها مع الحكومة تتوالى وترضيات القيادات الكثير والمثيرة مستمرة بطريقة همجية وغير استراتجية غير أنها علاج موضعى لداء عضال ما ألتئم فى مكان حتى ظهر فى أخر،فتحولت دارفور وأوجاعها لسلعة بأسم النضال والباقى لايحتاج لتشريح أكثر من ذلك.
كل هذه المعطيات أورثت أجيالا هشة وضعيفة تمكنت من التمدد فى الاعلام والثقافة والادارة وكل أهليتها أنها من أهل الطاعة العمياء،وفى الجانب الآخر أورثت الأحزاب جيلا موازيا للجيل الثانى من جيل الماعون الكبير الجامع والمغرق والغارق فى الملذات ،وخرج لنا جيلا مشوها ماب بنفس داء الكبار وتجد المبرز فيهم كما الزعيم الخالد أو الامام البليغ أو السيد الجيد الموارب أو الأستاذ أو الرفيق أو..أو..كل هذا الواقع وتلك الوقائع فى سياستنا الملئية بالأخطاء المكررة،جعلت هذا النظام بعد أن نجح فى تلويث كل هؤلاء أن يأتى بعين قوية ودراما واقعية ويخرج روائعه من لوحات فساده بطرد بعض بنيه من المافيا الرسمية واعلان ذلك رسميا حتى يتمكن بكل سهولة بهذا السلوك الواضح والذى قابله مطاريد المافيا بتكوين حزب من مجموعات هذه المافيا النائمة وذلك لاظهار أن النظام منشق على نفسه وأن هذه المجموعة قالت لا..زكل هذا العرض مع يقينهم باندياح معارضة الديكور نحو المطاريد والرفح بهم لانضمامهم الى ركب معارضتهم الفاشل العاجز المحبط،وبتلك الورة سيكون المشير الكاذب قد رتب البيت المافيوى بانتخابات بالتأكيد سنجح فيها جماعة غازى وكمان معاهو ود ابراهيم اللغز الذى خرج من جناية خيانة عظمى لقيادة فى حزب فى ظاهره مطرود وفى باطنه هو المطلوب للحفاظ على الكيان المافيوى خوا وأنه فى خطر شديد وليس ببعيد التئام شمل الشعبى مع المطاريد وهذا وارد فى تاريخ السياسية السودانية وتلك الشخيات الانتهازية والتى لاتؤمن بديمقراطية،غازى رغم ابتعاده عن ملاعب مافيا الوطنى رسميا الا أنه كان ذو نشاط واسع من خلال منظمته ذات العلاقات الأوربية وربما كان الهدف من هذا هو تجهيزه للعب دور المطرود ومعه الخائن العميل ودابراهيم والمجاهد الذى دك حون أبوكرشولا...
لاعجب فى أن المشير أركان كذب وبقية أفراد مافيا نظامه يقومون بهذا بكل قوة عين وبجاحة وهم على يقين بأن ذاك الرتل من الأحزا والحركات والقيادات والزعامات ما هم الا أرجوزات فى مسرح عرض روايتهم الطويل المملة القاتلة (تدمير السودان) وفصل الطوارىء فيها هو باعادة تدوير النظام بمباركة القطعان.
والشعب برىء من هؤلاء القادة وتلك الزعامات الهشة المضللة..أم الجيش فيظل الأمل رغم ما حاق به من ضرر لانقاذ الوطن حقا من هؤلاء الأنجاس.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#812762 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 10:48 AM
يازول عساك بخير هدي نفسك شوية عبد الغفار واصبر وصابر وماربك بظلام للعالمين
نتمني ان تكون انت والاخوة الذين معك جميعا بخير


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة